المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الكيِّس والعاجز



روح الإسلام
08-Aug-2007, 01:04 AM
http://abeermahmoud.jeeran.com/07_basmallah.gif

الحمد لله على نعمه التي لا تحصى، وعطائه الذي لا يستقصى، أحمده كما ينبغي لجلاله، وكريم عطائه، وعظيم سلطانه، وصلاة الله وسلامه ورحمته وبركاته على نبيه المصطفى وآله وصحبه ومن تبعه ووالاه 000


http://jewelsuae.com/gallery/data/media/5/3-1093296387.gif





أخبرنا شيخنا الإمام المُقري القاضي أبو الفضل علي الواسطي بمدرسته بواسطٍٍ ، قال: أنبأنا الشريف النقيب أبو الفوارس طرادُ بن محمد بن علي الزينبي ، قراءة عليه ونحن نسمع ، قال : أنبأنا أبو الحسين علي بن محمد قال : أنبأنا أبو علي الحسين بن صفوان قال: أنبأنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا ، قال: أنبأنا الهيثم بن خارجة ، قال: أنبأنا بقية بن الوليد عني أبي بكر بن أبي مريم قال: حدثني حمزة بن جندب ، عن أبي يعلى شداد بن أوس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الكيِّسُ مَن دانَ نفسه وعَمِلَ لِما بَعْدَ الموت ، والعاجزُ مَن أتبعَ نفسه هواها وتمنّى على الله) فالعمل بسرِّ هذا الحديث ، هو المعرفةُ . نعم ، إن المعرفة من العبد والتعريف من الرب تعالى
وهي أشرف وأعظم الهدايا التي يُهديها إلى عباده
فإن الله تعالى إذا أراد أن يختار عبداً من عبيده ويفضّله على من سواه من خَلْقِه، ويطْلِعَ في سِرّه شمسَ المعرفةِ ينظر إليه بعين الفضل والرحمة
ويفتح له أبواب الهداية ثم يكرمه بالانتباه
ويوقظه من نومة الغافلين ، ويُنعم ويمُنَّ عليه بشرح القلب ، ويُذهب عنه موت القلب بالفهم ، ويذهب عنه الوهم ، ويُكرِمه بالحياء والخوف واليقين ، ويُذهب عنه الشك وجراءة الأمن 0000

فإذا اجتمعت في العبد هذه الخصال 0000
أشرق فؤاده 00000
فيرى ما دون حُجُبِ الجبروت000000
وتشتاق إليه الجِنان000
ويخمد منه لهباتُ النيران00000
ولو أن المعرفة نقشت على شيء ما نظر إليها أحد إلا مات مِن حسنها وجمالها ، لكل أحد رأس مال ، وهي رأسُ مال المؤمن .
وقال رجل لذي النون : إنّي لأحبك ، فقال : إن كنتَ عرفتَ الله فحسبك الله ، وإن لم تعرفه فاطلب مَن يعرفه حتى يدلك عليه .


(( المعرفة شجرة طيبة ))
http://members.tripod.com/~Breanna__/onerosebar.gif

وعندي أن المعرفة كشجرة يغرسها ملكٌ في بستانه ،
ثمينةٍ جواهرها0000
مثمرةٍ أغصانها 0000
حلوةٍ ثمارها 0000
طريفةٍ أوراقها00000
رفيعةٍ فروعها00000
نقية أرضها 0000
عذب ماؤها000000
طيّب ريحها .000
صاحبها مشفقٌ عليها لعزّتها 000000
مسرورٌ بحسن زهرتها000
يدفع عنها الآفات 000000
ويمنع عنها البليّات 000000
وكذلك شجرةُ المعرفة التي يغرسها الله تعالى في بستان قلب عبده المؤمن ، فإنه يتعهّدُها بكرمه ، ويرسل عليها كل ساعة سحائبَ المِنّةِ من خزائن الرحمة ، فيُمطر عليها قطراتِ الكرامة ، برعد القُدرة ، وبرق المشيئة ، ليطهِّرها من غُبارِ رؤية العبوديةِ ، ثم يُرسِل عليها نسيمَ لطائف الرأفة ، مِن حُجُبِ العناية ، ليتمّ لها شرف الولاية بالصّيانة والوقاية
فالعارف أبداً يطوفُ بسِرّه تحت ظلالها ، ويشمُّ من رياحينها ، ويقطع منها بِمنْجل الأدب ما فسد من ثمارها ، وحلَّ فيها من الخبث والآفة ، فإذا طال مقام سِرّ العارفِ تحتها ، ودام جولانه حولها 000
هاج أن يتلذذ بثمارِها 0000
فيمدّ إليها يد الصفاء 0000
ويجتبي ثمارَها بأناملَ الحُرمةِ 0000
ثم يأكلها بفم الاشتياق 000
حتى تغلبه نارُ الاستغراق0000
فيضرب يدَ الانبساط إلى بحر الوداد 000
ويشرب منه شربةً يسكر بها عن كل ما سوى الحقّ سكرةً لا يُفيق منها إلا عند المعاينة ، ثم يطير بجناح الهِمّة ، إلى ما لا تدركه أوهام الخلائق .
وقيل للواسطي : أي الطعام أشهى ؟ قال: لُقمةٌ مِن ذِكر الله تعالى ، تُرفَعُ بيد اليقين ، من مائدة الخُلْدِ ، عند حُسن الظّن بالله تعالى
.

قال النساج : يخرجُ أكثر أهل الدنيا من الدنيا ولم يذوقوا طيباتها المقصودة ، قيل: وما هي ؟ قال: سرورُ المعرفة ، وحلاوةُ المِنّة ، ولذائذُ القُربة ، وأنسُ المحبّة
.
وقال محمد بن واسع : حُقَّ لمن أعزّه الله بمعرفته أنْ لا يُذِلّ نفسه لغيره ، وحُقَّ لِمَنْ والاه الله بولايته أن يقوم بحقه ، وحُقَّ لمن أكرمه الله بصحبته أن لا يميل إلى غيره، ولا يعمل بهوى نفسه .

وقال أبو يزيد: إن في الليل شراباً لقلوب العارفين ، تطيرُ به قلوبهم حبّاً لله وشوقاً إليه، ألا إنّ الناظرين إليه لا إلى غيره ذهبوا بصفوةِ الدنيا والآخرة .

((ربي : زدني فيك تحيرا))
أقول: وهذا الشراب هو التحيُّر ، وهو على ضربين : تحير وَحشة وتحير دَهشة ، فتحيُّرُ الوحْشةْ للمطرودين ، وتحيُّرُ الدهشةِ للعارفين المشتاقين ، يا دليل المتحيرين زدني تحيُّراً

http://alhumaede.jeeran.com/images/R_0%208.gif


هذه الدرر النفيسه من كتاب حالة أهل الحقيقة

مع الله عز وجل للقطب الكبير

سيدي أحمد الرفاعي رضي الله عنه

512- 578 هـ
روح الإسلام00000http://www.mowjeldoha.com/mix-pic/animated-borders/31[1].gif

روح الإسلام
08-Aug-2007, 06:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله نستعينه ونستغفره ونستعيذ به من كل شر
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله والذين معه
http://jewelsuae.com/gallery/data/media/6/salam11.gif


((معرفة الله تعالى ))

قال يحيى بن معاذ:
المعرفةُ قربُ القلب إلى القريب
ومراقبة الروح للحبيب
والانفراد عن الكل بالملك المجيب
وقال ذو النون هي تخلية السر عن كل إرادة
وترك ما عليه العادة
وسكون القلب إلى الله بلا علاقة.
وقال بعضهم: هيئتها جنون
وصورتها جهل
ومعناها حَيْرة
فإن العارف يشغله علم الله تعالى عن جميع الأسباب
فإذا نظر إليه الخَلْق استجهلوه
ويكون أبداً في ميدان العظمة ولِهاً بين الخَلْق
فإذا رأوه استجنُّوه ، ويكون بكلّيته فانياً بحب جلال عظمته تعالى ، مشغولاً عن مَن سواه ، فإذا أبصروه استدهشوه ، ولا يقدر أحد أن يُخبِر عن المعرفة بالله تعالى ، فإنها منه بَدت وإليه تعود . فالعارف فانٍ تحت اطِّلاع الحق تعالى ، باقٍ على بساط الحق بلا نفس ولا سبب ، فهو ميّتٌ حي ، وحيٌّ ميّت ، ومحجوبٌ مكشوف ، ومكشوفٌ محجوب ، تراه والهاً على باب أمره ، هائماً في ميدان برّه، مدْلالاً تحت جميل ستره ، فانياً تحت سلطان حكمه ، باقياً على بساط لُطفه . العارفون صارت أنفسهم فانية تحت بقائه وسلطانه عن كل حول وقوة ، تراهم باقين بحوله وقوته ، متلاشين عن كونهم وأسبابهم تحت جلال ألوهيته ، ملوكاً به دون مملكته ، فقرهم به وغناهم به ، وعزّهم به وذلّهم به.





(( المعرفة الحقة ))


يُروَى أن الله تعالى أوحى إلى داود عليه السلام : يا داود اعرفني واعرف نفسك. فتفكّر داود فقال: إلهي عرفتك بالفردانية والقدرة والبقاء ، وعرفت نفسي بالعجز والفناء. فقال : الآن عرفتني
. وروي في الخبر: لو عرفتم الله تعالى حق معرفته لعلمتم العلم الذي ليس بعده جهل ، ولزالت الجبال بدعائكم مع أنه لا ينتهي أحد ولا يبلغ منتهى معرفته أن الله تعالى أعظمُ من أن ينتهي أحد إلى منتهى معرفته.
(وقال الإمام جعفر الصادق عليه الرضوان والسلام) : لا يعرف الله حق معرفته من التفت منه إلى غيره ، المعرفة هي طيران القلب في سرادق الأُنس والألفة ، جوّالاً في حُجُبِ الجلال والقُدرة ، وهذه حالة من صُمَّت أذناه عن البطالات ، وعميت عيناه عن النظر إلى الشهوات ، وخرس لسانه عن التكلم بالتُّرُّهات0


نفحات روحانيه عن معرفة الله تعالى 000

من كتاب حال أهل الحقيقه مع الله عز وجل 00

للقطب الكبير سيدي وسيد العلماء ((أحمد الرفاعي )) رضي الله عنه

http://www.te3p.com/pic/line/t4432.bmp

روح الإسلام0000000000000

ابوالفتح
08-Aug-2007, 08:17 PM
وإذا العناية لاحظتك عيونها*** نم فالمخاوف كلهن أمــــــان

روح الإسلام
11-Aug-2007, 07:42 PM
وإذا العناية لاحظتك عيونها*** نم فالمخاوف كلهن أمــــــان

بتقواك يا هذا تكن مكرما *** لدى الله ملحوظا بعين العناية

بارك الله بك 00

وفتح علينا و عليك يا ابو الفتح 000

روح الإسلام0000000000

روح الإسلام
12-Aug-2007, 03:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله على نعمه التي لا تحصى، وعطائه الذي لا يستقصى، أحمده كما ينبغي لجلاله، وكريم عطائه، وعظيم سلطانه، وصلاة الله وسلامه ورحمته وبركاته على نبيه المصطفى وآله وصحبه ومن تبعه ووالاه 000

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 000

أبيات رائعه للإمام سيدي وصاحب الطريقه الرفاعيه الشيخ الإمام (( أحمد الرفاعي )) رضي الله عنه 000


تعوَّدْ سَهَرَ اللَّيْلِ *** فإنّ النومَ خُسْرانُ

ولا تَرْكَنْ إلى الَّذنْبِ *** فعُقبى الذَّنْب نيرانُ

وقُمْ للواحد الفَرْدِ *** فللقرآن خِلاّنُ


ومن الأبيات الرائعه والشهيره جداً قوله مخاطباً رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو واقف بحذاء قبره
الشريف :

تقبِّلُ الأرضَ عنّي وهي نائبتي *** في حالة البُعْدِ رُوحي كنتُ أُرسلُها
فأمدُدْ يمينَك كي تحظى بها شفتي *** وهذه دَولةُ الأشباحِ قد حضرتْ


فمدَّ له رسول الله صلى الله عليه وسلم يده الشريفة من قبره الكريم ، فقبلها أمام جمع من الحجيج
هؤلاء هم العظام أهل الله وخاصته 00

للهم اجمعنا بهم يقظة ومناما0000000

وفي فردوسك الأعلى 00000

روح الإسلام000000000000

روح الإسلام
15-Aug-2007, 01:11 AM
http://s7aaaib.jeeran.com/bsm_ubh.gif
الحمد لله على نعمه التي لا تحصى، وعطائه الذي لا يستقصى، أحمده كما ينبغي لجلاله، وكريم عطائه، وعظيم سلطانه، وصلاة الله وسلامه ورحمته وبركاته على نبيه المصطفى وآله وصحبه ومن تبعه ووالاه 000

http://www.w6w.net/album/35/w6w20050419195349f1dd803c.gif

(علامات العارف)

قيل لرابعة : ما كمال حال العارف ؟ قالت: احتراقُهُ بحبه لربه ، وعلامته أن يكون مستغنياً بالمُعطي عن العطاء ، وبالمكوِّنِ عن الكون ، مستغرقاً في بحار سرور وِجْدانِه ، ساكناً بقلبه معه ، مع ترك كل اختيار لنفسه ، ولا يجزع عند الشدائد والبلوى لرؤيته ، ويعلم أن الله تعالى أقرب إليه من كل شيء ، وأرحم عليه من كل أحد ، وأعزُّ وأكبرُ من كل شيء ، وأن لكل شيء خلفاً ما خلا الله تعالى.

لكلِّ شيءٍ عدمتُهُ خَلَفْ *** وما لفقْدِ الحبيبِ مِنْ خَلَفْ


وإنما يُعرف العارف ، إذا ميّز الخواطر النفسية من الخواطر الروحية
والإرادة الدنيوية من الأُخْرَوِيّة
والهمم العُلْوية من السُّفْلية
فمن رُزِقَ التوفيق إلى حفظ حدود صدق وفاء العبودية
والقيام بشروطها ، ووجد السبيلَ إلى طريق حفظ تحقيقها ، ثم قام بذكره
وذَكَرَ ذِكْرَه
ثم شكره
وشَكَرَ شُكْرَهُ
فيصيرُ مع النفسِ بلا نفس
ومع الروح بلا روح
ومع الخَلْقِ بلا خلق.


(قلوب معلقة بالله)

كما قال الإمام ابن عباس رضي الله عنهما : بلغنا أن عيسى ويحيى عليهما الصلاة والسلام بينما كانا يسيران في بعض الطُرُق ، فصدم يحيى امرأة ، فقال له عيسى: يا بن خالتي ، لقد أصبت اليوم ذنباً عظيماً ، قال: ما هو؟ قال: امرأة صدمتَها ، قال يحيى: والله ما شعرتُ بها ، فقال عيسى: سبحان الله نفسُك معي ، فأين قلبُك وروحك ؟ فقال : عند الله ، يا عيسى لو سكن قلبي إلى جبريل ، أو إلى أحد غير الله طرفةَ عين ، لظننتُ أنّي ما عرفتُ الله حقَّ معرفته.

( معنى المعرفة )

وقيل: المعرفةُ خمسة أحرف ، فمن وجد في نفسه معناها فليعلم أنه من أهلها ، بالميم مَلَكَ نفسَه ، وبالعين عَبَدَالله على صِدْق الوفاء ، وبالراء رغب إلى الله بالكُلّية ، وبالفاء فوّض أمره إلى الله ، وبالهاء هرب من كل ما دون الله إلى الله ، فكل عارف يملك نفسه بقدر معرفته بكبريائه تعالى وعظمته ، ويعبدُ ربه على قدْر معرفته بربوبيته ، ويرغب إليه على قدر معرفته بفضله وامتنانه ، ويفوِّض أمره إليه على قدر معرفته بقدرته ، ويهرب إليه على قدر معرفته بملكه وسلطانه ، فهو عارف.



نفحات روحانيه عن معرفة الله تعالى 000

من كتاب حال أهل الحقيقه مع الله عز وجل 00

للقطب الكبير سيدي وسيد العلماء ((أحمد الرفاعي )) رضي الله عنه



http://img.photobucket.com/albums/v260/7amodi/montada/aman-Allah.gif


روح الإسلام0000000000