آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب رسول الله
جاء البشير



مرات القراءة:107    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

جاء البشير

تأليف الشيخ: مصطفى مقداد

 

جاء البشير مبشّراً بالمصطفى*فسما الوجود بفضله وتشرّفا

ألقى القميص وللعيون غشاوةٌ*فـجلا الغشاوة والقلوب لقد شفا

سِحر البيان بمدح أحمدَ قاصرٌ* حاشا لحُسن محمدٍ أن يوصفا

لو ومضة من نور طلعته بدَت*لَرأيت سحر بيانهم متلقَّفا

أكرم به طفلاً يناغي في الدجى*قمراً فَـيدنو  للحبيب تلهفا

يا روعة الطفل اليتيم مباركاً *يُسقى به قوم ويُشفى مدنفاً

هذي الطفولة قد تناهت رفعةً* وصباه ما أنقى صباه وأشرفا

في الغار يدعو ربه متضرعاً*والناس تلهو أو تعظم زائفا

حتى أتى الوحي الامين مبشراً* أنت الرسول هداك ربك واصطفى

الله أدّبه وأحسن خُلقه*وكساه حُسناً ما كساه ليوسفا

هو أنورٌ متلألئ هو أبهج*هو أكحل العينين ليس تكلفا

كفاه ألين من حرير ناعم*ما مستا ذا علّة إلا اشتفا

يا يُمن كفٍ لو أشارت بالندى*فالغيث يهمي لا يرومُ توقفا

وإذا حثت بالرمل وجه عدوه* ذعر العدو بها وأدبرا واجفا

لما علا أحدا دهته مهابةً*وهو المُحب له فما د وأرجفا

ناداه اثبت فاستقر مكانه* لولا النداء لدك حتى ينسفا

ومع المهابة رحمة من ربه* نزلت فلان لصحبه وتلطّفا

فاضت أصابعه فأروت أمة* والبدر إذ شارت إليه تنصّفا

حنَّت لأحمد نخلةً وبكت له* فحنا عليها رحمةً وترؤفا

وأتته قنبرة فأطلق فرخها* نِعم المغيث لمن أتى متلهفا

وله البعير شكا وأرسل دمعه* يشكو له ظلماً مريراً مجحفا

رقّ الرسول له فنادى ربه* أحسن إليه ولا تسمه تعسّفا

هو رحمةً للعالمين وملجأ* يحمي ضعيفاً أو يؤمن خائفا

لم تعرف الدنيا گدين محمدٍ* ساوى الخلائق في الحقوق وأنصفا

يا من دعوت إلى السماحةِ في القضا*وضمنت عزاً للمحق إذا عفا

أرسيت أركان العدالة في الورى* من عاش في أكنافها لن يجحفا

شقيت شعوب إذ أضلَّت هَديه* قاسَت شقاءً مضنياً وتعسّفا

يا أمةً تشكو الشقاء لحالها* إنّ السعادة في اتّباع المصطفى

مَن مثل أحمدَ في الوفاء بعهده* مَن مثله في حفظ ودٍ أو وفا

نرجوك يا خير الخلائق كلها* في يوم عيدك أن تغيث وتُسعِفا

يا من ينادي في القيامةِ أمتي*والرسل تجثو رهبةً وتخوّفا

وله الوسيلة والشفاعة وحده* وعلى الخلائق كلها قد شرّفا

أنت الشفيع لنا وأنت ملاذنا*في كل خطبٍ أو بلاء أعنفا

ولما بنا من شدّةٍ أو كربةٍ*نرجو بجاهك أن تزول وتكشفا

انظر إلينا بالرضاء تكرّما* فَرِضاك يا خير الأنام هو الشفا

واغمر قلوباً قد أتتك مُحِبّةً*براً وفضلاً واسعاً وتعطّفا