المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أدعو الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة



الخنساء
08-Aug-2007, 05:38 AM
-قال صلي الله عليه وسلم. : (( الدين النصيحة ، فقلنا: لمن؟ قال : لله ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين وعامتهم)).
وقد قال صلي الله عليه وسلم كما في الصحيحين ، وهذا من باب النصيحة : (( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً، قلنا: يا رسول الله، ننصره مظلوماً، فكيف ننصره ظالماً؟ قال : ترده عن الباطل فإن ذلك نصره)).
فالواجب علينا أن نتناصح فيما بيننا ، والإنسان لا يسلم من الخطأ والنسيان، ونحن جميعاً يعترينا النقص والخطأ في كثير من تصرفاتنا، لأن العصمة لرسول الهدى عليه الصلاة والسلام، فالواجب علي الأخ إذا رأي أخاه قد أخطأ في مسألة، أو في اجتهاد أو في تصرف، أو في أسلوب، أن يذهب إليه وينصحه، ولن يجد الناصح إلا الحب والدعاء والبشر والاستقبال الحسن. يقول علي ـ رضي الله عنه ـ : (( المؤمنون نصحة، والمنافقون غششة)).
فإذا رأيت الإنسان ينتقد إخوانه وينالهم في المجالس، ويتعرض لأعراضهم، ثم لا ينصحهم في وجوههم، فأعلم أنه غاش لله ولرسوله صلي الله عليه وسلم وللمؤمنين.

ومن علامة المؤمن إذا أراد أن يقوم أخاه أن يذهب إليه، ويأخذه علي حدة، وينصحه ويوجهه، ويحن عليه، ويتعاطف معه، ويتلطف به حتى يقومه إن كان يريد النصح حقاً، وإن كان يريد التشهير بأخيه المسلم فالله يتولاه، والله حسيبه، والله من رواء قصده.

وقد ذكر الله ـ عز وجل ـ في كتابه طريقة الأنبياء في الدعوة، وأنها قامت علي النصيحة، فهذا نوح عليه السلام يقول لقومه: (أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنْصَحُ لَكُمْ )(لأعراف: الآية62) ويقول لهم ـ أيضاً ـ )وَلا يَنْفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنْصَحَ لَكُمْ)(هود: الآية34) وهذا نبي الله صالح عليه السلام يقول لقومهك )َ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ )(لأعراف: الآية79). وقال شعيب: ) يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُم)(لأعراف: الآية93) فهؤلاء هم أنبياء الله ـ عز وجل ـ وصفوة خلقهن ومن تشبه بقوم فهو منهم.

آداب النصيحة:

للنصيحة آداب ثلاثة: الأول: الإخلاص، الثاني اللين ، والثالث: الإسرار بها.

وكثيرا ما يخطي العبد، فنحن لسنا معصومين من الخطأ ، وغني اكرر ذلك ليعلم الناصح أن الخطأ والنسيان شيء عادي مركوز في أصل الجبلة، فلا يتعصب في نصيحته.
يقول الشاعر:
من ذا الــــذي ما ساء قط

ومـــن لــه الحسنى فقط

ويقول الآخر:

تريد مهذباً لا عيب فيه

وهل عودا يفوح بلا دخـــــان!!
ويقول ثالث:

ولســـت بمستبق أخاً لا تلمه

علي شعث أي الرجال المهذب؟!
ويقول رابع:

من ذا الذي ترضي سجاياه كلها

كفي المرء نبلاً أن تعد معايبه
وإن الإسرار بالنصيحة من هديه صلي الله عليه وسلم فإن النصيحة علي رءوس الأشهاد فضيحة.

قال الشاعر:

تغمدني بنصحك في انفراد

وجنبني النصيحة في الجماعة

فإن النصح بين الناس نوع

من التوبيخ لا أرضي استماعه

فإن خالفتني وعصيت أمري

فلا تجزع إذا لم تلق طاعــه
وكان سيدنا عمر ـ رضي الله عنه ـ يقول: (( رحم الله امرأً أهدي إلي عيوبي، وكان يستمع للصحابة وهم ينصحونه)).[/color]

أرجو من الإدارة الكريمة أن تصحح الآية الكريمة التي جاءت في العنوان ولكم جزيل الشكر

سهاد الليل
08-Aug-2007, 08:33 PM
-قال صلي الله عليه وسلم. : (( الدين النصيحة ، فقلنا: لمن؟ قال : لله ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين وعامتهم)).
فالواجب علينا أن نتناصح فيما بيننا ، والإنسان لا يسلم من الخطأ والنسيان، من ذا الــــذي ما ساء قط

ومـــن لــه الحسنى فقط




اختيار رائع

(الخنساء)

مساء يعزف لحن الورود وأنغام الفرح

لموضوعك

وينثر ورود المحبة واللقاء على

دروبك

هلا والله
http://www.up-alswalf.com/uploads/47c48b0009.gif (http://www.up-alswalf.com/) http://www.up-alswalf.com/uploads/47c48b0009.gif (http://www.up-alswalf.com/) http://www.up-alswalf.com/uploads/47c48b0009.gif (http://www.up-alswalf.com/)

الخنساء
08-Aug-2007, 08:37 PM
شكرا لمرورك الكريم أختي الغالية سهاد الليل
ودمت بحفظ الله0000000000000000

ابوالفتح
08-Aug-2007, 09:05 PM
آداب النصيحة:

للنصيحة آداب ثلاثة: الأول: الإخلاص، الثاني اللين ، و الثالث: الإسرار بها.


وهذا هو لب الموضوع
سلمت يداك أختي

الخنساء
08-Aug-2007, 09:33 PM
بارك الله بك وبمرورك الطيب أخي الفاضل

ودمت برعاية الله وحفظه