النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: تهنئه للاخ قصى على الدليمى لنيله شهادة الماجستير

  1. #1
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية محمد جمال العلوي

    الحاله : محمد جمال العلوي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    رقم العضوية: 896
    الدولة: العراق/الاقامه الاردن
    الهواية: الثقافه الاسلاميه
    السيرة الذاتيه: الحسنه الاسلاميه
    العمل: طالب
    العمر: 35
    المشاركات: 426
    معدل تقييم المستوى : 108
    Array

    تهنئه للاخ قصى على الدليمى لنيله شهادة الماجستير

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وان ليس للانسان الا ما سعى, وان سعيه سوف يرى ,ثم يجزاه الجزاء الاوفى .
    تعالوا معا احبتنا نبارك لاخينا الفاضل السيد قصى على الدليمى حصوله على شهادة الماجستير بدرجة جيد جدا من جامعة الانبار والتى جاءت بعنوان التعبير القراْنى فى سور حم. فى هذا اليوم الخميس 25 صفر 1430
    ه الموافق 19 شباط 2009 م متمنين له ولكل الباحثين من الاحباب نجاحا باهرا فى كل مجالات حياتهم خدمة لقراْننا الكريم ولرسولنا العظيم,,,,,,,,,,,,وللانسانية جمعـــــــــــــــــــــــــــــاء.
    الف مبروك.


    والى المزيد
    جمال العلوى

  2. #2
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية فياض العبسو

    الحاله : فياض العبسو غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 119
    الدولة: حلب
    الهواية: دينية أدبية تاريخية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 2,900
    معدل تقييم المستوى : 126
    Array

    افتراضي رد: تهنئه للاخ قصى على الدليمى لنيله شهادة الماجستير

    نتقدم بالتهنئة والتبريك لأخينا الفاضل قصي ، ونرجو له مزيدا من التقدم والزيادة في العلم والعمل ، وعقبال شهادة الدكتوراه ... وفق الله الجميع لما فيه خير وخدمة الإسلام والمسلمين .
    [align=center][/align]

  3. #3
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 43
    المشاركات: 5,392
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي رد: تهنئه للاخ قصى على الدليمى لنيله شهادة الماجستير


    [frame="2 90"]باسمي وباسم إخواني وأخواتي في موقع ومنتديات أحباب الكلتاوية

    يسرنا أن نتقدم بالتنهئة والمباركة للأخ قصي الدليمي

    وذلك لنيله درجة الماجستير ونسأل الله له الدرجات العليا

    أطلب من الأخ قصي موجزاً أو ملخصاً عن رسالته ومن هم المشرفون في المناقشة حتى تكتمل الصورة بارك الله فيك أخي وجعلك من العلماء العاملين
    [/frame]

  4. #4
    كلتاوي ذهبي
    الصورة الرمزية يوسف ( أبومحمد)

    الحاله : يوسف ( أبومحمد) غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    رقم العضوية: 372
    الدولة: العين
    الهواية: باحث في الفكر والفلسفة الإسلامية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 927
    معدل تقييم المستوى : 112
    Array

    افتراضي رد: تهنئه للاخ قصى على الدليمى لنيله شهادة الماجستير

    مبارك ياأخي قصي
    [frame="7 80"]وبيقت وحدي مرة أخـــــــرى وقــد
    طافت على الحرم الشريف جراحي[/frame]

  5. #5
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية صهيب ياس الراوي

    الحاله : صهيب ياس الراوي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 17
    الدولة: العراق
    الهواية: طلب العلم
    العمل: امام وخطيب
    المشاركات: 1,335
    معدل تقييم المستوى : 118
    Array

    افتراضي رد: تهنئه للاخ قصى على الدليمى لنيله شهادة الماجستير

    مبارك للأخ قصي الف مبروك ويستاهل كل الخير والله قدر وكنا حاضرين المناقشة وكانت مناقشة جميلة ومباركة وعلمية والحمدلله كانت النتيجة والتقدير جيد جدا ويستاهل اكثر من ذلك ابو محمد وان شاء الله يأخذ الدكتوراه بأمتياز عالي ان شاء الله تعالى


    ياأيها الفرد الحبيب نبهان ياعون الغريب لم يبق لي صبر لحين والقلب ذوبه الحبيب

  6. #6
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية قصي علي الدليمي

    الحاله : قصي علي الدليمي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    رقم العضوية: 171
    الدولة: العراق / الانبار
    الهواية: باللغة العربية / وبالمدائح النبوية
    السيرة الذاتيه: طالب دراسات عليا / ماجستر لغة عربية
    العمل: محب للكلتاوية
    المشاركات: 181
    معدل تقييم المستوى : 111
    Array

    افتراضي رد: تهنئه للاخ قصى على الدليمى لنيله شهادة الماجستير

    شكرا لكم اخوتي احبتي وجزاكم الله عني خيرا
    [poem=font="Simplified Arabic,4,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/21.gif" border="groove,6,crimson" type=2 line=0 align=center use=sp num="0,black"]
    غيورٌ عليك يا حلبا ً غيورُ = بنار الشوق ملتهبٌ أدور ُ

    وإني بالعراق أُقاسي ليلي = صدى جأري يردده ألأثير ُ[/poem]

  7. #7
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 43
    المشاركات: 5,392
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي رد: تهنئه للاخ قصى على الدليمى لنيله شهادة الماجستير

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه خلاصة بحث الأخ الشيخ قصي علي الدليمي كما قدمها هو في المناقشة:

    الحمد لله والصلاةُ والسلامُ على رسولِ الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه .

    الحضور الكريم أرحبُ بكم أجملَ ترحيبٍ وتأسياً بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من لم يشكرْ الناسَ لم يشكر اللهَ ) . أتوجه بالشكرِ الجزيلِ مع عظيمِ الامتنانِ إلى الأساتذةِ الأفاضل الذين تفضَّـلوا مشكورين بقبول مناقشةِ هذه الرسالة وتقويمها ؛ فجزاهم اللهُ عنَّي خيراً ، وكتب ذلك في صحائف أعمالهم . وأتقدَّم بسحائبِ الشكرِ وأزهارِ الامتنان إلى الشيخ الدكتور شاكر شنيار ، الذي تفضَّـل مشكوراً بالإشراف على هذه الرسالة ؛ فحظي البحث منه بقراءةٍ علميةٍ رصينةٍ ، وحظيتُ منه بالحوار البنّاء ، وأفدتُ من آرائه وتصوراته ؛ فجزاه الله عني خيراً

    وبعد :

    انفرد القرآن الكريم بأسلوبه المعجز ، ونظمه البديع في عرض موضوعاته المختلفة .
    والقرآن هو الذي بهر العقول وأراح النفوس وبه تحدى الله الفصحاء؛ لذلك آثرت أن يكون القرآن الكريم ميدان بحثي إيماناً مني بأنَّ القرآن هو أساس كل علم من علوم العربية وآدابها ، وإنَّه لينبغي أن يكون المنطلق الأول للباحث ؛ ليكون بناؤه في قابل أيامه مرتكزاً على أساسٍ قويمٍ ، فكان عنوان البحث ( التعبير القرآني في سور الحواميم ) ؛ لما تميزت به هذه السور السبع من وحدة في الموضوعات التي تناولتها ، ووحدة في مطالعها وتوافق ترتيبها في المصحف مع ترتيب نزولها ، ووحدة في مكان نزولها فهي من السور المكية ، فضلا عما جاء في ذكر فضائلها في الأثر . أما أسلوب نظمها فهو جزء من الإعجاز البلاغي في القرآن الكريم .
    ومن الأسباب التي دفعتني نحو اختيار هذا الموضوع الكشف عن أسرار التعبير القرآني في كتب التفسير القديمة والحديثة وكتب الإعجاز والبلاغة ، وغيرها من مصادر البحث . فضلاً عن أنَّ هذه الدراسة يـُفاد منها في الدنيا والآخرة ؛ ففي الدنيا بمعرفة التعبير القرآني يحصل التدبّر للقرآن الكريم ، وأمَّا في الآخرة فالأجر والمثوبة من الله ()
    وأمّا منهجي في هذا البحث : فالابتعاد عن الدخول في القواعد والتقسيمات والتفرعات البلاغيـة الكثيرة . وقد جَدَّت هذه الرسالة في التفسير والتحليل وكانت ذات ميل إلى ذلك تخوض فيه في كل مناسبة محاولةً أن تتبين ما وراء الكلمة والصورة من خطرات وأهداف ، متخذة من بعض الدراسات السابقة لها أنموذجا تقتدي به ، منها ( تفسير التحرير والتنوير) للشيخ محمد الطاهر بن عاشور ، و ( الإعجاز البلاغي ) للدكتور محمد أبو موسـى ،
    و ( التعبير القرآنـي ) للدكتور فاضل صالح السامرائي ، وغيرها من الدارسات التي انتهجت منهج التحليل البلاغي من دون الخوض في التقسيمات البلاغية الكثيرة . ودراستي في الرسالة كانت انتقائية لبعض الآيات الكريمة مع الإشارة إلى الآيات الأخرى في سور الحواميم.


    أمّا خطة البحث :


    فقد احتضنت موضوعات الحواميم في فصول ثلاثة:

    سبقها تمهيد تضمن الحديث عن سـور الحواميم من حيث أسماؤها ، واشتراكها في الابتداء بالحرفين (حم) ، وتضمن التمهيد أيضاً الحديث عن اشتراك الحواميم في المطالع التي تذكر تنزيل الكتاب الكريم ، كما تضمن ما أُثِـرَ عن الرسول والسلف الصالح من أحاديث وأقوال عن هذه السور وفضائلها ، وهكذا آثرتُ في الرسالة أن يكون الفصل الأول : بعنوان ( معاني النحو في سور الحواميم ) وقسَّمته على خمسة مباحث ، الأول : ( التوكيد ) ، والثاني : ( التكرار ) ، والثالث : ( التعريف والتنكير ) ، والرابع : ( الحذف ) ، والخامس : ( التقديم والتأخير ) .

    أمّا الفصل الثاني:

    فقد كان بعنوان (الفنون البلاغية في السور ) و وقسَّمته على ثلاثة مباحث ، الأول : ( الأساليب الإنشائية في السور وتتضمن : الأمر ، والنهي ، والنداء ، والاستفهام ) ، والثاني : (علم البيان ويتضمن : التشبيه ، و الاستعارة ، و المجاز ، و الكناية ) ، والثالث : (علم البديع ويتضمن : الطباق ، و المقابلة ، والالتفات ) .
    وجاء الفصل الثالث: بعنوان ( خصائص المفردات والتراكيب في السور ) وقد وقسَّمته على ثلاثة مباحث ، الأول : ( البِنية في التعبير القرآني ) ، والثاني : ( التوسع في المعنى ) ، والثالث : ( الاختلاف في الآيات المتشابهة في سور الحواميم ) .

    ثم خلصت إلى خاتمة أوجزتُ فيها ما توصلتُ إليه من نتائج ، وقائمة بالمصادر والمراجع ، وقائمة بالرسائل العلمية وقائمة بالبحوث والدوريات .

    أما مصادر البحث ومراجعه:

    فقد تنوعت ، إذ اعتمد البحث على كثير من المدونات التفسيرية ، يأتي في مقدمتها ( التفسير الكبير ) للرازي ، ( روح المعاني ) للآلوسي ، و( تفسير التحرير والتنوير) لابن عاشور ، وكتاب ( التعبير القرآني ) ، للدكتور فاضل السامرائي . وغير ذلك من كتب اللغة والبلاغة والقراءات القرآنية التي اعتمدتها في كتابة الرسالة .

    وعلى الرغم من الصعوبات التي واجهتني في كتابة البحث ، ومنها : سعة الموضوع ، وصعوبة الحصول على الكثير من المصادر ؛ للوضع الأمني الذي نعيشه ، إلا أنني - وبفضل الله - استطعتُ أن أتجاوز هذه الصعوبات ولله الحمد والمنّة .

    وإنّي لأرجو أن أكون قد قدَّمتُ شيئاً في هذا البحث ينال رضا القارئ ، أو يدفعه للاعتراض والمناقشة ، ففي كلا الأمرين خير للبحث وصاحبه ، أمّا في الأول : فالأمر بَيِّن . وأمّا في الثاني : فإنَّ الرأيَ الآخرَ كثيرٌ ما يثري الموضوع ، ويكشف عن أبعاد أخرى له غابت عن الباحث.

    وأخيرا ً :

    أتقدَّم بالشكر الجزيل لكلِّ أساتذتي الأفاضل في قسـم اللغـة العربيـة الذين تشرفتُ بتدريسهم لي ، والذين كانـوا – بعد الله - نعم العون لي ؛ فجزاهم الله خير ما جازى عباده الصالحين .
    ولا أنسى فضل والديَّ – أمدَّ الله في عمرهما ، ومتَّعهما بالصحة والعافية - على ما لقيته منهما من رعايةٍ ، وإكرامٍ ، ودعواتٍ صادقةٍ كان لها أعظم أثراً في نفسي ، وكذلك زوجي التي وقفت بجنبي فجزاهم الله عني خيراً .
    والشكر موصول إلى كل الأيادي البيضاء التي كانت سبباً في إنجاز هذا البحث ،

    وأخصُّ منهم :

    ( الخال الدكتور عباس جاسم الذيبان ، وعائلته الكريمة ، والخال العزيز الحاج حامد جاسم ، وعائلته الكريمة ، والذي كان حلقة وصلٍ بيني وبين الأستاذ المشرف في تلك الأيام العصيبة ، وبقية الأخوال الأفاضل ، والشكر الجزيل للعم الدكتور محمد عبد الله والعم المهندس إبراهيم عبد الله ، وبقية الأعمام الأكارم ، ولا أنسى فضل الأخ حذيفة يوسف الذي أتعبته معي كثيراً فله ولعائلته الكريمة خالص الشكر ، و جزاهم الله عنّي خيراً ) .
    والشكر والامتنان إلى طلبة الدراسات العليا دكتوراه وماجستير وأخصُّ منهم : الأخوين الكريمين إبراهيم وأسامة ، وإلى كل من له فضل عليَّ ، أدعو الله أن يجزيهم عني خيراً .

    فهذا جهد المقل ، واللهَ اسأل أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم ، خادماً لقرآنه العظيم ، ومضيئاً لطلاب العلم بعض السبيل ، إنَّه على كل شيء قدير ، وآخر دعوانا أنْ الحمد لله رب العالمين .

  8. #8
    كلتاوي جديد
    الصورة الرمزية المنشد

    الحاله : المنشد غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    رقم العضوية: 371
    المشاركات: 45
    معدل تقييم المستوى : 0
    Array

    افتراضي رد: تهنئه للاخ قصى على الدليمى لنيله شهادة الماجستير

    ابارك لاخي الحبيب قصي الدليمي التفوق في المناقسة
    والى مزيد من التقدم والتفوق في مراتب العلم الشريف
    واشد على يده واقول وفقك الله لاكمال الدكتوراه
    واسال الله تعالى لك القبول ....
    قلعة طالما مر بها العارفون ... فكم تحمل من انين وشوق لهم ولايامهم ؟؟؟ تأمـــل


  9. #9
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية قصي علي الدليمي

    الحاله : قصي علي الدليمي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    رقم العضوية: 171
    الدولة: العراق / الانبار
    الهواية: باللغة العربية / وبالمدائح النبوية
    السيرة الذاتيه: طالب دراسات عليا / ماجستر لغة عربية
    العمل: محب للكلتاوية
    المشاركات: 181
    معدل تقييم المستوى : 111
    Array

    افتراضي رد: تهنئه للاخ قصى على الدليمى لنيله شهادة الماجستير

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوأيمن مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه خلاصة بحث الأخ الشيخ قصي علي الدليمي كما قدمها هو في المناقشة:

    الحمد لله والصلاةُ والسلامُ على رسولِ الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه .

    الحضور الكريم أرحبُ بكم أجملَ ترحيبٍ وتأسياً بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من لم يشكرْ الناسَ لم يشكر اللهَ ) . أتوجه بالشكرِ الجزيلِ مع عظيمِ الامتنانِ إلى الأساتذةِ الأفاضل الذين تفضَّـلوا مشكورين بقبول مناقشةِ هذه الرسالة وتقويمها ؛ فجزاهم اللهُ عنَّي خيراً ، وكتب ذلك في صحائف أعمالهم . وأتقدَّم بسحائبِ الشكرِ وأزهارِ الامتنان إلى الشيخ الدكتور شاكر شنيار ، الذي تفضَّـل مشكوراً بالإشراف على هذه الرسالة ؛ فحظي البحث منه بقراءةٍ علميةٍ رصينةٍ ، وحظيتُ منه بالحوار البنّاء ، وأفدتُ من آرائه وتصوراته ؛ فجزاه الله عني خيراً

    وبعد :

    انفرد القرآن الكريم بأسلوبه المعجز ، ونظمه البديع في عرض موضوعاته المختلفة .
    والقرآن هو الذي بهر العقول وأراح النفوس وبه تحدى الله الفصحاء؛ لذلك آثرت أن يكون القرآن الكريم ميدان بحثي إيماناً مني بأنَّ القرآن هو أساس كل علم من علوم العربية وآدابها ، وإنَّه لينبغي أن يكون المنطلق الأول للباحث ؛ ليكون بناؤه في قابل أيامه مرتكزاً على أساسٍ قويمٍ ، فكان عنوان البحث ( التعبير القرآني في سور الحواميم ) ؛ لما تميزت به هذه السور السبع من وحدة في الموضوعات التي تناولتها ، ووحدة في مطالعها وتوافق ترتيبها في المصحف مع ترتيب نزولها ، ووحدة في مكان نزولها فهي من السور المكية ، فضلا عما جاء في ذكر فضائلها في الأثر . أما أسلوب نظمها فهو جزء من الإعجاز البلاغي في القرآن الكريم .
    ومن الأسباب التي دفعتني نحو اختيار هذا الموضوع الكشف عن أسرار التعبير القرآني في كتب التفسير القديمة والحديثة وكتب الإعجاز والبلاغة ، وغيرها من مصادر البحث . فضلاً عن أنَّ هذه الدراسة يـُفاد منها في الدنيا والآخرة ؛ ففي الدنيا بمعرفة التعبير القرآني يحصل التدبّر للقرآن الكريم ، وأمَّا في الآخرة فالأجر والمثوبة من الله ()
    وأمّا منهجي في هذا البحث : فالابتعاد عن الدخول في القواعد والتقسيمات والتفرعات البلاغيـة الكثيرة . وقد جَدَّت هذه الرسالة في التفسير والتحليل وكانت ذات ميل إلى ذلك تخوض فيه في كل مناسبة محاولةً أن تتبين ما وراء الكلمة والصورة من خطرات وأهداف ، متخذة من بعض الدراسات السابقة لها أنموذجا تقتدي به ، منها ( تفسير التحرير والتنوير) للشيخ محمد الطاهر بن عاشور ، و ( الإعجاز البلاغي ) للدكتور محمد أبو موسـى ،
    و ( التعبير القرآنـي ) للدكتور فاضل صالح السامرائي ، وغيرها من الدارسات التي انتهجت منهج التحليل البلاغي من دون الخوض في التقسيمات البلاغية الكثيرة . ودراستي في الرسالة كانت انتقائية لبعض الآيات الكريمة مع الإشارة إلى الآيات الأخرى في سور الحواميم.


    أمّا خطة البحث :


    فقد احتضنت موضوعات الحواميم في فصول ثلاثة:

    سبقها تمهيد تضمن الحديث عن سـور الحواميم من حيث أسماؤها ، واشتراكها في الابتداء بالحرفين (حم) ، وتضمن التمهيد أيضاً الحديث عن اشتراك الحواميم في المطالع التي تذكر تنزيل الكتاب الكريم ، كما تضمن ما أُثِـرَ عن الرسول والسلف الصالح من أحاديث وأقوال عن هذه السور وفضائلها ، وهكذا آثرتُ في الرسالة أن يكون الفصل الأول : بعنوان ( معاني النحو في سور الحواميم ) وقسَّمته على خمسة مباحث ، الأول : ( التوكيد ) ، والثاني : ( التكرار ) ، والثالث : ( التعريف والتنكير ) ، والرابع : ( الحذف ) ، والخامس : ( التقديم والتأخير ) .

    أمّا الفصل الثاني:

    فقد كان بعنوان (الفنون البلاغية في السور ) و وقسَّمته على ثلاثة مباحث ، الأول : ( الأساليب الإنشائية في السور وتتضمن : الأمر ، والنهي ، والنداء ، والاستفهام ) ، والثاني : (علم البيان ويتضمن : التشبيه ، و الاستعارة ، و المجاز ، و الكناية ) ، والثالث : (علم البديع ويتضمن : الطباق ، و المقابلة ، والالتفات ) .
    وجاء الفصل الثالث: بعنوان ( خصائص المفردات والتراكيب في السور ) وقد وقسَّمته على ثلاثة مباحث ، الأول : ( البِنية في التعبير القرآني ) ، والثاني : ( التوسع في المعنى ) ، والثالث : ( الاختلاف في الآيات المتشابهة في سور الحواميم ) .

    ثم خلصت إلى خاتمة أوجزتُ فيها ما توصلتُ إليه من نتائج ، وقائمة بالمصادر والمراجع ، وقائمة بالرسائل العلمية وقائمة بالبحوث والدوريات .

    أما مصادر البحث ومراجعه:

    فقد تنوعت ، إذ اعتمد البحث على كثير من المدونات التفسيرية ، يأتي في مقدمتها ( التفسير الكبير ) للرازي ، ( روح المعاني ) للآلوسي ، و( تفسير التحرير والتنوير) لابن عاشور ، وكتاب ( التعبير القرآني ) ، للدكتور فاضل السامرائي . وغير ذلك من كتب اللغة والبلاغة والقراءات القرآنية التي اعتمدتها في كتابة الرسالة .

    وعلى الرغم من الصعوبات التي واجهتني في كتابة البحث ، ومنها : سعة الموضوع ، وصعوبة الحصول على الكثير من المصادر ؛ للوضع الأمني الذي نعيشه ، إلا أنني - وبفضل الله - استطعتُ أن أتجاوز هذه الصعوبات ولله الحمد والمنّة .

    وإنّي لأرجو أن أكون قد قدَّمتُ شيئاً في هذا البحث ينال رضا القارئ ، أو يدفعه للاعتراض والمناقشة ، ففي كلا الأمرين خير للبحث وصاحبه ، أمّا في الأول : فالأمر بَيِّن . وأمّا في الثاني : فإنَّ الرأيَ الآخرَ كثيرٌ ما يثري الموضوع ، ويكشف عن أبعاد أخرى له غابت عن الباحث.

    وأخيرا ً :

    أتقدَّم بالشكر الجزيل لكلِّ أساتذتي الأفاضل في قسـم اللغـة العربيـة الذين تشرفتُ بتدريسهم لي ، والذين كانـوا – بعد الله - نعم العون لي ؛ فجزاهم الله خير ما جازى عباده الصالحين .
    ولا أنسى فضل والديَّ – أمدَّ الله في عمرهما ، ومتَّعهما بالصحة والعافية - على ما لقيته منهما من رعايةٍ ، وإكرامٍ ، ودعواتٍ صادقةٍ كان لها أعظم أثراً في نفسي ، وكذلك زوجي التي وقفت بجنبي فجزاهم الله عني خيراً .
    والشكر موصول إلى كل الأيادي البيضاء التي كانت سبباً في إنجاز هذا البحث ،

    وأخصُّ منهم :

    ( الخال الدكتور عباس جاسم الذيبان ، وعائلته الكريمة ، والخال العزيز الحاج حامد جاسم ، وعائلته الكريمة ، والذي كان حلقة وصلٍ بيني وبين الأستاذ المشرف في تلك الأيام العصيبة ، وبقية الأخوال الأفاضل ، والشكر الجزيل للعم الدكتور محمد عبد الله والعم المهندس إبراهيم عبد الله ، وبقية الأعمام الأكارم ، ولا أنسى فضل الأخ حذيفة يوسف الذي أتعبته معي كثيراً فله ولعائلته الكريمة خالص الشكر ، و جزاهم الله عنّي خيراً ) .
    والشكر والامتنان إلى طلبة الدراسات العليا دكتوراه وماجستير وأخصُّ منهم : الأخوين الكريمين إبراهيم وأسامة ، وإلى كل من له فضل عليَّ ، أدعو الله أن يجزيهم عني خيراً .

    فهذا جهد المقل ، واللهَ اسأل أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم ، خادماً لقرآنه العظيم ، ومضيئاً لطلاب العلم بعض السبيل ، إنَّه على كل شيء قدير ، وآخر دعوانا أنْ الحمد لله رب العالمين .
    جزاكم الله خيرا
    [poem=font="Simplified Arabic,4,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/21.gif" border="groove,6,crimson" type=2 line=0 align=center use=sp num="0,black"]
    غيورٌ عليك يا حلبا ً غيورُ = بنار الشوق ملتهبٌ أدور ُ

    وإني بالعراق أُقاسي ليلي = صدى جأري يردده ألأثير ُ[/poem]

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •