المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحقيق العبارة في حديث الزيارة



د.أبوأسامة
27-Oct-2007, 08:19 PM
تحقيق العبارة في حديث الزيارة

شاع بين كثير من الناس أن أحاديث الزيارة كلها ضعيفة ، بل موضوعة وهو خطأ بلا ريب ، ومصادمة لقواعد الحديث ، ولا يصدر عن محقق ممارس ، ولا عن خبير دارس، ويكفي اللبيب أن الأئمة الأربعة رضي الله عنهم وغيرهم من فحول العلماء وأركان الدين قالوا بمشروعية زيارة النبي صلى الله عليه وسلم كما هو واضح في كتب فقههم المعتمدة ، ومن أحسن ما ورد من الأحاديث الدالة على زيارة قبره صلى الله عليه وسلم بخصوصه ما روي من طريق موسى بن هلال العبدي عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من زار قبري وجبت له شفاعتي )) (1) ، قال الملا علي القاري : حديث ابن عمر لـه طرق وشواهد ، حسنه الذهبي لأجلها ، وصححه جماعة من أئمة الحديث (2) .

وقد قال الله سبحانه وتعالى :(ولو أنـهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيماً ) ( النساء : 64 ) .
والآية تشمل حالتي الحياة وبعد الانتقال ، وهذا ما فهمه كبار المفسرين من معنى الآية الكريمة ، لذلك ذكروا حكاية العتبي أو الأعرابي الذي جاء زائراً قاصداً النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ذكر جماعة منهم الشيخ أبو منصور الصباغ في كتابه الشامل الحكاية المشهورة عن العتبـي قال :

كنت جالساً عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فجاء أعرابي فقال : السلام عليك يا رسول الله ، سمعت الله يقول : ( ولو أنـهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيماً )( النساء : 64 ) وقد جئتك مستغفراً لذنبي ، مستشفعاً بك إلى ربي ، ثم أنشأ يقول :

ياخـير من دفنت بالقاع أعظمه
فطاب من طيبهن القاع والأكمُ
نفسـي الفداء لقبـر أنت ساكنـه
فيه العفـاف وفيـه الجـود والكرمُ

ثم انصرف الأعرابي ، فغلبتني عيني ، فرأيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم في النوم فقال : يا عتبي الحق الأعرابي فبشره أن الله قد غفر له ( 3).

وقد يعترض بعضهم بأن لفظ الآية ( جاءؤك ) خاص بحياته ، لأن العرب لا تقول : جاءؤك إلا في حال الحياة ، وأيضاً النبي صلى الله عليه وسلم يستغفر لهم في حال حياته ، فكيف يستغفر لهم بعد موته ؟

والجواب : أن الأنبياء صلوات الله عليهم قد ثبتت حياتهم في قبورهم ، قال النبي صلى الله عليه وسلم :
(( مررت على موسى وهو قائم يصلي في قبره )) (4 ).

وقال عليه الصلاة والسلام : (( الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون )) ( 5) .

وحينما تعرض أعمال الأمة المحمدية على النبي صلى الله عليه وسلم يستغفر لها وهو في برزخه .


قال النبي صلى الله عليه وسلم :
(( حياتي خير لكم وموتي خير لكم ، أما حياتي فأحدث لكم ، وأما موتي فتعرض علي أعمالكم عشية الاثنين والخميس ، فما كان من عمل صالح حمدت الله عليه ، وما كان من عمل سيء استغفرت لكم )) (6 ).

واعترض بعضهم على الاستدلال بالآية وقال : إن ( إذ ) ظرف لما مضى من الزمان وليست ظرفاً للمستقبل ، فالآية تتحدث عن أمر وقع في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

أقول : إن قصر ( إذ ) على الزمن الماضي فقط فيه نظر ، لأن ( إذ ) كما تستعمل في الماضي كذلك تستعمل في المستقبل ، قال الأزهري في ( تـهذيب اللغة )(7 ): العرب تضع ( إذ ) للمستقبل و( إذا ) للماضي ، قال الله عز وجل : (ولو ترى إذ فزعوا ) (سبأ : 51).

وقال الشيخ شمس الدين النواجي ( 8) ـ رحمه الله تعالى ـ :

قم وزر قبره ويـممْ حـماه بخضوع وحسرة وندامه
عفر الخد في التراب وطهِّر ْهُ بماء الدموع تمح أثامه
أفضل الأرض تربة شُرِّفت بالهاشمي المصطفى وضمت عظامه
وهو في قبره المعظم حـيٌّ من يسلِّم عليه ردَّ سلامه


.اهـ من كتاب : قضايا إسلامية ساخنة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المراجع والهوامش :

1 ـ سنن الدارقطني ج: 2 ص: 278 برقم : / 194 / والبيهقي في شعب الإيمان : 3 / 490 وقال ابن حجر الهيثمي في مجمع الزوائد : 4 / 2 : رواه البزار ، وقال ابن حجر العسقلاني في تلخيص الحبير : 2 / 267 : رواه ابن خزيمة في صحيحه ، والقاضي عياض في الشفاء : 2 / 83 ، والحكيم الترمذي في النوادر : 148 ، والعقيلي في الضعفاء : 4 / 170 .
2 ـ شرح الملا علي القاري على الشفا : 3 / 842 .
3 ـ تفسير ابن كثير ج: 1 ص: 521.
4 ـ رواه مسلم في كتاب الفضائل باب من فضائل موسى برقم : / 4379 ، والنسائي في كتاب قيام الليل وتطوع النهار باب ذكر صلاة نبي الله موسى برقم : / 1613 / وأحمد في مسنده برقم : / 11765 / والبغوي في شرح السنة برقم : / 3760 / وقال : هذا حديث صحيح ، وابن حبان في صحيحه برقم : /49 ، وقال محققه : صحيح على شرط البخاري .
5 ـ رواه البيهقي في كتابه اللطيف ( حياة الأنبياء صلوات الله عليهم بعد وفاتهم ) برقم : 1 ، وأبو يعلى في مسنده : 6 / 147 ، وأبو نعيم في أخبار أصبهان : 2 / 44 ، وابن عدي في الكامل : 2 / 739 وقال الهيثمي في مجمع الزوائد : 8 / 221 : ورجال أبي يعلى ثقات ،ورواه الديلمي في الفردوس بمأثور الخطاب موقوفاً على أنس بن مالك رضي الله عنه .
6 ـ رواه البزار في مسنده : 5 / 308 برقم / 1925 / وفي مسند الحارث ( زوائد الهيثمي ) : 2 / 884 برقم : / 953 / وابن سعد في طبقاته : 2 / 194 ، والكامل في ضعفاء الرجال ج: 3 ص: 76 ، ورواه الديلمي في الفردوس بمأثور الخطاب برقم : / 2701 / عن أنس بن مالك رضي الله عنه .
7 ـ انظر تهذيب اللغة للأزهري : 15 / 47 ، ومغني اللبيب لابن هشام : 1 / 80 .
8 ـ انظر الزيارة النبوية بين الشرعية والبدعية للسيد محمد بن علوي المالكي الحسني طبعة 1420 هـ : 141 .

ابوالفتح
27-Oct-2007, 08:22 PM
بيان واضح

جزاك الله خيرا على هذا العمل