أفضل الأعمال في هذه العشر :

يحدث الدكتور عبد المعطي بيومي، عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر -

لاشك ان من أفضل الأعمال لى هذه الايام المباركة هى أداء الحج والعمرة ، ويدل على فضل ذلك عدة أحاديث منها قوله صلى الله عليه وسلم : "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة " .

وكذلك صيام هذه الأيام أو ما تيسر لنا منها وخاصة يوم عرفة ، وكلنا نعلم أن الصيام من أفضل الأعمال وهو مما اصطفاه الله لنفسه ، كما في الحديث القدسي : ( الصوم لي وأنا أجزي به ، انه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي )، وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من عبد يصوم يوماً في سبيل الله ، إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفاً " متفق عليه، ( أي مسيرة سبعين عاماً ) ، وروى مسلم رحمه الله عن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده " .

التكبير والذكر في هذه الأيام لقوله تعالى : ( وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ) والتى فسرت بأنها أيام العشر ، واستحب العلماء لذلك كثرة الذكر فيها لحديث ابن عمر رضي الله عنهما عن أحمد رحمه الله وفيه : (فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ) ، وذكر البخاري رحمه الله عن ابن عمر وعن أبي هريرة رضي الله عنهم انهما كانا يخرجان إلى السوق في العشر ، فيكبرون ويكبر الناس بتكبيرهم، وروى إسحاق رحمه الله عن فقهاء التابعين رحمة الله عليهم انهم كانوا يقولون في أيام العشر : {الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد}.

ومن المستحب ايضاً رفع الصوت بالتكبير في الأسواق والدور والطرق والمساجد وغيرها ، لقوله تعالى : ( وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ ) ولا يجوز التكبير الجماعي وهو الذي يجتمع فيه جماعة على التلفظ بصوت واحد ، حيث لم ينقل ذلك عن السلف وانما السنة أن يكبر كل واحد بمفرده ، وهذا في جميع الأذكار والأدعية إلا أن يكون جاهلاً فله أن يلقن من غيره حتى يتعلم ، ويجوز الذكر بما تيسر من أنواع التكبير والتحميد والتسبيح ، وسائر الأدعية المشروعة.

وعلى المسلم فى هذه الأيام أيضاً التوبة والإقلاع عن المعاصي وجميع الذنوب ، حتى يترتب على الأعمال المغفرة والرحمة ، فالمعاصي سبب البعد والطرد ، والطاعات أسباب القرب والود ، وفي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "ان الله يغار وغيرة الله أن يأتي المرء ما حرم الله عليه " متفق عليه .

فعلى كل مسلم ومسلمة الاستفادة من هذه الأيام بطاعة الله وذكره وشكره والقيام بالواجبات والابتعاد عن المنهيات ، واستغلال هذه المواسم والتعرض لنفحات الله ليحوز على رضا مولاه، فعلينا ان نحرص على اغتنام هذه الأوقات الفاضلة بالأعمال الصالحة قبل فواتها، فهى أيام أقسم الله بلياليها في الكتاب، وأيام عظم الله شـــأنها في محكم ذلك الخطاب، فقال الله سبحانه: {وَالْفَجْرِ* وَلَيَالٍ عَشْرٍ * وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ * وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْـرِ * هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْر} [الفجر:1– 5 ] فهذه الأيام العشرة أفضل أيام الدنيا، فهي موسم الربح والنجاة، وميدان السبق إلى الخيرات، إذ العمل فيها أفضل من الجهاد بالنفس أو المال، إلا من خرج ولم يرجع لا بالنفس ولا بالمال ، فلنسارع إلى صيامها وقيامها ، وتحرى الأعمال الصالحة واغتنامها، فهى أيام الصدقات والإحسان .

ويقول الدكتور نصر فريد واصل -مفتى مصر الاسبق- :هناك الكثير من النصوص الدالة على أن الأ يام العشر أفضل من سائر أيام السنة من غير استثناء شيء منها ، حتى العشر الأواخر من رمضان ، ولكنّ ليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل لاشتمالها على ليلة القدر ، التي هي خير من ألف شهر ، وبهذا يجتمع شمل الأدلة، وقد جاءت فضيلة هذه العشر من أمور كثيرة منها ، ان الله جل وعلا أقسم بها قال تعالى : ( والفجر وليال عشر ) قال ابن عباس وابن الزبير ومجاهد وغير واحد من السلف والخلف : إنها عشر ذي الحجة . وشهد النبي -صلى الله عليه وسلم- بأنها أفضل أيام الدنيا ، وحثنا فيها على العمل الصالح ،وامرنا بكثرة التسبيح والتحميد والتكبير كما جاء عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد " .

كما أن فيها يوم عرفة وهو اليوم المشهود الذي أكمل الله فيه الدّين وصيامه يكفّر آثام سنتين ، وفي العشر أيضا يوم النحر الذي هو أعظم أيام السنّة على الإطلاق وهو يوم الحجّ الأكبر الذي يجتمع فيه من الطّاعات والعبادات ما لا يجتمع في غيره، اذن فإدراك هذا العشر نعمة عظيمة من نعم الله تعالى على العبد ، لا يقدّرها الا الصالحون ، فعلى المسلم استشعار هذه النعمة ، واغتنامها وذلك بأن يخص هذا العشر بمزيد من العناية ، وأن يجاهد نفسه بالطاعة ، فإن من فضل الله تعالى على عباده كثرة طرق الخيرات ، وتنوع سبل الطاعات ليدوم نشاط المسلم ويبقى ملازماً لعبادة مولاه .

ويقول المفكر الاسلامى الدكتور محمد عمارة : يقول نبينا صلى الله عليه وسلم: " اطلبوا الخير دهركم كله، وتعرضوا لنفحات رحمة الله، فإن لله نفحات من رحمته، يصيب بها من يشاء من عباده، وسلوا الله أن يستر عوراتكم، وأن يؤمن روعاتكم ".، من هذه النفحات الأيام العشر التي أتمها الله تعالى لموسى عليه الصلاة والسلام، والتي كلم الله تعالى موسى في تمامها، والتي كانت مرحلة إعداد وتهيئة لمرحلة جديدة في تبليغ رسالة الله ودعوته، وذلك في قول الله تعالى: {وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَة وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَم مِيقَاتُ رَبهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَة}. قال ابن كثير: "أكثرون على أن الثلاثين هي ذو القعدة، والعشر هي عشر ذي الحجة، قاله مجاهد ومسروق وابن جريج وروي عن ابن عباس وغيره".



وهذه المواعدة كانت إعدادا لموسى نفسه، كي يتهيأ في هذه الليالي للموقف الهائل العظيم، وكانت فترة الإعداد ثلاثين ليلة، أضيفت إليها عشر، فبلغت أربعين ليلة، يُعِد موسى فيها نفسه إلى اللقاء الموعود، وينعزل فيها عن شواغل الأرض ويعتكف فيها عن الخلق ليستغرق فيها في الخالق الجليل، وتتقوى عزيمته على حمل الرسالة الموعودة.

وإنها الأيام التي أكمل الله الدين لمحمد النبى الكريم عليه الصلاة والسلام، وذلك في قوله تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينا}. وهي أكبر النعم، وقعت يوم عرفة من هذه الأيام المباركة، نعمة إكمال الدين، فلا يحتاج زيادة أبدا، وقد أتمه الله فلا ينقصه أبدا.

كما إنها الأيام الخاتمة لأشهر الحج، وفيها تقع مناسك الحج قال ابن رجب :"لما كان الله تعالى قد وضع في نفوس المؤمنين حنينا إلى مشاهدة بيته الحرام، وليس كل أحد قادرا على مشاهدته في كل عام، فرض الله تعالى على المستطيع الحج مرة واحدة في عمره، وجعل موسم العشر مشتركا بين السائرين والقاعدين، فمن عجز عن الحج في عام قَدَرَ على عملٍ يعمله في بيته، فيكون أفضل من الجهاد الذي هو أفضل من الحج".

يقول رسول الله -صَلى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلمَ- : مَا الْعَمَلُ فِي أَيامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ قَالُوا وَلا الْجِهَادُ؟ قَالَ وَ لا الْجِهَادُ إِلا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ" (رواه البخاري) ،وقد دل هذا الحديث على مضاعفة الأعمال الصالحة في عشر ذي الحجة من غير استثناء شيء منها، وأن أجر هذه الأعمال في أيام عشر ذي الحجة، لا يساويه شيء من الأجر فيما سواها من الأيام مطلقا فهى أفضل أيام الدنيا على الإطلاق لقوله -صلي الله عليه وسلم-: "أفضل أيام الدنيا أيام العشر".

وهناك الكثير والكثير لنفعله في هذه الأيام المباركة، ومن أهم ما نتزود به هو الاستغفار قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: "من أحب أن تسره صحيفته فليكثر فيها من الاستغفار"، وعلى المسلم أن يجتهد ويُكثر من التقرب إلى الله ، واقتد بهذه النماذج المشرقة في التقرب إلى الله، ولو بالحرص على التواجد في الصف الأول في الصلاة.

وعلى المسلم ان لا يغفل عن صيام التطوع، فقد كان من هديه صلى الله عليه وسلم صيام تسع من ذي الحجة، فعن هنيدة بن خالد عن امرأته قالت: "حدثتني بعض نساء النبي صلي الله عليه وسلم أن النبي صلي الله عليه وسلم كان يصوم يوم عاشوراء، وتسعا من ذي الحجة، وثلاثة أيام من الشهر" وقال النووي عن صوم أيام العشر: "مستحب استحبابا شديدا".

وعلينا ان نسأل الله خواتيم الصائمين، فلما حضرت الوفاة إبراهيم بن هانئ وكان صائما جاءه ابنه إسحاق بماء، قال: غابت الشمس؟ قال: لا. فرده ثم قال: {لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ} (الصافات: 61). ثم خرجت روحه رحمه الله.

وايضاً حضرت نفيسة ابنة الحسن بن زيد رحمها الله الوفاة وهي صائمة، فجاءها قوم وهي في الرمق الأخير، فألزموها الفطر فقالت: "واعجبا! أنا منذ ثلاثين سنة أسأل الله تعالى أن ألقاه صائمة.. أأفطر الآن؟! هذا لا يكون". وخرجت من الدنيا وهي صائمة، تلك هى خواتم الصائمين.

ومن اهم الاعمال التى على المسلم القيام بها هى صوم عرفة فإياك أن تضيع يوم عرفة ، يقول الرسول صلي الله عليه وسلم: "من حفظ لسانه وسمعه وبصره يوم عرفة غفر له من عرفة إلى عرفة" ، وقد أشار الرسول الكريم : "إن الله تعالى يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة، يقول: انظروا إلى عبادي، أتوني شعثا غبرا".