النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: العلامة المحقق الإمام الفاضل الأديب الشاعر الشيخ يوسف النبهاني

  1. #1
    كلتاوي فضي

    الحاله : Omarofarabia غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    رقم العضوية: 448
    المشاركات: 706
    معدل تقييم المستوى : 89
    Array

    افتراضي العلامة المحقق الإمام الفاضل الأديب الشاعر الشيخ يوسف النبهاني

    العلامة المحقق الإمام الفاضل الأديب الشاعر الشيخ يوسف النبهاني

    --------------------------------------------------------------------------------


    حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر - قال العلامة عبد الرزاق البيطار :

    يوسف بن إسماعيل أبي يوسف بن محمد ناصرالدين النبهاني نسبة لبني نبهان قوم من عرب البادية توطنوا منذ أزمان قرية أجزمبصيغة الأمر الواقعة في الجانب الشمالي من أرض فلسطين من البلاد المقدسة، وهي الآنتابعة لقضاء حيفا من أعمال عكا التابعة لولاية بيروت.

    أقول أن هذا الإمام، والشهم الأديب الهمام، قد طلعت فضائل محاسنه طلوع النجوم الزواهر، وسعدت مطالع شمائله بآدابه المعجبة البواهر

    فهو الألمعي المشهود له بقوة الإدراك، واللوذعي المستويمقامه على ذروة الأفلاك، وله ذكاء أحد من السيف إذا تجرد من قرابه، وفكر إذا أرادالبحر أن يحكيه وقع في اضطرابه، ونثر يزري بالعقد الثمين والدر المنثور، وشعر يدلعلى كمال الإدراك وتمام الشعور، فهو فارس ميدان اليراع والصفاح، وصاحب الرماحالخطية والأقلام الفصاح

    فلعمري لقد أصبح في الفضل وحيداً، ولن تجد عنه النباهةمحيصاً ولا محيدا، وناهيك بمحاسن قلدها، ومناقب أثبتها وخلدها، إذا تليت فيالمجامع، اهتزت لها الأعطاف وتشنفت المسامع.

    ومن جملة آثاره، الدالة على علوهوفخاره، تآليفه الشريفة، التي من جملتها أفضل الصلوات، على سيد السادات، ووسائلالوصول، إلى شمائل الرسول، والشرف المؤبد لآل محمد، صلى الله عليه وسلم

    وقد اطلعت على هذا الكتاب، فوجدته قد ارتدى بالكمال وتمنطق بالصواب، وقد اشتمل آخره على شذرةمن ترجمة هذا الهمام

    قد ترجم بها نفسه فنقلتها بحروفها تتميماً للمرام.

    وهي:

    ولدت في قرية أجزم المذكورة آنفاً سنة خمس وستين تقريباً،وقرأت القرآن على سيدي ووالدي الشيخ الصالح الحافظ المتقن لكتاب الله الشيخ إسماعيلالنبهاني، وهو الآن في عشر الثمانين كامل الحواس قوي البينة جيد الصحة، مستغرق أكثرأوقاته في طاعة الله تعالى

    كان ورده في كل يوم وليلة ثلث القرآن، ثم صار يختم فيكل أسبوع ثلاث ختمات، والحمد لله على ذلك، "قل بفضل وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خيرمما يجمعون"

    ثم أرسلني حفظه الله وجزاه عني أحسن الجزاء إلى مصر لطلب العلم، فدخلتالجامع الأزهر يوم السبت غرة محرم الحرام افتتاح سنة ثلاث وثمانين بعد المائتينوالألف، وأقمت فيه إلى رجب سنة تسع وثمانين، وفي هذه المدة أخذت ما قدره الله لي منالعلوم الشرعية ووسائلها، عن أساتذة الشيوخ المحققين، وجهابذة العلماء الراسخين، منلو انفرد كل واحد منهم في إقليم، لكان قائد أهله إلى جنة النعيم، وكفاهم عن كل ماعداه في جميع العلوم، وما يحتاجون إليه من منطوق ومفهوم،

    أحدهم، بل أوحدهم، الأستاذالعلامة المحقق، والملاذ الفهامة المدقق، شيخ المشايخ وأستاذ الأساتذة سيدي الشيخ إبراهيم السقا الشافعي المتوفى سنة ألف ومائتين وثمان وتسعين عن نحو التسعين سنة،وقد قضى هذا العمر المبارك الطويل في قراءة الدروس، حتى صار أكثر علماء العصرتلاميذه إما بالذات أو بالواسطة

    لازمت دروسه رحمه الله تعالى ثلاث سنوات، وقرأتعليه شرحي التحرير والمنهج لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري بحاشيتهما للشرقاوي والبجيرمي، وقد أجازني رحمه الله تعالى بإجازة فائقة وهي هذه بحروفها.

    (بسمالله الرحمن الرحيم لك الحمد على مرسل آلائك و مرفوعها، ولك الشكر على مسلسل نعمائكوموضوعها، بحسن الإنشاء وصحيح الخبر، يا من تجيز من استجازك وافر الهبات، وتجير مناستجارك واعر العقبات، فيغدو موقوفاً على مطالعة الأثر، ما بين مؤتلف الفضل ومتفقه،ومختلف العدل ومفترقه، جيد الفكر سليم الفطر، يجتنى بمنتج قياسه شريف الفوائد،ويجتبى بمبهج اقتباسه شريف الفرائد. ويحلى نفيس النفوس بعقود العقائد الغرر

    فإنصادفه مديد الإمداد، وصادقه مزيد الإنجاد، وصفا مشربه الهني ولا كدر، ووجد دررالجواهر ويا نعم الوجادة، بادر عند ذلك بالاستفادة والإفادة، ولا أشر ولا بطر، فبذلالمعروف وبدل المنكر، إذ ليس عنده إلا صحاح الجوهر، ما اعتنى وما اقتنى، غيرها عندماعثر، لا يزور ولا يدلس، ويطهر ولا يدنس، ولا يعاني الشرر، فيا مَنْ مَنَّ على هذاالمنقطع الغريب

    ومَنَََحه مِنْحة المتصل القريب، امنحني السلامة في داره ونجني من سقر،ومنك موصول صلات صلواتك ومقطوعها، وسلسل سلسبيل تسليماتك ومجموعها، على سندناوسيدنا محمد سيد نوع البشر، وعلى آله وأصحابه، وحملة شريعته وأحبابه، ومن اقتفىأثرهم وعلى جهاد نفسه صبر.

    أما بعد فلما كان الإسناد مزية عالية، وخصوصية لهذهالأمة غالية، درن الأمم الخالية اعتنى بطلبه الأئمة النبلاء أصحاب النظر، إذ الدعيغير المنسوب، والقصي غير المحسوب، وسليم البصيرة غير أعشى الفكر، ولما كان منهمالإمام الفاضل، والهمام الكامل، والجهبذ الأبر، اللوذعي الأريب، والألمعي الأديب،ولدنا الشيخ يوسف بن الشيخ إسماعيل النبهاني الشافعي أيده الله بالمعارف ونصر

    طلب مني إجازة ليتصل بسند ساداتي سنده، ولا ينفصل عن مددهم مدده، وينتظم في سلك قد فاقغيره وبهر، فأجبته وإن لم أكن لذلك أهلاً، رجاء أن يفشو العلم وأنال من الله فضلاً،وأنجو في القيامة مما للكاتمين من الضرر، فقلت: أجزت ولدي المذكور بما تجوز ليروايته، أو تصح عني درايته، من كل حديث وأثر، ومن فروع وأصول، ومنقول ومعقول، وفنوناللطائف والعبر، كما أخذته عن الأفاضل السادة، الأكابر القادة، مسددي العزائم فياستخراج الدرر،

    منهم أستاذنا العلامة ولي الله المقرب، وملاذنا الفهامة الكبيرثعيلب، بوأه الله أسني مقر،
    عن
    شيخه الشهاب أحمد الملوي ذي التآليف المفيدة،
    وعن
    شيخه أحمد الجوهري الخالدي صاحب التصانيف الفريدة،
    عن
    شيخهما عبد الله بن سالم صاحبالثبت الذي اشتهر،


    ومنهم شيخنا محمد بن محمود الجزائري
    عن
    شيخه علي بن عبد القادربن الأمين،
    عن
    شيخه أحمد الجوهري المذكور الموصوف بالعرفان والتمكين،
    عن
    شيخه عبدالله بن سالم الذي ذكره غبر،


    ومنهم الشيخ محمد صالح البخاري،
    عن
    شيخه رفيع الدينالقندهاري،
    عن
    الشريف الإدريسي
    عن
    عبد الله بن سالم راوي أحاديث الأبر،


    ومنهم سيديمحمد الأمير،
    عن
    والده الشيخ الكبير،
    عن
    أشياخه الذين حوي ذكرهم ثبته الشهير،

    ومنهم غير هؤلاء، رحم الله الجميع ولي وللمجاز ولهم أكرم وغفر، وهؤلاء وغيرهم يروون عن جمغفير، وجمع كثير، كالشيخ الحفني والشيخ علي الصعيدي وغيرهما فمسانيدهم مسانيدي فماأكرمها من نسبة وأبر، وقد سمع مني المجاز كتباً عديدة، معتبرة مفيدة، كالتحريروالمنهج، وفقه الله لمحاسن ما به أمر، آمين، بجاه طه الأمين، في 18 رجب سنة ألفومائتين وتسع وثمانين هجرية.
    الفقير إليه سبحانه إبراهيم السقا الشافعيبالأزهر عفي عنه. )

    ومن أشياخي المذكورين

    سيدي الشيخ المعمر العلامة السيدمحمد الدمنهوري الشافعي المتوفى سنة ألف ومائتين وست وثمانين عن نحو التسعين سنة،

    وسيدي العلامة الشيخ إبراهيم الزرو الخليلي الشافعي المتوفى سنة ألف ومائتين وسبعوثمانين عن نحو السبعين،

    وسيدي العلامة الشيخ أحمد الأجهوري الضرير الشافعي المتوفىسنة ألف ومائتين وثلاث وتسعين عن نحو الستين،

    وسيدي العلامة الشيخ حسن العدويالمالكي المتوفى سنة ألف ومائتين وثمان وتسعين عن نحو الثمانين،

    وسيدي العلامةالشيخ السيد عبد الهادي نجا الأبياري المتوفى سنة ألف وثلاثمائة وخمس وقد أناف علىالسبعين،

    رحمهم الله أجمعين، وجمعني بهم في مستقر رحمته بجاه سيد المرسلين.

    ومنهم وحيد مصر وفريد هذا العصر سيدي العلامة الشيخ شمس الدين محمد الأنبابي الشافعي شيخ جامع الأزهر الآن، لازمت دروسه سنتين في شرح الغاية لابن قاسم والخطيب وفي غيرهما،

    وسيدي العلامة الشيخ عبد الرحمن الشربيني الشافعي،

    وسيدي العلامة الشيخ عبد القادرالرافعي الحنفي الطرابلسي شيخ رواق الشوام،

    وسيدي العلامة الشيخ يوسف البرقاوي الحنبلي شيخ رواق الحنابلة حفظهم الله، وأطال أعمارهم وأدام النفع بعلومهم.

    ولي شيوخ غيرهم، منهم من هو موجود الآن، ومنهم من قد دخل في خبر كان، وكلهم علماءأعلام، جزاهم الله عني خيراً وجمعني بهم في دار الكرامة والسلام.
    التعديل الأخير تم بواسطة Omarofarabia ; 06-Jun-2010 الساعة 06:38 AM

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-Apr-2011, 05:34 AM
  2. العلاّمة الشيخ عبد الفتّاح أبو غُدّة
    بواسطة Omarofarabia في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-Nov-2007, 05:04 AM
  3. الشيخ محمد سعيد الإدلبي رحمه الله
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-Oct-2007, 01:19 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •