ما الفرق بين الخشية والخوف والوجل؟

(يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِم)ْ
(50) النحل

الخوف توقع أمر مكروه؛
يخاف من شيء أي يتوقع أمر مكروه لأمارة معلومة فيخاف شيئاً.
الخشية خوف يشوبه تعظيم،
ولذلك أكثر ما يكون ذلك إذا كان الخاشي يعلم ماذا يخشى ولذلك

قال تعالى (إنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء)
(28) فاطر

أكثر ما يكون الخشية عن علم مما يخشى منه، الخشية أشد الخوف،
وفي بعض السياقات تحتمل الخوف الذي يشوبه تعظيم والسياق هو الذي يحدد.

الوجل يقولون هو الفزع ،
ويربطونه باضطراب القلب تحديداً كضربة السعفة (سعفة النخل)
كما قالت عائشة رضي الله عنها "الوجل في قلب المؤمن كضربة السعفة"
ويقولون علامته حصول قشعريرة في الجلد.
وقالوا الوجل هو اضطراب النفس ولذلك في القرآن لم نجد اسناد الوجل إلا للقلب.

إما للشخص عامة (قَالَ إِنَّا مِنكُمْ وَجِلُونَ )(52) الحجر
أو للقلب خاصة (الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُم)ْ (35)
الحج ،فقط أسند للقلب
في حين أن الخوف والخشية لم يسندا للقلب في القرآن كله.

الوجل في اضطراب القلب تحديداً (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَة)ٌ
(60) المؤمنون.

وترتيب هذه الكلمات هو: الخوف، الخشية، الوجل.

د.فاضل السامرائى