المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أغلى مهر في العالم



الخنساء
20-Aug-2007, 03:01 AM
http://up4.arabsh.com/07/0663cc5.gif (http://up4.arabsh.com)

أخواتي إليكم قصة إمرأة طلبت ممن تقدم لخطبتها مهرا غالي جداااااااا شق على الخاطب رغم أنه من أغنى الأغنياء فتعالوا معي لنتعرف ونرى ما هذا المهر الغالي جدا والذي شق على رجل يملك الكثير الكثير000000000
http://up4.arabsh.com/07/8372ef5.gif (http://up4.arabsh.com)


تقدم أبو طلحة للزواج من أم سليم بنت ملحان ، وعرض عليها مهرا غاليا ، إلا أن المفاجأة أذهلته وعقلت لسانه ، عندما رفضت أم سليم كل ذلك بعزة وكبرياء وهي تقول : إنه لا ينبغي أن أتزوج مشركا ، أما علم يا أبا طلحة أن آلهتكم ينحتها عبد آل فلان ، وأنكم لو أشعلتم فيها نارا لاحترقت !

فأحس أبو طلحة بضيق شديد فانصرف وهو لا يكاد يصدق ما يرى ويسمع ، ولكن حبه الصادق جعله يعود في اليوم التالي يمنيها بمهر أكر وعيشة رغيدة عساها تلين وتقبل ، فقالت بأدب جم ( ما مثلك يرد يا أبا طلحة ، ولكنك امرؤ كافر ، وأنا امرأة مسلمة لا تصلح لي أن أتزوجك فقال : ما ذاك دهرك : قالت : وما دهري ؟ قال : الصفراء والبيضاء . قالت : فإني لا أريد صفراء ولا بيضاء ، أريد منك الإسلام ، قال : فمن لي بذلك قالت : لك بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فانطلق يريد النبي وهو جالس في أصحابه ، فلما رآه قال : ( جاءكم أبو طلحة غرة الإسلام في عينيه ) ، فجاء فأخبر النبي بما قالت أم سليم فتزوجها على ذلك .

إن هذه المرأة مثل عال لكل من تنشد المجد وتسعى للفضيلة ، فانظري كيف سطرت بحسن سيرتها آيات من النبل والإيمان ، وانظري مقدار ثوابها عند الواحد الديان ، كيف تركت ثناء جميلا عاطرا ، وكسبت أجرا كبيرا مباركا فيه ؛ ذلك لأنها كانت صادقة مع ربها ، صادقة مع نفسها ، صادقة مع الناس ، وهذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ، فطوب لها الجنة ، وهنيئا لها الخلد ، وقرة عين لها الفوز.

http://up4.arabsh.com/07/8372ef5.gif (http://up4.arabsh.com)

الإيمان
20-Aug-2007, 02:05 PM
وهل هناك أغلى من الإسلام

والله قصة رائعة وأول مرة أقراها شكرا لك أختي عليها

مهند من حلب
18-Sep-2007, 04:16 PM
:o مشكورررررررررة

الخنساء
18-Sep-2007, 04:49 PM
http://up14.arabsh.com/07/401ce6b.gif (http://up14.arabsh.com)

فياض العبسو
18-Sep-2007, 08:09 PM
رحم الله أم سليم الرميصاء أو الغميصاء بنت ملحان ورضي عنها ... أم أنس بن مالك بن النضر ...

وزوج أبي طلحة الأنصاري ... لقد كانت مجاهدة صابرة محتسبة ... نعمت المرأة هي ...

وكان مهرها الإسلام ... فكان نعم المهر ونعم الزواج ...

وامرأة من بني فزارة ... كان مهرها نعلين ...

وامرأة أخرى كان مهرها سورة البقرة ...

ولو كان المهر مكرمة في النساء لكان أولانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ... فإنه ما أصدق زوجاته بأكثر من

أربعمئة درهم ... إلا ما كان من أمر أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان ... فإنه أصدقها النجاشي عنه ... بأربعمئة دينار ...

وكذلك بنات الحبيب الطاهرات الكريمات ... 400 مئة درهم ... وكان مهر سيدة نساء أهل الجنة فاطمة الزهراء رضي الله

عنها ... درع حطمية ... باعها بأربعمئة درهم ... وكان جهازها ... فراش ووسادة حشوها ليف ... وقربة ماء ... ورحى

حجرية ... وعطر ...

فالمهر عبارة عن هدية تكريم يقدم للزوجة ... ولا يجوز لأحد ـ كائنا من كان ـ التصرف به دون رضاها ...

وليس المهر ثمنا للمرأة ... فالمرأة ليست سلعة تباع وتشترى ... بل هي أكبر من ذلك بكثير ... ولا تقدر بثمن ... فهي

خير متاع الدنيا وخير كنوزها ... كما أخبر الحبيب صلى الله عليه وسلم ...

فعلى ولاة أمور النساء ... أن ييسروا في المهور ... حتى لا يكون عقبة في طريق الشباب ...

وإليكم هذه القصة ...

كان في حلب الشهباء حرسها الله وأهلها ... رجل عنده عشر بنات ... وكان كلما خطب إليه أحد من الشباب إحدى

كريماته ... يضع أمامه قائمة من الشروط المشددة والطلبات الخيالية ... شقة وسيارة ووظيفة ورصيد في البنك ووو

وكانت عنده حكمة بيطرية ( خلي العسل بجراره حتى تجي أسعاره ) ... ولكن العسل إذا تأخر يتحول إلى خل ...

فأصيبت البنات بالعنوسة ... وتزوجت اثنتان منهن فقط ... واحدة تزوجها خمرجي سكير ... وواحدة تزوجت على ضرة ...

ومو كل مرة تسلم الجرة ... شو رأيكوا ... نخلي العسل بجراره ... أم نأكله هنيئاً مريئاً ؟؟؟!!!

د.أبوأسامة
19-Sep-2007, 01:25 AM
أخي فياض الجواب في هذه القصيدة :

رسالة فتاة إلى أبيها

لما كتبـت رسالتـي ببنانـي والدمع قد ذرفت بـه العينـان
أرسلتها للوالد الغالـي الـذي قد ضمنـي برعايـة وحنـان
أرسلتها ووددت أني لـم أقـل لكن تلهب خاطـري وكيانـي
أرسلتها والدمع خـط مـداده وكتبتها من واقعـي الحيـران
فلقد كتمت من الهموم ولم يزل متفطراً قلبـي مـن الكتمـان
لما رأيت مفارقي قد أُضرمت بالشيب إن الشيب كالنيـران
يا والدي لاتحرمـنَّ شبيبتـي فلقد مضى عمر من الأحـزان
لما أرى الأطفال تذرف دمعتي ويئن قلبي من لظى الحرمـان
لما أرى غيري تعيش وزوجَها وبنيُها قد نام فـي الأحضـان
لما أراها والحنان مـع ابنهـا ينتابني شـيءُ يـدك جنـان
يا والدي لا تقتلنِّـي بالأسـى قتـلا بغيـر مهنـد وسنـان
يا والدي قد سن ربـي هكـذا لابد من زوج ومـن ولـدان
هذا قضاء الله حكمـا عـادلا قد سنه ربي علـى الإنسـان
إن كنت تبغي راتبي ووضيفتي فخذ الذي تبغـي بـلا أثمـان
أو كنت تبغي بيع بنتك للـذي دفع الكثير فذاك أمـر ثانـي
هذا ورب البيت بيـع كاسـد بيع كبيـع الشـاة والخرفـان
أبتاه حسبك لا تضع مستقبلـي أو ما كفى ما ضاع من أزمان
إن لم تزل لم تلتفت لرسالتـي فاعلم بـأن الله لـن ينسانـي
يوم القيامـة نلتقـي لحسابنـا عنـد الإلـه الواحـد الديـان
وأتت جهنم والملائك حولهـا ورأيتَ ألسنـة مـن النيـران
فهناك تعلم حـق كـل بُنَيَّـة سجنت بلا حق ورا القضبـان

الخنساء
19-Sep-2007, 01:57 PM
http://up14.arabsh.com/07/e1a2e26.gif (http://up14.arabsh.com)

بسمة الحياة
26-Oct-2007, 02:00 AM
http://img512.imageshack.us/img512/2289/24iv6.gif

الخنساء
26-Oct-2007, 05:25 AM
بارك الله بك على المرور الجميل