النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الأذان والأتراك

  1. #1
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية د.أبوأسامة

    الحاله : د.أبوأسامة غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    رقم العضوية: 165
    المشاركات: 2,033
    معدل تقييم المستوى : 117
    Array

    الأذان والأتراك

    الأذان والأتراك

    قليلة هي المصادر والمراجع التي تؤرخ لمسيرة الأذان عند الأتراك السلاجقة مؤسسي أول دولة تركية بالأناضول (1070- 1299م)، غير أن بعضاً من الآثار الدينية التي تركوها في مناطق قونيا وقيصري وسيواس ونيغده بوسط الأناضول التركي تدل على أن السلاجقة كان لديهم اهتمام بالغ بالأذان، وهو شيء غير مستغرب؛ إذ إن الذي بنى الجوامع والمساجد ذات مآذن عالية وزخارف مبهرة ومدارس لتحفيظ القرآن والحديث النبوي وعلوم الدين.. لا يمكن أن يغفل أهمية الأذان في الإسلام.

    غير أن العناية التركية بالأذان تبدو أكثر وضوحاً عندما ننتقل لفترة الدولة العثمانية التي دامت حوالي 6 قرون (1300-1923م)؛ إذ نجد أن السلاطين والأمراء والباشوات وحتى زوجات السلاطين وبناتهم أولوا عظيم الرعاية والاهتمام بأذان الصلاة.

    ففي مراكز ثقافية، مثل إستانبول وبورصا وقونيا وإزمير كان للأذان وضعية، خاصة في الثقافة الشعبية أطلق عليها "سراي تعويرى" (أي طريقة أو أسلوب السراي) في إشارة إلى الذين كانوا يقومون بأداء الأذان في الجوامع السلطانية في شهر رمضان على طراز معيّن.

    وقد خصص السلاطين قسمًا داخل السراي الحاكم تحت اسم "مؤسسة الأذان"، كان يتم فيها انتقاء أصحاب الأصوات العذبة لتلقينهم دروساً في الموسيقى، ومن ثم اختيار من يصلح منهم لأداء الأذان.

    وكان مؤذن مسجد أو جامع السراي يطلق عليه تعبير "باش مؤذن" أو "هُنكار مؤذن" (أي كبير المؤذنين) الذي يقوم بأداء الأذان يوم الجمعة والأعياد في الجوامع الكبيرة التي كان السلطان يذهب إليها، كما كان هناك مجموعة من المؤذنين لدى كبير المؤذنين تكونت من 15 ـ 30 مؤذناً، كان يطلق عليها تعبير "مؤذنانى خاصة" .

    وللتدليل على الاهتمام الذي أولاه السلاطين العثمانيون للأذان يكفي أن نذكر أنهم أوقفوا وقفيات خيرية من أجل الأذان، كما هو الحال مع وقفية جامع السليمانية (إستانبول)، ووقفية "يني جامع" (إستانبول) لخديجة طورخان سلطان.

    وقد وردت الجملة التالية في وقفية السليمانية : "يلزم تعيين عدد 24 مؤذناً، على أن يكون المؤذن مالكاً ودارياً بالمقامات الموسيقية وماهراً في فروع المقامات وفن توزيع الأدوار والترانيم.. ويحصل على مخصص يومي بقيمة 5 آقجات" .

    أما في وقفية يني جامع فنطالع الجملة التالية : ".. يتم تعيين اثني عشر نفراً كمؤذنين للأوقات الخمسة، على شرط أن يتمتعوا بالعفة والصلاح الديني، وأن يكون كل منهم عالماً بفن المقامات، وبصيراً بعلم الميقات، وذا أنفاس قوية، رفيع الصوت.. على أن يتقاضى كل مؤذن من المشار إليهم راتباً يومياً بقيمة 10 آقجات، والمميزون منهم على راتب 17 آقجه".

    كما كان يطلق تعبير "أذان الجمهور أو الجماعة" على الأذان الذي يقرأ من طرف أكثر من مؤذن سواء في مساجد السراي أو الجوامع الكبيرة، وقد استحدثت وظيفة رئيس المؤذنين وقت حكم السلطان بايزيد الثاني ( 1481-1512م).

    وقد كان الأذان مركز اهتمام الكثير من الشعراء والأدباء في كل فترات التاريخ التركي حتى في العصر الحديث، وكان ممن اهتموا به في أدبهم أدباء كبار من أمثال : نجيب فاضل، ويحيى كمال، وأحمد هاشم، ومدحت جمال كونطاي، وآقا جوندوز، وخالدة نصرت زورلوطونا، وفاروق نافذ، وعلي علوي قوروجو، وسزائي قرا قوش؛ حيث كتبوا عنه الكثير من الأشعار والقصائد، أو استخدموه في أسطر رواياتهم وقصصهم.

    مقامات الأذان التركي :

    وعند الأتراك مقام لكل أذان للصلاة؛ وتختلف المقامات ذات الأصول الفارسية من أذان لآخر؛ فيقرأ الأذان على مقام ديلكش أزاران (الصبا) بالنسبة لصلاة الفجر في إستانبول، وعلى مقامي راست وحجاز لصلاة الظهر، ومقامات بياتي وحجاز وأووشاق للعصر، وأذان صلاة المغرب على مقامات حجاز وراست وسيكا ودوجاه، أما بالنسبة لمقام أذان العشاء فكان يؤذن على مقامات حجاز وبياتي وراست ونوا وأووشاق.

    وكان من العادة أيضاً في مدينة إستانبول أن تقرأ الصلاة والسلام على رسول الله قبل أذان الفجر، وبمقام ديلكش خاوران، ثم يعقبها قراءة قصيدة مدح وقبل الأذان أيضاً.
    وكان قراءة الصلاة والتسليم -قصيرة الوقت- على النبي الهادي تحدث أيضاً بعد قراءة الأذان لصلوات الظهر والعصر والعشاء. مع الوضع في الاعتبار أن للمؤذن الحق في أداء الأذان بالمقام الموسيقي الذي يعرفه، وليس شرطاً أن يكون على أحد المقامات المشار إليها سالفاً.
    كما عرفت مدينة إستانبول قراءة الأذان المقابل - يقرؤه مؤذنان في وقت واحد بالتناوب- تقليداً لما وقع في العصر الأموي.

    الدكتور القارئ : يحيى الغوثاني حفظه الله تعالى.

    كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره

  2. #2
    كلتاوي ذهبي
    الصورة الرمزية يوسف ( أبومحمد)

    الحاله : يوسف ( أبومحمد) غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    رقم العضوية: 372
    الدولة: العين
    الهواية: باحث في الفكر والفلسفة الإسلامية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 927
    معدل تقييم المستوى : 108
    Array

    افتراضي رد: الأذان والأتراك

    شكرا لك أخي أبا أسامة
    [frame="7 80"]وبيقت وحدي مرة أخـــــــرى وقــد
    طافت على الحرم الشريف جراحي[/frame]

  3. #3
    كلتاوي مميز
    الصورة الرمزية صدى الأسحار

    الحاله : صدى الأسحار غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 11
    الدولة: مموزين
    الهواية: السمك
    السيرة الذاتيه: صدى
    العمل: سمكجي
    العمر: 72
    المشاركات: 627
    معدل تقييم المستوى : 111
    Array

    افتراضي رد: الأذان والأتراك

    ماشاء الله عليك اخي ابواسامة شوقنا نسمع المقامات منك
    [align=center][/align]

  4. #4
    مشرف
    الصورة الرمزية الخنساء

    الحاله : الخنساء غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 127
    المشاركات: 3,593
    معدل تقييم المستوى : 125
    Array

    افتراضي رد: الأذان والأتراك

    لقد مر الأذان في تركيا بمحنة فلقد استمرالأتراك يتبعون أداء الأذان باللغة العربية منذ دخولهم الإسلام في موطنهم الأصلي بآسيا الوسطى، وكذا في وقت تأسيس أول دولة لهم في الأناضول، وهي الدولة السلجوقية، وأيضا في أوقات الدولة الثانية المعروفة بالدولة العثمانية، هذا الأمر استمر حتى فترة ظهور المد القومي التركي، أو ما يسمى بالتتريك، بعد صدور لائحة المشروطية الثانية (الاسم الذي أطلقه الأتراك على الدستور الثاني 1908-1918م)؛ حيث بدأ فريق من القوميين الترك الدعوة إلى تتريك الأذان وقراءته بالتركية.
    ويحتمل أن يكون الأديب التركي ضياء جوك آلب أول من دعا للفكرة في عام 1918 بعد انهيار الدولة العثمانية، وتصاعد المد القومي والطوراني في منطقة سالونيك التي تتبع اليونان حاليا، وتقول الموسوعة الإسلامية الجديدة (بالتركية) : إن أتاتورك طلب من إسماعيل حقي بالطجى أوغلو في عام 1928م الذي كان يعمل مدرسا بكلية "الإلهيات" أن يدخل مادة في لائحة الإصلاحات (المادة الثالثة) تتعلق بضرورة أن يكون كل شيء بالتركية.

    وفى 10-4-1928 صدر قانون التشكيلات الأساسية الذي رفعت فيه عبارات "إن الإسلام دين الدولة" و"إن المجلس الوطني هو الذي يطبق الأحكام الشرعية".

    وفى عام 1931 عيّن أتاتورك ورشيد غالب وزير المعارف عدد تسعة من المؤذنين لكي يؤذنوا بالتركية، دون النظر للمعارضة الجارفة من عموم الشعب. لدرجة أن أتاتورك أصدر أوامره للشرطة والأمن بمتابعة أداء الأذان بالتركية، ومعاقبة كل من يخالف.

    ويعد الحافظ عمر بك السالونيكي أول من أذن بالتركية -على مقام سوزناق- في عام 1932 في جامع حصار بمدينة إزمير الساحلية. كما تعرض المؤذن طوبال خليل للضرب والاعتقال من الشرطة بعد أن أذن بالعربية في "أولو" (جامع بمدينة بورصا وسط الأناضول التركي) عام 1933م. ومع علم أتاتورك بالواقعة والرفض الشعبي للأذان بالتركية قطع زيارته لإزمير، وذهب لبورصا، وقال لوكالة أنباء الأناضول التركية : "مثل هؤلاء الرجعيين الجهلاء لن ينجوا من قضاء الجمهورية.. إن المسألة ليست متعلقة بالدين قدر ما هي متعلقة باللغة"، وظلت الشرطة والقضاء يعاقبان بالحبس لمدة 3 أشهر وغرامة مالية لكل من يقوم بالأذان بالعربية طبقاً لنص المادة 526/ عقوبات حتى عام 1941م.


    ويعد كمال بيلاو أوغلو شيخ الطريقة التيجانية وخليفتة عبد الرحمن بالجي هما اللذان قادا حملة الأذان بالعربية بعد عام 1941م. حيث تعرض الكثير من المؤذنين بالعربية للحبس والعقوبات المالية، والوضع في مصحات ومشافي المجانين. في يوم 22-9-1948 صدر تعميم (فتوى) جريء من رئاسة الشؤون الدينية التركية باعتبار الأذان بالعربية غير مخالف للقانون. وفي أول انتخابات مدنية حرة في تركيا خاض عدنان مندريس منافسة مع خليفة كمال أتاتورك عصمت إينونو تركزت بالأساس علي مطلب جماهيري واحد هو إلغاء المادة 526 عقوبات التي تحظر الأذان بالعربية، ونجح مندريس في اكتساح منافسه وشكل أول حكومة مدنية كان أول ما فعلته إعادة الأذان بالعربية مرة أخرى يوم 16-6-1950 المطابق لأول يوم لشهر رمضان لعام 1370هـ. ولمّا كان الأذان العربي قد تعرض لمحنة التتريك في تاريخ الأتراك المعاصر؛ فإن المخرج السينمائي إسماعيل جونش وكاتب السيناريو عمر لطفي مَتا أخرجا فيلما في عام 1991 بعنوان "شيزمة" (أي الحذاء) يحكي قصة مقاومة أهالي قصبة تركية (تقع على ساحل البحر الأسود) لأداء الأذان بالتركية، وتحديهم للسلطات حتى تم إعادة الاعتبار للأذان.



    ويعد الحافظ جمال أفندي (مؤذن جامع "والدة سلطان" في ميدان آق سراي)، والحافظ سليمان قراباجاق (مؤذن جامع يني والدة سلطان بميدان أسكُدار) هما أشهر من قرأ الأذان المزدوج في نهاية العصر العثماني. وكان المؤذن يتبع نفس المقام الموسيقي للأذان الداخلي (الثاني والقصير) توافقاً لما سار عليه الخطيب في قراءة الآيات عند صعوده للمنبر يوم الجمعة.


    لقد كانت سرايات الحكم العثماني تتضمن موسيقيا شهيرا يقوم بوظيفة تدريب وتعليم المؤذنين على قراءة الأذان بالمقامات المختلفة. وكان من مشاهير الموسيقيين الذين عملوا بسراي السلطان في القرن التاسع عشر : شاكر آغا، وحمامي زاده إسماعيل ده ده، وحاجي هاشم بك، ورفعت بك. وفى مطلع القرن العشرين كان من مشاهير المؤذنين بإستانبول الحافظ شوكت والحافظ كمال (جامع السليمانية)، والحافظ سليمان (جامع يني والده بميدان أسكدار)، والحافظ كريم آق شاهين (جامع بايزيد)، والحافظ جمال أفندي الآقسرائي (جامع والدة سلطان بميدان آقسراى).


    وهنا استمعوا واستمتعوا بأصوات تركية ترفع الأذان بمقامات عدة
    الأذان بصوت المؤذن بكير بيوك باش (مقام صبا)

    الأذان بصوت المؤذن شريف دومان (مقام حجاز)

    الأذان بصوت المؤذن حافظ مراد (مقام نوا)

    الأذان بصوت المؤذن بكير بيوك باس (مقام سيجا)

    الأذان بصوت المؤذن حافظ مراد (مقام صبا)

المواضيع المتشابهه

  1. بدء الأذان
    بواسطة الخنساء في المنتدى السيرة النبوية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 04-Feb-2008, 03:20 AM
  2. برنامج الأذان الرائع
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى مكتبة البرامج
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-Dec-2007, 08:44 PM
  3. الادلة في بيان جواز الجهر بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الأذان
    بواسطة صهيب ياس الراوي في المنتدى فتاوى وحوارات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-Nov-2007, 07:25 AM
  4. وفي كل شيء له آية
    بواسطة فياض العبسو في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-Sep-2007, 05:08 PM
  5. الدعاء عند سماع الأذان
    بواسطة روح الإسلام في المنتدى السنة النبوية وعلومها
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-Sep-2007, 11:31 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •