نظراً للخلل الذي طرأ على الصفحة الأولى من هذا الموضوع فلقد نقلت المشاركات وجمعتها هنـــا كلها .

أذيبوا طعامكم بذكر الله والصلاة ولاتناموا عليه فتقسو قلوبكم
((موضوع)) رواه البيهقي في الشعب 6044 وقال هذا منكر ، تفرد به بزيع وكان ضعيفاً. وذكره الذهبي في ترجمة أصرم بن حوشب ، وقال : هالك
وقال يحيى بن معين: كذاب خبيث1019
وأورده العقيلي في الضعفاء 198 وابن حبان في ترجمة بزيع 155 وقال : يـأتي عن الثقات بأشياء موضوعة كأنه المتعمد لها.
انتهى ذلك من كتاب المنتقى 151

(الجنة تحت أقدام الأمهات)

منكر بهذا اللفظ) أخرجه القضاعي ( 119) والخطيب في الجامع لأخلاق الراوي ( 2/ 347) وغيرهم من طريق علي بن ابراهيم الواسطي. حدثنا منصور بن المهجر عن أبي النصر الأبار عن أنس مرفوعاً . قال ابن طاهر: كما في المقاصد للسخاوي ص 348 ومنصور وأبو النضر لايعرفان والحديث منكر لاموضوع
ويغني عنه ما أخرجه النسائي (( 6/ 11) برقنم 3104 وأحمد 3/429 والحاكم 2/104 وغيرهم عن معاوية بن جاهمة رضي الله عنه قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أستشيره في الجهاد فقال: ألك والدان؟ قلت : نعم قال : الزمهما فإن الجنة تحت أرجلهما)
وفي رواية : هل لك من أم ؟ قال : نعم . قال : الزمها فإن الجنة تحت رجليها ))
قال الحافظ المنذري إسناده جيد وصححه الحاكم وأقره الذهبي
انتهى من كتاب المنتقى 373

حديث ( علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل)

يقول الإمام الملا علي القاري_ نور الدين علي بن محمد بن سلطان_ في الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة:
قال الدميري:والعسقلاني: لاأصل له وكذا قال الزركشي.
انظر ص 247 من الكتاب
وانظره في الفوائد للشوكاني 286 والكشف 2/64 والدرر رقم 296 والتمييز 104 والفوائد للكرمي رقم 81
والله أعلم

أول ماخلق الله نور نبيك ياجابر

فلقد قال الحافظ السيوطي عنه في الحاوي 1/325 : ليس له إسناد يعتمد عليه
وقال الحافظ أحمد الغماري في المغير ص6-7 هو حديث موضوع ألفاظه ركيكة ومعانيه منكرة ومن عزاه إلى مصنف عبد الرزاق فقد أخطأ خطا فاحشاً
قال الشيخ المحدث عبد الله الغماري في إرشاد الحائر ص 131 ورفع الإشكال ص45: لايوجد في مصنف عبد الرزاق ولاجامعه ولاتفسيره
وألف الشيخ حسن السقاف رسالة في بيان كذب الحديث ماسماها: إرشاد العاثر إلى وضع حديث أول ماخلق الله نور نبيك ياجابر
وممن نص على بطلانه العلامة حبيب الرحمن الأعظمي
انتهى

(( يعمل العاق ماشاء فلن يدخل الجنة ويعمل البار ماشاء فلن يدخل النار))


_ موضوع_ قال القاضي الشوكاني في (( الفوائد) ص275 : موضوع

قلت : وليس بحديث على إطلاقه فإن من تاب تاب الله عليه وإن أصر ومات على ذلك لم يدخلها مع الأولين فإن الله تعالى قال: إن الله لايغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء )) سورة النساء 48

انتهى من كتاب المنتقى من الأحاديث الضعيفة والموضوعة ص 828

مداد العلماء أفضل من دماء الشهداء

قال الخطيب : موضوع . ذكره الزركشي وقال : هو من كلام الحسن البصري.
وروي مرفوعاً بلفظ: وزن حبر العلماء بدم الشهداء فرجح عليهم) وفي سنده محمد بن جعفر اتهم بالوضع.
انتهى من كتاب الأسرار المرفوعة للشيخ ملاعلي القاري ص303
من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلاصلاة له
(واه) رواه الطبراني في الكبير 11/54 والقضاعي في مسند الشهابي 508 والديلمي في مسند الفردوس 3/622 وأورده الحافظ السيوطي في الجامع الصغير 9014 قال المناوي : قال الهيتمي 3557: فيه ليث بن أبي سليم ثقة لكنه مدلس .
وقال الزيلعي : فيه يحيى بن طلحة اليربوعي وثقه ابن حبان وضعفه النسائي . وقال في الميزان : هو صويلح الحديث.
وقال النسائي: ليس بشيء.
وجملة القول أن الحديث لايصح إسناده إلى النبي صلى الله عليه وسلم وإنما صح من قول ابن مسعود والحسن البصري
انتهى من كتاب المنتقى ص748

تخريج حديث :
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن بني إسرائيل افترقت على إحدى وسبعين فرقة وإن أمتي ستفترق على ثنتي وسبعين فرقة إلا واحدة وهي: الجماعة وهذا الحديث رواه ابم ماجه برقم 3993
ولفظ الترمذي هو:تفرقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة _ أو اثنتين وسبعين فرقة_ والنصارى مثل ذلك وتفرقت أمتي على ثلاث وسبعين فرقة وهو حسن صحيح (2640)
ولفظ أبي داود: افترقت اليهود على إحدى أو اثنتين وسبعين فرقة وتفرقت النصارى على إحدى أو اثنتين وسبعين فرقة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة (4596
وله أيضاً: ألا إن من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا على اثنتين وسبعين ملة وإن هذه الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين ثنتان وسبعون في النار وواحدة في الجنة وهي الجماعة (4597)
وهناك لفظ لابن ماجه : افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة فواحدة في الجنة وسبعون في النار وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فرقة فإحدى وسبعون في النار وواحدة في الجنة والذي نفس محمد بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة واحدة في الجنة وثنتان وسبعون في النار قيل : يارسول الله من هم قال : الجماعة (3992)
وآخر لفظ في ذلك للترمذي: قال ليأتين على أمتي ماأتى على بني إسرائيل حذو النعل بالنعل حتى إن كان منهم من أتى أمه علانية لكان في أمتي من يصنع ذلك وإن بني إسرائيل تفرقت على ثنتين وسبعين ملة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة واحدة قالوا: ومن هي يارسول الله قال : ما أنا عليه وأصحابي وهو حسن غريب لانعرفه إلا من هذا الوجه 2641
هذا مالدي في ذلك والله تعالى أعلم )

رجب شهر الله وشعبان شهري ورمضان شهر أمتي
قال الشوكاني((ص116) هو حديث موضوع .
وفي إسناده أبو بكر بن الحسن النقاش وهو متهم ، والكسائي مجهول .
و للحديث علة أخرى فإنه من رواية علقمة عن ابي سغيد ولايعرف لعلقمة سماع من أبي سعيد ، وللحديث طرق واهية ، وفي رواتها مجاهيل كذا قال ابن عراق (1/151)
ويقول الإمام الملا علي القاري في الأسرار المرفوعة ص 438 :
وكذلك أحاديث صلاة الرغائب ليلة أول جمعة من رجب كلها كذب . وأمثلتها مارواه عبد الرحمن بن منده وهو صدوق عن ابن جهضم وهو واضع الحديث ، حدثنا علي بن محمد بن سعيد البصري ، حدثنا أبي حدثنا خلف بن عبد الله الصنعاني عن حميد عن أنس يرفعه: ( رجب شهر الله وشعبان شهري ورمضان شهر أمتي ) الحديث
وفيه ( لاتغفلوا عن أول جمعة من رجب فإنها ليلة تسميها الملائكة الرغائب..) وذكر الحديث المكذوب بطوله
قال ابن الجوزي: اتهموا به ابن جهضم ونسبوه الى الكذب.
وأما الحديث الذي تتمته في فضل رجب فهو موضوع كما قال الحافظ العراقي وابن حجر في تبين العجب ص10 وابن الجوزي في موضوعاته 2/124
أما صدر الحديث وهو قوله( رجب شهر الله وشعبان شهري ورمضان شهر أمتي) فقد قال : ( الملاعلي القاري) :فقد ذكره أبو الفتح ابن أبي الفوارس في أماليه عن الحسن مرسلاً كما ذكره السيوطي في جامعه الصغير
وأما قوله : وكل حديث في ذكر صوم رجب وصلاة بعض الليالي فيه فهو كذب مفترى ففيه بحث إذ ورد في صيام رجب أحاديث متعددة ولو كانت ضعيفة لكنها يتقوى بعضها ببعض .
وقد أوردت نبذاً منها في رسالتي الأدب في رجب)
نعم بعض ماورد فيه موضوع مثل حديث ( من صلى بعد المغرب أول ليلة من رجب عشرين ركعة جاز على الصراط بلاحساب )
انتهى ذلك من كتاب الأسرار المرفوعة لملا علي القاري ص 438 و المنتقى ص 424

ماوسعني سمائي ولا أرضي ولكن وسعني قلب عبدي المؤمن

قال الحافظ السخاوي : ذكره الغزالي في الإحياء وقال مخرجه العراقي: لم أر له أصلاً
وكذا قال ابن تيمية : هو مذكور في الإسرائيليات وليس له إسناد معروف عن النبي صلى الله عليه وسلم
وقال في الدرر المنتثرة : لاأصل له
وكذا في التذكرة ص111 والتمييز 150 والدرر ص 383 وذيل اللآلئ ص203
وقال الزركشي: وضعه الملاحدة

انتهى ذلك من كتاب الأسرار المرفوعة في الأخبر الموضوعة ص 301 والمنتقى ص 644


لافتى إلا علي ولاسيف إلا ذو الفقار

يقول الملا علي القاري في الأسرار المرفوعة ص 595 : لاأصل له مما يعتمد عليه
نعم يروى في أثر واه عن الحسين بن عرفة العبدي من حديث أبي جعفر محمد بن علي الباقرثال : نادى ملك من السماء يوم بدر يقال له رضوان : سيف إلا ذو الفقار ولافتى إلا علي)
ثم عقب الملا علي القاري قائلاً : ومما يدل على بطلانه أنه لونودي بهذا من السماء في بدر لسمعه الصحابة الكرام ونقل عنهم الأئمة الفخام .
وأورده ابن الجزي في الموضوعات وقال : لايصح 1/ 382
والمتهم به عيسى بن مهران قال ابن عدي: حدث بأحاديث موضوعة هو محترف بالرفض
وأورده الطرابلسي في الكشف الإلهي ص 2/ 1148 وقال هو موضوع وكذا ابن عراق في التنزيه 1/385


أقامها الله وأدامها وجعلني من صالحي أهلها
رواه أبو داود ولفظه : عن أبي أمامة أو أحد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن بلالاً أخذ في الإقامة فلما أن قال : قد قامت الصلاة قال النبي صلى الله عليه وسلم أقامها الله وأدامها وقال في سائر الإقامة كنحو حديث عمر في الأذان
ورواه أيضاً ابن السني بنحوه . انظر كشف الخفاء ص 160 وسنن أبي داود ص 89 رقم الحديث 528
((في الحركات البركات ))
قال الملاعلي القاري: : هو من كلام السلف وليس بحديث ، ذكره ابن الربيع .
وفي الرسالة القشيرية : سمعت الأستاذ أباعلي يقول: قولهم : في الحركة بركة ) حركات الظواهر توجب بركات السرائر .
أقول : وفي التنزيل إشارة إلى ذلك حيث قال تعالى (( هو الذي جعل لكم الأرض ذلولاً فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه .
وقال : وأن ليس للإنسان إلا ماسعى . وقال : فاسعوا إلى ذكر الله . فهذا كله لإدراك المبرات والبركات الباقيات الصالحات والدرجات العاليات .

انتهى من الأسرار المرفوعة في الأحاديث الموضوعة ص256

لافتى إلا علي ولاسيف إلا ذو الفقار

يقول الملا علي القاري في الأسرار المرفوعة ص 595 : لاأصل له مما يعتمد عليه
نعم يروى في أثر واه عن الحسين بن عرفة العبدي من حديث أبي جعفر محمد بن علي الباقرثال : نادى ملك من السماء يوم بدر يقال له رضوان : سيف إلا ذو الفقار ولافتى إلا علي)
ثم عقب الملا علي القاري قائلاً : ومما يدل على بطلانه أنه لونودي بهذا من السماء في بدر لسمعه الصحابة الكرام ونقل عنهم الأئمة الفخام .
وأورده ابن الجزي في الموضوعات وقال : لايصح 1/ 382
والمتهم به عيسى بن مهران قال ابن عدي: حدث بأحاديث موضوعة هو محترف بالرفض
وأورده الطرابلسي في الكشف الإلهي ص 2/ 1148 وقال هو موضوع وكذا ابن عراق في التنزيه 1/385

- آل محمد كل تقي

ضعيف جداً رواه الطبراني في الأوسط 3332 والصغير 318 عن أنس بن مالك قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم من آل محمد؟ فقال: كل تقي وتلا رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أولياؤه إلا المتقون وقال : لم يروه عن يحيى بن سعيد إلا نوح تفرد به نعيم ا.هــ
وذكره الهيثمي في المجمع 10/269 وقال: فيه نوح بن أبي مريم وهو ضعيف جداً
وقد صرح البيهقي وابن حجر والسخاوي بضعفه وعدم الإحتجاج به .
وقال المناوي في الفيض1/71 قال البيهقي: هو حديث لايحل الإحتجاج به وفيه نوح بن أبي مريم وهو ضعيف جداً
انتهى من كتاب المنتقى من الأحاديث الضعيفة والموضوعة للشيخ يوسف الحاج أحمد ص36-
حسنات الأبرار سيئات المقربين

هو من كلام أبي سعيد الخراز ( انظر أحاديث القصاص برقم58 والكشف 1/357 وتفسير الطبري1/309 وتذكرة الموضوعات 188)
وأبو سعيد الخراز ذكر عنه الذهبي هو من كبار الزهاد شيخ الصوفية مات 286ه
انتهى من كتاب الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة للشيخ ملا علي القاري ص195

يوم صومكم يوم نحركم

لاأصل له كما قال أحمد وغيره . ذكره السخاوي .
وذكره الزركشي بلفظ: نحركم يوم صومكم ثم قال: قال أحمد : لا أصل له .
انتهى من كتاب الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة لملا علي القاري ص 380
وانظره في الكشف 2/398 والفوائد للكرمي 114 والمقاصد 480

-أحب الأسماء إلى الله ماحمّد وعبّد

لاأصل له كما صرح بذلك السيوطي وغيره من الأئمة .
والحديث الصحيح الذي ورد في مسلم وغيره أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن ( 2132) مسلم
انتهى من كتاب المنتقى من الأحاديث الضعيفة والموضوعة 69

((أوحى الله إلى الدنيا أن اخدمني من خدمني وأتعبي من أتعبك ))

موضوع رواه الخطيب في التاريخ 8/44 عن الحسين بن داود وتفرد بروايته الحسين عن الفضيل وهو موضوع
وأورده ابن الجوزي في الموضوعات 3/136 وأقره الذهبي في ترتيب الموضوعات بلفظ مقارب (( 952))
وقال : فيه الحسين بن داود البلخي ، كذاب .
ورواه الديلمي في المسند ((8064 والقضاعي في الشهاب 1453 من طريق الحسين بن داود البلخي الكذاب والله أعلم

انتهى من كتاب المنتقى من الأحاديث الضعيفة والموضوعة ص314

أحبوا العرب لثلاث : لإني عربي والقرآن عربي وكلام أهل الجنة عربي

( موضوع ) أخرجه الحاكم في مستدركه (1999) وفي معرفة علوم الحديث ص 161-162
والعقيلي في الضعفاء 3/ 348 والطبراني في الكبير 11441 والأوسط 5583 وابن عساكرفي تاريخه 9/61 - 208 عن ابن عباس مرفوعاً : وهذا إسناد موضوع له علل ثلاث :
الأولى : العلاء بن عمرو قال الذهبي : متروك وقال ابن حبان : لايجوز الإحتجاج به ثم ساق له هذا الحديث من طريق العقيلي ثم قال : هذا موضوع قال أبو حاتم : هذا كذب وقال العقيلي في ترجمته : وهذا الحديث منكر لاأصل له
الثانية : يحيى بن يزيد قال الذهبي : وهو تصحيف وإنما هو بريد قال ابن معين : ضعيف وعن ابن نمير قال : مايسوى تمرة . وعن أبي زرعة : منكر الحديث
الثالثة : عنعنة ابن جريح فإنه كان مُدلّساً قال أحمد : بعض هذه الأحاديث التي كان يرسلها بن جريح أحاديث موضوعة كان ابن جريح لايبالي من أين يأخذها . كذا في الميزان
والحديث أورده ابن الجوزي في الموضوعات 2/41 وقال يحيى تالف
وأورده الحافظ السخاوي في المقاصد 31 وقال بعد ذكر طرقه : لايعتد بها فإن ابن الفضل لايصلح للمتابعة ولايعتبر حديثه
انتهى من كتاب المنتقى ص 74