يقول الامام ابن الجوزي رحمه الله:
الدنيا أعظم سحرًا من هاروت و ماروت ، فإن هاروت و ماروت يفرقان بين المرء وزوجه ،وأما الدنيا فإنها تفرق بين العبد وربه .. فاذا كثُرت عليك الفتن و تزلزلت من شدتها.. و خاصةً في هذه الأزمِنة المتأخرة... فتذكر أن القرآن كتاب الله.. مثبّت لك على الحق .. ( كذلك لنثبت بهِ فؤادك ).
طاعة الله : توفيق من الله.
اللهم أعنا على تلاوة القرآن ووفقنا للعمل به وحفظه ، واحفظنا به آناء الليل وأطراف النهار