صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: الشيخ الشهيد العلامة محمد الشامي رحمه الله تعالى

  1. #1
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 43
    المشاركات: 5,392
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    الشيخ الشهيد العلامة محمد الشامي رحمه الله تعالى

    [align=justify]

    الشيخ الشهيــــد : محمد عبد الله الشامي

    1342- 1401هــــ/ 1923_ 1980م



    الشيخ محمد بن الشيخ عبد الله بن الشيخ سليمان الشامي الحسيني الحنفي البابي ثم الحلبي

    فقيه عالم ، ومتحدث بارع ، ومفكر إسلامي ، له مشاركة في أحداث وطنه الإجتماعية والسياسية ، وإحياء لآمال الأمة وتشخيص لأدوائها . يقرب الفقراء ، ويتقرب إليهم ، وينصح الأمراء، ويخالطهم بعزة ، إن تحدث فبمجامع القلوب أخذ منطقي الفطرة جزل العبارة صوفي المشرب

    ولد في مدينة حلب في أحد أحيائها القديمة (( الألمجي ((سنة اثنتين وأربعين وثلاثمائة وألف للهجرة ، انتقل به والده إلى منطقة الباب حيث أقاربه هناك ، نشأ وترعرع في بيئة عرفت بالتقى والصلاح ، فوالده الشيخ عبد الله رجل صوفي متعبد أخذ الطريقة الجيباوية على شيخه الشيخ محمد كعيكاتي ،
    ووالدته هي السيدة أمينة بنت الشيخ محمود بن الشيخ هلال ينتهي نسبه إلى سيدنا الحسين بن علي رضي الله عنهما .وبينهما أربعون جداً


    في هذا البيت نشأ وترعرع الشيخ ، وما أن بلغ الرابعة من عمره حتى بعثه والده إلى أحد كتاتيب البلدة ليتعلم قراءة القرآن الكريم ومبادئ الكتابة ، ثم التحق بمدرسة الشيخ مصطفى أبوزلام الشرعية في مدينة الباب ، ولزم شيخها وأخذ عنه العلوم الشرعية والعربية ، ولما أنس منه شيخه استيعابه العلوم وإتقانه لها أمره بالسفر معه إلى حلب والانتساب إلى المدرسة الخسروية .

    وكانت تلك المرحلة هي بداية ظهور السيد النبهان وكان في مرحلة احتجابه عن الناس وكان لا يجتمع بأحد في تلك الحقبة فقال الشيخ مصطفى أبوزلام يا شيخ محمد تعال نزور السيد النبهان فقال له الشيخ الشامي وهو في بداية عمره : هذا لا يقابل أحداً ؟! قال الشيخ مصطفى : الآن ترى. قال الشيخ محمد : فصعدنا إلى أن وصلنا هذا الجامع الصغير وكان باب الجامع في جهة الغرب ومقفل فوقف الشيخ مصطفى في مواجهة الباب وأسند رأسه إلى الحائط وأغمض عينيه ولم يقرع الباب وماهي إلا دقائق إلا والسيد النبهان يفتح الباب مرحباً أهلاً وسهلاً ويدخل ، وكانت تلك هي البداية مع السيد النبهان رضي الله عنه ، وكان له بعد ذلك منزلة خاصة عنده ولم يفارقه في أهم أحداث حياته حتى فارق الدنيا

    وفي المدرسة الخسروية تتلمذ على عدد من كبار علماء حلب فلازمهم وأخذ عنهم مختلف العلوم الشرعية والعربية أمثال الشيخ أحمد الكردي والشيخ محمد راغب الطباخ والشيخ محمد سعيد الإدلبي والشيخ أسعد العبجي وغيرهم .

    انتقل بعد الخسروية إلى الأزهر الشريف، وكان من أقرانه الشيخ طاهر خير الله .

    نشأت علاقة حميمة بينه وبين علماء مصر من بينهم شيخ الأزهر العلامة محمد الخضر حسين وكذلك الشيخ صادق العدوي والسياسي المخضرم حسين الشافعي نائب الرئيس جمال عبد الناصر ، وكانت له علاقات طيبة مع العديد من علماء مصر وأدبائها ومثقفيها وأصحاب الفكر وأولي الأمر فيها، ولقد وظف هذه العلاقات لخدمة طلاب العلم فيما بعد فكان يسجل الأعداد الكبيرة في الكليات المختلفة في القاهرة ، ولم يتسن له متابعة الدارسة في الأزهر نظراً للأوضاع السياسية التي كانت تمر بها البلاد فانقطع في نصف دراسته وعاد إلى سوريا التي كانت ترزح تحت نيران الإحتلال فناهض الفرنسيين وترأس العديد من المظاهرات الصاخبة والمنددة بالمحتل وأعماله مما عرضه للملاحقة والسجن مرات عديدة فذاع صيته وانتشر أمره وكان يدخل على الملوك والحكام بجرأة فريدة وكان فصيح اللسان طلق البيان صاحب هيبة وحجة مؤثرة


    كان له دور كبير في الحركة الدينية والسياسية في البلاد ، واشتغل بالشأن العام في الجمعيات الخيرية والعمل الخيري ، فأسس جمعية رفع المستوى الصحي وجمعية المواساة وجمعية السل وأسس الثانوية الشرعية في عفرين وأسهم في تأسيس معهد التراث العلمي العربي بجامعة حلب .

    وكان له دور في تأسيس جمعية النهضة الإسلامية في حلب بتوجيهات ورعاية السيد النبهان ، وهو الذي سجل بعض دورات خريجي الكلتاوية قبل التعديل وهو الذي حصل على قرار المعادلة من الأزهر لدار نهضة العلوم الشرعية لعام 1975م ، ولعب دوراً رائداً في حلب في تحويل المنتدى الليلي المونتانا إلى جامع الفرقان ، ولما حول ذلك المنتدى إلى جامع من قبل السيد النبهان شكل السيد لجنة للجامع كان الشيخ الشامي في هذه اللجنة ، وأسهم الشيخ الشامي كذلك مع الشيخ المحدث عبد الله سراج الدين في تأسيس جمعية التعليم الشرعي .

    انتخب الشيخ محمد الشامي عضواً في الإتحاد القومي أثناء الوحدة بين مصر وسورية



    كان للشيخ الشامي غرفة في جامع الإسماعيلية _ تحت القلعة _ هي مجمع الأحباب والعلماء ثم انتقل بعدها إلى جامع السلطانية حيث كان مهدماً مهملاً، فرممه وأعاد الحياة إليه ، وأسس مجلسه فيه ، وتحول هذا المكان إلى خلية نحل ، فكنت ترى فيه عِلْية القوم من شتى الأصناف العلماء والتجار وغيرهم ، وأنشأ فيه مجلساً للذكر ، وكان همه رحمه الله أن ينشئ فيه المعهد العالي للقرآن الكريم .



    تعاقب الشيخ الشامي على الكثير من منابر حلب ومساجدها فكان خطيب جامع السيد علي وابتدأ فيه في أيام الوحدة ، ثم انتقل بعده إلى جامع ميسلون حين تم افتتاحه ، ثم أصبح خطيباً للجامع الأموي الكبير _ بعد وفاة الشيخ جميل العقاد رحمه الله _ وخطب كذلك في جامع عمر بن عبد العزيز ، وشغل وظيفة التدريس الديني والإفتاء في منطقة عفرين .

    صفاته وأخلاقه :

    كان الشيخ الشامي منور الشيبة ، جميل الصورة ، بهي الطلعة ، ربعة بين الرجال ،أقرب إلى الطول، ضليع الفم ، أسود العينين ، جهوري الصوت، ناعم الملمس ، له لحية كثة ، شديد الأناقة يعتني بملبسه وهندامه ويلبس جبة وعمامة بيضاء فوق طربوش أحمر .

    اتسم الشيخ الشامي بالخلق الحسن فلا يحمل غلاً ولا حقداً لأحد من المسلمين ، وكان لا يمر عليه يوم إلا وأصحاب الحاجات من مختلف طبقات الناس في منزله ، فلقد سمعنا من العامة والخاصة في خدمته للناس ما يحير العقول ويدعك مندهشاً أمام خدمة الشيخ الشامي رحمه الله لمن يقصده ويلجأ إليه، وكان موئلاً للصالحين وخاصة لأهل الأحوال الخاصة يكرمهم ويخدمهم ويتودد إليهم .

    وكان الشيخ الشامي خطيب المناسبات والمجالس والندوات واللقاءات والمؤتمرات
    شارك في مؤتمر القدس الأول وكان بصحبة السيد النبهان وحضور الشيخ أمجد الزهاوي . وحضر كذلك مؤتمر اليونسكو الذي عقد في جامعة حلب لوضع كتاب عن مظاهر الثقافة الإسلامية المختلفة ، وحضر مؤتمر البنوك الإسلامية في دبي مشاركاً ، كما شارك في مؤتمر السيرة النبوية الذي عقد في قطر ، وزار الكويت أكثر من مرة وألقى فيها كثيرا من الدروس والتقى فيها بعلية القوم ، كما القى بعض الدروس بحضرة ملك المغرب محمد الخامس ، وكان محل احترام وتقدير من قبل كثير من الرؤساء والمسؤولين في سوريا وخارجها .
    والشيخ الشامي ممن رافق السيد النبهان في رحلته إلى الحجاز، وكان له دور بارز في جمع الشيخ النبهان مع بعض العلماء في السعودية ، واصطحبه السيد النبهان وأخذه معه إلى العراق في السفرة الأولى والثانية ، وخطب في جامع سيدنا عبد القادر الجيلاني ، وكذلك في مسجد الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان وذلك بصحبة السيد النبهان قدس سره .
    كان الشيخ الشامي نقطة التواصل وهمزة الوصل مابين كبار الشخصيات في العالم الإسلامي وشيخه السيد النبهان فاشتهر بحبه لشيخه وتفانى في خدمته والتعريف بمكانته وشرح أفكاره ودعوة شخصيات علمية لزيارة الشيخ


    ومما يذكر أنه حين تم الإستفتاء على الدستور الأول في سوريا بعد الوحدة :

    قاد السيد النبهان حركة اجتماعية تأييداً لموضوع دين الدولة وتم الإتفاق في البرلمان على ألا يكون دين الدولة الإسلام ، فأوفد السيد النبهان الشيخ محمد الشامي ومعه رجلان إلى دمشق ، ولما دخلوا على رئيس اللجنة الدستورية ناظم بيك القدسي فيبدو أنهم أغلظوا في القول وكان من جملة الحاضرين الشيخ محمد أبو الخير زين العابدين فهدد الشيخ الشامي : أن هذا الأمر سيجر ويلات إن أقر ! فقال ناظم بيك القدسي : نحن لانهدد فقال له الشيخ الشامي :التهديد لاما تسمعه بل ماستراه. أنتم أجراء أمة استأجرتكم لتأدية رسالة فإن فعلتم أبقتم وإلا ركلتكم وجاءت بغيركم ، ولما خرجوا من عنده أرفق ناظم القدسي استقالته مقابل إقرار دين الدولة بناء على هذا الحديث وهذا اللقاء، وهنا نشأت مشكلة كبيرة فالتقى الشيخ الشامي بعلماء دمشق، ولم يكن الشيخ مصطفى السباعي في تلك الجلسة ، فتكلم فيها الشيخ الشامي كلاماً قاسياً فقال له الشيخ حسن حبنكة: أنت باسم من تتكلم؟ قال : باسم حلب وباسم السيد النبهان قال : ماالحل؟ قال :أنا أريكم الحل فقاموا واتصلوا بالدكتور معروف الدواليبي فذهبوا إليه ، وكان عنده الشيخ مصطفى السباعي ، فقال الشيخ السباعي للشيخ الشامي: هل بلغت قوة السيد النبهان إلى هذا الحد؟ فقال : سل رشدي بيك الذي كان رئيساً لمجلس الشعب آنذاك وسل الدكتور معروف فأكدوا له مكانة السيد النبهان في الشارع الحلبي على وجه التحديد فقال : لقد تم الإتفاق وغداً جلسة مجلس الشعب للإقرار فقال الشيخ الشامي : أنا أدلكم على الطريق ، أوقفوا الجلسة لحضور السيد النبهان ومناقشته وتم الإتفاق على ذلك وأخبر السيد النبهان بالإتفاق ، وخرج السيد النبهان في اليوم التالي إلى دمشق ، وحضر رشدي الكيخيا والشيخ مصطفى السباعي ( وكان الشيخ السباعي يرى أن التخلي عن هذا المطلب هو درء للفتنة ومصلحة للأمة ) فالتفت رشدي بيك الكيخيا وقال للسيد النبهان : سيدي هؤلاء علماء الشام قد اتفقوا على هذا الأمر فإن باركت هذا الأمر انطلقنا على بركة الله وإلا فمرني أن أجمع حقائبي وأعود لبلدي فقال السيد النبهان : لقد أعددت نفسي لمحاربتكم من أجل هذا الأمر أما وقد اتفقوا فحتى لا تقولوا خرق الإجماع فلا أعارضكم ولاأبارككم وتم الإقرار

    (واستدعاء السيد النبهان لمناقشته في مجلس الشعب السوري مسجل في محاضر المجلس)

    زار الشيخ الشامي عددا من الدول الإسلامية مثل الاردن وتركيا والمغرب والسعودية والكويت والإمارات والعراق ومصر وزار بعض الدول الأوربية ، وكان حيث حل محل اهتمام العلماء والدعاة والمسؤولين
    وكان للشيخ الشامي موقف مشهود يوم انتقال السيد النبهان فكان يقدم للعلماء الذين يلقون الكلمات ويرحب بهم وكذلك ألقى رحمه الله تعالى كلمة في اليوم الثالث وبعد أن حمد الله تعالى وبث حزنه وألمه على السيد النبهان لفت الأنظار إلى السيد الحفيد الدكتور محمد فاورق النبهان لمبايعته! فكان صاحب موقف في ذاك المقام


    من أصدقاء الشيخ محمد الشامي :

    الشيخ محمد متولي الشعراوي والشيخ مكي الكتاني والشيخ عبد العزيز عيون السود والشيخ المنتصر الكتاني والشيخ أبو الخير زين العابدين والشيخ عمر البوشي والشيخ محمد بلنكو والشيخ عبدو عجان الحديد وغيرهم الكثير


    من اقوال الشيخ الشامي :
    (سيدنا الشيخ محمد النبهان من فوق فوق التصور). وهذه مسجلة بصوته في إحدى خطبه
    ومن أقواله : المسلم بين بداية ونهاية بدايته كف الأذى عن الناس ونهايته تحمل الأذى من الناس ، وقد لعب دورا مشهودا في اطفاء الفتنة التي عصفت بسوريا ومن أقواله رحمه الله : لايقدم علي إلا أحد رجلين كافر لادين له أومجنون لاعقل له وكان يكثر من الدعاء بقوله: اللهم ارزقني الشهادة في سبيلك واجعلني اللهم صادقاً غير كاذب مقبلاً غير مدبر،

    واستجاب الله دعاه والتحق بربه شهيداً برصاص الغدر والخيانة وذلك مساء يوم الثلاثاء سنة : أربعمائة وألف للهجرة الموافق لليوم الثاني من شباط عام ثمانين وتسعمائة وألف للميلاد، ودفن في جامع المدرسة السلطانية _التي أسسها الظاهر غازي بن صلاح الدين الأيوبي و أتمها ابنه الملك العزيز سنة 620هــ مدرسة للشافعية والحنفية وتخرج فيها عدد كبير من العلماء وتقع مقابل مدخل قلعة حلب _ وقد بكت حلب الشيخ الشامي وشيعته برجالها

    مدحه ورثاء العدد من الشعراء منهم الشيخ بكري رجب والشيخ بكري المارعي ومحمد بشير خبازة والأستاذ محمود خياطة .

    ومما قاله الشيخ بكري رجب :

    أمحمد الشامي دمت موفقاً للخير في السراء والضراء
    فلك الهنا أباأسامة دائماً بإغاثة الضعفاء والبؤساء
    لازلت مرعياً بعين إلهنا طلع الصباح وفاض بالآلاء

    ومما قاله الخياطة :

    من بلدة الباب جاء ممتشقاً نور الشريعة في قلب من الذهب
    وكان يغزل للناس الهدى كلماً جم البيان بليغ الفكر والأدب
    أباأسامة والدنيا إلى بدد ذكراك باقية في لامع الخطب
    نحن الذين فقدنا فيك داعية إلى المودة والإحسان والأدب

    وقد خلف وراءه بنين وبنات منهم الدكتور محمد صهيب والدكتور عبد العزيز رحمه الله والأستاذ أنس وغيرهم وهم من الشخصيات التي قامت بأدوار بارزة في الحياة العامة في حلب .

    رحم الله الشيخ محمد الشامي ورفع مقامه في عليين .[/align]


    انتهت هذه الترجمة وهي مأخوذة من الدكتور محمد صهيب الشامي وكذلك من عدة كتب كتبت عن الشيخ الشامي وكذلك بعض أصدقاء وإخوان الشيخ
    التعديل الأخير تم بواسطة أبوأيمن ; 24-Sep-2008 الساعة 06:11 PM

  2. #2
    كلتاوي نشيط

    الحاله : الشافعي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 15
    المشاركات: 308
    معدل تقييم المستوى : 113
    Array

    افتراضي رد: الشيخ الشهيد العلامة محمد الشامي رحمه الله تعالى

    حقا انها سيرة مشرقة

  3. #3
    كلتاوي ذهبي

    الحاله : أبوعمار غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 46
    الدولة: الإمارات_أبو ظبي
    الهواية: الأبحاث والقراءة
    العمر: 44
    المشاركات: 929
    معدل تقييم المستوى : 116
    Array

    افتراضي رد: الشيخ الشهيد العلامة محمد الشامي رحمه الله تعالى

    سيرة عطرة
    رحم الله الشيخ وأسكنه فسيح جناته

    وشكرا لك أخي الكريم على هذه الترجمة الطيبة
    [justify]إذا فتحَ لكَ وِجْهةً من التَّعرُّفِ فلا تبالِ معها إن قلَّ عملُكَ فإنه ما فَتَحَها لك إلا وهو يريد أن يتعرَّفَ إليكَ . ألم تعلم أن التَّعَرُّفَ هو مُورِدُهُ عليك والأعمال أنت مهديها إليه وأين ما تُهديه إليه مما هو مُورِدُهُ عليكَ [/justify]

  4. #4
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية فياض العبسو

    الحاله : فياض العبسو غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 119
    الدولة: حلب
    الهواية: دينية أدبية تاريخية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 2,900
    معدل تقييم المستوى : 126
    Array

    افتراضي رد: الشيخ الشهيد العلامة محمد الشامي رحمه الله تعالى

    رحم الله الشيخ الفاضل أبا أسامة ، الذي كان لا يألو جهدا في خدمة الناس ، ولا سيما طلاب العلم ، وجهوده في هذا المجال تذكر وتشكر ولا تنسى وتنكر ... وبارك في أولاده الكرام ، ورحم من مات منهم: ( أسامة ، ود. عبد العزيز ) وجعلهم خير خلف لخير سلف ... وشكرا لك أبا أيمن على هذه الترجمة الطيبة لهذا العالم الجليل رحمه الله تعالى .
    التعديل الأخير تم بواسطة فياض العبسو ; 25-Sep-2008 الساعة 10:28 PM
    [align=center][/align]

  5. #5
    كلتاوي جديد
    الصورة الرمزية ابو حمزه

    الحاله : ابو حمزه غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    رقم العضوية: 603
    الدولة: سوريا
    الهواية: التاريخ
    العمل: تاجر
    المشاركات: 8
    معدل تقييم المستوى : 0
    Array

    افتراضي رد: الشيخ الشهيد العلامة محمد الشامي رحمه الله تعالى

    لك الشكر والتقدير اخي الكريم

    لسيرة عطرة لرجل مقدام ضحى لتكون راية الحق

    هي العليا رحم الله الشيخ واساتذته واسكنه فسيح جناته

    دمت بود اخوكم ابو حمزه

  6. #6
    مشرف
    الصورة الرمزية الخنساء

    الحاله : الخنساء غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 127
    المشاركات: 3,593
    معدل تقييم المستوى : 129
    Array

    افتراضي رد: الشيخ الشهيد العلامة محمد الشامي رحمه الله تعالى

    بارك الله فيكم وأثابكم على هذه الترجمة الطيبة لهذا العالم الجليل رحمه الله وأسكنه فسيح جناته

  7. #7
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية omradel

    الحاله : omradel غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 128
    الدولة: iu7gt
    الهواية: uigipug
    السيرة الذاتيه: ;kihopi
    العمل: [8y9p8y
    المشاركات: 299
    معدل تقييم المستوى : 113
    Array

    افتراضي رد: الشيخ الشهيد العلامة محمد الشامي رحمه الله تعالى

    [align=center]
    رضي الله عن الشيخ

    فلقد أوتي مفاتيح السلاطين والحكّام فسخّر هذه النعمة التي آتاه الله اياها بخدمة العلم وأهله

    رحمه الله وأسكنه فسيح جناته
    [/align]

  8. #8
    كلتاوي ذهبي
    الصورة الرمزية يوسف ( أبومحمد)

    الحاله : يوسف ( أبومحمد) غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    رقم العضوية: 372
    الدولة: العين
    الهواية: باحث في الفكر والفلسفة الإسلامية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 927
    معدل تقييم المستوى : 113
    Array

    افتراضي رد: الشيخ الشهيد العلامة محمد الشامي رحمه الله تعالى

    شكرا لك أبا أيمن على هذه الترجمة الوافية للشيخ رحمه الله تعالى
    [frame="7 80"]وبيقت وحدي مرة أخـــــــرى وقــد
    طافت على الحرم الشريف جراحي[/frame]

  9. #9
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 43
    المشاركات: 5,392
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي رد: الشيخ الشهيد العلامة محمد الشامي رحمه الله تعالى

    [moveo=up]بارك الله فيكم إخوتي أخواتي أحباب الكلتاوية الكرام
    ومانحن إلا خدم لأمثال هؤلاء العلماء العاملين شكراً لمروركم الكريم[/moveo]



  10. #10
    كلتاوي جديد

    الحاله : محب بالله غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    رقم العضوية: 1090
    العمر: 43
    المشاركات: 8
    معدل تقييم المستوى : 0
    Array

    افتراضي رد: الشيخ الشهيد العلامة محمد الشامي رحمه الله تعالى

    بارك الله فيكم وأثابكم خير الثواب على هذه الاستفاضة عن علماء حلب الشهباء الشماء العصماء برجالها ظاهرهم وباطنهم وأرجو منكم دائماً التعريف بعلماء ورجال حلب الأفاضل بوركت جهودكم ورضي الله تعالى عن سيدنا الشيخ محمد الشامي رحمه الله

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ذرية الإمام الحسين سبط رسول الله
    بواسطة أيمن السيد في المنتدى التــاريخ الإسلامي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 10-Feb-2010, 09:28 PM
  2. التعلق بجنابه صلى الله عليه وسلم
    بواسطة عبيدة في المنتدى حي في قلوبنا
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-Feb-2008, 08:51 AM
  3. المسابقة القرآنية ( أسئلة وأجوبة)
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى القرآن الكريم وعلومه
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-Jan-2008, 12:58 AM
  4. الفقيه الورع الشيخ : أحمد مصطفى الحُصْري " رحمه الله آمين
    بواسطة Omarofarabia في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 19-Nov-2007, 03:48 PM
  5. كتاب البرهان المؤيد للامام الرفاعي
    بواسطة الحنفي1900 في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-Aug-2007, 07:51 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •