النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قبول العذر

  1. #1
    كلتاوي ذهبي

    الحاله : أبوعمار غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 46
    الدولة: الإمارات_أبو ظبي
    الهواية: الأبحاث والقراءة
    العمر: 44
    المشاركات: 929
    معدل تقييم المستوى : 116
    Array

    افتراضي قبول العذر


    جاء في رسائل الإمام أبي منصور الثعالبي (هذه الخاطرة)

    " قول الشاعر "
    اقبل معاذير من يأتيك معتذراً 000 ان بر عندك فيما قال أو فجرا
    فقد اطاعك من يرضيك ظاهره ... وقد اجلك من يعصيك مستتراً

    الاعتراف. يزيل الاقتراف.
    والاعتذار. يوجب الاغتفار كان العذر كذبا ام صدقا. وباطلاً ام حقاً.
    وقد هابك من استتر. ولم يذنب اليك من اعتذر.
    والكريم من يغلب الثقة بصديقه. على الشك في تحقيقه

    قال ابن المعتز قيل لي قد اسا اليك فلان 000 ومقام الفتى على الضيم عار
    قلت قد جاءنا فأحدث عذراً000 دية الذنب عندنا الاعتذار

    قال لي في هذه الايام. بعض من يمالحني في الطعام. ويراضعني المدام.
    عهدي بفلان مسيئا اليك. جانباً عليك. واراه الآن يرافقك ولا يفارقك.
    ويداخلك ولا يزايلك. والمكافأة واجبة في الطبيعة. وجائزة في الشريعة.
    ومن العار اغضاء الفتى على القذى. ومقامه على الضيم والاذى.
    فقلت اما علمت انه جاءني معتذراً الي.
    واذري دموع الاستعطاف بين يدي. وتصرف من القول الرقيق.
    والعذر الانيق. فيما لو جاء الدهر بمثله لصفح عن صروفه.
    ولأمن المحذور من مخوفه. والاعتذار وان قل. دية الذنب وان جل

    رسائل الثعالبي
    [justify]إذا فتحَ لكَ وِجْهةً من التَّعرُّفِ فلا تبالِ معها إن قلَّ عملُكَ فإنه ما فَتَحَها لك إلا وهو يريد أن يتعرَّفَ إليكَ . ألم تعلم أن التَّعَرُّفَ هو مُورِدُهُ عليك والأعمال أنت مهديها إليه وأين ما تُهديه إليه مما هو مُورِدُهُ عليكَ [/justify]

  2. #2
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية فياض العبسو

    الحاله : فياض العبسو غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 119
    الدولة: حلب
    الهواية: دينية أدبية تاريخية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 2,900
    معدل تقييم المستوى : 126
    Array

    افتراضي رد: قبول العذر

    الاعتراف... يزيل الاقتراف.
    والاعتذار... يوجب الاغتفار .
    والكريم من يغلب الثقة بصديقه... على الشك في تحقيقه .
    وقد هابك من استتر... ولم يذنب اليك من اعتذر.
    والاعتذار وان قل. دية الذنب وان جل .

    *************************************

    [جاء في كتاب: الآداب الشرعية ،
    ص: 302 ] فصل ( حمل ما جاء عن الإخوان على أحسن المحامل ) .

    قال إسحاق بن إبراهيم : إنه سأل أبا عبد الله عن الحديث الذي جاء { إذا بلغك شيء عن أخيك فاحمله على أحسنه حتى لا تجد له محملا } ما يعني به ؟ قال أبو عبد الله : يقول تعذره , تقول : لعله كذا , لعله كذا .

    وقال المروذي : قلت لأبي عبد الله : إن أبا موسى هارون بن عبد الله قد جاء إلى رجل شتمه لعله يعتذر إليه , فلم يخرج إليه وشق الباب في وجهه ; فعجب وقال : سبحان الله , أما إنه قد بغى عليه سينصر عليه , ثم قال : رجل نقل قدمه ويجيء إليه يعتذر لا يخرج .

    وروى ابن ماجه : حدثنا علي بن محمد ثنا وكيع حدثنا سفيان عن ابن جريج عن ابن ميناء عن جوذان قال : قال رسول الله : صلى الله عليه وسلم { من اعتذر إلى أخيه بمعذرة لم يقبلها كان عليه مثل خطيئة صاحب مكس } .

    ورواه أيضا عن محمد بن إسماعيل بن سمرة عن وكيع , وقال العباس بن عبد الرحمن بن ميناء , ورواه أبو داود في المراسيل عن سهيل بن صالح عن وكيع .

    وقال عن ابن جوذان : وهو مختلف في صحبته , وإسناده جيد , ولم أر في العباس ضعفا . ومراد هذا الخبر والله أعلم ما لم يعلم كذبه . ولهذا ذكر ابن عبد البر أنه روى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { من اعتذر إليه أخوه المسلم فليقبل عذره ما لم يعلم كذبه . } وقال عمر : لا تلم أخاك على أن يكون العذر في مثله .

    وقال الحسن بن علي : لو أن رجلا شتمني في أذني هذه واعتذر إلي في أذني الأخرى لقبلت عذره . ومن النظم في معناه :
    قيل لي قد أساء إليك فلان وقعود الفتى على الضيم عار قلت قد جاءنا فأحدث عذرا
    دية الذنب عندنا الاعتذار
    وقال الأحنف : إن اعتذر إليك معتذر تلقه بالبشر [ ص: 303 ]

    وقال الشاعر :
    يلومني الناس فيما لو أخبرهم بالعذر مني فيه لم يلوموني
    وقال آخر :
    اقبل معاذير من يأتيك معتذرا إن بر عندك فيما قال أو فجرا
    فقد أطاعك من يرضيك ظاهره وقد أجلك من يعصيك مستترا


    وكان يقال : من وفق لحسن الاعتذار خرج من الذنب . وكان يقال : اعتذار من يمنع خير من وعد ممطول .

    وللشافعي رضي الله عنه
    : يا لهف نفسي على مال أفرقه على المقلين من أهل المروآت
    إن اعتذاري إلى من جاء يسألني ما ليس عندي من إحدى المصيبات


    وقال آخر :
    هي المقادير فلمني أو فذر إن كنت أخطأت فما أخطأ القدر
    وقال آخر :
    وإذا عيروا قالوا مقادير قدرت وما العار إلا ما تجر المقادير


    وقال الأحنف : إياك وما تعتذر منه فإنه قلما اعتذر أحد فيسلم من الكذب . وقال أيضا : أسرع الناس في الفتنة أقلهم حياء من الفرار .

    قال الشاعر :
    العبد يذنب والمولى يقومه والعبد يجهل والمولى يعلمه
    إني ندمت على ما كان من زللي وزلة المرء يمحوها تندمه


    وقد قيل
    : عجبت لمن يبكي على فقد غيره زمانا ولا يبكي على فقده دما
    وأعجب من ذا أن يرى عيب غيره عظيما وفي عينيه عن عيبه عمى

    وقيل أيضا :
    عجبت من الدنيا سلامة ظالم وعزة ذي بخل وذل كريم [ ص: 304 ]
    وأعجب من هذا كريم أصابه قضاء فأضحى تحت حكم لئيم
    وذكر ابن عبد البر أن من كلام أبي الدرداء : معاتبة الأخ أهون من فقده , ومن لك بأخيك كله , فأعط أخاك وهب له , ولا تطع فيه كاشحا فتكون مثله .

    وقال موسى بن جعفر : من لك بأخيك كله ؟ لا تستقص عليه فتبقى بلا أخ , وقال عمرو : رضي الله عنه أعقل الناس أعذرهم لهم . قال الأصمعي : قال أعرابي : عاتب من ترجو رجوعه .

    وقال بعض الحكماء : العتاب الوفاء , وسلاح الأكفاء , وحاصل الجفاء , وقال ( العتابي ) : ظاهر العتاب خير من مكنون الحقد , وصرفة الناصح خير من تحية الشاني , وقال بعض الحكماء : من كثر حقده قل عتابه , وقال محمد بن داود : من لم يعاتب على الزلة , فليس بحافظ للخلة وقال أسماء بن خارجة : الإكثار من العتاب داعية إلى الملال , وسبق قريبا قول الشافعي " الكيس العاقل , هو الفطن المتغافل " وقال عبيد الله بن عبد الله بن طاهر :
    أعاتب من يحلو بقلبي عتابه وأترك من لا أشتهي أن أعاتبه
    وليس عتاب المرء للمرء نافعا إذا لم يكن للمرء لب يعاتبه


    وقال نصر بن أحمد :

    إن كان لفظي كريها فاصبرا فعلى كره العلاج يصح الله أبدانا
    لولا العوارض ما طاب الشباب كذا لولا قصارتنا للثوب ما لانا
    إني أعاتب إخواني وهم ثقتي طورا وقد يصقل السيف أحيانا
    هي الذنوب إذا ما كشفت درست من القلوب وإلا صرن أضغانا
    وقال آخر : [ ص: 305 ]
    خذ من صديقك ما صفا لك لا تكن جم المعائب
    إن الكثير عتابه الإخوان ليس لهم بصاحب
    وقال آخر :
    إن الظنين من الإخوان يبرمه طول العتاب وتغنيه المعاذير
    وذو الصفاء إذا مسته معذرة كانت له عظة فيها وتذكير
    وقال آخر :
    ولست معاتبا خلا لأني رأيت العتب يغري بالعقول
    وقال آخر :
    ولو أني أوقف لي صديقا على ذنب بقيت بلا صديق
    وقال آخر :
    إني ليهجرني الصديق تجنبا فأريه أن لهجره أسبابا
    وأخاف إن عاتبته أغريته فأرى له ترك العتاب عتابا

    وجاء في الحديث:

    عفوا تعف نساؤكم، وبروا آباءكم تبركم أبناؤكم، ومن اعتذر إلى أخيه المسلم من شيء بلغه عنه فلم يقبل عذره لم يرد علي الحوض
    - ‏‏(‏‏طس‏‏)‏‏ عن عائشة
    - ‏‏(‏‏ض‏‏)‏‏
    وحديث:
    عفوا عن نساء الناس تعف نساؤكم، وبروا آباؤكم تبركم أبناؤكم، ومن أتاه أخوه متنصلا فليقبل ذلك منه محقا كان أو مبطلا، فإن لم يفعل لم يرد علي الحوض
    - ‏‏(‏‏ك‏‏)‏‏ عن أبي هريرة
    - ‏‏(‏‏صح‏‏)‏‏
    *****************************
    فاعذر عند كرام الناس مقبول
    والعفو عند كرام الناس مأمول
    ويبقى الود ما بقي العتاب
    ما عاتب الحر الكريم كنفسه = والمرء يصلحه الجليس الصالح
    [align=center][/align]

  3. #3
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية د.أبوأسامة

    الحاله : د.أبوأسامة غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    رقم العضوية: 165
    المشاركات: 2,033
    معدل تقييم المستوى : 121
    Array

    افتراضي رد: قبول العذر

    الأخ الفاضل أبو عمار
    جزاك الله خيراً على هذا النقل الجميل


    الاعتذار أدب اجتماعي في التعامل الإسلامي، ينفي منك شعور الكبرياء، وينفي من قلب أخيك الحقد والبغضاء، ويدفع عنك الاعتراض عليك، أو إساءة الظن بك، حين يصدر منك ما ظاهره الخطأ.

    ومع أن الاعتذار بهذا المعنى حسن، فالأحسن منه أن تحذر من الوقوع فيما يجعلك مضطرًا للاعتذار، فقد جاء في الوصية الموجزة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه:
    "ولا تكلم بكلام تعتذر منه غدًا". [رواه أحمد وابن ماجه ].

    فإن زلت قدمك مرة فإنه "لا حليم إلا ذو عثرة، ولا حكيم إلا ذو تجربة". كما في الحديث [ الذي رواه أحمد وحسنه الترمذي ].

    كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-Oct-2008, 02:07 AM
  2. الظن وقضاياه في قواعد علوم الحديث الشريف للدكتور محمود أحمد الزين
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى السنة النبوية وعلومها
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-Feb-2008, 11:29 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •