المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحوار فن...!!



أم عبد العزيز
16-Apr-2010, 12:16 AM
رب حوار بدأ بكلمات منفعلة ، ثمّ تحوّل إلى جدل محتدم ، ثمّ تحوّل إلى سباب وشتائم ، ثمّ إلى ما لا يحمد عقباه .....

ونأسف حين نرى أن ثلة من المثقفين قد تقع في مثل هذا الوحل المشؤوم ، وتخوض فيه إلى ما لا نهاية .. ممّا يؤكّد لنا على أنّ الحوار فنّ راقٍ ، يحتاج إلى تربية وتدريب ، ولا يتحقّق للإنسان بمجرّد العلم والثقافة ..

وإنّ أحقّ الناس بالتربية والتدريب على فنّ الحوار الراقي من كانوا أوثق الناس علاقة ببعضهم ، وأقربهم صلة ، من الزوجين ، والوالدين مع أولادهم ، والمعلّم مع طلاّبه .. ولعلّ أخطر هذه العلاقة وأهمّها هي العلاقة بين الزوجين ، لما أنّ الخلل فيها يئول إلى عواقب وخيمة ، من فتور العلاقة ، والقطيعة والتدابر ، وربّما أدّى إلى خراب الأسرة ، وشتات أمرها ..

ومن هنا فإنّ تدريب الزوجين على فنّ الحوار الراقي يعدّ من الواجبات العينيّة ، التي ينبغي على الإنسان أن يأخذ نفسه بها .

أهمّيّة الحوار الإيجابيّ بين الزوجين : الحوار الإيجابيّ بين الزوجين أساس العلاقة السويّة ، والحياة السعيدة ، وغيابه يجعل الأسرة عرضة لأعاصير الخلافات العاصفة على أتفه الأسباب ، لأنّ كل طرف لا يفهم الطرف الآخر ويعبئ بداخله شحنة لا يستهان بها من المفاهيم والتصورات الخاطئة عن الطرف الآخر .. وذلك ما يقود إلى الطلاق ، وانفصام عرا الزوجيّة ..
وهناك دراسات عديدة تؤكد على ذلك منها :

1 ـ الدراسة الإحصائية التي أعدّتها " لجنة إصلاح ذات البين " في المحكمة الشرعيّة السنيّة في بيروت ـ لبنان عام 2003 م ، وقد تبين فيها أن انعدام الحوار بين الزوجين هو السبب الرئيس الثالث المؤدي إلى الطلاق .

2 ـ وفي دراسة علمية أعدها علي محمد أبو داهش ، الباحث الاجتماعي في مكاتب الاجتماع بالرياض ، أوضح أنّ أهمّ أسباب الطلاق المبكر هو عدم النضج ، وعدم التفاهم ، وصمت الزوج .
وأشار إلى أن مشكلة انطواء الأزواج وصمتهم في المنزل أصبحت من القضايا التي تُخصّص لها نقاشات في الندوات العالميّة ، لما لها من تأثير سلبيّ على نفسيّة الزوجة والحياة الزوجيّة بصورة عامّة .

3 ـ وفي دراسة ثالثة ( نُشرت في إحدى صفحات المواقع الإلكترونية ) أُقيمت على نحو مائة سيدة ، اخترن كعينة عشوائية ، بهدف الكشف عن أبرز المشكلات الزوجية التي تواجه أفراد العينة ، تراوحت الإجابات بشكل عام ما بين الصور التالية :

1 ـ بقاء الزوج فترة طويلة خارج المنزل .
2ـ الاختلاف المستمرّ في الآراء ووجهات النظر!
3 ـ رغبة الزوج في الانعزال عن الآخرين ، أو عدم الاختلاط في المجتمع المحيط .
4 ـ انعدام الحوار .
وعندما طُرح في هذه الدراسة ما هو الأسلوب الأمثل لحلّ هذه المشكلات الزوجية تبين أنّ ما يزيد على ( 87% ) من إجابات أفراد العينة يفضّلن الحوار المباشر لحلّ أيّة مشكلات ، وفسّرن ذلك بأنّه أقصر الطرق لحلّ أيّ خلاف ينشب .
كما أشارت نسبة (4%) منهنّ أنهنّ يلجأن لوسائل أخرى لحلّ الخلافات الزوجيّة ، أبرزها كتابة الرسائل المتبادلة ، التي توضح وجهة نظرهنّ في المشكلة .

خطوات مهمّة للتحقّق بالحوار الإيجابيّ بين الزوجين :
1 ـ حسن الاختيار للوقت المناسب للحوار : فما كلُّ وقت يناسب الحوار فيه ، وهذه النقطة يخلّ بها أكثر الأزواج .
2 ـ اختيار الأسلوب الهادئ المباشر : لأنّ العلاقة بين الزوجين ينبغي أن تقوم على الوضوح والصراحة ، فذلك أدعى إلى بناء الثقة ، وتوثيق الروابط .
3 ـ حسن الاختيار للكلمات والأسلوب : فالكلمة تقرّب أو تبعد ، وتحبّب أو تستفزّ وتنفّر .. وكثيراً ما كان الحوار نوعاً من الهجوم ، الذي ينتظر الهجوم المضادّ ، وكأنّ المتكلّم في ساحة معركة ، لا في علاقة حوار ..
4 ـ التحلّي بالرفق والمرونة ، والبعد عن رفع الصوت والانفعال : فمن كانت له حاجة عند أخيه فليتلطّف ، وإنّ الرفق لا يكون في شيء إلاّ زانه ، ولا ينزع من شيء إلاّ شانه ، كما جاء في الحديث الصحيح .
5 ـ تحديد الأمور المتّفق عليها ، للوصول إلى نقطة الخلاف :
6 ـ تفهّم وجهة نظر الطرف الآخر واحترامها :
7 ـ ترك الفرصة المناسبة للطرف الآخر ليعبّر عن وجهة نظره ويوضّحها :
8 ـ التحلّي بالموضوعية والاتّزان ، والاستعداد للتنازل عن الرأي ، لمصلحة المحافظة على سموّ العلاقة الزوجيّة وتوثّقها .
9 ـ ساحة المباح والعفو واسعة ، فوسّع نظرك للأمور ، ولا تضيّق على نفسك ، ولا على شريك حياتك
10 ـ الحوار الراقي يزيد المتحاورين علماً وخبرة بالحياة ، فلا تستهن بما عند الطرف الآخر من رأي ووجهة نظر .

الحوار النفسيّ السلبيّ :

وينبغي التنبيه إلى أنّ هناك نوعاً من الحوار النفسيّ السلبيّ عند كثير من الأزواج ؛ ذلك الحوار الداخلي الذي يدور بينك وبين نفسك ، بتصورات وظنون بالطرف الآخر لا أساس لها من الصحة .

فعندما يطلب الزوج أو الزوجة من الطرف الآخر أن يسهر معه وقتاً طويلاً ، ويرفض ذلك ، لأنّه يشعر بالتعب نتيجة أعماله المرهقة في ذلك اليوم ، ويستأذن لينام .
هذا الموقف تختلف فيه ردّات فعل الأزواج أو الزوجات ، وذلك وفقاً للحوار النفسيّ الذي يفعله الرجل ؛ فقد يحدّث الرجل نفسه في هذا الموقف : " إنّها لا تحترمني ..! إنّها لا تقدّر رغباتي ..! لقد احتجّت بالتعب لتتهرّب مني ..! إنّها تتعمد إغضابي ..! إنها أنانية لا تحبني ..! " وكذلك الحال لو كان المثال على الزوجة .. وهو أكثر في النساء بحكم طبيعتهنّ العاطفيّة ، التي تحتاج إلى تقدير ورعاية خاصّة ..
هنا استخدم الرجل أو المرأة الحوار النفسيّ السلبيّ ، ودخل في دائرة من الأفكار السلبيّة ، التي تسبّب مشكلة مع الطرف الآخر ، ربّما تتصعّد وتتضخّم ، وتبنى عليها أمور وأمور ، حتّى تحطّم العلاقة الحميمة بين الزوجين ، وربّما وصلت إلى طلب الطلاق ..

وخير علاج لهذا الحوار النفسيّ السلبيّ المصارحة بين الزوجين ، وأن يتحلّى كلاهما بحسن الظنّ ، والغضّ عن الهفوات ، وتقدير الظروف النفسيّة والاجتماعيّة ، التي يمرّ بها الطرف الآخر .
وأخيراً ؛ فإنّ الحوار الراقي مهارة لا يتقنها أكثر الناس ، وربّما كان الصمت السلبيّ خيراً من حوار يؤجّج الخلاف ، ويجرح القلوب ، ويوهي الروابط .. فلندرّب أنفسنا على مهارة الحوار الراقي ، مع أزواجنا ، وأبنائنا ، وجميع الناس ، فذلك خير لنا ، وأسعد لحياتنا وعلاقاتنا .. والله وليّ التوفيق والسداد .

المصدر : شبكة الميثاق التربوية ـ باختصار وتصرف

د.محمد نور العلي
17-Apr-2010, 12:46 AM
موضوع قيم وطرح مميز وحقيقة : الحوار فن ......
جزاك الله كل خير على ما تتحفينا به كل فينة وأخرى

أبوأيمن
18-Apr-2010, 02:56 PM
من يريد أن يتعلم الحوار وأساليبه فليقرأ القرآن ويرى كيف حاور القرآن الكفار والمشركين وكيف حاور المنافقين ورد عليهم ، فكل أساليب الحوار المكتشفة تتصاغر أمام أساليب القرآن الكريم

فياض العبسو
23-Apr-2010, 11:13 AM
نعم ، الحوار فن ومهارة ، ويحتاج إلى صقل وتدريب وممارسة ... واسألوا مجربا ... ههههه ... وشكرا لكم .

ابومحمد
29-Apr-2010, 02:44 AM
موضوع جيد بارك الله بكم

أم عبد العزيز
13-Oct-2010, 11:23 PM
أشكر لكم جميعاً مروركم العطر ، وتعليقاتكم المفيدة ، فجزيتم خير الجزاء .