موشح للشيخ عبد الله سلطان ( الجد) يعارض فيه موشح ابن الخطيب الأندلسي نختار منها بعض الأدوار:



[poem=font="Arabic Transparent,6,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="double,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
ياغزال الحي من وادي الحمى = صاد بالألحاظ أسد الحرس
وجلا من وجهه البد كما = شق صبح الجيد ليل الغلس
دور=
رقم الحسن على الغصن الدلال = بيد التصوير في الوجه الجميل
آية النمل على خد الجمال = يالعمري جل هذا عن مثيل
والعيون النجل بالسحر الحلال = قصرت للعمر بالهدب الطويل
ونديّ الورد بالخدّ نما= حول سوسان بأبهى ملبس
وبه صارم لحظ حرّما= نظرة الوجه على المختلس
دور=
يانبي الحسن منك المعجزات= قد أزاحت ظلمة الشك المريب
فصباح الوجه فيه البينات = أطلع الشمس على الغصن الرطيب
وسماء الخدّ أندى البركات= وبه الخال يرى قطبا عجيب
وثنى الثغر نجم رجما= مارد العذل بشهب القبس
ونذير الطرف داع حكما= أن دين الحب قتل الأنفس
دور=
يانديم الأنس إن الشرب طاب = زمزم الكأس فذا وقت الربيع
فعقيق الثغر بالكاسات ذاب = وجرى الطلّ على الروض الينيع
فاجلها سراً لمازمزما = طيب الراح بطيب النفس
وفم الإبريق لماابتسما = بكت السحب بروض النرجس
دور=
شنّف السمع بأطراف الكلام =من وراء حجب فذا قلبي كليم
واصطفاني بإشارات المرام = فغدوت عبد رقّ مستقيم
وانجلى لي ثم حيّا بالظلام = فأفاض الحب في القلب السليم
قرب الوصل ولمااستحكما= حاكم الحب بقلبي الهجس
أسبل الستر وأخفى الحكما = فأنا في تيه وادي الهوس
دور=
بأبي أفديه من ظبي كحيل = قام يسعى في بنود وبرود
وأتى يختال في الخصر النحيل = مثل غصن لاح في وادي زرود
غزلي في نقطة الخد الأسيل = ومديحي جاء في بدر السعود
من إى المجد انتمى أصلاً كما = طاب فرعاً فخلا عن دنس
جاء نظمي كدر نظما = وسط ثغر ضاء مثل القبس[/poem]

كان ينشد هذا الموشح المنشد مصطفى الطراب في الزاوية الهلالية