المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وفات سيدنا ا لنبهان رضي الله عنه



منير العاني
14-Oct-2007, 05:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

وفات سيدنا وحبيب قلوبنا الشيخ محمد النبهان رضي الله عنه ...



كان رضي الله عنه في الأشهر الثلاثة قـُبيل وفاته يتحدث عن وفاة سيد الوجود والبركة ألعامه لكل موجود سيدنا رسول الله صلى لله عليه وسلم ...



وفي أخر خميس سبق الوفاة دعا ربه عز وجل قائلاً : يا رب خذني أليك ... ... ... فأصيب بنزيف دموي شديد . ونقل صباح ألجمعه إلى مستشفى بحلب ، ولم يكن في جيبه إلا خمس ليرات سوريه رضي الله عنه.



وكانت وفاته رضي الله عنه في الساعة السادسة وست دقائق مع غياب شمس اليوم السادس من شعبان 1394 للهجرة الموافق 24 آب /1974 ميلادي وقع الحادث في المستشفى بعد أن أمضى أقل من يومين فيها.

وكان آخر ما قاله رضي الله عنه : خذوا عني أنا شرعي.


وما إن ذاع الخبر حتى ضجت المآذن والشوارع والبيوت للنبأ المؤلم، واجتمعت الوفود من سوريا وخارجها ، وقد ضاقت بهم الكلتاوية.




قام بتغسيله الشيخ عمر ملا حفجي، وسجي رضي الله عنه في ديوان الضيافة بالجامع، وغـطّي وجه الشريف بنسيج ابيض خفيف جداً، وذلك ليتسنى لأحبابه وذويه إلقاء نظرات أخيره عليه .




وكانت قبضته اليمنى ألشريفه وإصبعه كما هي في تشهد الصلاة، وأشراقة النور لم تفارق وجهه الشريف، والعجب انه فارق الحياة ونزف الدم من أنفه لم ينقطع .




وفي عصر يوم 25/ آب كان تشيع الجسد الطاهر إلى روضه من رياض ألجنه، وأثناءه نزل مطر خفيف ابتل وجه الأرض منه، ولم يكن وقتئذ غيم .




وحاول المشيعون إدخال النعش إلى ألغرفه التي دفن فيها من شباكها القبلي وذلك لازدحام الناس على الباب فرجع النعش مرتين إلى الخلف، فناده فيهم منادي من غير إن يروه (واتوا البيوت من أبوابها) ..فأدخلوه من بابها إلى مرقده الشريف رضي الله عنه.




وكان يوماً مشهوداً في حلب خرجت فيه حلب معزيه نفسها بأعز فقيد لها .




وبعد وفاته رضي الله عنه بأيام يبست أكبر شجره ورد في حديقة الجامع كان رضي الله عنه يعتني بها بنفسه، وكان لتلك ألشجره أمر غريب: ينبعث منها عطر كعـطر أليمون والبرتقال ولم يكن بها ورد.




.... وأن شيخنا مات جسده ودفن في الكلتاويه دفن الجسد فقط ولكن روحه لم تموت ولازال يُـربي المريدين الصادقين له....





والختــــــــام صلاه على سيد الأنــــــــــام

سيد نا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم.

ابوالفتح
15-Oct-2007, 02:41 AM
بكت فقدك الدنيا زكنت لها أبا= كما بكت الأخرى وكنت لها أما
وكنت لكل الناس كالشمس في الضحى=تضي وهلالا بعد طول السرى تمّا