المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الموضوع : أول المحرم



د.أبوأسامة
17-Jan-2008, 07:39 PM
أول المحرم

بقلم الأديب الكبير الشيخ: علي الطنطاوي ـ رحمه الله تعالى ـ



لمّا قعدت أكتب هذا الفصل لم يكن في ذهني شيء عن الموضوع الذي أكتب فيه ولكني نظرت في التقويم المعلق بالجدار فوجدت الموضوع ، الموضوع " أول المحرم "
أفيمر بكم أول المحرم ، كما يمر غيره من الأيام ، وفي صبيحته ولد عام ، وفي ليلته قضي عام ؟ .
يجتاز المسافر مرحلة من الطريق فيحط الرحال ، ويقف ليستريح فيتلفت وراءه ليرى كم قطع وينظر أمامه ليبصر كم بقي .
وهذه محطة جديدة نقف فيها ونحن نسير على طريق الحياة وسنة أخرى تمضي من العمر ، أفلا نقف عليها ساعة نفكر ونتذكر ونحسب ونعتبر ؟
نحن اليوم في أول المحرم من سنة 1386هـ ننظر إليه في الفجر فنراه يوماً طويلاً يمتد أمامنا نستطيع أن نعمل فيه ما نشاء ، نستمتع فيه ( إن أردنا ) بدنيانا ونحمله ما نريد حمله من الزاد إلى ُأخرانا ، فإذا أمسى المساء وذهب اليوم لم نعد نستطيع أن نستفيد منه ولا أن نستمتع فيه
نظنه باقياً لنا فـ ( نبذر ) في دقائقه كما يبذر المسرف في ماله ونضيع ساعاته ، ولكنا لا نجده حتى نفقده ، إنه لا يكاد يبدأ حتى ينتهي ثم يمضي فلا يعود أبداً .
أذكروا الآن أول يوم من محرم سنة 1385هـ .
لقد كنا نراه ( أيضاً ) ونحن نستقبله طويلاً وكنا نقدر أن نصنع فيه خيراً كثيرا ، فأين هو منا اليوم ؟ وأين الأول من محرم سنة 1384هـ ، وأين أوائل المحرمات التي مرت بنا أو مررنا نحن بها من قبل ماذا بقي منها في أيدينا ؟ .
تمضي السنة وتجيء أخرى بعدها فمن لم يعمل خيراً فيها ، عمله في التي تليها .
ينقضي العام فتظن أنك عشته وأنت في الحقيقة قدمته لا تعجبوا من هذا المقال ودعوني أوضح الفكرة بالمثال .
أنت كالموظف الذي منح إجازته السنوية شهراً كاملاً ، إذا قضى فيها عشرة أيام يكون قد خسر منها عشرة أيام فصار الشهر عشرين فإذا مر عشرون صار الشهر عشراً ، فإذا تم الشهر انقضت الإجازة فكأنما لم تكن .
أتظنون أني ( أتفلسف ) ؟ لا والله بل أصف الواقع .
نحن كلما ازداد عمر الواحد فينا سنة في العد نقصت من عمره سنة في الحقيقة ، حتى ينفد العمر ويأتي الأجل ونستقبل حياة أخرى تبدأ بالموت .
لما كنت طالباً كان مستقبلي في نيل الشهادة فلما نلتها صار المستقبل في الوصول إلى الوظيفة ، فلما وصلت إليها صار المستقبل في بناء الأسرة وإنشاء الدار وإنسال الولد ، فلما صارت لي الزوجة والدار والأولاد والحفدة صار المستقبل في الترقيات والعلاوات والمال المدخر ، وفي الشهرة والمجد والكتب والمقالات ، فلما تم لي بفضل الله ذلك كله ، لم يبقى لي مستقبل أفكر فيه ، إلا أن ينور الله لي بصيرتي ويريني طريقي فأعمل للمستقبل الباقي للآخرة وإني لفي غفلة منها .
فالمستقبل في الدنيا شيء لا وجود له إنه يوم لن يأتي أبداً لأنه إن جاء صار ( حاضراً ) وطفق صاحبه يفتش عن ( مستقبل ) آخر يركض وراءه .
مثل حزمة الحشيش المعلقة بخشبة مربوطة بسرج الفرس تلوح أمام عينيه فهو يعدو ليصل إليها ، وهي تعدو معه فلا يدركها أبداً .
إن المستقبل الحق في الآخرة فأين منا من يعمل له ؟ بل أين من يفكر فيه؟.
إنا نقطع الوقت من الصباح إلى المساء في مشاغل نخترعها لننسى بها أنفسنا ونبدد بها أعمارنا من أحاديث تافهة ومجالس فارغة ومطالعات في كتب لا تنفع أو نظرات في مجلات لا تفيد فإن خلا أحدنا بنفسه ثقلت عليه صحبة نفسه وحاول الهرب منها كأن نفسه عدو له لا يطيق مجالسته فهو يضيق بها ويفتش عما يشغله عنها وكأن عمره عبء عليه فهو يحاول أن يلقيه عن عاتقه وأن يتخلص منه .
إن هذا اليوم نذير لنا ، بأن السنة المقبلة ستمضي كما مضت السنة المودعة وإن كل واحدة منها تحمل معها جزءاً من أعمارنا حتى تنفذ أعمارنا فلنتدارك ما بقي ، ولنكن يوماً واحداً في السنة من المتناصحين ومن المتواصين بالحق .
يا إخوتي القراء ...
إننا نعيش الأيام كلها في غفلة فلننتبه اليوم ولنقف كما يقف المسافر على المحطة ، ينظر كم قطع من الطريق وكم بقي عليه منه ؟ ولنفتح دفاترنا كما يفتح دفاتره التاجر ، لنرى ماذا ربحنا في سنتنا التي مضت وماذا خسرنا .
لنمد أيدينا فنقول يا ربنا اغفر لنا ما سلف ووفقنا فيما بقي .
اللهم إذا كتبت لنا أن نعيش إلى مثل هذا اليوم من قابل فاجعل ما يأتي خيراً لنا وللمسلمين مما ذهب
و إلا فاكتب لنا بفضلك وكرمك حسن الخاتمة واغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار

كتاب صور وخواطر - الشيخ علي الطنطاوي

الخنساء
17-Jan-2008, 11:23 PM
الأخ الدكتور أبو أسامة

نقل جميل وماتع

فعلا هناك وصفة سحرية راقية في كتابات الشيخ الطنطاوي رحمه الله فأسلوبه الأدبي الراقي يجعل القارئ بشوق دائم لقراءة مقالاته كلمة كلمة وسطر سطر

فعلا أسلوب الطنطاوي ساحر وفريد من نوعه رحمه الله وأسكنه فسيح جناته

إذا عرف الإنسان قيمة شيء ما وأهميته حرص عليه وعزَّ عليه ضياعه وفواته، وهذا شيء بديهي، فالمسلم إذا أدرك قيمة وقته وأهميته، كان أكثر حرصاً على حفظه واغتنامه فيما يقربه من ربه، وها هو الإمام ابن القيم رحمه الله يبين هذه الحقيقة بقوله: "وقت الإنسان هو عمره في الحقيقة، وهو مادة حياته الأبدية في النعيم المقيم، ومادة معيشته الضنك في العذاب الأليم، وهو يمر مرَّ السحاب، فمن كان وقته لله وبالله فهو حياته وعمره، وغير ذلك ليس محسوباً من حياته.... فإذا قطع وقته في الغفلة والسهو والأماني الباطلة وكان خير ما قطعه به النوم والبطالة، فموت هذا خير من حياته".
ويقول ابن الجوزي: "ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه وقدر وقته، فلا يضيع منه لحظة في غير قربة، ويقدم فيه الأفضل فالأفضل من القول والعمل، ولتكن نيته في الخير قائمة من غير فتور بما لا يعجز عنه البدن من العمل ".
وجاءت السنة لتؤكد على أهمية الوقت وقيمة الزمن، وتقرر أن الإنسان مسئول عنه يوم القيامة، فعن معاذ بن جبل أن رسول الله قال: { لا تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع خصال: عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه، و عن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وعن علمه ماذا عمل فيه } [رواه الترمذي وحسنه الألباني]. وأخبر النبي أن الوقت نعمة من نعم الله على خلقه ولابد للعبد من شكر النعمة وإلا سُلبت وذهبت. وشكر نعمة الوقت يكون باستعمالها في الطاعات، واستثمارها في الباقيات الصالحات، يقول : { نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ } [رواه البخاري].