النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: دمشق ياجبهة المجد

  1. #1
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 43
    المشاركات: 5,392
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي دمشق ياجبهة المجد

    دمشق يا جبهة المجد



    الشاعر الكبير : محمد مهدي الجواهري

    [poem=font="Arabic Transparent,6,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/3.gif" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    شممتُ تربكِ لا زُلفى ولا مَلقا =وسرتُ قصدكِ لا خِبّاً ولا مَذِقا
    وما وجدتُ إلى لقياكِ منعطفاً =إلا إليكِ وما ألفيـتُ مُفترقا
    كنتِ الطريقَ إلى هاوٍ تنازعهُ =نفسٌ تسدُ عليه دونها الطرقا
    وكان قلبي إلى رؤياكِ باصرتي =حتى اتهمت عليكِ العينَ والحدقا
    شممت تربك أستافُ الصِّبا مَرِحاً =والشملَ مؤتلفاً والعقدَ مؤتلقـا
    وسرتُ قصدك لا كالمشتهي بلداً =لكن كمن يشتهي وجهَ من عشقا
    قالوا "دمشق" و"بغداد" فقلتُ هما =فجرٌ على الغدِ من أمسيهما انبثقا
    دمشقُ عشتكِ ريعاناً وخافقةً =ولمةَ العيونِ السودِ والأرقـا
    تموجينَ ظلال الذكريات هوىً=وتسعدين الأسى والهمَّ والقلقا [/poem]
    التعديل الأخير تم بواسطة أبوأيمن ; 15-Feb-2008 الساعة 01:20 PM

  2. #2
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 43
    المشاركات: 5,392
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي رد: دمشق ياجبهة المجد


    محمد مهدي الجواهري (1899 -1998) شاعر من العراق ولد في النجف ، كان أبوه عبد الحسين عالماً من علماء النجف ، أراد لابنه أن يكون عالماً دينيا، لذلك ألبسه عباءة العلماء وعمامتهم وهو في سن العاشرة. يرجع اصول الجواهري إلى عائلة تُعرف بآل الجواهر ، نسبة إلى أحد أجداد الأسرة والذي يدعى الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر ، والذي ألّف كتاباً في الفقه واسم الكتاب "جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام " ومنه جاء لقب الجواهري. قرأ القرآن وهو في سن مبكرة ثم أرسله والده إلى مُدرّسين كبار ليعلموه الكتابة والقراءة و النحو والصرف و البلاغة و الفقه. وخطط له والده وآخرون أن يحفظ في كل يوم خطبة من نهج البلاغة وقصيدة من ديوان أبو الطيب المتنبي .

    نظم الشعر في سن مبكرة‏ وأظهر ميلاً منذ الطفولة إلى الأدب فأخذ يقرأ في كتاب البيان والتبيين ومقدمة ابن خلدون ودواوين الشعر ،‏ كان في أول حياته يرتدي لباس رجال الدين ، واشترك في ثورة العشرين عام 1920 ضد السلطات البريطانية.

    صدر له ديوان "بين الشعور والعاطفة" عام (1928). وكانت مجموعته الشعرية الأولى قد أعدت منذ عام (1924) لتُنشر تحت عنوان "خواطر الشعر في الحب والوطن والمديح". ثم اشتغل مدة قصيرة في بلاط الملك فيصل الأول عندما تُوج ملكاً على العراق وكان لا يزال يرتدي العمامة ، ثم ترك العمامة كما ترك الاشتغال في البلاط الفيصلي وراح يعمل بالصحافة بعد أن غادر النجف إلى بغداد ، فأصدر مجموعة من الصحف منها جريدة ( الفرات ) وجريدة ( الانقلاب ) ثم جريدة ( الرأي العام ) وانتخب عدة مرات رئيساً لاتحاد الأدباء العراقيين .

    استقال من البلاط سنة 1930 ، ليصدر جريدته (الفرات) ثم ألغت الحكومة امتيازها وحاول أن يعيد إصدارها ولكن بدون جدوى ، فبقي بدون عمل إلى أن عُيِّنَ معلماً في أواخر سنة 1931 في مدرسة المأمونية ، ثم نقل لإلى ديوان الوزارة رئيساً لديوان التحرير . في أواخر عام 1936 أصدر جريدة (الانقلاب) إثر الانقلاب العسكري الذي قاده بكر صدقي لكنه سرعان مابدأ برفض التوجهات الياسية للإنقلاب فحكم عليه بالسجن ثلاثة أشهر وبإيقاف الجريدة عن الصدور شهراً .

    بعد سقوط حكومة الانقلاب غير اسم الجريدة إلى (الرأي العام) ، ولم يتح لها مواصلة الصدور ، فعطلت أكثر من مرة بسبب ما كان يكتب فيها من مقالات ناقدة للسياسات المتعاقبة . لما قامت حركة مارس 1941 أيّدها وبعد فشلها غادر العراق مع من غادر إلى إيران ، ثم عاد إلى العراق في العام نفسه ليستأنف إصدار جريدته (الرأي العام) . انتخب رئيساً لاتحاد الأدباء العراقيين ونقيباً للصحفيين, واجه مضايقات مختلفة فغادر العراق عام 1961 إلى لبنان ومن هناك استقر في براغ سبع سنوات ، وصدر له فيها في عام 1965ديوان جديد سمّاه " بريد الغربة " .

    عاد إلى العراق في عام 1968 وخصصت له حكومة الثورة راتباً تقاعدياً قدره 150 ديناراً في الشهر ، في عام 1973 رأس الوفد العراقي إلى مؤتمر الأدباء التاسع الذي عقد في تونس . تنقل بين مصر، المغرب، والأردن ، ولكنه استقر في دمشق ونزل في ضيافة الرئيس الراحل حافظ الأسد. كرمه الرئيس الراحل «حافظ الأسد» بمنحه أعلى وسام في البلاد ، وقصيدة الشاعر الجواهري (دمشق جبهة المجد» يعتبر ذروة من ذرا شعره ‏ اقام في فترة التسعينات في ثلاثة دول عربية :سوريا ،وامتدح الرئس حافظ الاسد بقصيدة (سلاما ايها الاسد..سلمت وتسلم البلد)، ثم توجه إلى الأردن وامتدح الملك حسين بقصيدة اعتبرت من ابدع شعرة قال فيها: يا سيدي اسعف فمي ليقولا-في عيد مولدك الجميل جميلا لله درك من مهيب وادع-نسرا يطارحه الحمام هديل شدت عروقك من كرائم هاشم-بيض نمين خديجة وبتول ،وتوجه ايضا إلى مصر واقام فيها فترة إلى ان توفي سنة 1997م

    (شاعر العرب الاكير ) ، اللقب الذي استحقه بجدارة في وقت مبكر في حياته الشعرية ، وارتضاه له العرب اينما كان واينما كان شعره ، رغم ان الساحة العربية كانت مليئة بالشعراء الكبار في عصره . فقد حصل على هذا اللقب عن جدارة تامة واجماع مطلق .

    ان أهم ميزة في شعر الجواهري انه استمرار لتراث الشعر العربي العظيم ، ولعلنا لانجافي الحقيقة اذا قلنا انه لم يظهر بعد المتنبي شاعر مثل الجواهري ، وهذه قناعة العرب جميعا . قارئين ونقادا وباحثين . في الوقت ذاته واكب الحركة الوطنية العربية ، وعبر في شعره عنها ، وقدم لها قصائد ستظل خالدة . بالرغم من قصائده المطولة التي وصلت إلى أكثر من 100 بيت ،لاتجد فيها غير الجيد من الشعر ، فكله على وجه التقريب من اسمى الشعر العربي واقومه مادة ولغة واسلوبا ، وهي كذلك في اعلى مدارج الابداع ، وارقى مراقي الفن .

    لهذا طبع شعر الجواهري في ذهن الناشئة من كل جيل مفاهيم وقيما شعرية انسانية لاتزول . اما التجديد في شعره فجاء مكللا بكل قيود الفن الرفيع من وزن و قافية ولغة واسلوب وموسيقى وجمال واداء .

    [align=right]المصدر : ويكيبيديا [/align]

  3. #3
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية فياض العبسو

    الحاله : فياض العبسو غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 119
    الدولة: حلب
    الهواية: دينية أدبية تاريخية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 2,900
    معدل تقييم المستوى : 126
    Array

    افتراضي رد: دمشق ياجبهة المجد

    [align=center]دمشق عاصمة الأمويين ... وأقدم عاصمة في التاريخ ... دمشق الغوطة والجامع الأموي الكبير وقصر العظم وسوق الحميدية ... دمشق العلم والأدب والفكر والثقافة ... دمشق عاصمة الثقافة العربية ... تسابق السياح لزيارتها ... وتغنى الشعراء بأمجادها ... نزار وسعيد عقل وغيرهما وغنت فيروز لدمشق الشام ...

    قرأت مجدك
    شعر: سعيد عقل
    غناء: فيروز
    ألحان: الأخوين رحباني


    [poem=font="Arabic Transparent,5,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    قرأتُ مجدَكِ في قلبي و في الكُتُـب = شَـآمُ ، ما المجدُ؟ أنتِ المجدُ لم يَغِبِ
    إذا على بَـرَدَى حَـوْرٌ تأهَّل بي = أحسسْتُ أعلامَكِ اختالتْ على الشّهُبِ
    أيّـامَ عاصِمَةُ الدّنيا هُـنَا رَبطَـتْ = بِـعَزمَتَي أُمَـويٍّ عَزْمَـةَ الحِقَـبِ
    نادتْ فَهَـبَّ إلى هِنـدٍ و أنـدلُـسٍ = كَغوطةٍ مِن شَبا المُـرَّانِ والقُضُـبِ
    خلَّـتْ على قِمَمِ التّارِيـخِ طابَعَـها = وعلّمَـتْ أنّـهُ بالفتْـكَـةِ العَجَـبِ
    و إنما الشعـرُ شرطُ الفتكةِ ارتُجلَت = على العُـلا و تَمَلَّـتْ رِفعَـةَ القِبَبِ
    هذي لها النصرُ لا أبهى، فلا هُزمت = وإن تهَـدّدها دَهـرٌ مـنَ النُـوَبِ
    و الانتصارُ لعَـالي الـرّأسِ مُنْحَتِمٌ = حُلواً كما المَوتُ،جئتَ المَوتَ لم تَهَبِ
    شآمُ أرضَ الشّهاماتِ التي اصْطَبَغَتْ = بِعَـنْدَمِيٍّ تَمَتْـهُ الشّـمْسُ مُنسَـكِبِ
    ذكّرتكِ الخمسَ و العشـرينَ ثورتها = ذاكَ النفيرُ إلى الدّنيا أنِ اضْطَـرِبي
    فُكِّي الحديدَ يواعِـدْكِ الأُلى جَبَهـوا = لدولةِ السّـيفِ سَـيفاً في القِتالِ رَبِي
    و خلَّفُـوا قَاسـيوناً للأنـامِ غَـداً = طُوراً كَسِـيناءَ ذاتِ اللّـوحِ والغلَبِ
    شآمُ... لفظُ الشـآمِ اهتَـزَّ في خَلَدي = كما اهتزازُ غصونِ الأرزِ في الهدُبِ
    أنزلتُ حُبَّـكِ في آهِـي فشــدَّدَها = طَرِبْتُ آهاً، فكُنتِ المجدَ في طَـرَبِي[/poem]

    من مفكرة عاشق دمشقي
    [align=center] نزار قباني
    [/align]

    فرشتُ فوقَ ثراكِ الطاهـرِ الهدبـا
    فيا دمشـقُ... لماذا نبـدأ العتبـا؟

    حبيبتي أنـتِ... فاستلقي كأغنيـةٍ
    على ذراعي، ولا تستوضحي السببا

    أنتِ النساءُ جميعاً.. ما من امـرأةٍ
    أحببتُ بعدك..ِ إلا خلتُها كـذبا

    يا شامُ، إنَّ جراحي لا ضفافَ لها
    فمسّحي عن جبيني الحزنَ والتعبا

    وأرجعيني إلى أسـوارِ مدرسـتي
    وأرجعيني الحبرَ والطبشورَ والكتبا

    تلكَ الزواريبُ كم كنزٍ طمرتُ بها
    وكم تركتُ عليها ذكرياتِ صـبا

    وكم رسمتُ على جدرانِها صـوراً
    وكم كسرتُ على أدراجـها لُعبا

    أتيتُ من رحمِ الأحزانِ... يا وطني
    أقبّلُ الأرضَ والأبـوابَ والشُّـهبا

    حبّي هـنا.. وحبيباتي ولـدنَ هـنا
    فمـن يعيـدُ ليَ العمرَ الذي ذهبا؟

    أنا قبيلـةُ عشّـاقٍ بكامـلـها
    ومن دموعي سقيتُ البحرَ والسّحُبا

    فكـلُّ صفصافـةٍ حّولتُها امـرأةً
    و كـلُّ مئذنـةٍ رصّـعتُها ذهـبا

    هـذي البساتـينُ كانت بينَ أمتعتي
    لما ارتحلـتُ عـن الفيحـاءِ مغتربا

    فلا قميصَ من القمصـانِ ألبسـهُ
    إلا وجـدتُ على خيطانـهِ عنبا

    كـم مبحـرٍ.. وهمومُ البرِّ تسكنهُ
    وهاربٍ من قضاءِ الحبِّ ما هـربا

    يا شـامُ، أيـنَ هما عـينا معاويةٍ
    وأيـنَ من زحموا بالمنكـبِ الشُّهبا

    فلا خيـولُ بني حمـدانَ راقصـةٌ
    زُهــواً... ولا المتنبّي مالئٌ حَـلبا

    وقبـرُ خالدَ في حـمصٍ نلامسـهُ
    فـيرجفُ القبـرُ من زوّارهِ غـضبا

    يا رُبَّ حـيٍّ.. رخامُ القبرِ مسكنـهُ
    ورُبَّ ميّتٍ.. على أقدامـهِ انتصـبا

    يا ابنَ الوليـدِ.. ألا سيـفٌ تؤجّرهُ؟
    فكلُّ أسيافنا قد أصبحـت خشـبا

    دمشـقُ، يا كنزَ أحلامي ومروحتي
    أشكو العروبةَ أم أشكو لكِ العربا؟

    أدمـت سياطُ حزيرانَ ظهورهم
    فأدمنوها.. وباسوا كفَّ من ضربا

    وطالعوا كتبَ التاريخِ.. واقتنعوا
    متى البنادقُ كانت تسكنُ الكتبا؟

    سقـوا فلسطـينَ أحلاماً ملوّنةً
    وأطعموها سخيفَ القولِ والخطبا

    وخلّفوا القدسَ فوقَ الوحلِ عاريةً
    تبيحُ عـزّةَ نهديها لمـن رغِبـا..

    هل من فلسطينَ مكتوبٌ يطمئنني
    عمّن كتبتُ إليهِ.. وهوَ ما كتبا؟

    وعن بساتينَ ليمونٍ، وعن حلمٍ
    يزدادُ عنّي ابتعاداً.. كلّما اقتربا

    أيا فلسطينُ.. من يهديكِ زنبقةً؟
    ومن يعيدُ لكِ البيتَ الذي خربا؟

    شردتِ فوقَ رصيفِ الدمعِ باحثةً
    عن الحنانِ، ولكن ما وجدتِ أبا..

    تلفّـتي... تجـدينا في مَـباذلنا..
    من يعبدُ الجنسَ، أو من يعبدُ الذهبا

    فواحـدٌ أعمـتِ النُعمى بصيرتَهُ
    فللخنى والغـواني كـلُّ ما وهبا

    وواحدٌ ببحـارِ النفـطِ مغتسـلٌ
    قد ضاقَ بالخيشِ ثوباً فارتدى القصبا

    وواحـدٌ نرجسـيٌّ في سـريرتهِ
    وواحـدٌ من دمِ الأحرارِ قد شربا

    إن كانَ من ذبحوا التاريخَ هم نسبي
    على العصـورِ.. فإنّي أرفضُ النسبا

    يا شامُ، يا شامُ، ما في جعبتي طربٌ
    أستغفرُ الشـعرَ أن يستجديَ الطربا

    ماذا سأقرأُ مـن شعري ومن أدبي؟
    حوافرُ الخيلِ داسـت عندنا الأدبا

    وحاصرتنا.. وآذتنـا.. فلا قلـمٌ
    قالَ الحقيقةَ إلا اغتيـلَ أو صُـلبا

    يا من يعاتبُ مذبوحـاً على دمـهِ
    ونزفِ شريانهِ، ما أسهـلَ العـتبا

    من جرّبَ الكيَّ لا ينسـى مواجعهُ
    ومن رأى السمَّ لا يشقى كمن شربا

    حبلُ الفجيعةِ ملتفٌّ عـلى عنقي
    من ذا يعاتبُ مشنوقاً إذا اضطربا؟

    الشعرُ ليـسَ حمامـاتٍ نـطيّرها
    نحوَ السماءِ، ولا ناياً.. وريحَ صَبا

    لكنّهُ غضـبٌ طـالت أظـافـرهُ
    ما أجبنَ الشعرَ إن لم يركبِ الغضبا

    اللهم احفظ بلادنا وبلاد المسلمين ...
    اللهم آمنا في أوطاننا وأهلك أعداءنا ...
    اللهم اجعل بلادنا آمنة مطمئنة ، سخاء رخاء ، وسائر بلاد المسلمين ...
    [/align]
    التعديل الأخير تم بواسطة أبوأيمن ; 16-Feb-2008 الساعة 02:30 PM
    [align=center][/align]

  4. #4
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية د.أبوأسامة

    الحاله : د.أبوأسامة غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    رقم العضوية: 165
    المشاركات: 2,033
    معدل تقييم المستوى : 121
    Array

    افتراضي رد: دمشق ياجبهة المجد

    دمشق ... صور من جمالها وعبر من نضالها

    دمشق ... وهل توصف دمشق ... هل تصور الجنة لمن لم يرها ... كيف أصفها وهي دنيا من أحلام الحب وأمجاد البطولة وروائع الخلود .. من يكتب عنها وهي من جنات الخلد الباقية ... بقلم من اقلام الأرض فان ...

    دمشق التي يحضنها الجبل الأشم الرابض بين الصخر والجبل المترفع عن الأرض ترفع البطولة العبقرية . الخاضع أمام السماء خضوع الإيمان الصادق .

    دمشق التى تعانقها الغوطة الأم الرؤوم الساهرة أبدا . تصغي إلى مناجاة السواقي الهائمة في مرابع الفتنة وقهقهة الجداول المنتشية من رحيق بردى ... الراكضة دائما نحو مطلع الشمس ...

    دمشق التي تحرسها الربوة ذات الشاذراوان وهي خاشعة في محرابها الصخري تسبح الله وتحمده على أن أعطاها نصف الجمال حين قسم في بقاع الأرض كلها النصف الثاني ....

    دمشق أقدم مدن الأرض قدما وأكبرها سنا وأرسخها في الحضارة قدما كانت عامرة قبل أن تولد بغداد والقاهرة وباريس ولندن وقبل أن تنشأ الأهرام وينحت من الصخر وجه أب الهول وبقيت عامرة بعدما مات أترابها واندثرت منهن الآثار وفيها تراكم تراث الأعصار ....

    وإلى أهلها اليوم انتقلت مزايا كل من سكنها من سالف الدهر ففي نفوسهم من السجايا مثل ما في أرضها من آثار التمدن وبقايا الماضي طبقات بعضها فوق بعض فالحضارة تجري في عروقهم مع الدماء وهم ورثتها وحاملوا رايتها وهي فيهم طبع وسجية ولقد تكون في غيرهم طبعا وتكلفا فأي مدينة جمع الله لها من جمال الفتوة وجلال الشيخوخة كالذي جمع لدمشق ...

    واصعد جبل دمشق حتى تبلغ قبة النصر التي بناها برقوق سنة 877 للهجرة ذكرى انتصاره على سوار بك (( هدمها المستعمرون في الحرب الثانية وكانت رمز دمشق أما القبة الثانية فقد بناها الأمير سيار الشجاعي وسميت باسمه )) ثم انظر وخبرني هل تعرف مدينة يجتمع منها في منظر واحد مثل ما يجتمع من دمشق للواقف عند قبة النصر ؟ انظر ترى البلد كله ما يغيب عنك منه شيء هاهنا قلب المدينة وفيه الجامع الذي لا يقوم على ظهر الأرض جامع مثله وهه هي مناراتها التي تعد مئة وسبعين منارة ، منها عشرون من أعظم منارات العالم الإسلامي قد افتن بناتها في هندستها ونقشها فاختلفت منها الأشكال واتفقت في العظمة والجلال ... لا كمآذن بغداد التي لا يختلف شيء منها عن شيء فإذا ابصرت منها واحدة فكأنك أبصرتها جميعا يحف بذلك كله الغوطة الواسعة لبتي تبدو للناظر كأنها بحر من الخضرة قد نثرت فيه القرى التي تنيف عن العشرين عدا ... أكبرها (دوما) ذات الكروم ( وداريا)التي تفاخر بعنبها كل عنب في الأرض ( وحرستا) بلد الزيتون ومنبت الإمام محمد صاحب أبي حنيفة ( ومسرابا ) وهي حديقة ورد ( وكفر سوسية ) وكفر بطنا والأشرفية وصحنايا والمآذن وهي ماثلة خلال الأشجار ووراء الغوطة سهول المزة عن اليمين وسهل القابون عن الشمال وبطاح من الأمام وسهول تمتد إلى الأفق حيث تغيب الجبال البعيدة في ضباب الصباح ووهج الظهيرة زصفرة الطفل وسواد الليل ....

    إنك تشمل هذا كله بنظرة منك واحدة وأنت قائم مكانك ... لفأين يا صديقي ترى مثل هذا ..؟

    وبــــردى .... لما قدم شاعر العرب ومر على بردى وهو يمشي بين قصر أمية ودار البلدية مشية العاجز الهرم ، قال له صاحبه مستقلا بردى مستخفا به : أهذا الذي ملأت الدنيا مدحا له ؟ إنه ترعة من ترع النيل ؟ يظن صاحب شوقي أن النهر بكثرة مائه وبعد ضفتيه .. ما درى أن بردى هو الذي يجري في الوادي زاخرا متوثبا نشيطا .. لا الذي يجري في المرجة متهافتا كليلا . . . وانه هو الذي اطعم دمشق الخبز وهو الذي زرع بساتين الغوطة وهو الذي أنار دمشق بالكهرباء وسير فيها وفي غوطتيها (الترام )وإذا قال النيل لبردى أنت ساقية من سواقي قال قاسيون للمقطم أنت هضبة من هضابي . وانه هو الذي لا تضيع قطرة منه واحدة على حين يمر النيل على القاهرة مر الكرام ، يقرأ عليها السلام ، ثم يحمل خيره كله ليلقيه في البحر لا يمنح القاهرة منه إلا ما تأخذه بالمضخات والنواعير التي لا تسيل إلا بمال ... فمن رأى مثل بردى في بره بأرضه وكثرة خيراته نهرا ؟ من ذتق أطيب من مائه ؟ من أبصر اجمل من واديه ؟

    لقد علم بردى ابناءه الولع بالخضرة والظلال وحبب إليهم أفانين الجمال فصارت النزهة (السيران ) من مقومات الحياة في دمشق لا تحيا اسرة إلا بها ولا تستغني عنها فهي لهم كالغذاء . فهل يستغنى عن الغذاء ؟ لا يمكن أن يجيء يوم صائف من أيام الشتاء فتبقى دمشقية أو يبقى دمشقي في بيته لا يؤم ( المهاجرين ) حيث يجتمع على الشعاف والصخور وفي ظلال الآس الرجال والنساء على طهر وعفاف تدور أكواب الشاي الأخضر وتنطلق بالغناء الساحر أوتار الحناجر وتجري خيول السبق في ساحة الجريــــد ، ثم إذا جاء وقت الصلاة قاموا إليها فلا ترى غلا جماعات وأئمة (كتب هذا الكلام سنة 1934م) ثم ينفض اجتماعهم عن طرب وفروسية وعبادة ... وتلك هي المثل الأعلى لأهل الشام ....

    وهي تمر امسية من أمسيات الصيف على دمشقي قاعد في دكانه أو قابع في بيته ؟ تعال انظر جماعنهم في قهوات شارع ( بغداد ) وفي كل قهوة مؤذنها (إي والله وإمامها ) وعلى ضفاف بردى عند صدر الباز وفي الميزان أجمل موضع في دمشق وأمامهم سماورات الشاي الصفر الرشيقة وفي ل حلقة مغنيها وليس مثل الشاميين في الولوع بالغناء فلا ينفرد الرجل بنفسه إلا غنى لها ، فالفلاح وهو نازل من قريته مع الفجر يغني والحوذي وهو يسوق عربته إلى ( جسر تورا ) أو إلى كيوان وأجير الخباز وهو يحمل المعجن عاى رأسه يغني ونداء الباعة كله غناء وشعر ..

    قف ساعو على ظهر الطريق واسمع ما ينادي به الباعة ترى عجبا لا شبيه له في البلاد قصائد من الشعر غير انها مرسلة القوافي ... وطرائف الغناء غير أنها محلولة القيود تمشي إلى القلوب طليقة حرة لا تسمي شيئا باسمه وإنما هي مجازات وكنايات عجب منها بعض من كتب عن دمشق من سياح الإفرنج فتسائل في كتاب عمن نظم للباعة هذه الأشعار الرقاق ...

    وتعال استمع هذا البائع وهو يتغنى بصوت يقطر عذوبة وحنانا (( غزل البنات ياما غزلوك في الليالي .. يا غزل البنات ))ويضغط على الليالي ويمد البنات ... هل يستطيع القارئ ان يحزر ماذا يبيع المنادي ... لا لن أقول فتعالوا إلى دمشق لتأكلوا غزل البنات ..... وهذا بائع ينادي بكلمة واحدة لا يزيد عليها (( الله كريم )) هلى يقع في حسابك انه يبيع الخس ... وأن (( يا مهون ياكريم ) نداء بائع الكعك عند الصباح ...

    أولا يطربك ويثير سواكن اشجانك بائع العنب حين تدنو أواخره فينادي بصوت حزين (( هدوا خيامك .. وراحت أيامك .. ما بقي بالكرم غير الحطب يا عنب ... ودّع والوداع لسنةيا عنب ..)) ألا تحس أنه يودع حبيبا له وبائع العسل ((أي الشمندر )) وقد أوقد ناره في الصباح الباردووضع حلته وصف رؤوس الشمندر الأحمر ونادى في أيام الشتاء (( بردان ! تعال صوبي .. بردان ... انا بياع العسل )) إلا يحبب إليك أكل العسل ...واسمع العجب في نداء بائع الملفوف ( اليخنا ) : (( يخنا واطبخ ، والجارية بتنفخ ، والعبد ع الباب .. بقلع الكلاب ) وبائع الحمص المسلوق ( بليلة بلبوك وسبع جوار خدموك ... يا بليلة )وبائع الزعرور ( أبيض أحمر يا زعبوب .. تمر محني يا زعبوب ... البزر بن يا زعبوب ) واستمع إلى الشعر والخيال في نداء بائع الجرادق ( ياما رماك الهوى وقلبي انكوى يا ناعم ) وبائع التين ( دابل وعلى دبالك ياعيون الحبيب ومن دباله يمشي لحاله .) وبائع البذنجان ( اسود ومن سواده هرب الناطور ) الا تعجبك صورة الناطور وقد هرب من سواد الباذنجامن ..

    وهذا كله من ولع الشاميين بالغناء وإقبالهم عليه حتى انعقد اجماع فقهاء الذوق فيهم على أنه لا يصح اجتماع أو سمر إلا بالغناء .. وغذا سها عنه ساه فكفارته إطعام عشرة أصدقاء صدر كنافة شامية أو صدر ( كل واشكر ) أو غير ذلك من الحلويات التي لا يخالف أحد ان دمشق أبرع مدينة في صنعها ...

    والدمشقيون اكرم الناس ، واشدهم عطفا على الغريب وحبا له فهم يؤثرونه على الأهل والولد ومدينتهم من أنظف المدن لتدفق مائها وكثرة أنهارها ، ووصولها إلى الأحياء كلها ودخولها البرك في الدور حتى لا يخلو حي من نهر ... فنهر يزيد يسقي الصالحية ونهر تورا يسقي العقيبة وسوق صاروجا وباناس يسقي القميرية وقنوات يسقي حي القنوات وقد أخذت ماء عين الفيجة وهي من اصفى العيون وأعذبها تنبع من جبل على عشرين كيلا من دمشق فسيرت مياهها في بطون الجبال حتى أبلغت دمشق فأدخلت دورها فشرب منها الناس أعذب ماء وابرده والشاميون مولعون بالنظاف والطهارة حتى أنه ليعد من اكبر عيوب المراة ألا تغسل أرض دارها كل يوم مرة او مرتين بالماء غسلا وتمسح جدرانه وزجاجه على رحب الدور الشامية واتساع صحونها وكثرة مرمرها ورخامه ، وادخل المساجد تر بلاطها يلمع كالمرايا ويحبب الصلاة إلى من ليس من اهلها وعرج على المطاعم تبصر الأطعمة مصفوفة أمامك في القدور الصغار النظاف بأناقة تجيع الشبعان وأناقة تطمئن إليها نفس الموَسوِس ( بصيغة الفاعل )أما ألوان الطعام في الشام فلا يضاهيها شيء في غيرها .. وما أكل الغريب في دمشق حلوا او حامضا ولا حارا ولا باردا إلا استطابه وفضله على طعام بلده ... ما استطاب الشامي في غير بلده طعاما قط وخير مطاعم مصر والعراق وألذها طعاما وأحسنها نظاما ما كان صاحبه شاميا او على مذهب اهل الشام ... ثم إن خدم المطاعم والقائمين عليها طيعون اذكياء وهم يدركون باللمحة السريعة ويفهمون بالإشارة الخفية ....

    وفي دمشق النعيم المقيم وليست تخلو من ثمر قط لا في الصيف ولا في الشتاء أما جودة ثمارها فاجود من أن تذكر وفيها من الهنب ما يزيد على خمسين نوعا ومن التفاح ما ينيف عن الثلاثين ومن المشمش تسعة انواع ومن التين قريب من ذلك ومن الدراق والكمثرى والتوت الشامي والجوز واللوز ما لا يوجد مثله في غيرها .....

    وفيها كلية الطب العربية ولأساتذتها فضل كبير على ما وضع من المصلحات العلمية في لغة العرب وفيها أنشء اول مجمع علمي عربي وفي الشام كثير من الآثار الباقية : كالقلعة والسور والمدارس والمساجد والمارستانات والربط والخانات .. وفيها مدافن كثيرين من اعلام الإسلام في السياسة والأدب والعلم والتصوف وفي مكتبتها الظاهرية نوادر المخطوطات حتى أنها لتعد أغنى الخزائن الإسلامية بكتب الحديث وفي المكتبات الخاصة مخطوطات فريدة ودمشق زاخرة بالعلماء في كل فن وعلم ....


    فأي مزاياك يا دمشق أذكر وفيك الدين وأنت الدنيا وعندك الجمال وعندك الجلال وأنت ديار المجد وأنت ديار الوجد جمعت عظمة الماضي وروعة الحاضر ....

    لا ليس هذا الكتاب صورة كاملة ولكنه خطوط فيها ملامح دمشق .....

    دمشق ... صور من جمالها وعبر من نضالها تأليف علي الطنطاوي رحمه الله تعالى.

    بالله عليكم أقرأتم في وصف المدن أو أدب الرحلات أجمل من هذا !!!

    كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره

  5. #5
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية فياض العبسو

    الحاله : فياض العبسو غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 119
    الدولة: حلب
    الهواية: دينية أدبية تاريخية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 2,900
    معدل تقييم المستوى : 126
    Array

    افتراضي رد: دمشق ياجبهة المجد

    هذا وصف عاشق لمعشوقته ...
    لا يفتر عن ذكرها في كل درس من دروسه وفي كل كتاب من كتبه ...
    يهيم بذكرها ويسمو بحبها ...
    فيا ليت جميع العاشقين كهذا العاشق المتيم المستهام ...
    رحمه الله تعالى .
    [align=center][/align]

  6. #6
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 43
    المشاركات: 5,392
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي رد: دمشق ياجبهة المجد

    الأخ فياض العبسو : إضافات مميزة وقصائد فريدة من نوعها . بارك الله فيك
    الأخ : أبوأسامة : حقيقة : لم نقرأ مثل هذا الوصف لأي مدينة ودمشق تستحق أكثر وأكثر . جزيت خيراً أيها المتميز

  7. #7
    كلتاوي مميز
    الصورة الرمزية صدى الأسحار

    الحاله : صدى الأسحار غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 11
    الدولة: مموزين
    الهواية: السمك
    السيرة الذاتيه: صدى
    العمل: سمكجي
    العمر: 72
    المشاركات: 627
    معدل تقييم المستوى : 115
    Array

    افتراضي رد: دمشق ياجبهة المجد

    حلب كعادتها تحب التواضع مدحت دمشق لترقى ؛ ووجهت الأنظار عليها لنبقى
    بارك الله بكم على ما اتحفتمونا ؛ يقال في تسميها ان نوحا عليه السلام كان له ولد اسمه دمشق ( بضم الدال وتسكين الميم ) قد سكن دمشق .... والله اعلم
    [align=center][/align]

المواضيع المتشابهه

  1. شيخ قرّاء الديار الشاميّة فضيلة الشيخ كريِّم راجح
    بواسطة Omarofarabia في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-Apr-2011, 05:41 AM
  2. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-Oct-2010, 07:42 PM
  3. الشيخ تقي الدين ابن تيمية
    بواسطة كريم في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 26-Jan-2008, 07:32 PM
  4. تاريخ مدينة دمشق ومن بناها
    بواسطة الخنساء في المنتدى التــاريخ الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-Dec-2007, 12:45 PM
  5. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 19-Nov-2007, 03:32 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •