المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إجتلاء العيد (( للرافعي ))



روح الإسلام
18-Oct-2007, 05:53 PM
اجتلاء العيد


جاء يوم العيد، يوم الخروج من الزمن إلى زمن وحده لا يستمر أكثر من يوم. زمن قصير ظريف ضاحك، تفرضه الأديان على الناس، ليكون لهم بين الحين والحين يوم طبيعي في هذه الحياة التي انتقلت عن طبيعتها.

يوم السلام، والبشر، والضحك، والوفاء، والإخاء، وقول الإنسان للإنسان: وأنتم بخير.

يوم الثياب الجديدة على الكل إشعاراً لهم بأنَّ الوجه الإنساني جديد في هذا اليوم.

يوم الزينة التي لا يراد منها إلا إظهار أثرها على النفس ليكون الناس جميعاً في يوم حب.

يوم العيد؛ يوم تقديم الحلوى إلى كلّ فم لتحلو الكلمات فيه.. يوم تعمُّ فيه الناس ألفاظ الدعاء والتهنئة مرتفعة بقوة إلهية فوق منازعات الحياة.

ذلك اليوم الذي ينظر فيه الإنسان إلى نفسه نظرة تلمح السعادة، وإلى أهله نظرة تبصر الإعزاز، وإلى داره نظرة تدرك الجمال، وإلى الناس نظرة ترى الصداقة.

ومن كلّ هذه النظرات تستوي له النظرة الجميلة إلى الحياة والعالم؛ فتبتهج نفسه بالعالم والحياة.

وما أسماها نظرة تكشف للإنسان أنَّ الكل جماله في الكل!


وخرجت أجتلي العيد في مظهره الحقيقي على هؤلاء الأطفال السعداء. على هذه الوجوه النضرة التي كبرت فيها ابتسامات الرضاع فصارت ضحكات. وهذه العيون الحالمة الحالمة التي إذا بكت بكت بدموع لا ثقل لها.

وهذه الأفواه الصغيرة التي تنطق بأصوات لا تزال فيها نبرات الحنان من تقليد لغة الأم. وهذه الأجسام الغضة القريبة العهد بالضمَّات واللَّثمات فلا يزال حولها جو القلب.

على هؤلاء الأطفال السعداء الذين لا يعرفون قياساً للزمن إلا بالسرور. وكلّ منهم ملكٌ في مملكة، وظرفهم هو أمرهم المملوكي.. هؤلاء المجتمعين في ثيابهم الجديدة المصبغة اجتماع قوس قزح في ألوانه. ثياب عملت فيها المصانع والقلوب، فلا يتم جمالها إلا بأن يراها الأب والأم على أطفالهما. ثياب جديدة يلبسونها فيكونون هم أنفسهم ثوباً جديداً على الدنيا..

هؤلاء السحرة الصغار الذين يخرجون لأنفسهم معنى الكنز الثمين من قرشين.. ويسحرون العيد فإذا هو يوم صغير مثلهم جاء يدعوهم إلى اللعب.. وينتبهون في هذا اليوم مع الفجر، فيبقى الفجر على قلوبهم إلى غروب الشمس..

ويلقون أنفسهم على العالم المنظور، فيبنون كلّ شيء على أحد المعنيين الثابتين في نفس الطفل: الحبّ الخالص، واللهو الخالص. ويبتعدون بطبيعتهم عن أكاذيب الحياة، فيكون هذا بعينه هو قربهم من حقيقتها السعيدة.


هؤلاء الأطفال الذين هم السهولة قبل أن تتعقَّد. والذين يرون العالم في أول ما ينمو الخيال ويتجاوز ويمتد. يفتشون الأقدار من ظاهرها؛ ولا يستبطنون كيلا يتألموا بلا طائل.

ويأخذون من الأشياء لأنفسهم فيفرحون بها، ولا يأخذون من أنفسهم للأشياء كيلا يوجدوا لها الهمّ.

قانعون يكتفون بالتمرة، ولا يحاولون اقتلاع الشجرة التي تحملها. ويعرفون كُنه الحقيقة، وهي أنَّ العبرة بروح النعمة لا بمقدارها.. فيجدون من الفرح في تغيير ثوبٍ للجسم، أكثر مما يجده القائد الفاتح في تغيير ثوبٍ للملكة.

هؤلاء الحكماء الذين يشبه كلّ منهم آدم أول مجيئه إلى الدنيا، حين لم تكن بين الأرض والسماء خليقة ثالثة معقَّدة من صنع الإنسان المتحضر.

حكمتهم العليا: أنَّ الفكر السامي هو جعل السرور فكراً وإظهاره في العمل.

وشعرهم البديع: أنَّ الجمال والحب ليسا في كل شيء إلا في تجميل النفس وإظهارها عاشقة للفرح.

هؤلاء الفلاسفة الذين تقوم فلسفتهم على قاعدة عملية، وهي أنَّ الأشياء الكثيرة لا تكثر في النفس المطمئنة. وبذلك تعيش النفس هادئة مستريحة كأن ليس في الدنيا إلا أشياؤها الميسرة.

أما النفوس المضطربة بأطماعها وشهواتها فهي التي تبتلى بهموم الكثرة الخيالية، ومثلها في الهم مثل طفيلي مغفَّل يحزن لأنَّه لا يأكل في بطنين.

وإذا لم تكثر الأشياء الكثيرة في النفس، كثرت السعادة ولو من قلة. فالطفل يقلِّب عينيه في نساءٍ كثيرات، ولكن أمَّه هي أجملهن وإن كانت شوهاء.. فأمه وحدها هي هي أمّ قلبه، ثم لا معنى للكثرة في هذا القلب.

هذا هو السر؛ خذوه أيها الحكماء عن الطفل الصغير!

وتأملتُ الأطفال، وأثر العيد على نفوسهم التي وسعت من البشاشة فوق ملئها؛ فإذا لسان حالهم يقول للكبار: أيتها البهائم، اخلعي أرسانك ولو يوماً..

أيها الناس، انطلقوا في الدنيا انطلاق الأطفال يوجدون حقيقتهم البريئة الضاحكة، لا كما تصنعون انطلاق الوحش يوجد حقيقته المفترسة.

أحرار حرية نشاط الكون ينبعث كالفوضى، ولكن في أدقّ النواميس.. يثيرون السخط بالضجيج والحركة، فيكونون مع الناس على خلاف، لأنَّهم على وفاق مع الطبيعة. وتحتدم بينهم المعارك، ولكن لا تتحطَّم فيها إلا اللعب..

أمَّا الكبار فيصنعون المدفع الضخم من الحديد، للجسم الليِّن من العظم.

أيتها البهائم، اخلعي أرسانك ولو يوماً..

لا يفرح أطفال الدار كفرحهم بطفل يولد؛ فهم يستقبلونه كأنه محتاج إلى عقولهم الصغيرة. ويملأهم الشعور بالفرح

الحقيقي الكامن في سر الخلق، لقربهم من هذا السر.

فيا أسفاً علينا نحن الكبار! ما أبعدنا عن سر الخلق بآثام العمر!

وما أبعدنا عن سر العالم، بهذه الشهوات الكافرة التي لا تؤمن إلا بالمادة!

يا أسفاً علينا نحن الكبار! ما أبعدنا عن حقيقة الفرح!

تكاد آثامنا ـ والله ـ تجعل لنا في كل فرحة خجلة...

أيتها الرياض المنوّرة بأزهارها..

أيتها الطيور المغرّدة بألحانها..

أيتها الأشجار المصفَّقة بأغصانها..

أيتها النجوم المتلألئة بالنور الدائم..

أنتِ شتَّى؛ ولكنَّك جميعاً في هؤلاء الأطفال يوم العيد!

مصطفى صادق الرافعي

أبوأيمن
18-Oct-2007, 06:25 PM
[color=#FF0000]أيتها الرياض المنوّرة بأزهارها..

أيتها الطيور المغرّدة بألحانها..

أيتها الأشجار المصفَّقة بأغصانها..

أيتها النجوم المتلألئة بالنور الدائم..

أنتِ شتَّى؛ ولكنَّك جميعاً في هؤلاء الأطفال يوم العيد!

مصطفى صادق الرافعي

جزاك الله خيراً هو موضوع قيم يستحق التقييم بالممتاز

روح الإسلام
18-Oct-2007, 06:29 PM
شكراً أخي أبو أيمن على التقييم

ويستحق التقييم بالممتاز قلم الرافعي اللذي يسحر القلوب بسحر رافعي مميز

فياض العبسو
18-Oct-2007, 09:34 PM
رحم الله عملاق الأدب العربي مصطفى صادق الرافعي ... صاحب الكتب التالية:

تاريخ آداب العرب 4 مجلدات

من وحي القلم 3 مجلدات

تحت راية القرآن ... في الرد على طه حسين ...

إعجاز القرآن والبلاغة النبوية ...

كتاب المساكين ...

السحاب الأحمر ...

أوراق الورد ...

الجملة القرآنية ...

على السفود ... في الرد على العقاد ...

ديوان شعره ...المسمى: ديوان الرافعي ...

وقد ألف عنه كتاب الجانب الاجتماعي في فكر مصطفى صادق الرافعي ... لعبد الستار السطوحي ... وغيره كثير ...

وإليكم ماوجدته في موقع الألوكة:

دراسات ومؤلفات عن أديب العربية الكبير مصطفى صادق الرافعي

أولاً- مراجع خاصَّة:

1- حياة الرافعي: محمد سعيد العريان، القاهرة، ط1 1939م/ ط3 1955.
2- مصطفى صادق الرافعي: د. كمال نشأت، سلسلة أعلام العرب (81)، القاهرة، نوفمبر 1968م.
3- الإمام مصطفى صادق الرافعي: مصطفى نعمان البدري، دار البصري، بغداد، 1387هـ - 1968م.
4- الرافعي الكاتب بين المحافظة والتجديد: مصطفى نعمان البدري، دار الجيل/ بيروت دار عمار/ عمان، ط1/ 1411هـ - 1991م (رسالة دكتوراه، دار العلوم، القاهرة).
5- مصطفى صادق الرافعي فارس الكلمة تحت راية القرآن: د. محمد رجب البيومي، دار القلم، دمشق، سلسلة أعلام المسلمين.
6- مصطفى صادق الرافعي كاتبا عربيًّا ومفكرًا إسلاميًّا: د. مصطفى الشكعة، الدار المصرية اللبنانية، ط3/ 1419هـ - 1999م.
7- مصطفى صادق الرافعي والاتجاهات الإسلامية في أدبه: د. علي عبد الحليم محمود، شركة مكتبات عكاظ، السعودية، ط2/ 1402هـ - 1982م.
8- مصطفى صادق الرافعي حياته وأدبه: حسنين حسن مخلوف،كتاب الهلال (20)، دار الهلال، مصر، 1396هـ.
9- مصطفى صادق الرافعي الناقد والموقف: إبراهيم الكوفحي، دار البشير/ عمان – مؤسسة الرسالة/ بيروت، ط1/ 1418هـ - 1997م، سلسلة أعلام المسلمين في العصر الحديث.
10- دراسة في أدب مصطفى صادق الرافعي: د. نعمات أحمد فؤاد،دار الفكر العربي، بيروت، ط2/ 1963م.
11- أسرار النظام اللغوي عند مصطفى صادق الرافعي: د. حامد محمد أمين شعبان، عالم الكتب، القاهرة، 1979م.
12- بلاغة القرآن في أدب الرافعي: د. فتحي عبد القادر فريد، دار المنار، القاهرة.
13- الجانب الاجتماعي في أدب المفكر الإسلامي مصطفى صادق الرافعي: عبد الستار السطوحي، دار الاعتصام، القاهرة.
14- الجانب الإسلامي في أدب الرافعي: عبد الستار السطوحي، دار الفكر، لبنان بيروت، 1391هـ.
15- مع الرافعي الكاتب: عمر الدسوقي، مطبعة جامعة القاهرة، 1388هـ - 1969م.
16- نثر الرافعي: محمد الأخضر بن مسعود، المكتبة الشرقية، الجزائر، 1387هـ - 1968م.
17- مصطفى صادق الرافعي رائد الرمزية العربية المطلة على السوريالية: د. مصطفى الجوزو، دار الأندلس، بيروت، ط1/ 1985م.
18- شعر مصطفى صادق الرافعي بين التقليد والتجديد: محمد بن علي الهرفي، دار المعالم الثقافية، 1998م.
19- مصطفى صادق الرافعي في رسائل الأحزان والسحاب الأحمر وأوراق الورد: عبدالقادر القط، الشركة العالمية للنشر (لونجمان)، 1944م.
20- من أدب الرافعي ومعاركه: د. عباس بيومي عجلان، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية.
21- الرافعي وطه حسين: محمد عبد القادر العمادي، دار الفكر الحديث، 1958م.
22- المرأة في أدب الرافعي: مها عبد الستار السطوحي، (رسالة ماجستير، كلية الألسن، جامعة عين شمس، 1992م).
23- الرافعيُّ وميُّ: عبد السلام هاشم حافظ، وزارة الثقافة والإرشاد القومي، مصر. [الدار القومية، القاهرة، 1383هـ - 1964م].
24- الرافعي ناقدًا (أثر القرآن في أدب الرافعي): حسن عبد القادر عبد الدايم، (رسالة ماجستير، كلية اللغة العربية، جامعة الأزهر، 1969م، بإشراف: عبد الرحمن عثمان).
25- مدرسة الرافعي في الأدب الحديث: محمود محمد لبده، (رسالة دكتوراه، كلية اللغة العربية، جامعة الأزهر، 1978م، بإشراف: عبد الرحمن عثمان).
26- معارك مصطفى صادق الرافعي التعليمية وأثرها في الأدب والشعر: محمد عزت أحمد، (رسالة دكتوراه، كلية اللغة العربية بأسيوط، جامعة الأزهر، 1983م، بإشراف: محمد السعدي فرهود).
27- مصطفى صادق الرافعي شاعرًا: محمد إسماعيل عبد الحميد إسماعيل، (رسالة ماجستير، كلية اللغة العربية، جامعة الأزهر، 1984م، بإشراف: حسن جاد حسن).
28- الجانب الديني في نثر الرافعي: سعاد صالح عبد المطلب، (رسالة ماجستير، كلية الألسن، جامعة عين شمس، 1993م، بإشراف: محمد عبد الحميد سالم).
29- القيم الإسلامية في أدب الرافعي: د. أحمد عبدالقادر الطويل، (رسالة ماجستير، الجامعة الإسلاميَّة، بغداد).

ثانياً - مقدِّمات كتبه:

1- مقدمة د. ياسين الأيوبي لتحقيقه لديوان الرافعي، بعنوان: مصطفى صادق الرافعي (في سيرته وأحواله وآثاره)، المكتبة العصرية، بيروت، 1423هـ - 2003م.
2- مقدمة د. عز الدين البدوي النجار لكتاب الرافعي: ((على السفود))، تصحيح وتعليق: حسن السماحي سويدان، دار البشائر، دمشق، 1421هـ - 2000م.

ثالثاً - مقالات:

1- ديوان الرافعي: محمد رشيد رضا، مجلة المنار، المجلد 6، الجزء الأول، ص 25، غرة المحرم 1321هـ - 30 مارس 1903م.
2- ديوان الرافعي: محمد رشيد رضا، مجلة المنار، المجلد 8، الجزء 13، ص 512، غرة رجب 1323هـ - 31 أغسطس 1905م.
3- ديوان الرافعي: محمد رشيد رضا، مجلة المنار، المجلد 9، الجزء 10، ص 796، غرة شوال 1324هـ - نوفمبر 1906م.
4- الرافعي 1: محمد سعيد العريان، مجلة الرسالة، السنة الثالثة، العدد 108، سنة 1935م، ص 1222 – 1225.
5- الرافعي 2: محمد سعيد العريان، مجلة الرسالة، السنة الثالثة، العدد 109، سنة 1935م، ص 1264 – 1266.
6- الرافعي 3: محمد سعيد العريان، مجلة الرسالة، السنة الثالثة، العدد 110، سنة 1935م، ص 1303 – 1306.
7- وحي القلم للرافعي: عبد الوهاب عزام، مجلة الرسالة، السنة الخامسة، العدد 186، سنة 1937م، ص 157 - 158.
8- مصطفى صادق الرافعي: أحمد حسن الزيات، مجلة الرسالة، السنة الخامسة، العدد 202، سنة 1937م، ص 800 – 801.
9- تحية للرافعي: منصور فهمي، مجلة الرسالة، السنة الخامسة، العدد 202، سنة 1937م، ص 815.
10- الرافعي: محمود محمد شاكر، مجلة الرسالة، السنة الخامسة، العدد 202، سنة 1937م، ص 821.
11- وحي القلم لمصطفى صادق الرافعي: محمود محمد شاكر، مجلة المقتطف، المجلد90، فبراير 1937م، ص 251 – 253.
12- ارتحال الصديق مصطفى صادق الرافعي: إسماعيل مظهر،مجلة المقتطف، الجزء الأول، المجلد 91، يونيو 1937م، ص 20 – 22.
13- سيرة الرافعي: أحمد محمد عيش، مجلة المقتطف، الجزء الخامس، المجلد 91، ديسمبر 1937م، ص 529 – 540.
14- الرافعي: عبد الوهاب عزام، مجلة الرسالة، السنة الخامسة، العدد 203، سنة 1937م، ص 841 - 842.
15- الرافعي: كامل محمود حبيب، مجلة الرسالة، السنة الخامسة، العدد 203، سنة 1937م، ص 861 - 862.
16- مات الرافعي: محمد زيادة، مجلة الرسالة، السنة الخامسة، العدد 203، سنة 1937م، ص 863.
17- مات كاتب البعث: عبد المنعم خلاف، مجلة الرسالة، السنة الخامسة، العدد 204، سنة 1937م، ص 903 - 905.
18- فقيد البيان الرفيع: حسين مروة، مجلة الرسالة، السنة الخامسة، العدد 204، سنة 1937م، ص 905 - 906.
19- مصطفى صادق الرافعي: محمد حسين زيدان، مجلة الرسالة، السنة الخامسة، العدد 206، سنة 1937م، ص 988 – 989.
20- أدب الرافعي أدب ممتاز: كمال الحريري، مجلة الرسالة، السنة الخامسة، العدد 206، سنة 1937م، ص 989 - 990.
21- مصطفى صادق الرافعي بمناسبة ذكراه الأولى 1: أحمد حسن الزيات، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 253، سنة 1938م، ص 761 – 762.
22- مصطفى صادق الرافعي بعد عام: محمد سعيد العريان، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 253، سنة 1938م، ص 773 – 774.
23- مصطفى صادق الرافعي بمناسبة مرور سنة على وفاته 1: فليكس فارس، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 253، سنة 1938م، ص 775 – 777.
24- مصطفى صادق الرافعي بمناسبة ذكراه الأولى 2: أحمد حسن الزيات، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 254، سنة 1938م، ص 801 – 802.
25- مصطفى صادق الرافعي بمناسبة مرور سنة على وفاته 2: فليكس فارس، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 254، سنة 1938م، ص 820 – 822.
26- الرافعي في ذكراه الأولى: محمد سعيد العريان، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 254، سنة 1938م، ص 825 – 827.
27- بين العقاد والرافعي 1: سيد قطب، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 251، سنة 1938م، ص 692 – 694.
28- بين العقاد والرافعي 2: سيد قطب، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 252، سنة 1938م، ص 732 – 733.
29- بين العقاد والرافعي 3: سيد قطب، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 254، سنة 1938م، ص 813 – 815.
30- بين العقاد والرافعي 4: سيد قطب، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 255، سنة 1938م، ص 854 – 857.
31- بين العقاد والرافعي 5: سيد قطب، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 256، سنة 1938م، ص 903 – 907.
32- بين العقاد والرافعي 6: سيد قطب، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 257، سنة 1938م، ص 936 – 938.
33- بين العقاد والرافعي 7: سيد قطب، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 258، سنة 1938م، ص 978 – 980.
34- بين العقاد والرافعي 8: سيد قطب، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 259، سنة 1938م، ص 1018 – 1021.
35- الرافعي ومظهرعلى السفود: سيد قطب، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 260، سنة 1938م، ص 1057 – 1059.
36- بين الرافعي والعقاد 1: محمود محمد شاكر، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 253، سنة 1938م، ص 781 – 783.
37- بين الرافعي والعقاد 2: محمود محمد شاكر، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 254، سنة 1938م، ص 808 – 811.
38- بين الرافعي والعقاد 3: محمود محمد شاكر، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 255، سنة 1938م، ص 851 – 854.
39- بين الرافعي والعقاد 4: محمود محمد شاكر، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 256، سنة 1938م، ص 902 – 903.
40- بين الرافعي والعقاد 5: محمود محمد شاكر، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 257، سنة 1938م، ص 933 – 935.
41- لو كنت الرافعي: محمد أحمد الغمراوي، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 256، سنة 1938م، ص 887 – 888.
42- بين الرافعي والعقاد في منطق التحليل: عبد الجليل محمد المحجوب، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 259، سنة 1938م، ص 1022 – 1023.
43- بين العقاد والرافعي (كلمة على الهامش أيضًا): عبد الوهاب الأمين، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 260، سنة 1938م، ص 1062 – 1063.
44- بين العقاد والرافعي وبيني وبين الرافعيين: سيد قطب، مجلة الرسالة، السنة السادسة، العدد 280، سنة 1938م، ص 1864.
45- نجوى الرافعي: محمود محمد شاكر، مجلة الرسالة، العدد 358،3 مايو 1940م، ص 824 – 826.
46- رأي الرافعي في الأستاذين طه والعقاد بمناسبة ذكراه الثالثة: أحمد حسن الزيات، مجلة الرسالة، العدد 358، 13 مايو 1940م، ص 801 – 802.
47- الرافعي ودفاعه عن الإسلام: أنور الجندي، مجلة حضارة الإسلام، السنة العشرون، العدد 8 و9، سنة 1979م، ص 77 – 81.
48- النقد عند الرافعي مفهومه وفلسفته: مصطفى نعمان البدري، مجلة المورد، المجلد التاسع، العدد الأول، 1980م، ص 27 – 41.
49- الرافعي في ميزان النقد الأوربي والإسلامي: إبراهيم عوضين، مجلة الأدب الإسلامي، المجلد الأول، العدد 2، سنة 1414هـ، ص 18 – 21.
50- الرسائل الخاصة من وجهة إسلامية (حول رسائل الرافعي): محمد رجب البيومي، مجلة الأدب الإسلامي، المجلد الثالث، العدد 11، سنة 1417هـ، ص 7 – 13.
51- محمود محمد شاكر وأستاذه الرافعي: إبراهيم الكوفحي، مجلة الأدب الإسلامي، المجلد الثالث، العدد 11، سنة 1417هـ، ص 50 – 55.
52- تاريخ الأدب العربي للرافعي: محمد رجب البيومي، مجلة الأدب الإسلامي، المجلد الرابع، العدد 13، سنة 1417هـ، ص 4 – 10.
53- بعد مضي 90 عامًا على نشره، من يجمع ديوان الرافعي المطبوع والمخطوط ؟: محمد أبو بكر حميد، مجلة الأدب الإسلامي، المجلد الرابع،العدد 15، سنة 1418هـ، ص 112.
54- الرافعي من أدب الذات إلى أدب الهدف والرسالة: عبد الحليم عويس، مجلة الأدب الإسلامي، المجلد السابع، العدد 25، سنة 1421هـ، ص 16 – 17.

رابعاً- مراجع عامَّة:

1- الأعلام: خير الدين الزركلي.
2- معجم المؤلفين: عمر رضا كحالة.
3- مصادر الدراسة الأدبية: يوسف أسعد داغر، جمعية أهل القلم في لبنان، (ج 2/ 375 – 381).
4- الأعلام الشرقية في المئة الرابعة عشرة الهجرية: زكي محمد مجاهد، دار الغرب الإسلامي، ط2/ 1994م.
5- الموسوعة العربية العالمية، ط1/ 1416هـ - 1996م (11/ 74 – 75).
6- الموسوعة العربية الميسرة.
7- موسوعة المورد العربية: منير البعلبكي ورمزي البعلبكي، (1/ 531).
8- مع الشعراء: د. زكي نجيب محمود، مكتبة النهضة العربية، مصر.
9- المعجم الأدبي: جبور عبد النور، دار العلم للملايين، بيروت، ط2/ 1984م.
10- تاريخ الشعر العربي الحديث: أحمد قبش، دار الجيل، بيروت، 1971م.
11- أعلام الأدب والفن: أحمد أدهم الجندي، بيروت، 1952م.
12- تراجم الأدباء العرب: خلدون الوهابي، بغداد، 1957م.
13- أدباء معاصرون: إسماعيل أحمد أدهم، المؤلفات الكاملة، الجزء الأول، حرره وقدمه: أحمد إبراهيم الهواري، دار المعارف، القاهرة، ط2/ 1985م.

هذا ما وقفت عليه، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات... وشكراً لكم .

روح الإسلام
19-Oct-2007, 02:59 PM
جميل جداً

مارأيك أخي فياض لو تكتب موضوع مستقل عن مؤلفات الرافعي

سيكون النفع أعم

وشكراً لجهودك

صدى الأسحار
19-Oct-2007, 07:24 PM
جزيت خيرا موضوع يستاهل 5 نجوم

والأخ فياض شكرا للرد الواسع الذي يترآى للقارئ انه موضوع

روح الإسلام
19-Oct-2007, 10:56 PM
شكراً لهذا المرور اللطيف أخي صدى

وفقك الله وحفظك بعينه اللتي لا تنام

بسمة الحياة
25-Oct-2007, 06:25 PM
موضوع روووووعة شكرا لنقلك الجميل وكل مواضيعم تجنن خيتو روح الاسلام

روح الإسلام
25-Oct-2007, 06:38 PM
مرورك الأروع يا بسمة المنتدى

دمتِ بحفظ المولى