المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رمضان شهر القيام



صهيب ياس الراوي
18-Sep-2007, 05:24 AM
* الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وبعد ..
- ﴿ يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً * نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً ﴾ المزمل:1-4. هكذا قال سبحانه وتعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم ولقد امتثل الحبيب عليه الصلاة والسلام أمر ربه وأطال في القيام ، وبكى وأطال في البكاء ، وخشع وأطال في الخشوع ، ويقول عز وجل لرسوله ومصطفاه: ﴿ وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً ﴾ الاسراء:79. مثل قيامك في ليالي الدنيا يكون قيامك المحمود يوم القيامة. رمضان شهر الصيام والقيام ، وأحلى الليالي وأغلى الساعات يوم يقوم الصوام في جنح الظلام.
قـلـت لـليل هـل بـجوفك iiسـر عــامـر بـالـحديث والأســرار
قـال لـم الـق في حياتي iiحديثا كحديث الأحباب في الأسحار

- ليل الصائمين قصير لأنه لذيذ ، وليل العابثين طويل لأنه سقيم.
فقصارهن من الهموم طويلة وطوالهن مع السرور iiقصار

- وصف الله الصالحين من عباده فقال: ﴿ كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ ﴾ الذريات:17. فليلهم من أحسن الليل ، ووصفهم في السحر فقال: ﴿ وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴾ الذريات:18. وقال: ﴿ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ ﴾ آل عمران: من الآية17. فأسحارهم من أجمل الأسحار:
يـا لـيلة الـجزع هلا عدت iiثانية سـقى زمـانك هـطال مـن iiالـديم
أمسيت في نشوة التوفيق يقلقني طـلوع فـجر بـدا من عالي العلم

- كان المهاجرون والأنصار إذا أظلم عليهم الليل سمع لهم نشيج بالبكاء ، وإذا أسفر الصباح فإذا هم الأسود إقداما وشجاعة:
في الليل رهبان وعند لقائهم لـعدوهم من أشجع iiالشجعان

- كانت بيوت المهاجرين والأنصار في ظلام الليل مدارس تلاوة وجامعات تربية ، ومعاهد إيمان ، فما لبيوت كثير من الناس اليوم أصبحت ثكنات للغناء والمجون وملاجئ للسفه واللهو ، اللهم عفوك يا كريم. فلما فقدنا قيام الليل قست قلوبنا ، وجفت دموعنا وضعف إيماننا.

- صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: ( من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه البخاري ومسلم. مما يعين على قيام الليل تذكر ذاك القيام المهول: ( يوم يقوم الناس لرب العالمين ) المطففين:6. يوم: ( بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ * وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ ) العاديات:9.
- ومما يعين على قيام الليل تذكر ظلمة القبر ووحشة القبر وهم القبر ، فقيام الليل نور الظلمة القبور ، ومما يعين على قيام الليل تذكر الأجر والمثوبة والعفو عن الخطيئة والذنب.
- تفنن السلف في قيام الليل، فمنهم من أمضى الليل راكعا، ومنهم من قطعه ساجدا، ومنهم من أذهبه قائما ، منهم التالي الباكي ، ومنهم الذاكر المتأمل ، ومنهم الشاكر المعتبر.
- لماذا أقفرت بيوتنا من قيام الليل، لماذا خوت من التلاوة. لماذا شكت منازلنا من قلة المتهجدين:
أيـا دار سـلمى كـنت أول iiمنزل نزلنا به والركب ضبحت بلابله
نـزلنا فـلم نشهد به رفقة iiمضت فـسال مـن الـدمع الـمكتم iiعاجله

- إذا أظلم الليل نامت قلوب الغافلين ، وماتت أرواح اللاعبين ، حينها تحي القلوب المؤمنة ، وتسهر العين الخائفة.
نـــامـــت الأعـــيـــن إلا iiمــقــلـة وتذرف الدمع وترعى مضجعك

- كيف ينام من يتذكر رقدة القبور ، والحشر يوم النشور ، وقاصمة الظهور، ما كنا نظن أن جيلا من المسلمين يسهر على البلوت والشطرنج والغناء، وقلة الحياة ، فرحماك يا رب:
كن كالصحابة في زهد وفي ورع الـقوم هـم مـا لـهم في الناس أشباه
عـبـاد لـيـل إذا جــن الـظـلام iiبـهم كــم عـابد دمـعه فـي الـخد iiأجـراه

* صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال لابن عمر: ( يا عبد الله لا تكن كفلان كان يقوم الليل ثم ترك قيام الليل ) متفق عليه.

وصلى اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

فياض العبسو
18-Sep-2007, 01:34 PM
جزاك الله خيرا أخي صهيب ... على هذا النقل الطيب ... وهذا الموضوع المنسي ...
قيام الليل شرف المؤمن ... وفي الحديث: عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم ...
ومن كثرت صلاته بالليل حسن وجهه في النهار ...
قيل للحسن البصري رحمه الله تعالى : مابال المتهجدين من أحسن الناس وجوها ؟
فقال: لأنهم خلوا مع الله فكساهم الله من نوره ... الله ... الله ...
وكان سلفنا الصالح رهبان في الليل فرسان في االنهار ...
فهذا عامر البصري رحمه الله ... كان يصلي في كل ليلة ألف ركعة ...
وهذه رابعة العدوية ... المؤمنة التقية ... رحمها الله تعالى ... كانت تقوم الليل بأربعمئة ركعة ...
وهذا خليفة المسلمين المظلوم والمفترى عليه ... هارون الرشيد رحمه الله ... كان يصلي في كل ليلة مئة ركعة ...
ويتصدق كل يوم من حر ماله بألف درهم ... ويحج عاما ويغزو عاما ... وقد حج عشر حجج ... وحج مرة ماشيا رحمه الله .
فأين نحن من قيام بالليل ...؟!
اسمحوا لي بهذه الطرفة ... قيل لأعرابي: هل تقوم الليل ؟ قال: نعم ... قيل له: ماذا تفعل ؟ قال: أبول وأرجع أنام ...
أظن حتى هذه لا نفعلها ... لأننا ندخل الحمام قبل النوم ... نسأل الله العفو والعافية ...

أبوأيمن
18-Sep-2007, 03:44 PM
قال تعالى: { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ} [السجدة:16]. قال مجاهد والحسن: يعني قيام الليل.
وقال ابن كثير في تفسيره: ( يعني بذلك قيام الليل وترك النوم والاضطجاع على الفرش الوطيئة ).
وقال عبد الحق الأشبيلي: ( أي تنبو جنوبهم عن الفرش، فلا تستقر عليها، ولا تثبت فيها لخوف الوعيد، ورجاء الموعود ).
وقد ذكر الله عز وجل المتهجدين فقال عنهم: {كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ } [الذاريات:18،17] قال الحسن: كابدوا الليل، ومدّوا الصلاة إلى السحر، ثم جلسوا في الدعاء والاستكانة والاستغفار.
وقال تعالى: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ} [الزمر:9].
أي: هل يستوي من هذه صفته مع من نام ليله وضيّع نفسه، غير عالم بوعد ربه ولا بوعيده؟!
إخواني: أين رجال الليل؟ أين ابن أدهم والفضيل ذهب الأبطال وبقي كل بطال !!
يا رجال الليل جدوا *** ربّ داع لا يُردُ
جزاك الله خيراً أخي

روح الإسلام
18-Sep-2007, 03:54 PM
أخواني الكرام جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع وهذه التعقيبات المفيده واللتي تحيي القلوب بأنوارها

نسأل الله العلي القدير ان يجعلنا واياكم

ممن غسل الله قلوبهم بماء والثلج والبرد

وينقنا من خطيانا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس

ويجمعنا عنده هناك

((في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر ))

الخنساء
18-Sep-2007, 04:39 PM
حث النبي على قيام الليل ورغّب فيه، فقال عليه الصلاة والسلام: {عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى الله تعالى، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم،ومطردة للداء عن الجسد } [رواه أحمد والترمذي

وقال النبي في شأن عبد الله بن عمر: { نعم الرجل عبد الله، لو كان يصلي من الليل } [متفق عليه].

وقال النبي : { في الجنة غرفة يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها } فقيل: لمن يا رسول الله؟ قال: { لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وبات قائماً والناس نيام } [رواه الطبراني ].

وقال : { أتاني جبريل فقال: يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس } [رواه الحاكم والبيهقي

وقال : { من قام بعشر آيات لم يُكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين } [رواه أبو داود]. والمقنطرون هم الذين لهم قنطار من الأجر.

وقال : { أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل } [رواه مسلم].