قال تعالى في سورة الكهف على لسان سيدنا موسى عليه السلام: (هَلْ أَتّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدَاً)
جاء سيدنا موسى عليه السلام إلى الخضر عليه السلام بأمر من ربه تعالى.. ومع ذلك تأدب في خطابه معه..

قوة مشروعيتك لا تعنى تخطي الأدب
ﻛﺎﻥ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻳﻘﻮﻝ :
"ﺧﺪﻣﺖ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻣﺎﻟﻜﺎً ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ ..
ﻓﻜﺎﻥ ﻣﻨﻬﺎ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮ ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﺩﺏ، ﻭﺳﻨﺘﺎﻥ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﻠﻢ، ﻓﻴﺎ ﻟﻴﺘﻨﻲ ﺟﻌﻠﺖ ﺍﻟﻤﺪﺓ ﻛﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﺩﺏ" .

بالطاعة يصل الإنسان إلى الجنة... وبالأدب يصل إلى الله..