النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: اللقاء مع الحبيب علي الجفري حفظه الله تعالى

مشاهدة المواضيع

المشاركة السابقة المشاركة السابقة   المشاركة التالية المشاركة التالية
  1. #1
    مدير عام
    الصورة الرمزية خادم الأحباب

    الحاله : خادم الأحباب غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 1
    العمر: 40
    المشاركات: 236
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    اللقاء مع الحبيب علي الجفري حفظه الله تعالى

    تم بعون الله وفضله اللقاء ل موقع أحباب الكلتاوية بالداعية الكبير الشيخ الحبيب علي الجفري وذلك مساء يوم الأحد 23/ 12/2007 وذلك في بيت الحبيب علي الجفري وحضور فضيلة الدكتور الشيخ محمود الزين والدكتور الشيخ عثمان العمر وكذلك بحضور المشرف الأخ الدكتور أبو أسامة والأخ أبو الفتح والأخ فياض العبسو وكذلك حضور بعض الإخوة الأعضاء وأذكر منهم الأخ محمد إقبال والأخ أبو عمار وحضور جمع كبير من طلبة العلم بدأ اللقاء بتلاوة للقرآن وبعض الإنشاد ثم بالأسئلة التي تم طرحها من قبل الأخ أبو أيمن
    وإليكم الآن بعض الصور من هذا اللقاء . واللقاء كاملاً تجدونه في المرفقات .








    بسم الله الرحمن الرحيم
    1- في البداية سيدي الكريم هل لك أن تحدثنا عن رحلتك إلى حلب وزيارتك السيد محمد النبهان رضي الله عنه ؟ كيف رأيت الكلتاوية وأهلها ؟ وكيف رأيت حلب وأهلها ؟ ماذا سمعتم أنتم من الشيخ عبد القادر السقاف عن زيارته للسيد محمد النبهان ومن كان معه من المرافقين في هذه الزيارة ؟ وماهي نظرتك أنت إلى السيد محمد النبهان رضي الله عنه ؟
    الجواب : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد :قد شرف الله الفقير بزيارة حلب الشهباء مدينة العلم والعلماء والصلاح والأولياء والجهاد والرباط والخدمة للدين والقلعة المستعصية على المعتدي في ظاهر الأمر وباطنه .
    وقد شرفني الله عزوجل بزيارة المدرسة الكلتاوية حيث كان يدرس شيخ مشايخنا الشيخ محمد النبهان رحمه الله تعالى وقدس سره ... فأذكر أن أول دخول لهذه المدرسة كان قبل حوالي ثلاثة عشر سنة في معية سيدي الحبيب عمر بن حفيظ حفظه الله تعالى ، ظفرنا في هذه الزيارة بلقاء الشيخ الدكتور محمود الزين والشيخ محمود الحوت وكان ولد الشيخ لا يزال على قيد الحياة واستقبلنا ببشاشة على وجهه أثر السماحة والصلاح . وأذكر أنه في أول إقبال على المدرسة كان عند منصرف الطلاب من الدرس وشعرت كأني رجعت إلى عهد الصحابة رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم عندما رأيت العمائم بعدد كبير خارجة من المسجد يتأبط أصحابها الكتب وعليهم سمت الانشغال بالعلم وسمعت بعضهم يتذاكر في بعض المسائل ويسير بجانب الآخر فيتذاكران ويتباحثان في شيء من المسائل العلمية فشعرت بطمأنينة وكان المعنى الثاني الذي قُذِف في القلب بعد أن شعرت وكأني في عهد الصحابة أن الفقير شعر بطمأنينة إلى ضمانة الله سبحانه وتعالى لنبيه بأن يحفظ الدين وأن هذا من مظاهر حفظ الله سبحانه للدين وشعرت أيضاً أني أمام خزانة إرث نبوي شريف فلما ولجنا إلى الداخل وتنقلنا من مكان إلى مكان شعرت أن الأرض التي نسير عليها وكأنها تقول : اتئدوا فقد سار علي الأكابر وقد ألفت تنزل الملائكة من السماء لحضور مجالس العلم والذكر حتى شعرت وكأني أريد أن أضع الأرض التي أسير عليها بقدمي على رأسي وأن لا أطأها وكأن وطأ هذه الأرض بالأقدام فيه شيء من الجرأة .
    ثم لما أكرمنا الله عزوجل بتطبيق سنة النبي صلى الله عليه وسلم بزيارة ضريح الشيخ رحمه الله تعالى وقدس روحه لما وقفنا عليه شعرنا أنا نقف أمام على إرث نبوي شريف وأن عظمة هذا الدين في أنه أحيا في قلوب أتباعه أن الصلة بينهم وبين من سبقهم من آبائهم في نسب الدين لا نسب الطين وأن الصلة بينهم لا تقطعها البرازخ ولا تقطعها الانتقالات من دار إلى دار . شعرت بقيمة أن أحدنا مسلم ومعنى أن أحدنا مسلم فهو يستشعر أن الموت إنما هو انتقال من دار إلى دار فالصالح يزداد بالموت منزلة ومكانة عند الله عز وجل فهو في الحقيقة نوع من أنواع الحياة الراقية لهذا لما ألقينا السلام على الشيخ شعرنا بهيبة في داخل القلب وكأن الجلال والجمال يمتزجان في قالب واحد في حضرة واحدة رضي الله تعالى عنه وأرضاه ، ثم تكررت هذه الزيارة بفضل الله تعالى ثلاث مرات من بعد الزيارة الأولى وكان آخرها أن حصل عند الشيخ مجلس ذكر فحصل فيه أنس بالرغم أنا كنا في عجلة من الأمر لارتباطات أخرى ولكن ما شعرنا بالوقت سبحان الله وهو يمضي وأما صلة شيخنا الحبيب عبد القادر بن أحمد السقاف _ حفظه الله وأمتع به في عافية _ بشيخ مشايخنا الشيخ محمد النبهان فقد سمعت الحبيب عبد القادر يذكره ومما حفظت من كلامه أنه قال : كان رجلاً من الأكابر . وكان الحبيب عبد القادر من المقتصدين في الثناء وفي المدح فما كان يطنب بغير ميزان كان يقول لنا دخلنا على الرجل فوجدناه من الأكابر ، قال وحصلت بيننا وبينه أخوة في الله تعالى فيها تجديد في عالم الحس لما حصل في عالم المعنى
    .


    المقطع الصوتي
    التعديل الأخير تم بواسطة أبوأيمن ; 06-Jan-2008 الساعة 05:39 PM
    [frame="5 80"]من علامات النُّجح في النهايات – الرجوع إلى الله في البدايات .[/frame]

المواضيع المتشابهه

  1. ترجمة الشيخ احمد فتح الله جامي
    بواسطة الحنفي1900 في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-May-2008, 09:19 AM
  2. المسابقة القرآنية ( أسئلة وأجوبة)
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى القرآن الكريم وعلومه
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-Jan-2008, 01:58 AM
  3. الصحابى الجليل والخليفة الأول أبو بكر الصديق رضي الله عنه
    بواسطة ابومحمد في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-Nov-2007, 04:22 PM
  4. كتاب البرهان المؤيد للامام الرفاعي
    بواسطة الحنفي1900 في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-Aug-2007, 08:51 PM
  5. التبيان في آداب حملة القرآن
    بواسطة عبيدة في المنتدى القرآن الكريم وعلومه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-Jul-2007, 05:33 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •