المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : واو الثمانية



د.أبوأسامة
17-Aug-2007, 03:05 AM
واو الثمانية

واو الثمانية : هي الواو التي تلحق الثامن من العدد ، إشعاراً بأن السبعة عدد كامل لقولهم : واحد ، اثنان ، ثلاثة ، أربعة ، خمسة ، ستة ، سبعة ، وثمانية .

واستدلوا على ذلك بقوله تعالى : ( التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر ) التوبة [122] .

وتعرب حرف مبني لا محل له من الإعراب ، وهو إما عاطف أو للحال .

ومنه قوله تعالى : ( حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها ) الزمر [73] .

قال بعض المفسرين : الواو هنا تدل على أن أبواب الجنة ثمانية ، ومنه قوله تعالى : ( والناهون عن المنكر ) التوبة : 122 .

قال المفسرون : لأنها أتت في الثامن من السبعة الأسماء قبلها , ومنه قوله تعالى ( وثامنهم كلبهم ) الكهف : 22.

وهذه الواو وإن وقعت دالة على الثمانية ، أو في الثامن من الأسماء ، لا يخرجها ذلك عن معنى العطف أو الحال في مثل قوله تعالى: ( وفتحت أبوابها )، وقد وقعت في الثامن بالغرض لا بالقصد .

وهي واو قال عنها ابن هشام : لقد ذكرها جماعة من الأدباء كالحريري ، ومن النحويين الضعفاء كابن خالويه ، ومن المفسرين كالثعالبي .اهـ المغني ج1 ص362 .

الخنساء
17-Aug-2007, 04:44 AM
شكرا لك أخي الكريم : دائما تتحفنا بما هو مفيد وممتع وبأسلوب سهل وبسيط وجميل 00000

وفعلا وكما ذكرت أخي الكريم بأن هذه الواو لم تثبت في كتب النحويين 000000000000
قال المرادي في الجني الداني:
السادس : واو الثمانية: ذهب قوم إلى إثبات هذه الواو، منهم ابن خالويه، والحريري، وجماعة من ضعفة النحويين. قالوا: من خصائص كلام العرب إلحاق الواو في الثامن من العدد، فيقولون: واحد اثنان ثلاثة أربعة خمسة ستة سبعة وثمانية، إشعاراً بأن السبعة عندهم عدد كامل. واستدلوا بقوله تعالى " التائبون، العابدون، الحامدون، السائحون، الراكعون، الساجدون، الآمرون بالمعروف، والناهون عن المنكر " ، وبقوله تعالى " وثامنهم كلبهم " ، وبقوله تعالى " ثيبات وأبكاراً، وبقوله تعالى " حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها " . قالوا: ألحقت الواو، لأن أبواب الجنة ثمانية، ولما ذكر جهنم قال فتحت بلا واو، لأن أبوابها سبعة.
وذهب المحققون إلى أن الواو في ذلك إما عاطفة، وإما واو الحال. ولم يثبتوا واو الثمانية. وأنكر الفارسي واو الثمانية، لما ذكرها

فبارك الله بك وتستحق منا كل شكر و التقدير
http://up4.arabsh.com/07/346decf.gif (http://up4.arabsh.com)