المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الثابت و المتغير في سياسة المحتل



الشهاب الثاقب
26-Aug-2007, 08:58 PM
الثابت و المتغير في سياسة المحتل

إن لغزو الشعوب واستعبادها قوانين ثابتة لا تتغير بتغير الزمان و المكان ، تعلمها جيداً الولايات المتحدة و حلفاؤها و إسرائيل (طليعتهم المقاتلة في المنطقة) وتسعى لتنفيذها ضمن سياسة واضحة لها ثوابتها و متغيراتها .
_ فالثابت في هذه السياسة هو أن المسلم و العربي الجيد برأيهم هو المسلم و العربي الميت إما بشكل مباشر كما حدث في العراق و فلسطين أو غير مباشر عن طريق تعطيل طاقات الشباب بإغراق البلاد العربية بالمخدرات و الإنحلال الأخلاقي .
أمّا المتغير فهو إبقاء جماعات سكانيّة متناثرة بهدف الإستهلاك التجاري و تشغيل عجلة الاقتصاد كما حدث في فلسطين إبّان قيام دولة الكيان الصهيوني فقد كان ديفيد بن غوريون يضع تحت زجاج مكتبه سطوراً من التوراة المحرفة مكتوبٌ عليها :
( لا تطردهم من أمامك خلال سنة واحدة لئلا تصير الأرض خربة فتكثر عليك وحوش البرية، قليلاً قليلاً اطردهم من أمامك إلى أن تثمر و تملك الأرض )
_ الثابت في هذه السياسة التفرقة بين شعوب المنطقة لضمان استمرار التبعية من قبل عناصر ضعيفة لا تقوى على أن تكون كياناً سياسياً مستقلاً ، وما كان اختيار فلسطين لإقامة دولة إسرائيل إلا لتعزيز هذا الهدف يقول البروفسور الصهيوني (أرنون سوفير):
( على المستوى الإقليمي تمثل إسرائيل إسفيناً بين جزء من العالم العربي في قسمه الشمالي و جزء آخر منه في قسمه الجنوبي ) ، والتفرقة بين القيادات الرافضة لمشروعهم و بين شعوبها كما يحدث في سورية من خلال بث الأراجيف و تضخيم مشاكل هي لا شيء بالنسبة للدمار الذي يحمله المحتل للشعب السوري .
أمّا المتغير فهو التبادل بين دعم أطراف على حساب أخرى فمرة يدعم الشيعة في العراق و يستبعد السنة و مرة يدعم السنة في لبنان و يستبعد الشيعة ضمن لعبة تستهدف القضاء على الطرفين .
_ الثابت في هذه السياسة أن مناطق النفط هي خط أحمر ممنوع الاقتراب منه و أن استقرار و أمن مشايخ النفط هو من أولوياتهم .
أمّا المتغير فهو طرق السيطرة فمرة اقتصادية عن طريق الشركات العملاقة كشركة ( شل ) التي كَونت في المنطقة أخطبوطاً تجارياً استطاع التحكم بمنابع النفط و طرق نقله و تسويقه حيث تعود ملكيتها إلى اليهودي ( ماركوس صمويل ) ذي الارتباط الوثيق بعائلة روتشيلد المشهورة بدعمها لإسرائيل , ومرة سياسية من خلال معاهدات إسترقاقية طويلة الأمد تكبّل حكام النفط و شيوخه فقد رُبطت البحرين بمعاهدة حتى عام 2024 ، و في عمان حتى 2012 و في الكويت حتى 2026 ، ومرة عسكرية كما حدث في الغزو الأمريكي للعراق .
_ الثابت في هذه السياسة إخماد وتشويه كل الأصوات الداعية إلى التغيير و التحرر، فكما جرى تشويه النورسي في تركيا و الكواكبي في سورية و الأفغاني في مصر من خلال أصوات كانت قانعة بالذل و التبعية ... لم تستطع عقولها استيعاب حالة التجديد التي أبدعها هؤلاء ، يجري الآن تشويه الحالة التي أبدعها الدكتور محمود آغاسي في سورية من تواصل بين التيارين الأمني الإيماني و هذا التجييش ضد المشروع الأمريكي من خلال إبراز دور سورية المركزي في عملية المقاومة و فضح التيارات العميلة المتقنعة بأثواب الدين و الإنسانية .
أمّا المتغير فهو إبراز عملائهم ( كالجلبي في العراق و الغادري في سورية ) و التعويم الإعلامي لبعض الجماعات المتشددة و اعتبارها مرجعية للأمة كما حدث في التعامل مع تنظيم القاعدة .
إن مواجهة ثوابت المحتل و متغيراته لا تكون إلا بالتمسّك بثوابتنا في مرحلة السلم أكثر منه في مرحلة الحرب و وفق وعي عربي إسلامي على مختلف المستويات يكون بحجم مشروع الإبادة نفسه إن لم يكن أكبر .

ابوالفتح
27-Aug-2007, 01:06 AM
كالموضوع السابق


وبعدين شو علاقة الموضوع بالحوارات والفتاوى

وأية مواضيع قادمة بنفس الطريقة فالحذف سبيله

وقد أعذر من أنذر