آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    دعوته وعلومه    من تحقيقاته ومفاهيمه
الحضرة الإلهية لها بوّابان



مرات القراءة:68    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 الحضرة الإلهية لها بوّابان :
التوحيد والأدب ، هذان حاملهما الإنسان العارف بالله ، التوحيد لله ، والأدب أي ما له وجود البتة ، لا نفس ولا شيء ،
السالك إذا لم يكن عنده هذان الوصفان التوحيد والأدب لا شيء ، وإذا كان عنده الوصفان فهو ظل شيخه ، إذا عنده وجود لا يخلص من الشرك والرياء ،
{ الأَخِلاَّء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِين } [الزُّخرُف:67]
التقوى الثالثة ، فقط تقوى السوى ، أهل التقوى الأولى والثانية عوام ، المتعبد الجاهل والورع والعالم في التقوى الثانية ، العارف بالله في التقوى الثالثة ،
الرسل على الإطلاق يقولون : يا سلام سلّمْ ، يا سلام سلّمْ ، وليس سلّمْ له وإنما سلّمْ الموجوداتِ ، سلّمْ أحبابَك ، سلّمْ عبيدك ..
محمد بشر وليس كالبشر بل هو ياقوتة والناس كالحجر
ياقوتة سوداء من السيادة ، وليست حمراء ،
قال له الحق جل جلاله : قل لهم : أنا سيّد ولد آدم ولا فخر ، يعني الذي قبله والذين بعده ، أول ما خلق الله ، وخاتم رسل الله ، الشخصية لا تموت ولا تنقطع ، المراتب تنقطع ، الشخصية لا تنقطع تمد صاحب الشخصية وهو ميت وهو في البرزخ وفي الآخرة دائما ،
المراتب عند أهل الله ما هي معتبرة ، الشخصية هي تمد المراتب حتى في الدنيا حافظ نفسه وكيانه ، وحفظ الكل ، تجد محافظاً واطئاً ، وشرطياً شخصية أكبر ، سيدنا أحمد الرفاعي رضي الله عنه قال : (أنا اللاش أنا اللاش اللاش ) ،
وبعدها (صحبتنا ترياق مجرّب والبعد عنّا سم قاتل ) .