المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقتطفات من 0000



الخنساء
27-Sep-2007, 03:52 AM
‏ [ من أقبح الألفاظ المذمومة، ما يَعتادُه كثيرون من الناس إذا أرادَ أن يَحلِفَ على شيءٍ فيتورّع عن قوله‏:‏ واللّه، كراهيةَ الحنث أو إجلالاً للّه تعالى وتصوّناً عن الحلف، ثم يقول‏:‏ اللّه يعلم ما كان كذا، أو لقد كان كذا ونحوه، وهذه العبارةُ فيها خطرٌ، فإن كان صاحبُها متيقناً أن الأمر كما قال فلا بأس بها، وإن كان تشكَّكَ في ذلك فهو من أقبح القبائح لأنه تعرّضَ للكذب على اللّه تعالى، فإنه أخبرَ أن اللّه تعالى يعلمُ شيئاً لا يتيقنُ كيف هو‏.‏ وفيه دقيقة أخرى أقبحُ من هذا، وهو أنه تعرّض لوصف اللّه تعالى بأنه يعلمُ الأمرَ على خلاف ما هو، وذلك لو تحقَّقَ كان كافراً، فينبغي للإنِسان

ويُكره أن يقولَ في الدّعاء‏:‏ اللَّهم اغفر لي إن شئت، أو إن أردتَ، بل يجزمُ بالمسألة‏.‏
24/957 روينا في صحيحي البخاري ومسلم، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه؛أن رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏لا يَقُولَنَّ أحَدُكُمْ‏:‏ اللَّهُمّ اغْفِرْ لِي إنْ شِئْتَ، اللَّهُمَّ ارْحَمْنِي إنْ شِئْتَ، لِيَعْزِمِ المَسألةَ فإنَّهُ
لا مُكْرِهَ لَهُ‏"‏‏.‏ وفي رواية لمسلم ‏"‏ولَكنْ ليَعْزِمْ وَلْيُعظِمِ الرَّغْبَةَ، فإنَّ اللّه لا يَتَعاظَمُهُ شَيْءٌ أعْطاهُ‏"‏
958 وروينا في صحيحيهما، عن أنس رضي اللّه عنه قال‏:‏قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ‏"‏إذَا دَعا أحَدُكُمْ فَلْيَعْزِمِ المسألةَ وَلا يَقُولَنَّ اللَّهمَّ إنْ شِئْتَ فأعْطِني فإنَّه لا مُسْتَكْرِهَ لَهُ‏"‏‏

‏:‏ يُكره أن يُقال قوسُ قزح لهذه التي في السماء‏.‏
‏29/962 روينا في حلية الأولياء لأبي نعيم، عن ابن عباس رضي اللّه عنهما،أن النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ لا تَقُولُوا قَوْسَ قُزَحَ، فإنَّ قُزَحَ شَيْطانٌ، وَلَكِنْ قُولُوا قَوْسَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، فهُوَ أمانٌ لأهْلِ الأرْضِ‏"‏‏قلت‏:‏ قُزح بضم القاف وفتح الزاي، قال الجوهري وغيره‏:‏ هي غير مصروفة وتقولُه العوامّ قدح بالدال وهو تصحيف‏.‏


ومما يُذمّ من الألفاظ‏:‏ المِراء والجِدال والخُصومة‏.‏ قال الإِمام أبو حامد الغزالي‏:‏ المراء‏:‏
قال‏:‏ وأما الخصومةُ فلِجَاجٌ في الكلام ليستوفيَ به مقصودَه من مال أو غيره، وتارة يكون ابتداءً وتارة يكون اعتراضاً؛ والمِراء لا يكون إلا اعتراضاً‏.‏ هذا كلام الغزالي‏.‏

واعلم أن الجدال قد يكون بحقّ، وقد يكون بباطل، قال اللّه تعالى‏:‏ ‏{‏وَلا تُجادِلُوا أهْلَ الكِتابِ إِلاَّ بالَّتِي هِيَ أحْسَنُ‏}‏ ‏[‏العنكبوت‏:‏41‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَجادِلْهُمْ بالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ‏}‏ ‏[‏النحل‏:‏125‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ما يُجادِلُ في آياتِ اللَّهِ إلاَّ الَّذِينَ كَفَروا‏}‏ ‏[‏غافر‏:‏4‏]‏ فإن كان الجدالُ للوقوفِ على الحقّ وتقريرِه كان محموداً، وإن كان في مدافعة الحقّ أو كان جدالاً بغير علم كان مذموماً، وعلى هذا التفصيل تنزيلُ النصوص الواردة في إباحته وذمّه، والمجادلة والجدال بمعنى، وقد أوضحتُ ذلك مبسوطاً في تهذيب الأسماء واللغات‏.‏

قال بعضُهم‏:‏ ما رأيتُ شيئاً أذهبَ للدين ولا أنقصَ للمروءة ولا أضيعَ للذة ولا أشغلَ للقلب من الخصومة‏.‏ فإن قلتَ‏:‏ لا بُدَّ للإِنسان من الخصومة لاستبقاء حقوقه‏.‏ فالجوابُ ما أجابَ به الإِمامُ الغزالي أن الذمَّ المتأكّدَ إنما هو لمن خاصمَ بالباطل أو غير علمٍ كوكيل القاضي، فإنه يتوكَّلُ في الخصومة قبل أن يعرفَ أن الحقّ في أيّ جانب هو فيخاصمُ بغير علم‏.‏ ويدخلُ في الذمّ أيضاً مَن يطلبُ حَقَّه لكنه لا يقتصرُ على قدرِ الحاجة، بل يظهرُ اللددَ والكذبَ للإِيذاء والتسليط على خصمه، وكذلك من خَلَطَ بالخصومة، كلماتٍ تُؤذي، وليس له إليها حاجة في تحصيل حقه، وكذلك مَن يحملُه على الخصومة محضُ العِناد لقهر الخصم وكسره، فهذا هو المذموم، وأما المظلومُ الذي ينصرُ حجَّتَه بطريق الشرع من غير لَدَدٍ وإسرافٍ وزيادةِ لجاجٍ على الحاجة من غير قصدِ عنادٍ ولا إيذاء، ففعلُه هذا ليس حراماً، ولكن الأولى تركُه ما وجد إليه سبيلاً، لأنَّ ضبطَ اللسان في الخصومة على حدّ الاعتدال متعذّر، والخصومةُ تُوغرُ الصدورَ وتهيجُ الغضبَ، وإذا هاجَ الغضبُ حصلَ الحقدُ بينهما حتى يفرح كل واحد بمساءةِ الآخر، ويحزنُ بمسرّته ويُطلق اللسانَ في عرضه، فمن خاصمَ فقد تعرّضَ لهذه الآفات، وأقلُّ ما فيه اشتغالُ القلب حتى أنه يكون في صلاته وخاطره معلقٌ بالمحاجّة والخصومة فلا يَبقى حالُه على الاستقامة؛ والخصومةُ مبدأ الشرّ، وكذا الجِدال والمِراء‏.‏ فينبغي أن لا يفتحَ عليه بابَ الخصومة إلا لضرورة لا بُدَّ منها، وعند ذلك يُحفظُ لسانَه وقلبَه عن آفات الخصومة‏.‏

34/967 روينا في كتاب الترمذي، عن ابن عباس رضي اللّه عنهما، قال‏:‏قال رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏كَفَى بِكَ إثْماً أنْ لا تَزَالَ مُخَاصِماً‏"‏‏.‏‏(‏ الترمذي ‏(‏1995‏)‏ وقال‏:‏ إنه حديث غريب؛ أي ضعيف‏.‏‏)‏
‏.‏ قلتُ‏:‏ القُحَم بضم القاف وفتح الحاء المهملة‏:‏ هي المهالك‏.‏


يُكره التقعيرُ في الكلام بالتشدّق وتكلّف السجع والفَصاحة والتصنّع بالمقدمات التي يَعتادُها المتفاصحون وزخارف القول، فكلُّ ذلك من التكلُّف المذموم، وكذلك تكلّف السجع، وكذلك التحريّ في دقائق الإِعراب ووحشي اللغة في حال مخاطبة العوامّ؛ بل ينبغي أن يقصدَ في مخاطبته لفظاً يفهمُه صاحبُه فهماً جليّاً ولا يستثقلُه‏.‏

35/968 روينا في كتابي أبي داود والترمذي، عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص رضي اللّه عنهما؛أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إنَّ اللَّهَ يُبْغِضُ البَلِيغَ مِنَ الرّجالِ الَّذي يَتَخَلَّل بِلِسانِهِ كما تَتَخَلَّلُ البَقَرَةُ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏
36/969 في صحيح مسلم، عن ابن مسعود رضي اللّه عنه؛أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏هَلَكَ المُتَنَطِّعُونَ‏"‏ قالها ثلاثاً‏.‏ ‏ قال العلماء‏:‏ يعني بالمتنطعين‏:‏ المبالغين في الأمور‏.‏

37/970 ا في كتاب الترمذي عن جابر رضي اللّه عنه؛أن رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إنَّ مِنْ أحَبِّكُمْ إليَّ وأقْرَبِكُمْ مِنّي مَجْلِساً يَوْمَ القِيَامَةِ أحاسِنُكُمْ أخْلاقاً، وَإنَّ أبْغَضَكُمْ إليَّ وأبْعَدَكُمْ مِنِّي يَوْمَ القِيامَةِ الثَّرْثارُونَ وَالمُتَشَدّقُونَ وَالمُتَفَيْقِهُونَ، قالوا‏:‏ يا رسول اللّه قد علمنا الثرثارون والمتشدّقون، فما المتفيقهون‏؟‏ قال‏:‏ المُتَكَبِّرُون‏"‏ قال الترمذي‏:‏ هذا حديث حسن‏.‏ قال‏:‏ والثرثار‏:‏ هو الكثير الكلام؛ والمتشدّقُ‏:‏ مَن يتطاولُ على الناس في الكلام ويبذو عليهم‏.‏ ، وقال‏:‏ هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه، وفي الباب عن أبي هريرة‏.‏


من كتاب الأذْكَارُ النَّوَويَّة للإِمام النَّوَوي

دمعة حنين
27-Sep-2007, 05:39 AM
‏:‏ يُكره أن يُقال قوسُ قزح لهذه التي في السماء‏.‏
‏29/962 روينا في حلية الأولياء لأبي نعيم، عن ابن عباس رضي اللّه عنهما،أن النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ لا تَقُولُوا قَوْسَ قُزَحَ، فإنَّ قُزَحَ شَيْطانٌ، وَلَكِنْ قُولُوا قَوْسَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، فهُوَ أمانٌ لأهْلِ الأرْضِ‏"‏‏قلت‏:‏ قُزح بضم القاف وفتح الزاي، قال الجوهري وغيره‏:‏ هي غير مصروفة وتقولُه العوامّ قدح بالدال وهو تصحيف‏.‏

أول مرة أعرف أنه قزح شيطان
بارك الله فيك أختي الغالية

الخنساء
27-Sep-2007, 05:05 PM
إن شاء الله تعم الفائدة وتكون مواضيعنا فيها إفادة للجميع

تشرفت بمرورك غاليتي ودمت أختا عزيزة

فياض العبسو
27-Sep-2007, 11:04 PM
رحم الله شيخ الإسلام الإمام العالم العامل التقي الورع محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف النووي الدمشقي ...

فقد أثرى المكتبة الإسلامية بمؤلفاته المباركة والنافعة التي كتب الله لها القبول ... فانتشرت في الآفاق ...

لصدق مؤلفها وإخلاصه ... فقد بارك الله له في علمه وعمره ووقته ... فألف الكثير في عمر قصير ( 45 ) سنة فقط ...

في الحديث والفقه واللغة وغير ذلك ...

عدا عن الكراريس التي أمر تلميذه ابن العطار بحرقها ... وكانت حوالي ألف كراسة ... ولا حول ولا قوة إلا بالله ...

وكان يقرأ كل يوم اثنى عشر درساً ... حتى أنه اشتغل في بدايته بالطب فلم ينشرح له صدره فتركه ...

وبقي سنتين لا ينام على جنبه ... ومرة دخل عليه لص وسرق جبته ... فلحقه الإمام ... واللص يركض ... والإمام يقول له:

وهبتك إياها ... قل قبلت ... حتى لا تكتب عليك سرقة ... الله أكبر ... ما هذا يا إمام ؟!

وكان لا يأكل من ثمار الغوطة لوجود شبهة فيها ...

ورفض أن يوقع على طلب الظاهر بيبرس الملزم بدفع ضرائب من المسلمين ...

ويعتبر شرحه لصحيح مسلم من خيرة الشروح الحديثية ... وأما كتبه: رياض الصالحين والأذكار والأربعين النووية ...

فحدث عنها ولا حرج ... فقد طبعت وشرحت عشرات المرات ... وترجمت إلى عدة لغات ...

ولذلك قالوا: بع الدار واشتر الأذكار ...

وقالوا: ينبغي أن يكون القرآن الكريم ورياض الصالحين في كل بيت مسلم ...

رحمة الله ورضوانه على الإمام الجليل الشيخ النووي ...

جزيت خيراً يا نوى = ووقيت من ألم النوى

فلقد ثوى بك عالم = لله أخلص ما نوى

وحينما زار الإمام السبكي رحمه الله ، دار الحديث في دمشق ... قال:

وفي دار الحديث لطيف معنى أصلي في جوانبها وآوي

عساني أن أمسّ بحُرِّ وجهي مكاناً داسه قدم النواوي

وقد ألفت كتب كثيرة عن الإمام النووي رحمه الله تعالى ... منها:

كتاب لتلميذه ابن العطار رحمه الله ...

و كتاب للإمام السيوطي رحمه الله ... وغير ذلك ...

ابوالفتح
28-Sep-2007, 02:45 AM
شدني العنوان جدا


شكرا أختي

وزيدينا منها

الخنساء
28-Sep-2007, 03:39 PM
فياض العبسو

أبو الفتح

http://up17.arabsh.com/1/c99d6ac.gif (http://up17.arabsh.com)

http://up17.arabsh.com/1/cb56989.gif (http://up17.arabsh.com)

بسمة الحياة
26-Oct-2007, 01:41 AM
http://img507.imageshack.us/img507/2283/58hd6.gif

الخنساء
26-Oct-2007, 05:55 AM
http://up14.arabsh.com/1/93e4bec.gif (http://up14.arabsh.com)