النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الامام أحمد المقري التلمساني وتراثه الفكري

  1. #1
    كلتاوي نشيط

    الحاله : ابوعمارياسر غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2013
    رقم العضوية: 7422
    العمر: 57
    المشاركات: 273
    معدل تقييم المستوى : 48
    Array

    Lightbulb الامام أحمد المقري التلمساني وتراثه الفكري

    العلامة الإمام أحمد بن محمد بن أحمد المقري التلمساني المكنى بأبي العباس والملقب بشهاب الدين المقري:

    ولد بتلمسان سنة 986 هجرية، وأصل أسرته من قرية مقرة - بفتح الميم وتشديد القاف المفتوحة -.
    أما عن صلة الأسرة بتلمسان وصلته هو بها فقد قال (في المجلد السابع): "وبها ولدت أنا وأبي وجدي وجد جدي، وقرأت بها ونشأت إلى أن ارتحلت عنها في زمن الشبيبة إلى مدينة فاس سنة 1009 ثم رجعت إليها آخر عام 1010 ثم عاودت الرجوع إلى فاس سنة 1013 إلى أن ارتحلت عنها للمشرق أواخر رمضان سنة 1027… " .
    وفي أواخر رمضان عام 1027 غادر مدينة فاس متوجهاً إلى المشرق فوصل تطوان (تطاون) في ذي

    القعدة من ذلك العام، ومن هناك ركب السفينة التي عرجت به على تونس وسوسة حتى وصلت الإسكندرية،

    ومنها إلى القاهرة فالحجاز بحراً، فوصل مكة في ذي القعدة من العام التالي وبقي فيها بعد العمرة ينتظر موسم الحج، ومنها توجه إلى المدينة ثم عاد إلى مصر (محرم 1029) وفي شهر ربيع زار بيت المقدس وأخذ يتردد إلى مكة والمدينة حتى كان في عام 1037 قد زار مكة خمس مرات والمدينة سبع مرات، وقد أوفى هذا الجانب تفصيلاً في كتابه ((نفح الطيب))، قال: ((وحصلت لي بالمجاورة فيها مكة المسرات، وأمليت فيها على قصد التبرك دروساً عديدة، والله يحيل أيام العمر بالعود إليها مديدة، ووفدت على طيبة المعظمة ميمماً مناهجها السديدة سبع مرار، وأطفأت بالعود إليها ما بالأكباد الحرار، واستضاءت تلك الأنوار، وألفت بحضرته صلى الله عليه وسلم بعض ما من الله به علي في ذلك الجوار، وأمليت الحديث النبوي بمرأى منه عليه الصلاة والسلام ومسمع… ثم أبت إلى مصر مفوضاً لله جميع الأمور، ملازماً خدمة العلم الشريف

    بالأزهر المعمور، وكان عودي من الحجة الخامسة بصفر سنة 1037 للهجرة)).
    وقد أسهب في ذكر حاله بدمشق وما تلقاه به أهلها من حسن المعاملة، ويكفي هنا أن ننقل بعض ما قاله المحبي : ((وأملى صحيح البخاري بالجامع الأموي الكبير تحت قبة النسر بعد صلاة الصبح، ولما كثر الناس بعد أيام خرج إلى صحن الجامع، تجاه القبة المعروفة بالباعونية، وحضره غالب أعيان علماء دمشق، وأما الطلبة فلم يتخلف منهم أحد، وكان يوم ختمة حافلاً جداً، اجتمع فيه الألوف من الناس، وعلت الأضواء بالبكاء، فنقلت حلقة الدرس إلى وسط الصحن، إلى الباب الذي يوضع فيه العلم النبوي في الجمعيات من رجب وشعبان ورمضان، وأتي له بكرسي الوعظ فصعد عليه، وتكلم بكلام في العقائد والحديث لم يسمع نظيره أبدا ً، وتكلم على ترجمة البخاري وكانت الجلسة من طلوع الشمس إلى قريب الظهر ونزل عن الكرسي فازدحم الناس على تقبيل يده، وكان ذلك نهار الأربعاء سابع عشري رمضان سنة 1037، ولم يتفق لغيره من العلماء الواردين إلى دمشق ما اتفق له من الحظوة وإقبال الناس)). وكانت إقامته بدمشق دون الأربعين يوماً، وقد خرج جمهور كبير من علمائها وأعيانها في وداعه، عندما اعتزم العودة إلى مصر.

    عاد المقري إلى مصر رغم إعجابه بدمشق وأهلها، وكان أثناء إقامته الطويلة بمصر قد تزوج امرأة من عائلة السادة الوفائية، رزق منها بنتاً، توفيت عام 1038، ويبدو أن العلاقة بينه وبين زوجته لم تكن موشحة بالوفاق، مما اضطره إلى تطليقها؛ وفيما كان يزمع الهجرة من مصر ليستوطن الشام و يقيم فيها ،ولكن وافته منيته في جمادي الآخرة سنة 1041فدفن رحمه الله بالقاهرة .

  2. #2
    كلتاوي نشيط

    الحاله : ابوعمارياسر غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2013
    رقم العضوية: 7422
    العمر: 57
    المشاركات: 273
    معدل تقييم المستوى : 48
    Array

    افتراضي رد: الامام أحمد المقري التلمساني وتراثه الفكري

    من مؤلفاته رحمه الله تعالى :
    1- روضة الآنس العاطرة الأنفاس في ذكر من لقيته من أعلام الحضرتين مراكش وفاس، ألفه حوالي

    1011 - 1012 ليقدمه إلى المنصور أحمد الذهبي (طبع بالمطبعة الملكية بالرباط عام 1946

    بتحقيق الأستاذ عبد الوهاب بن منصور).
    2 - أزهار الرياض في أخبار عياض، ألفه أثناء إقامته بفاس 1013 - 1027 ولم يطبع منه إلا

    ثلاثة أجزاء بتحقيق الأساتذة مصطفى السقا وإبراهيم الأبياري وعبد الحفيظ شلبي (القاهرة 1939 -

    1942).
    3 - إضاءة الدجنة بعقائد أهل السنة، منظومة بدأ بتأليفها أثناء زيارته للحجاز سنة 1629 ودرسها في

    الحرمين الشريفين، وأتمها في القاهرة سنة 1630، وقد قال عبد القادر الغصين إنه كان السبب في تأليفها،

    قال: " فإني كنت أقرأ عليه صغر الشيخ السنوسي بمصر، فسألنا منه نظماً في العقائد، فكان كلما قرأ درساً

    نظمه فيقرأه غداً كذلك إلى أن ختمه " وكانت عند عبد القادر نسخة منها عليها تعليقات للمقري، ومن جملة ما

    كتبه على حاشيتها، عند قوله: "وكان إتمامي له في القاهرة" : " هو جملة التاريخ لأن عدة حروفة بالجمل

    1036 وكتب المقري في آخر تلك النسخة ما نصه: " يقول مؤلف هذه العقيدة العبد الفقير أحمد المقري

    المالكي - جبره الله- إني صححت هذه النسخة جهد استطاعتي وأصلحت فيها ما عثرت عليه.
    4- إدحاف المغرم المغرى في شرح السنوسية الصغرى، كان يدرس السنوسية لطلبته بمصر (ومن شرحه

    لها نسختان بالخزانة الملكية بالرباط رقم 3544، 5928).
    5 - أجوبة على مسائل أرسلها إليه أستاذه محمد بن أبي بكر الدلائي سماها "أعمال الذهن والفكر في المسائل

    المتنوعة الأجناس…" (توجد ضمن كتاب البدور الضاوية بخزانة الرباط).
    6 - حاشية على شرح أم البراهين للسنوسي (ذكرها المحبي واليواقيت).
    7 - عرف النشق من أخبار دمشق (ذكره المحبي، ولعله كان مشروعاً لم يتم).
    8- شرح مقدمة ابن خلدون (ذكره حاجي خليفة 2: 106).
    9 - قطف المهتصر في شرح المختصر، شرح على حاشية مختصر خليل (ذكره المحبي).
    10- فتح المتعال في مدح النعال (طبع بالهند) .
    11 - وكان المقري قد ختم كتابه السابق برجز في النعال الشريفة ثم أفرده في نسخة بعث بها إلى شيخه

    الدلائي (المخطوط رقم 565 بالخزانة العامة بالرباط) ولعله المسمى "النفحات العنبرية في نعل خير البرية"

    .
    12 - وللمقري أراجيز كثيرة أخرى منها "أزهار الكمامة في شرف العمامة" (الخزانة العامة بالرباط؛

    المخطوطة 984د).
    13 - والدر الثمين في أسماء الهادي الأمين (ذكره المحبي واليواقيت).
    14 - ورجز "نيل المرام المغتبط لطالب المخمس الخالي الوسط" (مخطوطة الرباط 2878 ك)
    15 - البلدة والنشأة (ذكره المحبي واليواقيت).
    16 - الغث والسمين والرث والثمين (ذكره في اليواقيت).
    17 - حسن الثنا في العفو عمن جنى (طبع بمصر في 47 ص؛ دون تاريخ).
    18 - الأصفياء (ذكره أحمد الشاهيني في رسالة بعث بها إلى المقري).
    19 - الشفاء في بديع الاكتفاء (ذكره أحمد الشاهيني في رسالته).
    20- القواعد السرية في حل مشكلات الشجرة النعمانية.
    21 - النمط الأكمل في ذكر المستقبل.
    22 - أرجوزة في الإمامة.
    23 - نظم في علم الجدول (ذكره في اليواقيت).
    24 - وذكر في النفح أنه كان يزمع تأليف كتاب في تلمسان يسميه: ((أنواء نيسان في أنباء تلمسان)) ويبدو

    أنه لم يحقق ذلك.
    25 - شرح له على قصيدة ((سبحان من قسم الحظوظ)) (ذكره في اليواقيت).
    26 - ونسبت له المصادر كتاب ((الجمان من مختصر أخبار الزمان)) إلا أن الأستاذ الجنحاني يشك في

    نسبة هذا الكتاب إليه.
    27 - رسالة ((إتحاف أهل السيادة بضوابط حروف الزيادة)) (ذكرها في النفح 3: 457 ولعله لم

    يفردها).
    28 - وأخيراً كتاب ((نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب)) الأكثر شهرة في هذا العصر.

    **رحم الله الأمام العلامة والاديب و المؤرخ و الفقيه المحدث أحمد المقري و نفعنا بغزير علومه ،،


المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-Dec-2015, 01:54 AM
  2. الشاعر : الشاب الظريف التلمساني
    بواسطة ابوعمارياسر في المنتدى كنوز اللغة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-Oct-2015, 11:58 PM
  3. الأساس الفكري والعقدي لتسامح المسلمين
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى منتدى الفكر الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-Feb-2011, 04:22 PM
  4. النكوص الفكري العلماني
    بواسطة المعتصم بالله في المنتدى منتدى الفكر الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19-Aug-2010, 03:07 PM
  5. رسالة لمعالي الدكتور محمد معروف الدواليبي حول الغزو الفكري
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى منتدى الفكر الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-Oct-2009, 10:28 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •