الصاحب : القرين ، الملازم إنسانا كان أو حيوانا، أو مكانا، أو زمانا.
ويقال للمالك للشيء: هو صاحبه، وكذلك لمن يملك التصرف فيه.

وذكر بعض المفسرين أن الصاحب في القرآن على تسعة أوجه :
أحدها : النبي صلى الله عليه وسلم . ومنه قوله تعالى : في النجم : “ وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى “ ، وفي التكوير : “وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ “ . أي أنكم صحبتموه، وجربتموه وعرفتموه ظاهرة وباطنه، ولم تجدوا به خبلا وجنة.
والثاني : أبو بكر الصديق رضي الله عنه . ومنه قوله تعالى في براءة : “إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا “ .
والثالث : الوالدان . ومنه قوله تعالى في الأنعام : “لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا “ ، أراد أبويه .
والرابع : الأخ . ومنه قوله تعالى في الكهف : “قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ “ .
والخامس : الزوجة . ومنه قوله تعالى في عبس : “يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ “ .
والسادس : الساكن . ومنه قوله تعالى في سورة البقرة " أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ " يعني سكان النار ، وقوله تعالى في الأعراف : “وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ “ ، ، يعني سكان النار وسكان الجنة .
والسابع : القوم . ومنه قوله تعالى في الشعراء : “فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ “ .
والثامن : الرفيق . ومنه قوله تعالى في سورة النساء :” وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ “ أي الرفيق في السفر، و قوله تعالى في سورة الكهف " قَالَ إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي " يعني فلا ترافقني.
والتاسع : خزنة النار . ومنه قوله تعالى في المدثر : “وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً “ أي: الموكلين بها لا المعذبين بها.

* مقتبس من الوجوه و النظائر لأبن الجوزي