أجمل كلام في مدح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في يوم مولده من الداعية الطفل الصغير » الكاتب: عمر بدوي » آخر مشاركة: عمر بدوي أجمل كلام في مدح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في يوم مولده من الداعية الطفل الصغير » الكاتب: عمر بدوي » آخر مشاركة: عمر بدوي تعزية » الكاتب: أبوأيمن » آخر مشاركة: أبوأيمن قناتي على يوتيوب » الكاتب: عمر بدوي » آخر مشاركة: عمر بدوي سلسلة دروس الشيخ عبد الله البكري الحلبي رحمه الله تعالى » الكاتب: عمر بدوي » آخر مشاركة: عمر بدوي رسالة من سيدي الشيخ محمود الحوت حفظه الله تعالى لمحبيه في العالم الإسلامي » الكاتب: عمر بدوي » آخر مشاركة: عمر بدوي موشح قف واستمع لي يانديم من الزمن الجميل من ليالي الإنس الطيبة بحضور المشايخ الكرام عدنان امينو حسين خديجة رحمه الله » الكاتب: عمر بدوي » آخر مشاركة: عمر بدوي حفلة الاخوة ابو شعر في حلب » الكاتب: عمر بدوي » آخر مشاركة: عمر بدوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوتي اسم النبي محمد صلى الله عليه وسلم كاملا كم أجمع عليه علماء الأمة النسب النبوي الشريف ( الصورة من تصميمي ) » الكاتب: عمر بدوي » آخر مشاركة: عمر بدوي تحرير المرأة في عصر الرسالة » الكاتب: ابوعمارياسر » آخر مشاركة: ابوعمارياسر
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: عدو عاقل خير من صديق جاهل

  1. #1
    كلتاوي ذهبي

    الحاله : أبوعمار غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 46
    الدولة: الإمارات_أبو ظبي
    الهواية: الأبحاث والقراءة
    العمر: 39
    المشاركات: 929
    معدل تقييم المستوى : 80
    Array

    افتراضي عدو عاقل خير من صديق جاهل

    (عدو عاقل خير من صديق جاهل )
    هكذا نقول في امثالنا. فالعدو العاقل يمكن التفاهم والتعامل معه على اساس من العقل الذي يجنب الطرفين الكثير من الكوارث اما الصديق الجاهل او الاحمق فهو يضرك من حيث اراد نفعك، او انه من المستحيل التعامل معه طالما كان اساس التعامل الثابت مفقودا حين يتحدث الطرفان بلغة مختلفة فينتفي التفاهم في النهاية
    فقد قال ابن الأعرابي:
    الحماقة مأخوذة من حمقت السوق إذا كسدت فكأنه كاسد العقل والرأي، فلا يشاور ولا يلتفت إليه في أمر من الأمور. والحق غريزة لا تنفع فيها الحيلة وهو داء دواؤه الموت.
    قال الشاعر:
    [poem=font="Arabic Transparent,5,crimson,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    لكل داء دواء يستطب به = إلا الحماقة أعيت من يداويها[/poem]

    وقد قال الحكماء في صفات الأحمق:
    الأحمق: ضال مضل,سريع الغضب بدون معنى أو سبب, يرغي ويزبد وينذر ويتهم بدون حجة,
    ويهدد ويتوعد, ويكاد من غيظه أن ينفجر كما ينفجر المرجل
    ,
    يعطي في غير محل العطاء, ويبخل في محل العطاء, يتكلم في غير نفع ومنفعة,
    وحتى بدون تفكير وبكل ما هب ودب, يتبع كلامه قسما وحلفا و غير أهل للثقة,
    يضع السر عند من ليس أهلا له, ويفشي السر بدون سبب, ومتوهم انه أعقل الناس,
    وربما توهم انه نبي. إذا تكلم عجل,وإذا حدث وهل, وإذا أستنزل عن رأيه نزل,
    إذا استغنى بطر,وإن افتقر قنط,وإن مزح فحش,وإن سئل بخل,وإن سأل ألح,
    وإن ضحك بكى وخار,لا يفقه قولا ولا يحسن القول ,إن أونس تكبر,
    وإن أوحش تكدر,وإن أستنطق تخلف, وإن ترك تكلف,مجالسته مهينة,
    ومعاتبته محنة,ومحاورته تغر, وموالاته تضر, ومقاربته عمى, ومقارنته شقا. إذا قربته تكبر,
    وإذا أقبلت عليه اغتر, وإذا أحسنت إليه أساء إليك ,وإذا أبعدته تكدر,
    وإذا أعرضت عنه اغتم, وكلما رفعت من قدره درجة انحط من قدرك عنده درجة.
    وإذا ظلمته أنتصف منك, وإذا أنصفته ظلمك, وهذا منتهى الحمق.

    يقول الشاعر::
    [poem=font="Arabic Transparent,5,crimson,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    تجنب الأحمق ذا الفضيحة= وإن بدت منه لك النصيحة
    قرة عين الأحمق الحماقة= كل فتى ملائم أخلاقــــــه[/poem]

    وينبغي للعاقل أن يحذر من صديق أحمق
    قال صالح عبد القدوس:
    [poem=font="Arabic Transparent,5,red,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    المرء يجمع والزمــــــــان يفرق= ويظل يرقع والخطـــــوب تمزق
    ولأن يعادي عاقل خير لــــــــه= من أن يكون لـــــه صديق أحمق
    فأربأ بنفسك أن تصادق أحمقـا= إن الصديق على الصديق مصدق
    وزن الكلام إذا نطقت فإنمــــا= يبدي عقـــول ذوي العقل المنطق
    ومن الرجال إذا استوت أخلاقهم= من يستشار إذا أستشـــــير فيطرق
    أحــــــــذر الأحمق أن تصحبه= إنمـــــا الأحـمق كالثوب الخـرق
    كلمــــا رقعته من جـــــــــانب= حركته الريــــــح وهنا فأنخرق
    كحمــــار السوق إن أقضمته= رمح النــــاس وإن جـــاع نهق
    وإذا جالســــته فــي مجـلس= أفســد المجــلس منه بالخــرق
    وإذا عــاتبته كي يرعــــوي =زاد شـرا وتمادى في الحـمق
    عجبــا للنــاس في أرزاقهم= ذاك عطشان وهذا قد غـرق[/poem]قال الإمام أبو حامد الغزالي رحمه الله:
    وهو يعدد الشروط التي بنبغي أ ن يتحلى بها الصديق
    أن يكون عاقلاً حسن الخلق غير فاسق ولا مبتدع ولا حريص على الدنيا.
    أما العقل فهو رأس المال وهو الأصل فلا خير في صحبة الأحمق فإلى الوحشة والقطيعة
    ترجع عاقبتها وإن طالت.
    قال علي رضي الله عنه:
    [poem=font="Arabic Transparent,5,red,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    فلا تصحب أخا الجهل=وإياك وإياه
    فكم من جاهل أردى=حليماً حين آخاه
    يقاس المرء بالمرء=إذا ما المرء ماشاه
    وللشيء من الشيء = مقاييس وأشباه
    وللقلب على القلب = دليل حين يلقاه[/poem]
    كيف والأحمق قد يضرك وهو يريد نفعك وإعانتك من حيث لا يدري
    ولذلك قال الشاعر:
    [poem=font="Arabic Transparent,5,red,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    إني لآمن من عدو عاقل = وأخاف خلاً يعتريه جنون
    فالعقل فن واحد وطريقه= أدرى فأرصد والجنون فنون[/poem]

    ولذلك قيل:
    مقاطعة الأحمق قربان إلى الله.
    وقال الثوري: النظر إلى وجه الأحمق خطيئة مكتوبة،
    ونعني بالعاقل الذي يفهم الأمور على ما هي عليه إما بنفسه وإما إذا فهم.
    وأما حسن الخلق فلا بد منه إذ رب عاقل يدرك الأشياء على ما هي عليه
    ولكن إذا غلبه غضب أو شهوة أو بخل أو جبن أطاع هواه
    وخالف ما هو المعلوم عنده لعجزه عن قهر صفاته وتقويم أخلاقه فلا خير في صحبته

    ومن صفات الصديق الأحمق أنه لا يكتم السر بل يضيق بالسر ذرعا ولا يحتمله

    قال الإمام أبوحامد الغزالي
    قيل لبعض الأدباء: كيف حفظك للسر؟ قال: أنا أقبره.
    وقد قيل: صدور الأحرار قبور الأسرار.
    وقيل: إن قلب الأحمق في فيه ولسان العاقل في قلبه،
    أي لا يستطيع الأحمق إخفاء ما في نفسه فيبديه من حيث لا يدري به.
    فمن هذا يجب مقاطعة الحمقى والتوقي عن صحبتهم بل عن مشاهدتهم.
    وقد قيل لآخر: كيف تحفظ السر؟ قال: أجحد المخبر وأحلف للمستخبر.
    وقال آخر: استره وأستر أني أستره
    وعبر عنه ابن المعتز فقال:
    [poem=font="Arabic Transparent,5,darkred,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ومستودعي سراً تبوأت كتمه= فأودعته صدري فصار له قبرا[/poem]

    قال آخر وأراد الزيادة عليه:
    [poem=font="Arabic Transparent,5,red,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    وما السر في صدري كثاو بقبره = لأني أرى المقبور ينتظر النشرا
    ولكنني أنساه حتى كأنني = بما كان منه لم أحط ساعة خبرا
    ولو جاز كتم السر بيني وبينه = عن السر والأحشاء لم تعلم السرا[/poem]
    وأفشى بعضهم سراً له إلى أخيه ثم قال له: حفظت؟ فقال: بل نسيت.
    وكان أبو سعيد الثوري يقول: إذا أردت أن تؤاخي رجلاً فأغضبه ثم دس عليه من يسأله عنك وعن أسرارك،
    فإن قال خيراً وكتم سرك فاصحبه.
    وقيل لأبي يزيد: من تصحب من الناس؟ قال: من يعلم منك ما يعلم الله ثم يستر عليك كما يستره الله.
    وقال ذو النون: لا خير في صحبة من لا يحب أن يراك إلا معصوماً ومن أفشى السر عند الغضب
    فهو اللئيم لأن إخفاءه عند الرضا تقتضيه الطباع السليمة كلها.
    وقد قال بعض الحكماء: لا تصحب من يتغير عليك عند أربع: ع
    ند غضبه ورضاه، وعند طمعه وهواه.
    بل ينبغي أن يكون صدق الأخوة ثابتاً على اختلاف هذه الأحوال
    ولذلك قيل:
    [poem=font="Arabic Transparent,5,darkred,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    وترى الكريم إذا تصرم وصله= يخفي القبيح ويظهر الإحسانا
    وترى اللئيم إذا تقضى وصله= يخفي الجميل ويظهر البهتانا[/poem]

    واعلم أن الناس ثلاثة: رجل تنتفع بصحبته، ورجل تقدر على أن تنفعه ولا تتضرر به
    ولكن لا تنتفع به. ورجل لا تقدر أيضاً على أن تنفعه وتتضرر به
    وهو الأحمق أو السيء الخلق فهذا الثالث ينبغي أن تتجنبه،
    فأما الثاني فلا تجتنبه لأنك تنتفع في الآخرة بشفاعته وبدعائه وبثوابك على القيام به،
    وقد أوحى الله تعالى إلى موسى عله السلام: إن أطعتني فما أكثر إخوانك أي إن واسيتهم واحتملت منهم ولم تحسدهم

    وَقَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ : عَدَاوَةُ الْعَاقِلِ أَقَلُّ ضَرَرًا مِنْ مَوَدَّةِ الْأَحْمَقِ ؛
    لِأَنَّ الْأَحْمَقَ رُبَّمَا ضَرَّ وَهُوَ يَقْدِرُ أَنْ يَنْفَعَ ، وَالْعَاقِلُ لَا يَتَجَاوَزُ الْحَدَّ فِي مَضَرَّتِهِ ،
    فَمَضَرَّتُهُ لَهَا حَدٌّ يَقِفُ عَلَيْهِ الْعَقْلُ ، وَمَضَرَّةُ الْجَاهِلِ لَيْسَتْ بِذَاتِ حَدٍّ .
    وَالْمَحْدُودُ أَقَلُّ ضَرَرًا مِمَّا هُوَ غَيْرُ مَحْدُودٍ .

    المراجع:

    1_إحياء علوم الدين

    2_اللطائف

    3_خزانة الأدب

    4_الأخلاق والسير

    5_مواعظ ابن الجوزي

    6_بداية الهداية

    7_المستطرف في كل فن مستظرف


    [justify]إذا فتحَ لكَ وِجْهةً من التَّعرُّفِ فلا تبالِ معها إن قلَّ عملُكَ فإنه ما فَتَحَها لك إلا وهو يريد أن يتعرَّفَ إليكَ . ألم تعلم أن التَّعَرُّفَ هو مُورِدُهُ عليك والأعمال أنت مهديها إليه وأين ما تُهديه إليه مما هو مُورِدُهُ عليكَ [/justify]

  2. #2
    كلتاوي ذهبي
    الصورة الرمزية يوسف ( أبومحمد)

    الحاله : يوسف ( أبومحمد) غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    رقم العضوية: 372
    الدولة: العين
    الهواية: باحث في الفكر والفلسفة الإسلامية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 927
    معدل تقييم المستوى : 76
    Array

    افتراضي رد: عدو عاقل خير من صديق جاهل

    [align=center] بسم الله الرحمن الرحيم
    لقد ذكرتني يا أخي بقيمة العقل والتفكير في الإسلام وأن الإنسان يكون إنسانا بقدر تفكيره واستعمال عقله
    العقل و التفكير هو....

    العقد الذي جمّل الله به جيد الإنسانية ، والتاج الذي رصّع به جبين البشرية ، والميزان الذي يفرق به بينه وبين البهائم ، فالإنسان بلا عقل لا أقول وردة بلا عبير بل أقول :
    شوكة خالصة ، ومجرى نهر بلا مياه حيث أصبح مرتعاً خصباً للجرذان والفئران والجراثيم والقوارض ، لا أقصد بكلامي هذا من أخذ الله منه نعمة العقل فانضم إلى قافلة " إذا أخذ ما وهب ، أسقط ما وجب " ولكن المقصود هو من وهبه الله العقل فأماته بعدم استعماله ، فضله الله به لكنه "أخلد إلى الأرض وأتبع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث "
    وبعضهم زاده الله على العقل علماً لكنه لم ينتفع به فصار " كمثل الحمار يحمل أسفاراً " سورة الجمعة
    ذُكر العقل باسمه وصفاته وأفعاله في القرآن الكريم زهاء خمسين مرة
    وحفظ العقل في الإسلام من الضروريات الخمس التي عليها مدار الأحكام في الشريعة الإسلامية .
    قال تعالى :
    "وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ" (سورة الملك:10)0

    فمن لايفكر ليس بعاقل فكيف تستعمل عقلك بالتفكير والتدبر في كل شيء قال تعالى :

    " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "

    لا تقتل عقلك بعدم التفكير وعدم استعماله لأن ذلك سينقلب عادة عندك فلا تستطيع استعماله عند الحاجة فتكون كذلك الأحمق
    الذي ورث عن أبيه سلاحاً رائعاًً ،فانبهر بنقوشه وغمده المذهب ولمعانه الخلاب فعلقه في زواية البيت ولم يتدرب على استعماله ، فلما هاجمه الأعداء لم يعرف استعماله لأنه لم يتدرب، ولن يستطيع امتشاقه لأنه صدأ لعدم استخدامه .

    قال فرانك لوك " راقب أفكارك لأنها ستصبح كلمات وراقب كلماتك لأنها ستصبح أفعالا راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات وراقب عاداتك لأنها ستصبح طباعك وراقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك!!"

    فلذلك قالوا عدو عاقل خير من صديق جاهل
    [/align]
    [frame="7 80"]وبيقت وحدي مرة أخـــــــرى وقــد
    طافت على الحرم الشريف جراحي[/frame]

  3. #3
    مشرف
    الصورة الرمزية الخنساء

    الحاله : الخنساء غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 127
    المشاركات: 3,593
    معدل تقييم المستوى : 92
    Array

    افتراضي رد: عدو عاقل خير من صديق جاهل

    يقول الشيخ عبد اللّه السابوري

    - لا تأمنِ الأحمقَ في المغيبِ ... وإِن يكنْ من أقربِ القريبِ
    - فشَرَّه إِن كان عنكَ نائياً ... نأى وإِن تُدْنيهِ كان دانيا

    ويقول أيضا
    - تجنبِ الأحمقَ ذا الفضيحةْ ... وإِن بدتْ منه لك النصيحةْ
    - قرة عين الأحمق الحماقةْ ... كل فتىً ملائمٌ أخلاقهْ

    ويقول الشاعر

    - لكل داء دواءٌ يستطب به ... إِلا الحماقة أعيتْ من يداويها



    ويقول الثعالبي في فقه اللغة في صِفَاتِ الأحْمَقِ

    إِذَا كَانَ بِهِ أَدْنَى حُمْقٍ وَأَهْوَنُهُ فَهُوَ أَبْلَهُ
    فإِذَا زَادَ مَا بِهِ مِنْ ذلكَ وانْضَافَ إِلَيْهِ عدَمُ الرِّفقِ في أَمُورِهِ فَهُوَ اَخْرَقُ
    فإذا كَانَ بِهِ مَعَ ذَلِكَ تَسَرُّع وفي قَدِّهِ طُول فَهُوَ أَهْوَجُ
    فإِذا لم يكنْ لهُ رَأْيٌ يُرْجَعُ إِليهِ فَهُوَ مَأْفُونٌ وَمَأفُوك
    فإذا كَانَ كَأَنَّ عَقْلَهُ قَدْ أَخْلَقَ وَتَمَزَّقَ فاحْتَاجَ إلى أنْ يُرقَّعَ فَهُوَ رَقِيعٌ
    فإِذَا زَادَ عَلَى ذَلكَ فَهُوَ مَرْقَعان وَمَرْقَعَانَة
    فإذا زَادَ حُمْقُهُ فَهُوَ بُوهَة وعَبَاماءُ ويَهْفُوفٌ عَنِ الفَرّاءَ
    فإذا اشْتَدَّ حُمْقُهُ فَهُوَ خَنْفع هَبَنْقَعٌ و هِلْباجَة وعَفَنْجَجٌ عَنْ أبي عَمْروٍ و أبي زيد
    فإذا كَانَ مُشْبَعاً حُمقاً فَهُوَ عَفِيكٌ ولَفِيك عَنْ أبي عَمْروٍ وَحْدَهُ
    التعديل الأخير تم بواسطة الخنساء ; 24-Jan-2008 الساعة 06:26 PM

  4. #4
    كلتاوي ذهبي

    الحاله : أبوعمار غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 46
    الدولة: الإمارات_أبو ظبي
    الهواية: الأبحاث والقراءة
    العمر: 39
    المشاركات: 929
    معدل تقييم المستوى : 80
    Array

    افتراضي رد: عدو عاقل خير من صديق جاهل

    [frame="7 80"]الشكر موصول لكل من مر على الموضوع وأجاد وأفاد وأثرى الموضوع[/frame]
    [justify]إذا فتحَ لكَ وِجْهةً من التَّعرُّفِ فلا تبالِ معها إن قلَّ عملُكَ فإنه ما فَتَحَها لك إلا وهو يريد أن يتعرَّفَ إليكَ . ألم تعلم أن التَّعَرُّفَ هو مُورِدُهُ عليك والأعمال أنت مهديها إليه وأين ما تُهديه إليه مما هو مُورِدُهُ عليكَ [/justify]

  5. #5
    كلتاوي مميز

    الحاله : أيمن السيد غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    رقم العضوية: 561
    الدولة: حلب
    الهواية: بالشعر الإلهي
    السيرة الذاتيه: محب عاشق
    العمل: أعمال حره
    العمر: 41
    المشاركات: 622
    معدل تقييم المستوى : 74
    Array

    افتراضي رد: عدو عاقل خير من صديق جاهل

    [size=7]عدو عاقل خير من صديق جاهل[/size]
    صدقت واللهوالأخير صديق عاقل عاقل عاقل
    أنا الفتى الأيمن الأحمدي السيد الكيالي إبن العربي حاتمي الأصل هاشمي النسب جدي الحسين سبط النبي

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •