المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صور لجواز الرسول صلى الله عليه وسلم



د.أبوأسامة
17-Oct-2007, 03:28 AM
http://www.25q8.com/fr/b07225200158.jpg

http://www.25q8.com/fr/b07225200233.jpg

http://www.25q8.com/fr/b07225200448.jpg

http://www.25q8.com/fr/b07225200510.jpg

http://www.25q8.com/fr/b07225200529.jpg

صور جواز الرسول صلى الله عليه وسلم

لأول مرة في العالم.. إصدار البطاقة العائلية الأولى لرسول الله صلى عليه وسلم مع عائلته وبتسع لغات عالمية.. وعلى من يود الحصول عليها الاتصال..". تبث إذاعة "العربية" الخاصة بسوريا هذا الإعلان عن بطاقة عائلية للرسول من 32 صفحة تتضمن معلومات شخصية عنه وعن أفراد أسرته، وبطبعات ملونة تنتشر على واجهة المكتبات بسوريا وخارجها وتشبه "جواز السفر".

ويرى بعض العلماء البارزين بسوريا أن إصدار "بطاقة شخصية" للرسول صلى الله عليه وسلم تتضمن معلومات شخصية له وعلى شكل جواز سفر "ليسا مخالفا للشرع أبدا طالما كانت معلوماتها موثقة ولا تتضمن رسما أو صورة له". وتحتوي البطاقة العائلية على نسخة تعريفية بطريقة موجزة مبتكرة بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم وبآله وبأهل بيته وأولاده وبناته وزوجاته، على شاكلة البطاقة العائلية المعتمدة في سوريا التي تتضمن معلومات عن جميع أفراد الأسرة وأماكن ولادتهم وتفاصيل شخصية أخرى.

وقال الشيخ زاهر أبو داوود، صاحب فكرة ومشروع البطاقة العائلية للرسول صلى الله عليه وسلم، إن هذا الكتيّب "لا يحمل أكثر من معنى كتاب تاريخي عن أسرة الرسول ويجمع تراجم الرجال الذين عاشوا في أسرة واحدة تحت سقف واحد في 32 صفحة بحجم اليد".

وأضاف: "لون الغلاف من لون الكعبة ولون الذهب الذي يكتب على الكعبة". وتابع: "إنه تراجم رجال أضيف لهم أنهم عائلة مشتركة واستقيناه من أصح الكتب التاريخية المعتمدة وأصح الأحاديث النبوية، وكان غاية ذلك تبيان للناس هذه العائلة الكريمة. التراجم لا تحمل أكثر من التعرف على العائلة، لكن طريقة الصياغة تظهر المعلومة التاريخية بقالب عصري".

وأوضح: "عادة نقرأ كتابا من 300 صفحة حتى نفهم شيئا عن أشخاص محددين ونحن اختصرناها بصفحات قليلة بكتابة حديثة بعيدة عن المصطلحات التاريخية من خلال عصرنة للمعلومة. وأما القالب الشكلي عصري جدا من حيث الألوان".
وأبو داوود هو خريج كلية الدعوة الإسلامية بدمشق، وهي كلية خاصة تتبع مجمع الشيخ الراحل أحمد كفتارو (المفتي العام السابق لسوريا).

وبحسب أبو داوود، فإن هذه البطاقة العائلية لاقت رواجا كبيرا في سوريا وخارجها، مشيرا إلى صدور الطبعة الخامسة منها وأمامه بطاقة تحمل رقما يزيد عن النصف مليون، كما "تم افتتاح فروع في دول خليجية مثل الكويت لبيع هذا الكتاب الذي سيصدر في لغات فرنسية وتركية وماليزية بعد صدوره الآن باللغة الإنجليزية".

ونفى وجود أي جهات تقف وراء الترويج لهذه "البطاقة العائلية"، قائلا إنه "عمله بشكل شخصي وطبعه في مطابع دمشق بعد الحصول على موافقة وزارة الإعلام السورية". وقال إن "ذكر بعض الملامح الشخصية للرسول صلى الله عليه وسلم في هذه البطاقة العائلية يوجد أصلا في كتب الشمائل المحمدية للإمام الترمذي والذي ذكر فيه لون وجهه وعينه وكيف يأكل ويشرب، كما أنه لم تكتب كلمة بدون مصدر من كتب الصحاح كحديث وكتب التاريخ الموثقة".

وكتب في مقدمة الطبعة الخامسة للبطاقة: " أقدم دراسة موجزة عن شخصيات العائلة الكريمة، معاصرة اللفظ والشكل، حتى يسارع الإنسان للتشوف لمعرفة أشخاص لم يُهتم بهم وأشخاص ألقي عليهم الضوء أكثر من غيرهم. لم أشأ أن أسمي الكتاب بالمصطلحات الشرعية مثل أم وآل البيت لأن كتابي هذا ترجمة للأشخاص وليس لإقرار حكم شرعي فيه اتفق عليه أو لم يتفق".

ولم يبد الشيخ صلاح أحمد كفتارو، المدير العام لمجمع الشيخ أحمد كفتارو وخطيب جامع أبي النور بدمشق، أي معارضة لطبع ونشر "البطاقة العائلية للرسول صلى الله عليه وسلم" .

وقال: "رأيت هذا الكتيّب الذي هو بطاقة عائلية تشبه جواز السفر، ووضع معلومات شخصية عن الرسول صلى الله عليه وسلم في كتيب على شكل جواز سفر ليس مخالفا للشرع لأنه لا يوجد فيه رسم أو صورة للنبي أو أي من أهل بيته والمعلومات موثقة. وأما توصيف بعض ملامح الرسول صلى الله عليه وسلم فهذا موجود في السيرة النبوية ولا مشكلة فيه. وصاحب الفكرة درس الشريعة وأخذ رأي العلماء".

واتفق مع هذا الرأي أيضا الشيخ الدكتور علاء الدين الزعتري، أمين الفتوى في سوريا، والذي قال: "رأيت الكتيب الذي يشبه جواز السفر، ولم أر فيه حرجا أبدا إلا إذا سمعت انتقادات بعض الناس له تدلني على بعض المحاذير الشرعية. وأنا لم أسمع أي انتقادات له حتى الآن".

ومن جانبه، قال الصحفي حسان عمر القالش، الذي رأى البطاقة العائلية: "إن أول ما يثير الانتباه في هذه البطاقة العائلية أنها تتخذ شكل جواز السفر وتباع بـ"75 ليرة سورية" (دولار ونصف) وتنتشر في مكتبات دمشق حتى أن بعض مسؤولي هذه المكتبات تحدثوا عن نفاذ النسخ لديهم".

وكان قد كتب وصفا دقيقا لهذا الجواز في موقع "الجمل" الذي يعمل فيه، وقال: تتكون هذه البطاقة العائلية من 32 صفحة بقياس صغير (14,5 × 10 سم) مغلفة بطبقة جلدية سوداء رقيقة ما أعطاها مظهر وثيقة جواز السفر. وطباعة الأوراق طباعة راقية متعوب عليها تشبه وثائق الحكومات الرسمية وبلون أخضر فاتح ويظهر في أسفل كل صفحة الرقم العالمي.

وأضاف: تبدأ الصفحة الأولى بـ"الرقم العالمي لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.. وتحتها ظهر ما يبدوا أنه تفسير هذا الرقم الطويل وخاناته, وفي الزاوية اليسرى في أسفل الصفحة هناك ختم الرسول "محمد رسول الله". وتبدأ الصفحة الثانية تحت عنوان "الزوج" ومن ثم البيانات التالية: ( الاسم, اسم الأب, اسم الأم, جدته لأبيه, جدته لأمه, محل وتاريخ الولادة, محل وتاريخ البعثة, محل وتاريخ الوفاة, الجنـس, الديـانـة, العنـوان المختـار, المـهـنـة, طبيعة العمل, العلامات المميزة, الأوصاف: لون الوجه, لون العينين, لون الشعر, الطول, زمـرة الـدم, اسم المولـّدة, اسم الحاضنة, اسم المرضعة, اخوته من الرضاعة, الزوجات, الأولاد, الأعمام, العمات, الـجـنـسـيـة, تـاريـخ التـسـجـيـل, تـاريـخ الـمـنـح, اصــدار ).
وتابع : وتعرفنا هذه "البطاقة العائلية" على معلومات مثل أن (زمرة الدم: ن و ر من الله) وأن هناك تاريخ تم فيه تسجيل "قيود ونفوس" الرسول صلى الله عليه وسلم وهو في: 12 ربيع الأول 53 ق. هـ 20 – 4 – 570 م، وأنه تم منحه هذه الوثيقة أو البطاقة العائلية في ( تاريخ المنح: يوم الهجرة 12 ربيع الأول 1 هـ 23 – 9 – 622 م) اصدار: أمـيـن سجـل يـثـرب: مسؤول الاحـصــاء: حذيفة بن اليمان).

يشار إلى أنه طبعت من قبل في دول عربية، مثل مصر، بطاقات عائلية للرسول صلى الله عليه وسلم كانت تتألف من صفحة واحدة، فيما يعتبر "جواز سفر" الرسول بسوريا المشروع الأول من نوعه من حيث عدد الصفحات والطباعة الحديثة والتوزيع في سوريا ودول عربية أخرى.

منقول للإطلاع


التعليق :

الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله قال :

ولا أعرف له فائدة، إلا أنه من (تقاليع) الفارغين، الذين فرغت عقولهم من العلم، وقلوبهم من الآلام والآمال، فشُغلوا بهذه التوافه، التي ما أنزل الله بها من سلطان، ولا قام عليها من العقل أو النقل برهان.اهـ

أقول :

أرى أنه تعريف للغرب عن الرسول صلى الله عليه وسلم وحياته بيد أنها مترجمة إلى عدة لغات.

فما رأيكم بارك الله فيكم ؟؟

روح وريحان
17-Oct-2007, 06:04 AM
صلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

اخى امل المسلمين مادام هذا العمل يعرف بحضرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فما المانع من هذا

جزى الله كل خير من قام بهذا العمل المفيد ورزقه الله وايانا شفاعة نبينا صلى الله عليه وسلم

ولكن فى وقتنا الحالى كل شئ صاروا يسمونه بدعة الى اين سيصلون الله العليم

والله تعالى اعلم

صهيب ياس الراوي
17-Oct-2007, 08:04 AM
والله جميل هذا الاصدار وكنت في حلب وجأتني نسخة هدية من الشيخ عبد الرزاق جنيد حفظه الله تعالى وتطلعت فيه من اجمل مايكون وشكله جذاب ومتميز مافيه اي ضرر او دس او غير ذلك والله تعالى اعلم

أبوأيمن
17-Oct-2007, 01:48 PM
أخشى أن يتحول عن مساره الصحيح في بلادنا العربية !! ولذا أنا مع رأي الدكتور القرضاوي

الخنساء
17-Oct-2007, 03:30 PM
وأنا أيضا لم أرى لهذه الفكرة أي أثر إيجابي بل على العكس قد يحيد مسارها عن الهدف الذي جعلت لأجله لذلك أضم صوتي لصوت من عارض وجود هذه الفكرة

د.أبوأسامة
17-Oct-2007, 06:42 PM
روح وريحان

صهيب ياس الراوي

أبو أيمن

الخنساء

شكراً لإبداء آرائكم ، وكلها موضع اهتمام ، وحرص على حبيب الأنام ، سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام

إذن : الموضوع بين أخذ ورد ، وجزر ومد

والاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية

بارك الله فيكم جميعاً

ودمتم بحفظ الرحمن

ابوالفتح
18-Oct-2007, 06:11 AM
وأنا مع الأولين

بارك الله في الجميع

دعنا ندخل اسم وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم في قلب وجيب وبيت كل مسلم ولو على هذا الشكل

المهم أن يبقى التعلق بجنابه الشريف صلى الله عليه وسلم

وعلى فكرة الصور عندي من زمان كنت أستعد لنشرها هنا لولا ضيق الوقت
وقد سبقتني بها أخي أمل المسلمين فبارك الله جهودك