آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    دعوته وعلومه    مجالسه ومذاكراته   المنجيات   العمل بالشريعة
الشريعة قانون الإنسان



مرات القراءة:451    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

  لا بدّ أن نكون مع الشريعة ، الشريعة قانون الإنسان . الشريعة أمرت بكلِّ كمال ، وَنَهَتْ عن كلِّ نقص ، ما جاء يوم ليس فيه الله ، وما جاء يوم ليس فيه قانون إلهي .
علامة الشخص المقرَّب أنّه يأتمر بالأوامر وينتهي عمّا نهاه الله .
الّذي يخاف الله حق المخافة ويعمل بما أمره الله يهابه كل أحد وتهابه الملوك وغيرهم .
الوجود قائم بالأمر والنهي وكذلك الإنسان لأنّه جامع ومأمور بالخلافة على كل ما هو جامع له .
ما أمرنا الله يوماً من الأيام بشيء يضرُّنا ، وما نهانا عن شيء ينفعنا .
الحيوان لا يمشي إلّا بالعصا ، ونحن المكلَّفون نمشي بالأوامر والنواهي الإلهية ، هذه هي العصا التي تسوقنا إلى الله سبحانه وتعالى .
الله سبحانه وتعالى أمرني وأمرك ، ونهاني ونهاك ، فالّذي يأتمر وينتهي من السعداء ، والّذي لا يأتمر ولا ينتهي من الأشقياء .
إذا كان للإنسان غرض شخصي ثمّ جاءت الشريعة بأحكامها فإن صاحب الغرض يتبع أغراضه الشخصية وهو عالم بأن الشريعة بخلاف أغراضه ، إلّا المؤمن صاحب الإيمان الذّوقي فلا تكون له أغراض شخصية ، بل أغراضه في اتباع الشريعة .
استعدوا للأمر والنهي ، لا يوجد غير الشريعة : اصدق ، صلِّ ، صُمْ ، لا تكذب ، لا تخن ، لا تغش ، لا تسرق ، لا تزنِ .. عليكم الائتمار بالشريعة بالأمر والنهي ، لا تكن تابعاً لعقلك (1) ، كن تابعاً للرسول صلى الله عليه وسلم {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني} [آل عمران: 31] {وما على الرسول إلا البلاغ} [النور: 54] .
العمل الصالح هو مظهر للإيمان ، الإيمان أمر معنوي يعني التصديق بالله ، كثير من المسلمين لا توجد بينهم وبين الإسلام نسبة إلّا الصورة أو الاسم فقط ! أين الانقياد والاستسلام لله ؟ مستسلمون للحكمة الإلهية {ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون} [آل عمران: 202] علينا أن نرجع إلى الله {وإن عدتم عدنا} [الإسراء: 8] {وكان حقاً علينا نصر المؤمنين} [الروم 47] .
---------------------
(1)المراد بالنهي عن اتباع العقل: النهي عن اتباع الآراء التي لا تستند إلى الشريعة، أما العمل بالعقل في فهم الشريعة للوصول إلى مراد الله ورسوله فهذا العقل تابع لله ورسوله، وهو على خير.









مواضيع المنتدى

اضفنا إلى المفضلة   |   إرسل إلى صديق   |   اجعلنا البداية   |   اتصل بنا   |   خريطة الموقع