صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: فضل الأسغفار وثمرهِ

  1. #1
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الصالحي

    الحاله : عبد الرحمن الصالحي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    رقم العضوية: 2327
    الدولة: العراق
    الهواية: المطالعه
    العمل: طالب
    المشاركات: 195
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    افتراضي فضل الأسغفار وثمرهِ

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته أخواني الأعزاء يمكنكم الاشتراك معي في هذا الباب الواسع في الاسغفار وثمره وأنواعه ونتائجه الباهرة وشكرا لكم ************************************************** **هل تريد تكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات ؟
    هل تريد الذرية الطيبة والولد الصالح والمال الحلال والرزق الواسع ؟
    هل تتمنى راحة البال، وطمأنينة القلب ؟
    هل تريد صحة البدن والسلامة من العاهات والأمراض ؟

    إذن .. عليك بالاستغفار

    قال الله تعالى في كتابه الكريم : اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً

    وقال عز وجل قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم
    من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن
    كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب

    وقال النبى صلى الله عليه و سلم : من قال حين يأوى إلى فراشه : أستغفر الله الذى لا إله إلا هو الحى القيوم و أتوب إليه ثلاث مرات غفر الله ذنوبه و إن كانت مثل ذبد البحر وإن كانت عدد ورق الشجر وإن كانت عدد رمل العالج وإن كانت عدد ايام الدنيا

    لا شك أن الاستغفار مأمور به لقول الله: وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ
    ولا يلزم أن يكون من معصية، فقد يستغفر الإنسان عن أشياء فعلها قديماً، ثم إن الإنسان قد يخطئ وهو غير منتبه أنه قد أخطأ، وقد يذنب وهو غير منتبه أنه أذنب

    فضائل الاستغفار

    أنه طاعة لله عز وجل
    أنه سبب لمغفرة الذنوب: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراًا
    نزول الأمطار: يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً
    الإمداد بالأموال والبنين: وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ
    دخول الجنات :وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ
    زيادة القوة بكل معانيها :وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ
    المتاع الحسن :يُمَتِّعْكُم مَّتَاعاً حَسَناً
    دفع البلاء :وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ
    وهو سبب لايتاء كل ذي فضل فضله: وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ
    العباد أحوج ما يكونون إلى الاستغفار، لأنهم يخطئون بالليل والنهار، فاذا استغفروا الله غفر الله لهم.
    الاستغفار سبب لنزول الرحمة: لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
    كفارة للمجلس
    وهو تأسٍ بالنبي صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه كان يستغفر الله في المجلس الواحد سبعين مرة، وفي رواية: مائة مرة.

    أوقات الاستغفار
    الاستغفار مشروع في كل وقت، ولكنه يجب عند فعل الذنوب، ويستحب بعد الأعمال الصالحة، كالاستغفار ثلاثاً بعد الصلاة، وكالاستغفار بعد الحج وغير ذلك.
    ويستحب أيضاً في الأسحار، لأن الله تعالى أثنى على المستغفرين في الأسحار.

    صيغ الاستغفار
    1 - سيد الاستغفار وهو أفضلها، وهو أن يقول العبد: ( اللهم أنت ربي لا إله الا أنت، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي، فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ).
    2 - أستغفر الله.
    3 - رب اغفر لي.
    4 - ( اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ).
    5 - ( رب اغفر لي وتب عليّ إنك أنت التواب الغفور، أو التواب الرحيم ).
    6 - ( اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا الله، فاغفر لي مغفرةً من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم ).
    7 - ( أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ).

    وكان عليه الصلاة والسلام ينوع في طلب المغفرة، ويعدد الذنوب بأنواعها، فيقول:
    اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري، وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي جدي وهزلي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وما أنت أعلم به مني، أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شيء قدير

    فوائد الذكر

    والإستغفار: سيد الأذكار

    1 - يطرد الشيطان.
    2 - يرضي الرحمن.
    3 - يزيل الهم والغم.
    4 - يجلب البسط والسرور.
    5 - ينور الوجه.
    6 - يجلب الرزق.
    7 - يورث محبة الله للعبد.
    8 - يورث محبة العبد لله، ومراقبته، ومعرفته، والرجوع إليه، والقرب منه.
    9 - يورث ذكر الله للذاكر.
    10- يحيي القلب.
    11 - يزيل الوحشة بين العبد وربه.
    12 - يحط السيئات.
    13 - ينفع صاحبه عند الشدائد.
    14 - سبب لتنزّل السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة.
    15 - أن فيه شغلاً عن الغيبة، والنميمة، والفحش من القول.
    16 - أنه يؤمَّن من الحسرة يوم القيامة.
    17 - أنه مع البكاء في الخلوة سبب لإظلال الله للعبد يوم القيامة تحت ظل عرشه.
    18 - الذكر أمان من نسيان الله.
    19 - أنه أمان من النفاق.
    20 - أنه أيسر العبادات وأقلها مشقة، ومع ذلك فهو يعدل عتق الرقاب، ويرتب عليه من الجزاء مالا يرتب على غيره.
    21 - أنه غراس الجنة.
    22 - يغني القلب ويسد حاجته.
    23 - يجمع على القلب ما تفرق من إرادته وعزومه.
    24 - ويفرق عليه ما اجتمع من الهموم، والغموم، والأحزان، والحسرات.
    25 - ويفرق عليه ما اجتمع على حربه من جند الشيطان.
    26 - يقرب من الآخرة، ويباعد من الدنيا.
    27 - الذكر رأس الشكر، فما شكر الله من لم يذكره
    28 - أكرم الخلق على الله من لا يزال لسانه رطباً من ذكر الله.
    29 - الذكر يذيب قسوة القلب.
    30 - يوجب صلاة الله وملائكته.
    31 - جميع الأعمال ما شرعت إلا لإقامة ذكر الله.
    32 - يباهي الله عز وجل بالذاكرين ملائكته.
    33 - يسهل الصعاب ويخفف المشاق وييسر الأمور.
    34 - يجلب بركة الوقت.
    35 - للذكر تأثير عجيب في حصول الأمن، فليس للخائف الذي اشتد خوفه أنفع من الذكر.
    36 - سبب للنصر على الأعداء.
    37 - سبب لقوة القلب.
    38 - الجبال والقفار تباهي وتبشر بمن يذكر الله عليها.
    39 - دوام الذكر في الطريق، والبيت والحضر والسفر، والبقاع تكثير لشهود العبد يوم القيامة.
    40 - للذكر من بين الأعمال لذة لا يعدلها لذة.

    أهمية الاستغفار في حق النساء

    الاستغفار في حق النساء مهم جداً لأن النبي عليه الصلاة والسلام لما جاء النساء، قال
    يا معشر النساء.. تصدقن، وأكثرن الاستغفار، فإني رأيتكن أكثر أهل النار، فقالت امرأة منهن جزلة: وما لنا يا رسول الله أكثر أهل النار! قال: تكثرن اللعن، وتكفرن العشير.. رواه مسلم

    ماهو الفرق بين الاستغفار والتوبة؟

    الاستغفار هو قول العبد : أستغفر الله طلبا للمغفرة ، والتوبة هي الرجوع إلى الله تعالى والإنابة إليه . والاستغفار من أعظم الأذكار التي ينبغي للعبد أن يكثر منها، ففي مسند الإمام أحمد عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في المجلس الواحد : اللهم اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم، حتى يعد العاد بيده مائة مرة . والاستغفار يكون توبة إذا جمع معاني التوبة وشروطها، وهي الإقلاع عن الذنب إن كان متلبسا به وعقد العزم على أن لا يعود إليه فيما بقي من عمره ، والندم على ما فات، وبذلك تتداخل التوبة والاستغفار فيكون الاستغفار توبة والتوبة طلب مغفرة
    وعــار أن عـيناً قـد iiرأتـكم تـمـيل لـغـيركم والله iiعـار
    إذا حـاز الـرضى مـنكم iiعُبَيد فـكـل الـعمر حـج iiواعـتمار
    فـمن يـهواك تـهواه الـبرايا ومـن والاك لـم تـمسسه iiنار
    ولـو أن السما والأرض iiضاقت عـلى عـبد وتـرجمه iiالـقفار
    وبـالجاه الـعظيم يـصيح iiحالاً بــإذن الله يـرتـفع الـحصار

  2. #2
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الصالحي

    الحاله : عبد الرحمن الصالحي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    رقم العضوية: 2327
    الدولة: العراق
    الهواية: المطالعه
    العمل: طالب
    المشاركات: 195
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    فضائل الاستغفار

    أنه طاعة لله عز وجل
    أنه سبب لمغفرة الذنوب: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراًا
    نزول الأمطار: يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً
    الإمداد بالأموال والبنين: وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ
    دخول الجنات :وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ
    زيادة القوة بكل معانيها :وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ
    المتاع الحسن :يُمَتِّعْكُم مَّتَاعاً حَسَناً
    دفع البلاء :وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ
    وهو سبب لايتاء كل ذي فضل فضله: وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ
    العباد أحوج ما يكونون إلى الاستغفار، لأنهم يخطئون بالليل والنهار، فاذا استغفروا الله غفر الله لهم.
    الاستغفار سبب لنزول الرحمة: لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
    كفارة للمجلس
    وهو تأسٍ بالنبي صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه كان يستغفر الله في المجلس الواحد سبعين مرة، وفي رواية: مائة مرة.

    أوقات الاستغفار
    الاستغفار مشروع في كل وقت، ولكنه يجب عند فعل الذنوب، ويستحب بعد الأعمال الصالحة، كالاستغفار ثلاثاً بعد الصلاة، وكالاستغفار بعد الحج وغير ذلك.
    ويستحب أيضاً في الأسحار، لأن الله تعالى أثنى على المستغفرين في الأسحار.

    صيغ الاستغفار
    1 - سيد الاستغفار وهو أفضلها، وهو أن يقول العبد: ( اللهم أنت ربي لا إله الا أنت، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي، فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ).
    2 - أستغفر الله.
    3 - رب اغفر لي.
    4 - ( اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ).
    5 - ( رب اغفر لي وتب عليّ إنك أنت التواب الغفور، أو التواب الرحيم ).
    6 - ( اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا الله، فاغفر لي مغفرةً من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم ).
    7 - ( أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ).

    وكان عليه الصلاة والسلام ينوع في طلب المغفرة، ويعدد الذنوب بأنواعها، فيقول:
    اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري، وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي جدي وهزلي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وما أنت أعلم به مني، أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شيء قدير
    وعــار أن عـيناً قـد iiرأتـكم تـمـيل لـغـيركم والله iiعـار
    إذا حـاز الـرضى مـنكم iiعُبَيد فـكـل الـعمر حـج iiواعـتمار
    فـمن يـهواك تـهواه الـبرايا ومـن والاك لـم تـمسسه iiنار
    ولـو أن السما والأرض iiضاقت عـلى عـبد وتـرجمه iiالـقفار
    وبـالجاه الـعظيم يـصيح iiحالاً بــإذن الله يـرتـفع الـحصار

  3. #3
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية محمد جمال العلوي

    الحاله : محمد جمال العلوي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    رقم العضوية: 896
    الدولة: العراق/الاقامه الاردن
    الهواية: الثقافه الاسلاميه
    السيرة الذاتيه: الحسنه الاسلاميه
    العمل: طالب
    العمر: 33
    المشاركات: 426
    معدل تقييم المستوى : 92
    Array

    5 رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    احسنت اخى عبد الرحمن الصالحى وانا اقرأ شرحكم تذكرت ما حدث من قصة لطيفة مع الامام احمد بن حنبل فى احد اسفاره لطلب العلم ومما يتعلق بفوائد كثرة الاستغفار ولتذكير الاحبه بها و بمن لم يسمع بها يحكى:
    فى احد الايام سافر الإمام أحمد بن حنبل إلى بلد معين .......

    فجاء الليل فقصد مسجداً وتهيأ للنوم فيه ......

    لكن حارس المسجد منعه من ذلك ، وقال له ان الدوله تمنع المبيت فى المسجد,

    فقال الإمام : لا بأس أنام بالقرب من باب المسجد. >> الله يرحمك ويرحم أيامك


    فلما رآه الحارس نائماً بالقرب من الباب أخذ يجره جراً ليبعده من أمام المسجد.

    وهنا شاهد المنظر خبازاً كان يمر أمام المسجد ..... قاصدا مخبزه للعمل فيه طيلة الليل, فأخذته الرأفة بالرجل الغريب,

    فعرض على الرجل أن ينام عنده في المخبز فى فراشه لانه سيبدأعمله لصباح اليوم التالى وهو لا يعرف من يكون هذا الرجل سوى انه رجل غريب..

    وفي المخبز لاحظ الإمام أن الخباز يعجن العجين ويكثر من الإستغفار!!!!كذلك يقطع العجين ومع كل قطعة يستغفر الله,ثم يخبز كل رغيف ومعه استغفار ومثل ذلك عندما يخرج الرغيف من التنور.

    فسأله الإمام : هل وجدت ثمرات الإستغفار ؟؟! حتى تكثر منه وتلازمه بهذه الطريقه.

    فقال الخباز : مادعوت فى حياتى دعوة إلا أجابها الله لي ... بكثرة الاستغفار... إلا دعوة واحدة لم تُسْتَجب حتى الآن!!

    فقال الإمام : وما هي هذه الدعوة ؟؟!!

    فقال الخباز : أن أرى الإمام أحمد بن حنبل فى حياتى .... قبل الموت.

    فقال الإمام : ها أنا أحمد بن حنبل أتيت أُجَّرُ إليك جراً ....
    جزاك الله خيرا اخ عبد الرحمن ذكرتنى بهذه القصة اللطيفه للامام احمد بن حنبل ولا شك بان بذكر الصالحين تنزل الرحمه.
    جمال العلوى

  4. #4
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الصالحي

    الحاله : عبد الرحمن الصالحي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    رقم العضوية: 2327
    الدولة: العراق
    الهواية: المطالعه
    العمل: طالب
    المشاركات: 195
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    مشكور أخي محمد جمال العلوي على القصة الجميلة والمميزة وعسى الله ان يسر لك بذكر بعض القصص الجميلة وأتمنى من الجميع المشاركة في هذا الموضوع*************


    قال صلى الله عليه وسلم:
    (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب )
    بس فيه مشكله !!
    انه احياناً ننسى كم مره استغفرنا
    لأنه عدد 1000 كبير شوي ونخربط
    بس هالطريقه مررررررره روعه وسهله جربوها









    عارفين كل اصبع فيه 3 اجزاء



    كل جزء توقف عنده وتستغفر( 5 ) مراات
    على اجزاء اصابيع يدينك الثنتين كلهم
    سبع مرات في اليوم


    المحصله راح تكون استغفرت ربك اكثر من الف مره باليوم


    مرررررررررررره سهل وسريع وماتنسى ولا تخربط




    سبحان الله الاستغفار مفعوله سرييييييييييع
    وبسرعه تشوف اثره
    يعني اذا انزنقت اي وقت ولا تأخرت على شغلك او امتحانك
    استغفر طول الطريق وبتوصل تلقى الأمور تمام ان شاءالله
    يعني اي شي بسيط يضايقك استغفر وبتنفرج لك على طول بإذن الله
    حتى لو تبي شي من امك ولا ابوك ولا زوجك وخايفه يرفض
    استغفرررررررررري وبتلاقين جوابهم خير بإذن الله


    يعني الاستغفار يفرررررررج الهم
    ويسهل الأمور ويصير كل شي ماشي تمام



    هل تريد راحة البال وانشراح الصدر وسكينة النفس
    وطمأنينة القلب والمتاع الحسن ؟
    عليك بالاستغفار: {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً} [هود: 3].




    هل تريد قوة الجسم وصحة البدن والسلامة من العاهات

    والآفات والأمراض والاوصاب ؟

    عليك بالاستغفار:{اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ

    [عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ
    } [هود: 52



    هل تريد دفع الكوارث والسلامة من الحوادث والأمن من الفتن والمحن ؟


    عليكم بالاستغفار


    {
    وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}

    [لأنفال:33]



    هل تريد الغيث المدرار والذرية الطيبة والولد الصالح والمال الحلال والرزق الواسع ؟


    عليكم بالاستغفار


    {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً
    }

    [نوح :10ـ12]
    وعــار أن عـيناً قـد iiرأتـكم تـمـيل لـغـيركم والله iiعـار
    إذا حـاز الـرضى مـنكم iiعُبَيد فـكـل الـعمر حـج iiواعـتمار
    فـمن يـهواك تـهواه الـبرايا ومـن والاك لـم تـمسسه iiنار
    ولـو أن السما والأرض iiضاقت عـلى عـبد وتـرجمه iiالـقفار
    وبـالجاه الـعظيم يـصيح iiحالاً بــإذن الله يـرتـفع الـحصار

  5. #5
    كلتاوي فضي
    الصورة الرمزية أبوابراهيـم

    الحاله : أبوابراهيـم غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    رقم العضوية: 2841
    المشاركات: 726
    معدل تقييم المستوى : 88
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    استغفر الله العظيم..
    اشكرك اخي عبد الرحمن على جهدك...الطيب..
    طيب الله انفاسك..

  6. #6
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الصالحي

    الحاله : عبد الرحمن الصالحي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    رقم العضوية: 2327
    الدولة: العراق
    الهواية: المطالعه
    العمل: طالب
    المشاركات: 195
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    الاستغفار مأخوذ من الغفر، وهو الستر والتغطية لما يكره ويخاف منه، وهو من الأمور المطلوبة للمسلم شرعاً؛ لما يترتب عليه من فوائد جمة تُظْهِر الافتقارَ إلى الله وإظهار الذل بين يديه والاعتراف بالتقصير والخلل، وذلك يؤدي إلى مغفرة الله للمستغفر وستره في الدنيا والآخرة.


    ولأهمية الاستغفار في حياة المؤمنين ونفعه لهم، فإن الملائكة يستغفرون لهم ويصلون عليهم، ولذلك أثر عظيم في حياة عباد الله وهدايتهم؛ لأن الملائكة قريبون من الله حساً ومعنىً فهم حملة العرش وحوله، يذكرون الله ويطيعونه ويعبدونه بالليل والنهار وهم لا يسأمون، ولذلك يدعون الله ويستغفرون للتائبين المتبعين سبيله لعلمهم لأهمية الاستغفار والدعاء كما قال تعالى:

    ( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ(7) رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9) ) [غافر: 7 ــ 9].

    والاستغفار سمة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، فهم ملازمون له ويدعون إليه أبناءهم ويحضونهم عليه، وأولهم أبونا آدم عليه الصلاة والسلام وأمنا حواء لما خالفا أمر الله تعالى وأزلهما الشيطان وأوقعهما في الخطأ بادرا بالتوبة والندم فقالا: ( قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) [الأعراف:23].

    وهذا نوح عليه الصلاة والسلام يتحدث أن من لوازم دعوته أمرَه قومَه بالاستغفار فيقول:

    ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً ) [نوح:10]،
    وهود عليه الصلاة والسلام يقول لقومه: ( وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ ) [هود: 52].
    وشعيب عليه الصلاة والسلام قال لقومه ( وَاسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ ) [هود: 90].

    وإبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام يقول : ( وَالَّذِي أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ) [الشعراء:82].

    وموسى عليه الصلاة والسلام يقول: ( قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) [القصص: 16].

    ويونس عليه الصلاة والسلام ينادي في الظلمات: ( أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ) [الأنبياء: 87].

    وداود عليه الصلاة والسلام يقول الله في شأنه : ( وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ ) [ص: 24].

    قال تعالى ( فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ ) [ص: 25].

    وقد كان نبينا محمد عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء يعدُّ له أصحابه في المجلس الواحد « رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم »، وفي رواية « إنك أنت التواب الغفور » مائة مرة (الألباني رقم 556).



    وها هو أفضل هذه الأمة وخيرها بعد نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، أبو بكر رضي الله عنه يسأل رسول الله عليه الصلاة والسلام فيقول : يارسول الله علمني دعاءً أدعو به في صلاتي قال: قل: « اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم » (البخاري (رقم 834)، ومسلم (رقم 2705)).


    وقد أمر الله تعالى عباده المؤمنين بالتوبة والاستغفار كما قال تعالى : ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) [النور: 31].

    ويقول أيضاً: (وَاسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ ) [هود: 90].

    ألا وإن أولََ درجات السير إلى الله تعالى التوبةُ والاستغفار، ذلك أن العبد محتاج إليها في بدايته ونهايته حتى الممات. والاستغفار واجب على الدوام إما من معصية أو من النية بها، أو ترك واجب وتهاون به أو من وسواس الشيطان، أو تقصير أو جهل، ولو خلا من ذلك لم يخل من غينه، كما في قوله عليه الصلاة والسلام: « إنه ليغان على قلبي »(مسلم (رقم 2702) والناس يتفاوتون في ذلك بين مستقل ومستكثر.



    واعلم وفقك الله أن الاستغفار طلب المغفرة والعفو من الله سبحانه، وهو مستلزم للتوبة ومتضمن لها؛ لأن الاستغفار بلا توبة كذب وادعاء، فلا استغفار بلا ندم كما لا توبة بلا ندم، وقد قيل: كفارة الذنب الندم. والتوبة تصح ولو عاد المستغفر في اليوم سبعين مرة بشرط الندم على كل مرة، قال الفضيل رحمه الله: استغفار بلا إقلاع توبة الكذابين. وعن ابن عباس رضي الله عنه مرفوعاً: « المستغفر من الذنب وهو مقيم عليه كالمستهزئ بربه ».

    إذاً الاستغفار يتعلق بالتوبة تعلقاً وثيقاً، وقد يفرق بينهما فيقال: الاستغفار طلب وقاية شر ذنب قد مضى مع الندم، والتوبة طلب وقاية شر ذنب قد حضر مع الندم والعزم على عدم العودة والإقلاع عن الذنب.

    والاستغفار دعاء، بل هو من أعظم الدعاء لأنه طلب من العبد فيما لا يقدر عليه إلا الرب، فهو طلب المغفرة من الله أن يقيه شر ذنوبه بمحوها وإذهاب أثرها، فإذا غفر الله لعبده حصل له كل ما يرجوه وبعد عنه كل ما يحذره، فالاستغفار عبادة يحبها الله من عباده وشرعها لهم تفضلاً منه وإنعاماً ليكفر عنهم سيئاتهم ويمحوها.





    أنواع الاستغفار:



    الاستغفار له أنواع منها:
    1 ــ الاستغفار والتوبة من الشرك والكفر، وهذه ترفع إلى مستوى الإيمان.

    2 ــ الاستغفار والتوبة من الكبائر، وهي ترفع إلى بعض درجات التقوى.

    3 ــ الاستغفار والتوبة من الصغائر، وهي ترفع إلى أعلى درجات التقوى.

    4 ـ الاستغفـار والتوبــة من فعــل المكروهات والتهاون بالمندوبات، وهي ترفع إلى درجة البر.

    5 ــ الاستغفار والتوبة من الغفلات عن ذكر الله والاشتغال بغيره، وهي ترفع إلى درجة المقربين.




    والاستغفار لا يبرر الذنب، فهناك من الناس من جعل الاستغفار قنطرته إلى فعل المعاصي واقتحام المحرمات، فمنهم من يقبل على المنكرات ويشارك فيها ثم يقول: أنا وحالي كذلك لساني يستغفر ربي، ومنهم من يفري في أعراض الناس فيقدم بالاستغفار ويختم بالاستغفار، فيجعله مبرراً لنفسه الأمارة بالسوء باقتراف المعاصي، وهذا العمل إما أن يكون استخفافاً بحرمات الله واستهتاراًَ، أو كذباً على الله كما قال سبحانه: ( أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ) [الزخرف: 80].





    شروط قبول الاستغفار:

    1 ــ صحة النية.

    2 ــ التوجه بندم وعزم إلى الله تعالى مع الأدب معه.

    ولابد في الاستغفار أيضاً من إقلاع صادق عن الذنب والمعصية، قال تعالى: (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) [آل عمران: 135]، ففي هذه الآية خمس دلالات على أن المعصية كانت طارئة:

    (إذا فعلوا) في غفلة عن ذكر الله (ذكروا الله) وبعد ذكر الله سارعوا بالاستغفار والتوبة (فاستغفروا) دل على ذلك (الفاء) ثم أقلعوا عنها ولم يداوموا عليها يدل عليه قوله سبحانه (ولم يصروا) لأنهم علموا أنها معصية (وهم يعلمون) لأن العبد إذا علم قبح ذنبه فندم واستغفر، غفر الله له مهما كان ذنبه عظيمــاً، لأن عفــو الله أعظــم ورحمتــه أوسـع،

    قال تعالى: (وَمَن يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُوراً رَّحِيماً) [النساء: 110]،
    وعن أنس رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقــول: « قـال الله تعــالى: يــاابــن آدم إنـــك مـــا دعـــوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، ياابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة»( الترمذي (رقم 3540)، ومعنى قوله: ولا أبالي، أي لا يتعاظمني كثرتها ولو كثرت.

    ففي هذا الحديث بيان سعة رحمة الله كما قال تعالى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [الزمر: 53].

    وقد جعل سبحانه الاستغفار علاجاً لكثير من المشكلات اليومية التي تداهم الإنسان في حياته صباحاً ومساءً، وما ذاك إلا لأن الاستغفار له مكانة عظيمة في الإسلام، وهو من أهم الأمور التي ينبغي للمسلم أن يعتني بها ويحافظ على العمل بها؛ لأن المستغفر معترف بذنبه يقر به، معترف بربه وأنه لا ملجأ ولا منجا إلا الله، راغب وملتجئ وضارع إليه سبحانه، والله تعالى يحب من عبده الخضوع له والتذلل بين يديه.
    وعــار أن عـيناً قـد iiرأتـكم تـمـيل لـغـيركم والله iiعـار
    إذا حـاز الـرضى مـنكم iiعُبَيد فـكـل الـعمر حـج iiواعـتمار
    فـمن يـهواك تـهواه الـبرايا ومـن والاك لـم تـمسسه iiنار
    ولـو أن السما والأرض iiضاقت عـلى عـبد وتـرجمه iiالـقفار
    وبـالجاه الـعظيم يـصيح iiحالاً بــإذن الله يـرتـفع الـحصار

  7. #7
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الصالحي

    الحاله : عبد الرحمن الصالحي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    رقم العضوية: 2327
    الدولة: العراق
    الهواية: المطالعه
    العمل: طالب
    المشاركات: 195
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    فوائد الاستغفار وثمراته:


    1 – الاستغفار سبب لبياض القلب وصفائه ونقائه:


    وسبب لقوة القلب وانشراحه وحفظ نوره، فالذنوب تترك أثراً سيئاً وسواداً على القلب، كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن المؤمن إذا أذنب كانت نكتة سوداء في قلبه فإن تاب ونزع واستغفر صقل قلبه، وإن زاد زادت حتى يعلو قلبه، فذاك الران الذي ذكر الله تعالى في القرآن بقوله سبحانه: ( كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ) [المطففين: 14]،
    قال ابن القيم رحمه الله: (من أعظم أسباب ضيق الصدر: الإعراض عن الله والغفلة عن ذكره) ولا يزال الاستغفار الصادق بالقلب حتى يرده بالصحة والسلامة.




    2 – الاستغفار أمان من عذاب الله:


    أنزل الله أمانان على عباده إن هم حافظوا على الاستغفار وأكثروا منه عازمين على ترك المعاصي، قال أبو موسى الأشعري: « قد كان فيكم أمانان وذكر قوله سبحانه: (وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) [الأنفال: 33]. أما النبي صلى الله عليه وسلم فقد مضى، وأما الاستغفار فهو كائن إلى يوم القيامة.




    3 – الاستغفار يسهل الطاعات ويعطي حلاوة للطاعة:


    وبهذا قال الحسن البصري رحمه الله: «إذا لم تقدر على قيام الليل ولا صيام النهار فاعلم أنك محروم قد كبلتك الخطايا والذنوب».




    4 – الاستغفار يكفر السيئات ويرفع الدرجات:


    قـال تعالى: (وَمَن يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُوراً رَّحِيماً) [النساء: 110]، فالاستغفار الصادق يمحو الخطايا والذنوب كما يمحو الليل النهار.




    5 – الاستغفار يذهب الحزن والغم والهم:


    عن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من أكثر الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً، ورزقه من حيث لا يحتسب»( والترمذي (رقم 3334)).




    6 – الاستغفار سبب لنزول الرحمة:


    قال تعالى: (قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) [النمل: 46].




    7 – الاستغفار تأسٍ بالنبي صلى الله عليه وسلم:


    لأنه كان يستغفر الله في المجلس الواحد سبعين مرة، وفي رواية مائة مرة.




    8 – الاستغفار ييسر العلم:


    لأن القلب له نور، ويزداد نوراً وتوهجاً ويصقل كلما استغفر العبد ربه وتاب وأناب، والمعصية تفعل ضد ذلك، يقول ابن تيمية رحمه الله: إنه ليقف خاطري في المسألة أو الشيء أو الحالة التي تشكل علي فأستغفر الله تعالى ألف مرة أو أقل أو أكثر حتى ينشرح الصدر وينحل إشكال ما أشكل، وقد أكون في المسجد أو المدرسة أو السوق ولا يمنعني ذلك من الذكر والاستغفار إلى أن أنال مطلوبي.
    والمعصية تحرم من نور العلم وقد جاء الشافعي إلى الإمام مالك فأعجب بذكائه وفطنته فقال له: «إني أرى الله قد ألقى في قلبك نوراً فلا تطفئه بظلمة المعصية».




    9 – استغفار الملائكة للمستغفرين:


    ودعاؤهم واستغفار حملة العرش للمستغفرين التائبين قال تعالى: (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ) [غافر: 7 ].
    وعــار أن عـيناً قـد iiرأتـكم تـمـيل لـغـيركم والله iiعـار
    إذا حـاز الـرضى مـنكم iiعُبَيد فـكـل الـعمر حـج iiواعـتمار
    فـمن يـهواك تـهواه الـبرايا ومـن والاك لـم تـمسسه iiنار
    ولـو أن السما والأرض iiضاقت عـلى عـبد وتـرجمه iiالـقفار
    وبـالجاه الـعظيم يـصيح iiحالاً بــإذن الله يـرتـفع الـحصار

  8. #8
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الصالحي

    الحاله : عبد الرحمن الصالحي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    رقم العضوية: 2327
    الدولة: العراق
    الهواية: المطالعه
    العمل: طالب
    المشاركات: 195
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    هل تريد راحة البال. وانشراح الصدر وسكينة النفس وطمأنينة القلب والمتاع الحسن ؟ عليك بالاستغفار: {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً} [هود: 3].
    هل تريد قوة الجسم وصحة البدن والسلامة من العاهات والآفات والأمراض والاوصاب ؟ عليك بالاستغفار:{اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ} [هود: 52].
    هل تريد دفع الكوارث والسلامة من الحوادث والأمن من الفتن والمحن ؟ عليكم بالاستغفار: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [لأنفال:33].
    هل تريد الغيث المدرار والذرية الطيبة والولد الصالح والمال الحلال والرزق الواسع ؟ عليكم بالاستغفار: {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً} [نوح :10ـ12].
    هل تريد تكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات ؟ عليكم بالاستغفار: {وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة: 58].
    الاستغفار هو دواؤك الناجح وعلاجك الناجح من الذنوب والخطايا، لذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالاستغفار دائماً وأبداً بقوله: (يا أيها الناس استغفروا الله وتوبوا إليه فإني استغفر الله وأتوب إليه في اليوم مائة مرة).
    والله يرضى عن المستغفر الصادق لأنه يغترف بذنبه ويستقبل ربه فكأنه يقول: يارب أخطأت وأسأت وأذنبت وقصرت في حقك، وتعديت حقوقك، وظلمت نفسي وغلبني شيطاني، وقهرني هواي وغرتني نفسي الأمارة بالسوء، واعتمت على سعت حلمك وكريم عفوك، وعظيم جودك وكبير رحمتك.
    فالأن جئت تائباً نادماً مستغفراً، فاصفح عني، وأعف عني، وسامحني، وأقل عثرتي، وأقل زلتي، وأمح خطيئتي، فليس لي رب غيرك، ولا إله سواك.
    يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة ***** فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم
    إن كـان لا يرجوك إلا مـحسن ***** فبمن يـلوذ ويستجير المجرم
    مــالي إليك وسيلــة إلا الرضا ***** وجميل عــفوك ثم أني مسلم
    في الحديث الصحيح : ( من لــزم الاستغفار جــعل الله لـه من كل هم فـرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب ).
    ومن اللطائف كان بعض المعاصرين عقيماً لا يولد له وقد عجز الأطباء عن علاجه وبارت الأدوية فيه فسأل أحد العلماء فقال: عليكم بكثرة الاستغفار صباح مساء فإن الله قال عن المستغفرين {وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ}[نوح :12]. فأكثر هذا الرجل من الاستغفار وداوم عليهن فرزقه الله الذرية الصالحة.
    فيا من مزقه القلق، وأضناه الهم، وعذبه الحزن، عليك بالاستغفار فإنه يقشع سحب الهموم ويزيل غيوم الغموم، وهو البلسم الشافي، والدواء الكافي
    وعــار أن عـيناً قـد iiرأتـكم تـمـيل لـغـيركم والله iiعـار
    إذا حـاز الـرضى مـنكم iiعُبَيد فـكـل الـعمر حـج iiواعـتمار
    فـمن يـهواك تـهواه الـبرايا ومـن والاك لـم تـمسسه iiنار
    ولـو أن السما والأرض iiضاقت عـلى عـبد وتـرجمه iiالـقفار
    وبـالجاه الـعظيم يـصيح iiحالاً بــإذن الله يـرتـفع الـحصار

  9. #9
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية فياض العبسو

    الحاله : فياض العبسو غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 119
    الدولة: حلب
    الهواية: دينية أدبية تاريخية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 2,900
    معدل تقييم المستوى : 110
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    الاستغفار صابون الخطايا ...
    وفوائده وثمراته كثيرة ، ذكرت في القرآن والسنة ...
    فمن الآيات الكريمة ، ما حكاه القرآن الكريم ، على لسان نوح عليه السلام:
    ( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا ) ...
    وفي آية أخرى: ( ويزدكم قوة إلى قوتكم ) ...

    وفي الحديث الشريف: " من لازم الاستغفار ، جعل الله له من كل هم فرجا ، ومن كل ضيق مخرجا ، ورزقه من حيث لا يحتسب " ...
    وفي حديث آخر: " من قال عند نومه: أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو وأتوب إليه ، ثلاثا ، غفرت ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر " أو كما قال الحبيب الطبيب صلى الله عليه وسلم .

    ومن القصص الواقعية ... ما ذكره الشيخ الدكتور عبد الحليم محمود ، شيخ الأزهر الأسبق ، رحمه الله تعالى ، في تقدمته لكتاب: الدعاء المستجاب من السنة والكتاب ، للشيخ الصالح: أحمد عبد الجواد رحمه الله تعالى:
    أن رجلا غنيا ، في مصر ، حرث أرضه ، وزرعها ، ولم ينزل المطر ، فذهب وجلس في أرضه ، واستغفر كثيرا ، ودعا الله قائلا: اللهم إنك قلت وقولك الحق ، على لسان نبيك نوح عليه السلام ، وذكر الآية الكريمة: ( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا ) ، وها أنا أستغفرك وأتوب إليك ، وأدعوك وأتضرع إليك ... فأغثنا يا رب ... فتجمع السحاب ، ونزل مطر غزير على أرضه ، حتى ارتوت !!! فسبحان الله العظيم وبحمده ...

    وشكرا لك أخي عبد الرحمن ، ولي عندك رجاء ، وهو أن تذكر المصدر الذي تنقل منه ... وشكرا لك مرة أخرى .
    [align=center][/align]

  10. #10
    كلتاوي جديد
    الصورة الرمزية عبد الرحمن جاسم

    الحاله : عبد الرحمن جاسم غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jun 2008
    رقم العضوية: 1424
    الدولة: aleppo
    العمل: Head office manager Newmall
    العمر: 35
    المشاركات: 5
    معدل تقييم المستوى : 0
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    أستغفر الله العظيم ....

    جزيت خيرا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •