السعادة لم ترد فى القرآن إلا مرتين
الأولى
﴿ يَوْمَ يَأْتِ لا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلا بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ
الثانية :
﴿ وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا
الأولى بينت زمن السعادة وهو يوم القيامة ..
الثانية بينت مكان السعادة وهو الجنة ..
فلا جدوى من البحث عن شيء في غير مكانه ..ولا جدوى من انتظار شيء في غير أوانه .