المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إياك والذنوب



أبوعمار
01-Dec-2007, 03:24 AM
قال الإمام ابن الجوزي في كتابه ( اللطائف) ج1 ص15

إياك والذنوب
أعظم المصائب شماتة الأعداء، وعداوة الشيطان قديمة من يوم (أَبَى وَاستَكبَر) وحسد إبليس من يوم (أَتَجعَلُ) وفرح النظراء بك أعظم الكل، وما انتقم منك حاسد بأكثر من تفريطك، ولا انتقمت منه بأعظم من تقويمك، فالحظ كيف أبت نفسك الحظ وأنلت الحاسد المراد:

ما بَلغَ الأعداءَ مِن جاهِلٍ= ما بَلَغ الجاهِلُ مِن نَفسِهِ
ويحك تبصر عن الهوى تحمد عواقب السلامة

فإِنّ المَرءَ حينَ يَسُرّ حِلوٌ=وَإِنّ الحِلوَ حينَ يَضُرُ مُرُّ
فَخُذ مُرّاً تُصادِف عَنهُ حِلواً=وَلا تَعدِلُ إلى حِلوٍ يَضرُّ
إياك والذنوب، فلو لم يكن فيها إلا كراهة اللقاء كفىعقوبة. أطيب الأشياء عند " يعقوب " رؤية " يوسف " وأصعبها عند إخوته لقاؤه. إذا كان القلب نقيا ضج لحدوث المعصية، فإذا تكررت مرت عليه ولم ينكر، كانت الخطيئة عنده غريبة فاستوحش، فلما صارت بليد الطبع لم ينفر.
لابس الثوب الأسود لا يجزع من وقوع الحبر عليه، يا جرحى الذنوب قد عرفتهم المراهم، إن لم تقدروا على أجرة نائحة فنسكوا رؤوس الندم، فما يخفى صاحب المصيبة، فإن فاتكم عز " معاذ " فلا تعجزوا عن ذل الثلاثة الذين خلفوا.
خذوا دليل العزم إن لم تعرفوا سبيل الوصول، فلعل حيرة الطالب توقعه على ماء " مدين " سيروا في بوادي الدجى، وأنيخوا بوادي الذل في كسر الإنكسار، وأصيخوا بأسماع اليقظة لعل حداء الواصلين تحرك أطراب القلوب، لا بل ربما عوق السائرون لوصول المنقطع، فكم قد صار في الرعيل الأول من كان في الساقة؟ لا تملوا الوقوف ولو طردتم، ولا تقطعوا الإعتذار وإن رددتم، فإن فتح باب للواصلين دونكم اهجموا هجوم الكدائين، ونكسوا رؤوس الفقر، وابسطوا أكف (وَتصَدَق عَلَينا) لعل هاتف القبول يقول: (لا تَثريبَ عَلَيكُم).

وَإذا جِئتُم ثَنياتِ اللَوى= فَلَجوا ربعَ الحِمى في خَطري
وَصَفوا شَوقي إِلى سُكانِهِ= وَاذكروا ما عِندَكُم مِن خَبَري
وَحَينَني نَحو أَيامٍ مَضَت= بِالحُمى لَم أَقضِ مِنها وَطَري
كُلَما اِشتَقَتُ تَمَنَيتُكُم = ضاعَ عُمري في المُنى واعمري

ابراهيم ابومحمد
01-Dec-2007, 04:07 AM
شكراً على هذا الاختيار أخ أبو عمار
ونسأل الله أن يعيننا على ذلك
خل الذنوب صغيرها*** *** وكبيرها ذاك التقى
واعمل كماش فوق أر *** *** ض الشوك يحذر مايرى
لاتحقرن صغيرة *** *** إن الذنوب من الحصا

روح وريحان
01-Dec-2007, 04:34 PM
جزاك الله كل خير اخى الكريم

الخنساء
01-Dec-2007, 10:45 PM
أنا العبد الذي كسب الذنوبا=وصدته المعاصي أن يتوبا
أنا العبد الذي أضحى حزيناً=على زلاته قلقاً كئيبا
أنا العبد الذي سطرت عليه=صحائف لم يخف فيها الرقيبا
أنا العبد المسيء عصيت سراً=فمالي الآن لا أبدي النحيبا
أنا العبد المفرط ضاع عمري=فلم أرع الشبيبة والمشيبا
أنا العبد الغريق بلج بحرٍ=أصيح لربما ألقى مجيبا
أنا العبد السقيم من الخطايا=وقد أقبلت ألتمس الطبيبا

أبوعمار
02-Dec-2007, 02:11 AM
طالب علم

روح وريحان

الخنساء

أشكركم جميعا على مروركم الكريم وإضافاتكم القيمة

حذيفة الشيخ طراد الشامي
03-Dec-2007, 04:57 PM
جزاك الله خير وبارك الله فيك اخي العزيز

أبوعمار
12-Dec-2007, 06:01 AM
أخي الكريم حذيفة بارك الله فيك وأشكرك على مرورك الكريم