النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: حقوق القرآن الكريم

  1. #1
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية د.أبوأسامة

    الحاله : د.أبوأسامة غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    رقم العضوية: 165
    المشاركات: 2,033
    معدل تقييم المستوى : 105
    Array

    حقوق القرآن الكريم

    حقوق القرآن الكريم


    أنزل الله تعالى القرآن الكريم رحمةً للعالمين، ومحجةً للسالكين، وحجةً على الخلق أجمعين، ومعجزةً باقية لسيد الأولين والآخرين، أعز الله مكانه، ورفع سلطانه، ووزن الناس بميزانه، من رفعه؛ رفعه الله، ومن وضعه؛ وضعه الله، فقال صلى الله عليه وسلم : ( إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً، ويضع به آخرين ) [رواه مسلم].
    وقال صلى الله عليه وسلم أيضاً: ( والقرآن حجة لك أو عليك ) [رواه مسلم].
    وللقرآن الكريم ثمرة في الدنيا والآخرة أما ثمرة الدنيا فهي سبب السعادة للإنسان ولسائر أصناف الخلق من الحيوان والنبات والجماد ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به كتاب الله ) .رواه مسلم والحديث جزء من خطبته صلى الله عليه وسلم في يوم عرفة .
    وأما ثمرة القرآن الكريم في الآخرة فهي زيادة عدد درجات الجنة بحسب عدد آيات القرآن الكريم، فإذا دخل صاحب القرآن الجنة قيل له اقرأ وارق، لكل آية درجة، فلا يكون فوق حافظ القرآن درجة ، قال صلى الله عليه وسلم: « يُقال لصاحب القرآن، اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها » رواه الترمذي وأبو داود وأحمد.
    ووصف الله تبارك وتعالى كتابه الكريم بأنه روح فقال تعالى: ( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الْإيمَانُ) [الشورى : 52 ].
    فالقرآن العظيم روح يحيي به الله قلوب المتقين، فكم من ميت لا روح فيه ولا حياة أحياه الله تعالى بروح القرآن الكريم، قال الله تعالى: ( أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا ) [الأنعام 122].
    ووصف الله تعالى القرآن العظيم بأنه نور قال تعالى: ( فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنْزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ) [التغابن : 8].
    وقال سبحانه وتعالى: ( قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ) [المائدة : 15 ـ 16].
    فالقرآن نور تشرق به قلوب المؤمنين، ويضيء السبيل للسالكين المتقين، وذلك لا يكون إلا لمن تمسك به فعمل بأوامره وانتهى عن زواجره.
    وأهل القرآن هم الذين جعلوا القرآن منهج حياتهم، وقيام أخلاقهم، ومصدر عزتهم واطمئنانه.
    وهم الذين أعطوا كتاب الله تعالى حقه، حقه في التلاوة والحفظ، وحقه في التدبر والفهم، وحقه في الامتثال والعمل.
    وقد وصفهم الله تعالى بقوله: ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ) [الأنفال:2].

    هذا الكتاب العظيم له حقوق يجب على كل مسلم أن يؤديها ويقوم بها ، فمنها :

    1 ـ حق التصديق والإيمان به :
    إن الإيمان بالقرآن الكريم له شأن عظيم يقتضي الإقرار به واتباع مافيه قال الله تعالى: ( يا أيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم فآمنوا خيراً لكم وإن تكفروا فإن لله ما في السموات والأرض وكان الله عليماً حكيماً) [النساء: 170].
    وقد ذم الله المكذبين بهذا القرآن العظيم فقال: ( ومن أظلم ممن كذب على الله وكذب بالصدق إذ جاءه أليس في جهنم مثوى للكافرين) [الزمر: 32].
    2 ـ حق قراءته وتلاوته :
    قال الله تعالى لنبيه: ( ورتل القرآن ترتيلاً) [المزمل: 4].
    وقد مدح الله تعالى الذين يتلون القرآن حق التلاوة فقال: ( الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون به) [البقرة: 121].
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول (آلم) حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف"[رواه الترمذي].
    ومن تلاوته تجويدُه وتحسين الصوت بقراءته : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي موسى الأشعري رضي الله عنه "لو رأيتني وأنا أستمع لقراءتك البارحة! لقد أوتيت مزماراً من مزامير آل داود ) [رواه مسلم ].
    فعلى المسلم أن يكثر من تلاوته، لإن تلاوة القرآن تجلو القلوب وتطهرها وتزكيها، وتحمل المرء على فعل الطاعات، وترك المنكرات، وترغبه فيما عند الله عز وجل.
    3 ـ حق حفظه في الصدور :
    وذلك للمشقة الحاصلة في الحفظ ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتَقِ ورتل كما كنت ترتل في الدنيا؛ فإن منزلك عند آخر آية تقرؤها"[رواه أبو داود].
    فتخيل نفسك وأنت تقرأ القرآن في الجنة كلما تقرأ آية ترتق درجة في الجنة ، فاحرص أن ترتقي إلى الفردوس الأعلى ، فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة.
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "عرضت علي أجورُ أمتي حتى القذاة يخرجها الرجل من المسجد، وعرضت علي ذنوب أمتي فلم أر ذنباً أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها"[رواه الترمذي وأبو داود].
    4 ـ حق التدبر والاعتبار :
    قال الله تعالى: (كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر ألو الألباب) [ص: 29].
    وقد بين الله عز وجل سبب إعراض المعرضين عن تدبر القرآن الكريم فقال: ( أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها)[محمد: 24].
    5 ـ أهم الحقوق التطبيق والعمل به :
    الهدف والغاية من تنزيل القرآن هو العمل والتطبيق ، قال ابن مسعود رضي الله عنه: "إذا سمعت قول الله تعالى (يا أيها الذين امنوا) فأرعها سمعك، فإنها خير يأمر به، أو شر ينهى عنه"[ تفسير القرآن العظيم لابن كثير، 1/91.].
    ولما نزل قول الله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون * إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون) [المائدة: 91]، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "انتهينا انتهينا"[رواه الترمذي والنسائي].
    إن القرآن الكريم شامل للحياة كلها عقيدة وعبادة وأخلاقاً ومعاملات وآداباً، وقد كان النبي صلي الله عليه وسلم يعمل به في ذلك كله، حتى قالت عنه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها :"كان خلقه القرآن"[رواه أحمد].
    6 ـ وجوب التحاكم إلى القرآن الكريم :
    قال الله تعالى: {أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون} [المائدة: 50].
    وقال تعالى أيضاً : ( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر) [النساء : 59].
    ففي هذه الآية تحذير للمسلم بأن من لم يرض بالتحاكم إلى الله والرسول (صلى الله عليه وسلم) فإنه يقدح في إيمانه بالله واليوم الآخر.
    7 ـ حق تمجيده وتعظيمه :
    كان عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه يأخذ المصحف فيضعه في وجهه ويقبله ويبكي ويقول: "كلام ربي كلام ربي"[ الطبراني في الكبير ].

    ومن تعظيمه وإجلاله الإنصات عند تلاوته، لقوله تعالى: {وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون} [الأعراف: 204].
    ومن تعظيمه عدم مسه إلا لطاهر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يمس القرآن إلا طاهر"[ الموطأ ].
    8 ـ حق التعليم والتبليغ :
    وقد حض النبي صلى الله عليه وسلم على تبليغه بقوله: "بلغوا عني ولو آية"[ رواه البخاري ].
    وبيَّن النبي صلى الله عليه وسلم فضل معلِّم القرآن فقال: "خيرُكم من تعلم القرآن وعلمه"[ رواه البخاري ].
    وأهل القرآن الذين شرفهم الله تعالى بالتعلم والتعليم حُقَّ لغيرهم أن يغبطهم عليها، قال النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار، ورجل آتاه الله مالا فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار"[ رواه البخاري].
    9 ـ حق الهداية والاستشفاء :
    قال الله تعالى: ( قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى) [فصلت: 44].
    وقد كان الصحابة الكرام يستشفون بالقرآن الكريم، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: نزلنا منزلاً فأتتنا امرأة فقالت:
    إن سيد الحي سليم لدغ فهل فيكم من راق؟
    فقام معها رجل منا ما كنا نظنه يحسن رقية فرقاه بفاتحة الكتاب فبرأ، فأعطوه غنمًا وسقونا لبناً، فقلنا: "أكنت تحسن رقية"؟
    فقال: "ما رقيته إلا بفاتحة الكتاب"، قال: فقلت: "لا تحركوها حتى نأتي النبي صلى الله عليه وسلم"، فأتينا النبي صلى الله عليه وسلم فذكرنا له ذلك فقال: "ما كان يدريه أنها رقية؟ اقسموا واضربوا لي بسهم معكم"[رواه مسلم].
    10 ـ وجوب البهجة والفرح به:
    فكتاب الله تعالى خير ما يفرح به، قال الله تعالى: ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ . قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) يونس : 57 ـ 58.
    قال أبو سعيد الخدري وابن عباس رضي الله عنهما: فضل الله : القرآن، ورحمته : الإسلام.....
    والفرح لذة في القلب بإدراك المحبوب. وقد ذم الفرح في مواضع؛ كقوله: ( لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين) [القصص: 76] وقوله: ( إنه لفرح فخور) [هود: 10] ولكنه مطلق. فإذا قيد الفرح لم يكن ذماً؛ لقوله: ( فرحين بما آتاهم الله من فضله) [آل عمران: 170] وههنا قال تبارك وتعالى: ( فبذلك فليفرحوا) أي بالقرآن والإسلام فليفرحوا؛ فقيد.اهـ[ تفسير القرطبي ].

    ومقتضى هذا الفرح هو تعظيم هذا الكتاب، وإيثاره على غيره، فإنه خير من كل ما يجمعه الناس من أعراض الدنيا وزينتها.

    هذه بعض حقوق القرآن الكريم جمعتها من هنا وهناك عسى أن نوفيه بعض حقه :
    فعلى المسلم أن يتمسك بكتاب الله عز وجل تمسكاً صادقاً حتى يرى آثاره في أعماله وأقواله وأخلاقه، وأن يقبل عليه تلاوة وحفظاً وتدبراً وفكراً وعلماً وعملاً ..
    كـتاب قديـــم لا يـمـل سـماعه * * * تـنـزه عـن قول وفعل ونــيــة
    به أشتفي من كل داء ونوره * * * دليل لعقلي عند جهلي وحيرتي
    فيـــارب متعني بسـر حروفه * * * ونـوِّر به سمعي وقلبي ومقلتي

    كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره

  2. #2
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 40
    المشاركات: 5,391
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي رد: حقوق القرآن الكريم

    وأهم الواجبات علينا العمل بما فيه ، فنحل حلاله ونحرم حرامه ، قال تعالى : { إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم } وقال : {كتاب أنزل إليك فلا يكن في صدرك حرج منه لتنذر به وذكرى للمؤمنين} وقال : { ومنهم من يؤمن به ومنهم من لا يؤمن به وربك أعلم بالمفسدين } وقال : { والذين يمسكون بالكتاب وأقاموا الصلاة إنا لا نضيع أجر المصلحين } وقال : {إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما} ، فمن قام بهذه الأمور الثلاثة تجاه القرآن الكريم كان له حجة يوم القيامة ، ونورا ونجاة بإذن الله تعالى ، ومن اختل عنده شيء من هذه الأمور فإنه يخشى عليه من غضب الله تعالى .

    جزاك الله خيراً

  3. #3
    كلتاوي مميز

    الحاله : أيمن السيد غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    رقم العضوية: 561
    الدولة: حلب
    الهواية: بالشعر الإلهي
    السيرة الذاتيه: محب عاشق
    العمل: أعمال حره
    العمر: 44
    المشاركات: 622
    معدل تقييم المستوى : 94
    Array

    افتراضي رد: حقوق القرآن الكريم

    اللهم أجعل القرآن ربيع قلوبنا
    أنا الفتى الأيمن الأحمدي السيد الكيالي إبن العربي حاتمي الأصل هاشمي النسب جدي الحسين سبط النبي

  4. #4
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية د.أبوأسامة

    الحاله : د.أبوأسامة غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    رقم العضوية: 165
    المشاركات: 2,033
    معدل تقييم المستوى : 105
    Array

    افتراضي رد: حقوق القرآن الكريم

    [align=center]أبو أيمن
    أيمن السيد
    يمَّن الله كتابكما بيمينكما
    ود يكبر دوماً
    [/align]

    كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره

  5. #5
    كلتاوي ذهبي
    الصورة الرمزية يوسف ( أبومحمد)

    الحاله : يوسف ( أبومحمد) غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    رقم العضوية: 372
    الدولة: العين
    الهواية: باحث في الفكر والفلسفة الإسلامية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 927
    معدل تقييم المستوى : 96
    Array

    افتراضي رد: حقوق القرآن الكريم

    [align=center][align=center]ما شاء الله عليك يا أبا أسامة على هذه الدرر

    وقد سئل فيلسوف الإسلام محمد إقبال من أتيت بكل

    هذه الفلسفة وهذه الأفكار ، فقال رحمه الله :

    سمعت وصية والدي أوصاني وأنا طفل : فقال لي يا محمد

    إقرأ القرآن كأنه أنزل عليك وخاصة بعد الفجر
    [/align][/align]
    [frame="7 80"]وبيقت وحدي مرة أخـــــــرى وقــد
    طافت على الحرم الشريف جراحي[/frame]

المواضيع المتشابهه

  1. المكتبة القرآنية
    بواسطة فياض العبسو في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 12-Dec-2008, 07:45 AM
  2. المسابقة القرآنية ( أسئلة وأجوبة)
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى القرآن الكريم وعلومه
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-Jan-2008, 12:58 AM
  3. الإسلام يتحدى
    بواسطة يوسف ( أبومحمد) في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-Nov-2007, 03:06 PM
  4. معاجم غريب القرآن
    بواسطة الخنساء في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 29-Oct-2007, 02:17 PM
  5. التبيان في آداب حملة القرآن
    بواسطة عبيدة في المنتدى القرآن الكريم وعلومه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-Jul-2007, 04:33 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •