النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الشفاء بنت عبدالله أول معلمة في الإسلام

  1. #1
    كلتاوي مميز

    الحاله : ابوعمارياسر غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2013
    رقم العضوية: 7422
    العمر: 59
    المشاركات: 596
    معدل تقييم المستوى : 68
    Array

    Lightbulb الشفاء بنت عبدالله أول معلمة في الإسلام

    الصحابية الجليلة الشفاء بنت عبدالله بن عبد شمس واحدة من النساء العابدات اللائي تمكّن الايمان من قلوبهن، فارتفعت به وعظمت شهرتها بين قومها، بالرأي الصواب والجرأة والشجاعة . وقد أسلمت قبل الهجرة وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم، وكانت من عقلاء النساء وفضلائهن، وعندما هاجرت إلى المدينة أقطعها النبي صلى الله عليه وسلم داراً، فنزلتها مع ابنها سليمان، وكانت تكتب بالعربية في الوقت الذي كانت الكتابة بالعربية قليلة .


    ومنذ أن شع فجر الإسلام وملأ مكة وشعابها بنور الله، رفع أناساً لم نسمع عنهم من قبل وكم زاد الإسلام من مكانة أناس فأضحوا خياراً في الجاهلية وفي الإسلام، وهكذا كانت الشفاء، التي قيل إن اسمها ليلى وتكنى بأم سليمان، ولكنها اشتهرت بالشفاء، وربما نالت هذا اللقب بسبب شفاء البعض على يديها بإذن الله .


    تزوجت الشفاء من أبي خثمة بن حذيفة بن عامر القرشي العدوي . . واعتنقت الإسلام في وقت مبكر من بزوغ شمسه . . فصبرت مع المسلمين الأوائل وتحملت أذى قريش وتعنتها حتى أذن المولى عز وجل للصابرين والصابرات في مكة بالهجرة إلى يثرب فهاجرت معهم .


    علم نافع


    كانت من القليلات اللاتي عرفن القراءة والكتابة في الجاهلية، وقد حباها الله من فضله عقلاً راجحاً وعلماً نافعاً . . وأجادت الرقية في الجاهلية . . فلما جاء الإسلام قالت: لا أرقي حتى أستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فحضرت إليه وقالت: يارسول الله إني قد كنت أرقي برقى الجاهلية وأردت أن أعرضها عليك، فقال: اعرضيها قالت: فعرضتها عليه وكانت ترقي من النَمِلة (النملة نوع من التقرحات تصيب الجلد) فقال: (أرقي بها وعلميها حفصة: باسم الله، اللهم اكشف البأس رب الناس)، قال: (ترقي به على عود كركم زعفران وتطليه على النملة) . . فاستمرت الشفاء ترقي بها المرضى من المسلمين والمسلمات وعلمتها لأم المؤمنين حفصة رضي الله عنها .


    ورغم علمها القديم الذي أجادته قبل الإسلام لم تحاول الإفادة منه إلا بعد أن عرفت حكم الشرع فيه . . فلما أجازها النبي عليه السلام خدمت به الناس .
    . ولم تكتف بهذا بل علمت نساء المسلمين القراءة والكتابة فحق لها أن تكون أول معلمة في الإسلام .


    لم تترك لنا كتب التراجم من أخبار الشفاء بنت عبدالله إلا النذر اليسير . . ووصفها ابن حجر في الإصابة بأنها من عقلاء النساء وفضلائهن . . برها عليه الصلاة والسلام فأقطعها داراً في الحكاكين بالمدينة لتسكنها .


    كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يثق برأيها ويقدم كلامها على غيرها حتى قيل إنه ولاها من أمر السوق شيئاً، ولم تذكر لنا كتب الاخبار ما المهام التي قامت بها الشفاء بنت عبدالله في السوق إلا ما رواه ابن سعد في طبقاته عن حفيدها عمر بن سليمان بن أبي خثمة، عن أبيه قال: قالت الشفاء ابنة عبدالله: رأيت فتياناً يقصدون في المشي يتكلون رويداً فقالت: ما هذا؟ فقالوا: نسّاك، فقالت: كان عمر إذا تكلم أسمع وإذا مشى أسرع وإذا ضرب أوجع وهو أول الناس حقاً . . ويتضح لنا من كلام الشفاء أن هذا جزءٌ من مهام الحسبة التي قامت بها، ولكنها لم تخاطب جماعة الفتيان مباشرة إنما قالت كلامها لمن هم معها .



    الصحابية الجليلة الشفاء بنت عبدالله بن عبد شمس واحدة من النساء العابدات اللائي تمكّن الايمان من قلوبهن، فارتفعت به وعظمت شهرتها بين قومها، بالرأي الصواب والجرأة والشجاعة . وقد أسلمت قبل الهجرة وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم، وكانت من عقلاء النساء وفضلائهن، وعندما هاجرت إلى المدينة أقطعها النبي صلى الله عليه وسلم داراً، فنزلتها مع ابنها سليمان، وكانت تكتب بالعربية في الوقت الذي كانت الكتابة بالعربية قليلة .


    ومنذ أن شع فجر الإسلام وملأ مكة وشعابها بنور الله، رفع أناساً لم نسمع عنهم من قبل وكم زاد الإسلام من مكانة أناس فأضحوا خياراً في الجاهلية وفي الإسلام، وهكذا كانت الشفاء، التي قيل إن اسمها ليلى وتكنى بأم سليمان، ولكنها اشتهرت بالشفاء، وربما نالت هذا اللقب بسبب شفاء البعض على يديها بإذن الله .


    تزوجت الشفاء من أبي خثمة بن حذيفة بن عامر القرشي العدوي . . واعتنقت الإسلام في وقت مبكر من بزوغ شمسه . . فصبرت مع المسلمين الأوائل وتحملت أذى قريش وتعنتها حتى أذن المولى عز وجل للصابرين والصابرات في مكة بالهجرة إلى يثرب فهاجرت معهم .




    أفضل الأعمال


    وربما كانت مهمتها أيضاً الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بما يخص النساء، وربما مراقبة تعليم الصبيان على اعتبار أن تلك المهام من أعمال المحتسب في الإسلام . روت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وروى عنها ابنها سليمان بن أبي خثمة وآخرون من أحفادها، وقد روى لها البخاري كما روى لها أبو داود والنسائي الكثير من الأحاديث والعبر .


    وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على أم المؤمنين حفصة بنت عمر فوجد الشفاء بنت عبدالله عندها فقال لها: علمي حفصة رقية النملة كما علمتها الكتابة .


    وسألت الشفاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: ما أفضل الأعمال يانبي الله؟ فقال صلى الله عليه وسلم: إيمان بالله وجهاد في سبيله وحج مبرور .


    توفيت معلمة الإسلام الأولى في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة عشرين بعد هجرة النبي عليه الصلاة والسلام،
    فجزاها الله عن المسلمين والمسلمات خير الجزاء بما خدمت به الأمة .

    * عن جريدة الخليج
    التعديل الأخير تم بواسطة ابوعمارياسر ; 05-Dec-2021 الساعة 02:13 AM

المواضيع المتشابهه

  1. جارية و معلمة
    بواسطة ابوعمارياسر في المنتدى كنوز اللغة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-Feb-2016, 03:27 AM
  2. اذكار ودعاء الشفاء
    بواسطة خادم الأولياء في المنتدى دروس جامع سعد بن الربيع
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-Aug-2015, 12:23 PM
  3. الشفاء بالقران
    بواسطة خادم الأولياء في المنتدى دروس جامع سعد بن الربيع
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-Aug-2015, 10:04 AM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-Oct-2011, 05:59 PM
  5. درس قيم لسيدنا الشيخ عبدالله سراج الدين
    بواسطة omradel في المنتدى خطب ودروس ومحاضرات ولقاءات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-Feb-2008, 06:44 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •