آخر المواضيع
اخترنا لكم








رسائل إخبارية
 

 

(موقع أحبـــــــــــاب   الكلتـــــــــــــاويــــــــــة   )


 
 

الحمد لله على فضله ، والصلاة والسلام على أشرف رسله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،،  وبعد :

 ففي كل أمة وفي كل جيل ، يبعث الله سبحانه وتعالى لهذه الأمة من العلماء والصلحاء من يجدد لها شبابها ونضارتها وأمر دينها .


 وإذا كان العالم الإسلامي يفخر ببلاد الشام ، فإن بلاد الشام تزهو ( بحلب) مدينةً إسلامية معطاءة أصيلة ، كانت ولا تزال منارة من منارات العلم والفكر والرجال ، وهي بدورها تَفْخََر في العصر الحديث برجل من رجالاتها الأكابر ، ممن قرنوا الدين بالخلق ، والعلم بالعمل ، والواقع بالآمال ، والممكن بالعسير ، فكانت حياتهم جهادا متواصلا ، وإنتاجا متكاملا ، وعملا مميزا ، إنه الشيخ الكبير المربي زهرة حلب وعطرها الفواح  (( محمد بن أحمد النبهان 1900 ـ 1974 م )) الذي لا ينكر عارف منصف ريادته وفضله وإنجازاته .
 ولقد كان من آخر وأهم وأبرز ما تركه للأمة من بعده رحمه الله المدرسة الشرعية ( الكلتاوية ) التي أسسها على التقوى، ورعاها بالبر والحسنى، واعتبر طلبتها ومنتسبيها أبناءه وإرثه ، واحتسب خطواته فيها قوة للإسلام وقربى عند الله، فتقبلها الله بقبول حسن ، وبارك الله له فيها، حتى آتت ـ في حياته وبعد رحيله إلى الرفيق الأعلى ـ ثمارها دانية جنية، وامتدت آثارها في كل اتجاه عميقة قوية ، أصلها في حلب ثابت ، وفروعها في سماوات العالم الإسلامي مثمرة شامخة !!!


إن موقع أحباب الكلتاوية ) ما هو إلا نافذة إسلامية فكرية حضارية ، تستقي من معين الشيخ النبهان قدس الله روحه بالرحمات ، وتمضي قدماً في ظلال فكره خدمة للأمة والدين ، مستشعرين ـ نحن القائمين على الموقع ـ أن فكر الشيخ وتوجيهاته ودروسه وتربيته شديدة التأثير فينا ، قوية الارتباط بديننا ، تؤصل معاني البذل والعطاء ، ونكران الذات والسعي في مصالح الأمة ، والذود عن حياضها وفهم تاريخها ورسم مستقبلها ، دون تشدد أو تساهل ، ودون إفراط أو تفريط ،  ودون نسيان الأصول الثابتة للكتاب والسنة أو تجاوز للأفهام  السليمة من علماء الأمة سلفا وخلفا .


إن موقع  ( أحباب الكلتاوية ) هو بعض العرفان بفضل شيخنا رحمه الله علينا ، وهو شيء من الجهد نقدمه لديننا ، وهو وسيلة من وسائل العصر الحديث يتواصل به خريجو مدرسة الكلتاوية في حلب بعضهم ببعض ، ويتدارسون من خلاله أفكارهم وآراءهم وأنشطتهم ، ننطلق من واجبنا الديني ، نحاول في هذا الموقع أن نجمع ما تبعثر من جهود وأبحاث ومقالات وآراء لطلاب وخريجي وأساتذة الكلتاوية وأحبابها ، منهجنا الوسطية السمحة ، وعقيدتنا الاتباع الكامل ، لا نحجر فيه على فكرٍ لعالِم واعٍ ، ولا نتوانى فيه عن التعاون مع كل محب للإسلام غيور على قضاياه ، كائنا من كان ...


  ختاما :

نشكر كل من ساهم في نجاح هذا الموقع

نسأل الله سبحانه السداد والمعونة والقبول

ونأمل من كافة المحبين لله ولرسوله النصيحة والتعاون

(موقع أحباب الكلتاوية هو جهد من خريجي الدار ولاينطق باسم الدار وليس هو الموقع الرسمي للدار فالموقع الرسمي الوحيد على النت الذي يمثل الدار هو موقع السيد النبهان)
والحمد لله رب العالمين





مواضيع المنتدى

اضفنا إلى المفضلة   |   إرسل إلى صديق   |   اجعلنا البداية   |   اتصل بنا   |   خريطة الموقع