أورد أبو حامد الغزالي في كتابه " إحياء علوم الدين " خبراً عن سفيان أنه قال لأصحابه:
" أتدرون ما الرفق ؟ ققال: قل يا أبى محمد.
قال: " أن تضع الأمور مواضعها, الشدة في موضعها, واللين في موضعه, والسيف في موضعه, والسوط في موضعه ".