المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى كل مسلم و مسلمة أحتاج منكم نصيحة فهل تساعدونى ؟؟؟؟



سهاد الليل
06-Jul-2007, 08:31 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أخوانى و أخواتى فى الله الكرام اليكم قصة رائعة فعلا كلها عبر و مواعظ لا يستهان بها . و ستلاحظون أنتم من أبطال قصتنا هذه .
هم أبطال بمعنى الكلمة لأنهم تحولوا من أسفل سافلين الى أعلى المنازل تحولوا من مشركين معاندين للأسلام و المسلمين أشد العداوة الى مسلمين صالحين مجاهدين
فى سبيل الله عز و جل . و أسمحوا لى فأنا لا ارى أن موضوع اليوم يحتاج الى مقدمات فالموضوع يعبر عن نفسه أوضح تعبير .
موضوع اليوم يبداء بعد فتح مكة المكرمة و بعد ان عفا الرسول (ص) عما سلف من قريش تجاهه. لكنه (ص) أستثنى منهم نفرا سماهم و أمر بقتلهم و ان وجدوا
تحت أستار الكعبة و كان فى طليعتهم عكرمة بن ابى جهل لذا تسلل متخفيا من مكة متوجها الى اليمن اذا لم يكن له ملاذ الا هناك بعد الفتح .
عند ذلك مضت أم حكيم زوج عكرمة و هند بنت عتبة الى منزل الرسول (ص) و معهمها عشر نسوة لمبايعة الرسول (ص) فدخلن عليه و عنده اثنتان من زوجاته و أبنته فاطمه
الزهراء و نساء من نساء بنى عبد المطلب فتكلمت هند بنت عتبه و هى منتقبة و قالت : يا رسول الله الحمد لله الذى أظهر الدين الذى اختاره لنفسه و أنى لأسألك ان تمسنى
رحمك بخير (تمسنى رحمك بخير أى تحسن معاملتى لما بينى و بينك من قرابة و رحم ) فأنى أمرأة مؤمنه مصدقة . ثم كشفت وجهها و قال : هند بنت عتبه يا رسول الله
فقال (ص) : مرحبا بك .
فقالت هند : و الله يا رسول الله ما كان على وجه الأرض بيت أحب الى أن يذل من بيتك و لقد أصبحت و ما على وجه الأرض بيت أحب ال ان يعز من بيتك .
فقال (ص) : و زيادة أيضا .
ثم قامت أم حكيم زوج عكرمة بن أبى جهل فأسلمت و قالت : يا رسول الله قد هرب منك عكرمة الى اليمن خوفا من أن تقتله فأمنه أمنك الله .
فقال (ص): هو آمن .
فأنطلقت من ساعتها فى طلبه و معها غلام لها رومى فلما أوغلا فى الطريق راودها الغلام عن نفسها , فجعلت تمنيه و تماطله حتى قدمت على حى من العرب فاستعانتهم
عليه فأوثقوه و تركوه عندهم و مضت هى الى سبيلها حتى أدركت عكرمة عند ساحل البحر فى منطقة تهامة و هو يفاوض بحارا مسلما على نقله عبر البحر
و البحار يقول له : أخلص حتى أنقلك . فقال عكرمة : و كيف أخلص ؟؟ قال البحار : تقول أشهد ان لا اله الا الله و أن محمدا رسول الله .
فقال عكرمة : ما هربت الا من هذا .
و فيما هما كذلك اذ أقبلت أم حكيم على عكرمة و قالت : يا بن عم جئتك من عند أوصل الناس و أبر الناس و خير الناس من عند محمد بن عبد الله (ص) و قد استأمنت لك منه
فأمنك فلا تهلك نفسك . فقال عكرمة : أنت كلمته ؟؟؟؟ قالت : نعم أنا كلمته فأمنك . و ما زالت به تؤمنه و تطمئنه حتى عاد معها . ثم حدثته بما كان من غلامها
الرومى فمر به فى حى العرب و قتله , و فيما هما فى منزل نزلا به فى الطريق اذا أراد عكرمة أ، يخلوا بزوجته فأبت ذلك أشد الأباء و قالت : انى مسلمة و أنت مشرك .
فتملكه العجب و قال : ان امرا يحول دونك و دون الخلوة بى لأمر كبير .
فلما دنا عكرمة من مكة قال الرسول (ص) : سيأتيكم عكرمة بن أبى جهل مؤمنا مهاجرا فلا تسبوا أباه فان سب الميت يؤذى الحى و لا يبلغ الميت .
و ما هو الا قليل حتى وصل عكرمة و زوجه الى حيث يجلس الرسول (ص) فوقف عكرمة بين يديه و قال : يا محمد ان أم حكيم أخبرتنى أنك أمنتنى ؟؟؟
فقال الصادق المصدوق (ص) : صدقت (أى أم حكيم ) فأنت آمن .
فقال عكرمة الام تدعوا يا محمد ؟؟؟
قال الرسول (ص) : أدعوك أن تشهد أن لا اله الا الله و أ،ى عبد الله و رسوله و أن تقيم الصلاة و أ، تؤتى الزكاة ......) حتى عد أركان الاسلام كلها .
فقال عكرمة و الله ما دعوت الا الى الحق و ما أمرت الا بخير و قد كنت فينا و الله قبل ان تدعوا الى ما دعوت اليه و أ،ت اصدقنا حديثا و أبرنا برا .
ثم بسط يده و قال : انى اشهد ان لا اله الا الله و أشهد أن عبده وة رسوله ثم قال :علمنى خير شيئ أقوله .
فقال (ص) : تقول أشهد أن لا اله الا الله و أن محمدا عبده و رسوله .فقالها عكرمة ثم قال : ثم ماذا ؟؟؟
قال (ص) :اليوم لا تسألنى شيئا أعطيه أحدا الا اعطيتك اياه .
فقال عكرمة : انى اسألك ان تستغفر لى فى كل عداوة عاديتكها أو مسير أوضعت فيه أو مقام لقيتك فيه أو كلام قلته فى وجهك أو غيبتك .
فقال (ص) : اللهم أغفر له كل عداوة عاداينيها و كل مسير سار فيه يريد اطفاء نورك و أغفر له ما نال من عرضى فى وجهى أو و أنا غائب عنه .
فتهلل وجه عكرمة استبشارا و قال : أما و الله يا رسول الله لا أدع نفقة أنفقتها فى صد عن سبيل الله الا أنفقت ضعفها فى سبيل الله و لا قتالا قاتلته صدا عن سبيل الله الا
قاتلت ضعفه فى سبيل الله .
و منذ ذلك اليوم أنضم عكرمة الى موكب الدعوة فارس باسل فى ساحات القتال عباد قوام قارئ لكتاب الله فى المساجد فقد كان يضع المصحف على وجهه و يقول : كتاب ربى
.... كلام ربى ......و هو يبكى من خشية الله عز و جل .
بر عكرمة بما قطعه للرسول (ص) فما خاض المسلمون معركة بعد اسلامه الا و خاضها معهم و لا خرجوا فى بعث الا كان طليعتهم . حتى اذا جاءت معركة اليرموك و لما أشتد الكرب على
المسلمين فى أحد المواقف نزل عكرمة عن جواده و كسر غمد سيفه و أوغل فى صفوف الروم فبادره خالد بن الوليد و قال له : لا تفعل يا عكرمة فان قتلك سيكون شديدا على المسلمين .
فقال عكرمة : اليك عنى يا خالد ... فلقد كان لك مع الرسول (ص) سابقة , أما أنا و أبى فقد كنا من أشد الناس على رسول الله (ص) فدعنى أكفر عما سلف منى ثم قال :
لقد قاتلت رسول الله (ص) فى مواطن كثيرة و أفر من الروم اليوم ؟؟؟؟؟؟ ان هذا لن يكون أبدا .
ثم نادى فى المسلمين و قال : من يبايع على الموت ؟؟؟ فبايعه عمه الحارث بن هشام و ضرار بن الأزور فى أربعمائة من المسلمين فقاتلوا دون فسطاط خالد بن الوليد أشد القتال
و ذادوا عنه أكرم الذود . و لكا انجلت معركة اليموك عن ذلك النصر المؤزر للمسلمين كان يتمدد على أرض اليرموك ثلاثة مجاهدين أثخنتهم الجراح هم : الحارث بن هشام و
عياش بن أبى ربيعة (أبن عم خالد بن الوليد ) و عكرمة بن أبى جهل , فدعا الحارث بماء ليشرب و عندما قدموا له الماء نظر اليه عكرمة فقال الحارث : أدفعوا اليه الماء
فلما قربوا الماء من عكرمة نظر اليه عياش فقال : عكرمة ادفعوا اليه الماء . فلما دنوا من عياش وجدوه قد فارق الحياة فلما عادوا الى عكرمة و الحارث وجدوهما قد لحقوا به ايضا .
رضى الله عنهم أجمعين و سقاهم من حوض الكوثر شربة لا يظمأون بعدها و حباهم خضراء الفردوس يرتعون فيها الى الأبد .
الى هذا الحد أنتهى النص المنقول بتصرف من كتاب صور من حياة الصحابة للدكتور عبد الرحمن رأفت الباشا صفحات من 117 الى 126
بقى ان نتعرف على أحدى شخصيات القصة و أحد المشاهد الرائعة لأمرأة مسلمة :
* من تكون هند بنت عتبة ؟؟ و لماذا أنتقبت أمام الرسول (ص) بعد الفتح ؟؟؟؟؟
ان هند بنت عتبة هى التى مثلت بعم الرسول (ص) و سيد الشهداء و الأسد المغوار سيدنا حمزة بن عبد المطلب يوم أحد و هى زوج أبو سفيان و أم سيدنا معاوية رضى الله عنه .
و قد انتقابها خجلا من الرسول (ص) بعد ما فعلت وقت ان كانت على الشرك من عداوة للأسلام و المسلمين .
* أما المشهد الرائع و المضيئ حقا لأمرأة مسلمة فهو موقف أم حكيم زوج عكرمة التى فى جاهليتها خرجت مع نسوة من قريش يوم أحد وراء صفوف صناديد الجهل و الشرك
يضربن الدفوف تحريضا على قتال المسلمين و تثبيتا لفرسان الجهل و الشرك فى مواجهه راية لا اله الا الله محمد رسول الله .
هذه المرأة بعد ان أسلمت ماذا كان موقفها مع زوجها و مع غلامها الرومى ؟؟؟؟؟
الى هذا الحد أرى قلمى يقف عاجزا عن التعبير عن روعة موقف كل من جاء ذكره فى هذه القصه الرائعه التى لو فعلا قرأناها و فهمناها بتروى ربما تغيرت كثير من مواقفنا و أحوالنا
هل تساعدونى أثابكم الله بأن يكتب كل منكم نصيحة لأخوانه و أخواته المسلمين من خلال العبر و المواعظ و الدروس المستفادة من هذه القصة ؟؟؟؟؟؟
أعرف انكم أهل لها ان شاء الله
و أعتذر اشد الأعتذار لأطالتى عليكم و لكن سامحونى و من حلاوة القصة لم استطع اختصارها اكثر من هذا .
أنتظر نصائحكم بارك الله لكم و فيكم و فى أهليكم و فى أرزاقكم .

روح وريحان
20-Oct-2007, 01:17 AM
لله در اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وزمنهم الجميل
بارك الله فيكى اختى سهاد الليل مشكورة على الموضوع

بس فى شغلة صغيرة اذا بتتقبليها منى اختى
لما نذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم مو من الافضل
انو نذكر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كاملة
وما نختصرها بحرف ص صح؟؟؟

سهاد الليل
20-Oct-2007, 02:15 AM
اى صح لازم مانختصرها بحرف (ص)
اخي 0000
شكرا لمرورك ولتعليقك المفيد000

ودمت برعاية الرحمن

أبوأيمن
20-Oct-2007, 02:22 AM
من هذه القصص ونحوها آخذ قول السيد النبهان ( الرسول كان لايحب قتل الكافر بل كان يحب قتل كفر الكافر . كان لايحب قتل العدو بل عداوة العدو فإذا أسلم صار من أحب الناس إليه

سهاد الليل
20-Oct-2007, 02:26 AM
أخي أبو أيمن
شكرا لمرورك بموضوعي
ودمت

صهيب ياس الراوي
20-Oct-2007, 06:04 AM
قصة رائعة وجميلة شكرا لكم جميعا

ابوالفتح
21-Oct-2007, 01:29 AM
موضوع جميل

@ss@


لكنني


أرفض المواضيع التي يخالف عنوانها مضمونها ae## ولو كان القصد التشويق

روح الإسلام
21-Oct-2007, 01:35 AM
من هذه القصص ونحوها آخذ قول السيد النبهان ( الرسول كان لايحب قتل الكافر بل كان يحب قتل كفر الكافر . كان لايحب قتل العدو بل عداوة العدو فإذا أسلم صار من أحب الناس إليه

موضوع قيم جزاك الله خيراً يا سهاد الليل

وبارك الله بالأخ أبو أيمن على هذا التعقيب

سهاد الليل
21-Oct-2007, 05:07 AM
قصة رائعة وجميلة شكرا لكم جميعا

اخي صهيب مرورك نور الموضوع

بوركت ودمت برعاية الرحمن.......

سهاد الليل
21-Oct-2007, 05:15 AM
موضوع جميل

@ss@


لكنني


أرفض المواضيع التي يخالف عنوانها مضمونها ae## ولو كان القصد التشويق

اولا شكر لمرورك بموضوعي
وبنسبة لرئيك صحيح يجب علينا جميعنا ان ندرك هذا لان مثل هذا العمل يحسب علينا تغشيش؟
(وطبعا هدا الموضوع كان بأول مشاركاتي فعذرا)

ودمت بحفظ الرجمن.....

سهاد الليل
21-Oct-2007, 05:18 AM
موضوع قيم جزاك الله خيراً يا سهاد الليل

مرورك أســــــتعدني وطبتي وطابت أوقاتك ياروح........

بسمة الحياة
22-Oct-2007, 01:34 PM
http://www.arabsys.net/pic/thanx/24.gif (http://www.arabsys.net/pic/index.php)

الخنساء
23-Oct-2007, 12:39 AM
بارك الله بك واثابك على هذا الموضوع القيم