المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الابتكار في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم



الحنفي1900
08-Sep-2007, 09:49 PM
الابتكار في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم لعبدالحميد البلالي

لا يمكن أن ترى ناجحاً في هذه الحياة دون أن ترى جانباً من جوانب الابتكار في حياته. وإذا كنا نعتقد بأن خاتم المرسلين محمد في مقدمة هؤلاء الناجحين فلا نعجز أن نرى الابتكار بارزاً في معظم جزئيات حياته البشرية. ولابد من الإشارة هنا إلى أن الابتكار بمفهومه الذي تعارفنا عليه وهو "الجديد الذي لم يسبقه إليه أحد، إما بالإيجاد، أو بالزيادة على الموجود، أو بتنقيص شيء من الموجود" لا يخضع لما كان يتلقاه من وحي، فلا يجوز التصرف به ألبتة، بل يبلغه كما جاء من الله تعالى، بالصورة التي أرادها الله.
وإنما الابتكار الذي نعنيه في حياة النبي هو ذلك المتصل بوسائل الإيضاح البشرية، التي يعرض فيها النبي ما بلغه به الله تعالى، ليسهل على المتلقين فهم الرسالة، وكذلك في الوسائل البشرية البحتة فيما لا علاقة له بالوحي مثل طرق الحرب والزراعة، والطب، وغيرها من الأمور، إلا أننا في هذه الحلقة سنركز فقط على وسائل الإيضاح.

ما هي الوسيلة؟
الوسيلة هي طريقة مادية أو معنوية يستعين بها الداعية لإيصال مفهوم ما إلى المدعو، تكون أكثر تأثيراً بالمدعو من الكلمة المجردة.
أقسامها عند النبي :
1 وسائل الإيضاح البعيدة.
2 وسائل الإيضاح القريبة.
3 استغلال الظواهر الطبيعية، وبعض أعمال الصحابة الكرام.

التربية على حب الصلاة
وذلك لقول الرسول : أرأيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل به كل يوم خمس مرات، أيبقى من درنه شيء؟ قالوا: ما يبقى من درنه شيء. قال فذلك مثل الصلوات الخمس، يمحو الله بهن الخطايا(1).
إن هذه الوسيلة المرئية، القريبة من جميع الناس مشترك في فهمها الفقير والغني، والأعرابي والحضري، والجاهل والعالم، والصغير والكبير. ومن هنا يبدو ذكاء النبي في استخدام وسائل الإيضاح، فالوسيلة لا يمكن أن تؤثر التأثير الكبير والواسع، ما لم تكن مفهومه لدى معظم شرائح المجتمع، وبلغة بسيطة سهلة تتدفق بسهولة ويسر للجميع.
يقول الإمام ابن حجر: "وفائدة التمثيل التأكيد، وجعل المعقول كالمحسوس"(2) وقال ابن العربي: "وجه التمثيل أن الإنسان كما يتدنس بالأقذار المحسوسة في بدنه وثيابه، ويطهره الماء الكثير، فكذلك الصلوات تطهر العبد من أقذار الذنوب"(3)
والابتكار لا يمكن فقط باستخدام وسيلة قريبة من الناس ويفهمها الجميع، بل في استخدامه لنوعية الوسيلة، فالماء هو أساس الحياة حيث يقول الله تعالى:وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ(الأنبياء30). فكما أن الماء يسبب الحياة في الأمور الملموسة كالأرض والزرع والإنسان والحيوان وجميع الكائنات، كذلك الصلاة تسبب الحياة لإيمان الإنسان وأموره النفسية، فتارك الصلاة كالميت الذي يدب على الأرض، وهو جاف من الأحاسيس الإيمانية، وحلاوة الإيمان والراحة النفسية، والسعادة الروحانية، كجفاف الأرض عند انقطاع المياه عنها .

تصحيح أوضاع الصلاة
ويستخدم في هذا المثال، وسيلة يستخدمها معظم المزارعون من أهل المدينة، وهي الكلاب لحراسة مزارعهم، وللتواجد الكبير لهذا الحيوان بين الناس يضرب الرسول هذا المثل في إصلاحه لأوضاع الصلاة فيقول: اعتدلوا في السجود، ولا يبسط ذراعيه كالكلب، وإذا بزق فلا يبزقن بين يديه، ولا عن يمينه، فإنما يناجي ربه(4). فما إن يسمع هذا المثل المخالف، حتى يأنف أن يكون كالكلب في بسطه ليديه أثناء السجود، فيبادر لإصلاح وضع اليدين.

التربية على حب الله
ويستغل النبي أحد الوسائل البعيدة كل البعد عن الإنسان، ولكنها مضرب المثل للجمال والكمال، وأحد إلهامات الشعراء والأدباء، كما أنها لا تحتجب عن كل شرائح المجتمع ، ألا وهي (القمر). فيقول مقرباً إليهم إمكانية رؤية الله تعالى يوم القيامة وطريقة هذه الرؤية، فيقول فيما رواه البخاري عن جرير: إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر، لا تضامون في رؤيته، فإذا استطعتم ألا تغلبوا على الصلاة قبل طلوع الشمس، وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب(5) والابتكار هنا أنه لم يسبقه صلى الله عليه وسلم أحد من الأنبياء في تقريب رؤية الله تعالى لأتباعه بمثل ما فعل، وفيه أيضاً التحفيز الرائع للمحافظة على الأذكار والصلاة كلما رؤوا البدر متألقاً فوقهم، فيحدوهم الأمل لرؤية وجه الله تعالى من خلال المحافظة على هذه الأعمال.

التربية على الإنفاق
إنه يعلم أن أغلى ما يحرص عليه المؤمن في هذه الحياة رضا الرب سبحانه، والخوف من غضبه باقتراف مسببات هذا الغضب من ذنوب يعرفونها، ومما تخفى عليهم..فيذكر حقيقة ربانية وذلك بابتكار وسيلة مرئية وملموسة، وهي قدرة الماء على إطفاء النار فيشبه النار بالخطيئة، والماء في الصدقة، فيقول: والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار(6) مما جعل الصحابة الكرام يتسابقون فيما بينهم بالصدقات لتطفئ خطايا يعرفونها، وخطايا نسوها أو مما خفي عليهم، فهذا أبو بكر ينفق ماله كله في سبيل الله، وهذا عمر ينفق نصف ماله، وهذا عثمان رضي الله عنه يشتري الجنة أكثر من مرة بكثرة إنفاقه، إنه ابتكار التوجيه والتربية للجيل الفريد، وإنه فن صناعة الرجال العظماء من خلال ابتكار طرق التوجيه والتربية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الهوامش:
(1) البخاري (فتح الباري 528) عن أبي هريرة ،السلفية.
(2) (3) فتح الباري 2-11 ط السلفية.
(4) البخاري فتح الباري 532
(5) البخاري فتح الباري 554
(6) طرف من حديث رواه الترمذي (614) وصححه الألباني (صحيح الترمذي 1-189).

المصدر: مجلة المجتمع http://www.almujtamaa-mag.com/Detail.asp?InSectionID=2332&InNewsItemID=221395