المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحويل المساجد في اليونان لإسطبلات



الإيمان
07-Jul-2007, 12:54 AM
أكدت تقارير حقوقية أوروبية، أن السلطات اليونانية تشن حملات شديدةً على المساجد والمراكز الإسلامية، في معظم أنحاء البلاد، وخصوصاً في "تراقيا الغربية"، وتم تحويل بعض المساجد والمراكز الإسلامية إلى إسطبلات خيل، ومتاحف، ودور سينما، فضلاً عن حرمان المسلمين من الحصول على وظائف محترمة أو الارتقاء في وظائف الدولة العليا، غير حملات التنصير التي تشنها الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية.

واتهم مصدر يوناني الحكومة قائلاً:" هذه الأزمة تثبت سياسة ازدواج المعايير، التي تتعامل بها السلطات اليونانية مع المسلمين، التي تتناقض أقوالها كثيراً عن احترام حقوق الأقليات مع الواقع الذي يعيشون فيه.

وحول هجمات التنصير التي يتعرض لها مسلمو اليونان قال المصدر :" جهود الكنيسة الأرثوذكسية مستمرة على قدم وساق، خصوصاً مع تكثيف محاولات تهجير المسلمين من شمال اليونان إلى المدن الرئيسية، مثل: أثينا وسالونيك، وهو ما كان له أثر سلبي على بعض المسلمين، خصوصاً من قبائل الغجر، التي أقبل الكثير من أبنائها إلى اعتناق النصرانية، ولكنهم ما لبثوا أن اكتشفوا الوهم الذي بِيع لهم، وأما الآن فقد حدث تراجع في هذا النشاط؛ لما يثيره من حساسيات في أوساط أكثرَ من (600) ألف مسلم من أصل يوناني.

وأضاف المصدر:"تلا ذلك اتفاق القيادات الدينية على ميثاق شرف، يحرّم التبشير بأي ديانة في صفوف معتنقي الديانة الأخرى، وكذلك وافقت الكنيسة الأرثوذكسية على عدم التدخل في شؤون المسلمين، وعدم توجيه انتقادات لأي سلوك يتعارض مع تعاليم الإسلام. وكذلك يجب على الرئاسة الدينية الإسلامية فعل نفس الأمر، وهو ما حدّ بالفعل من الأنشطة التنصيرية".
يذكر أن الأوضاع الاقتصادية لمسلمي اليونان صعبة جداً ومعقدة، فمعظمهم يعيش في غابات وبين أشجار كثيفة، ويقتصر نشاطهم الاقتصادي على الزراعة، وخصوصاً البساتين. ويمارس البعض مهنة التجارة، إلاّ أن هذا ينحصر في أعداد قليلة منهم، ولعل هذه الضائقة الاقتصادية، تعود إلى سياسات أقرتها الحكومات اليونانية المتعاقبة منذ 30 عاماً.

فالمسلمون محرومون من كل شيء... الوظائف الراقية، ودعم إنشاء مشاريع تنموية واستثمارية في مناطقهم، بل إن المسلمين كانوا يواجهون صعوبات شتى، حتى في حالة سعيهم لاستخراج رخصة مرور، أو جواز سفر، أو بناء منازل. ولكن بعد انضمام اليونان إلى السوق الأوروبية المشتركة، حدثت طفرة في حصول المسلمين على حقوقهم، وفي تراجع حدة التمييز الذي يُمارَس ضدهم، ثم تضاعفت هذه الحقوق مع توقيع اليونان على وثائق أوروبية تحافظ على حقوق الأقليات، خصوصاً الأقلية المسلمة؛ إذ أبدى الأوروبيون اهتماماً خاصاً بحقوق الأقليات في اليونان. لقد عم الحقد ضد المسلمين في شتى البلاد الغربية فالويل لهم وإن جزاء الله لما يقترفون ويعملون لقريب ( الخبر من موقع إسلام تايم

سهاد الليل
07-Jul-2007, 04:43 AM
بارك الله فيك عاى هذه المعلومات000000

حسبي الله عليهم ونعم الوكيل 0000000

اللهم انصر جميع اخواننا المسلمين المستضعفين في كل مكان000000000

د.أبوأسامة
07-Jul-2007, 10:58 AM
جعل الله المسجد مباركاً، والبركة هي الخير الكثير الذي فيه المنافع والمصالح للناس، ما يعني أن المسجد لا يقتصر دوره على العبادة، بل يتسع لكل منافع الناس، سواء كانت علمية أو إجتماعية أو سياسية أو إقتصادية أو غير ذلك من الأمور المتصلة بحياة الناس العامة. وفي ضوء ذلك كان المسجد يلعب دوراً ريادياً في الاسلام حيث كان يشكل الملتقى الروحي للناس، فيعبدون الله فيه ويتعلمون العلوم النافعة لهم في دينهم ودنياهم، ويجتمعون فيه للتداول في أمورهم الداخلية والخارجية، فكانت تنطلق من منابره التوجيهات والتخطيطات المتعلقة بتنظيم حياتهم كما تنطلق منها صيحات الجهاد. وسارت حياة المسلمين في مساجدهم على هذا الخط، بحيث جسّدت المفهوم الإسلامي للعبادة التي تنفتح على الله سبحانه، لينفتح الناس من خلال ذلك على الحياة من مواقعها المضيئة المتحركة في سبيل الخير، وما تعقدت مشاكلنا إلا حينما هجرنا مساجدنا، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
http://msajed2007.maktoobblog.com/

http://www.maktoobblog.com/user_files/msajed2007/images/slide0001_image002.jpg

الخنساء
07-Jul-2007, 12:13 PM
اللهم أرسل على الكفرة المعتدين على حرمات المسلمين وعلى حرمات بيوتك الطاهرة غضبا من عندك وأخسف بهم الأرض يا رب العالمين
بالأمس رسموا نبينا الكريم برسومات حاقدة واليوم يدنسو مساجد الله برفث خيولهم وكل يوم في معتقل كونتنامو يحدث المأسي لكل معتقل يكون على دين الإسلام وتمزق المصاحف أمام أعينهم وتدنس هذا الذي سمعنا به ورأينه على شاشات التلفاز وتمكنت عدسات المصورين أن تلتقطه فالخافي أعظم 000000000000000000000إلى متى سنظل لقمة صائغة لهؤلاء الكفرة 0000إلى متى سنبقى على هذا الحال من ضعف وإستكانة ولا نحارب وندافع عن اغلى ما عندنا إلى متى سنظل نسمع ولا نفعل إلى متى ستبقى أيدينا مشلولة وألسنتنا مرصودة عن الزود عن أساس وجودنا 0000عن ما وجدنا لأجله عن حمى ديننا
والله بسبب ما يراه هؤلاء الخنازير لعنهم الله من صمتنا وإستكانتنا وهواننا فهم يفعلون ما بدا لهم
أخواني لا تنسوا أن تدعوا لأخواننا المسلمين في هذه البلاد الجاحدة بالسلامة من أذاهم وبالنصر من عند الله وأن ينقم لنا الله من هؤلاء الحاقدين المتعنتين عن الحق