آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    المناسبات الإسلامية   شهر رمضان المبارك
نفحات رمضانية



مرات القراءة:1860    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

صفحة جديدة 2

نفحات رمضانية
المؤلف: الشاعر محمد ضياء الدين الصابوني

صفحة جديدة 1
أطـل شـهر عـظيم الـقدر فاغتنم      ونـاجِ مـولاك لا تـركن إلى السأم
كـم فـيه مـن نفحات سمت عظماً      خـير  الشهور على الإطلاق في العظم
تـقضي  الـلياليَ فـي أنسٍ وفي دعة      تـستمطر  العفو  من مولاك ذي النعم
إن  الـصيام جـهاد الـنفس يوقظها      فـجاهد  الـنفس فـي تقواك تستقم
الـصـم طـهـرٌ وإيـمان وتـزكية      وكـم لـه أثـر فـي النفس والأمم
الـصوم  مـدرسة تـسمو بـطالبها      لـيس الـصيام عـن الإمساك واللقم
مـا صـام مـن يقطع الأيام في لعب      يـروح الـنفس بـاللذات والـحلم
الـصوم  نـور يـضيء قلب صاحبه      والـصوم  جـنته مـن مـأزق وخم
حـقيقة الـصوم طهرٌ واجتناب هوى      فـمن  يـصم بـمبادي الشرع يلتزم
لـيس الـصيام عن جوع وعن عطش      بـل الـصيام سـمو الـروح والهمم
والـصـائمون بـحقٍّ هـم مـلائكة      يـرجون  مـغفرة مـن واسع الكرم
الـصائمون وقـد طـابت نـفوسهمُ      وجـانبوا كـلّ مـا يفضي إلى اللمم
الـحق رائـدهم والـطهر يـغمرهم      وقـد تـجلى عـليهم بـارئ النسم
لــم  يـنحنوا أبـداً إلا لـخالقهم      يـستشعرون  جـلال الله فـي الظلم
تـفـيض أعـينهم دمـعاً لـخشيتهم      فـتحسب الـدمع تـسكاباً من الديم
صـفت نـفوسهم مـن كـلِّ شائبة      رهـبان لـيل فـكانوا سـادة الأمم
يـسمو  بك الصوم لا حقدٌ ولا حسدٌ      فـالصوم غـايته طـهر مـن الأثـم
(صوموا تصحوا) وكم صحت نفوسهم      بـالابـتعاد عـن الآثـام والـتهم!
فـيه تـفتح أبـواب الـجنان فـما      أسـماه  شـهراً عظيم القدر والعظم!
ولـيلة الـقدر تـسمو فـي فضائلها      مـن ألـف شهر وكم فيها من النعم!
إنّ  الـصيام لـفرضٌ فـي شـريعتنا      كـيما  تـواسي ذوي البأساء والسقم
فـالراحمون لـهم أضـعاف ما بذلوا      ورحـمـة الله فـيها غـاية الـكرم
كـم  من  يتيم بكى من حرقة وجوى      وبـائس  قـد شـكى من شدة الألم
إنّ  الـكـريم وعـيـن الله تـكلؤه      تـرعاه  عـين مـن الـرحمن لم تنم
كـم  مـن كريم وقد فاضت عوارفه      عـلى الأنـام بـشر الـجود والكرم
رحـماك يـا رب فارحم ضعف أمتنا      فـقـد بـلينا بـشرٍّ جِـدِّ مـحتدِمِ
إنّــا عـبـيدك حـاشا أن تـخيبنا      وأن تـصـب عـلينا وابـل الـنقم
فـأنـت  خـالقنا  وأنـت رازقـنا      وأنـت  أكـرم من يرجى لدى الأزم
فـانصر  إلـهي جيوش المسلمين كما      نـصرتهم  يـوم  بـدر مـع نـبيهم
صـلى  الإلـه عـلى الهادي وعترته      مـا  دام تـهفو قـلوب الناس للحرم