النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الأسبوع الأخير من حياة النبي صلى الله عليه وسلم الدنيوية

  1. #1
    كلتاوي جديد

    الحاله : أبو الحارث غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    رقم العضوية: 531
    الدولة: سوريا
    العمل: مدرس
    العمر: 40
    المشاركات: 48
    معدل تقييم المستوى : 0
    Array

    الأسبوع الأخير من حياة النبي صلى الله عليه وسلم الدنيوية

    الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم في الإسبوع الأخير من حياته الدنيوية
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وفي اليوم التاسع والعشرين من شهر صفر سنة 11هـ - وكان يوم الإثنين - شهد رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم جنازة في البقيع. فلما رجع، وهو في الطريق أخذه صداع في رأسه، واتقدت الحرارة، حتى إنهم يجدون سورتها فوق العصابة التي تعصب بها رأسه.

    وقد صلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بالناس وهو مريض 11 يوماً، وجميع أيام المرض كانت 13، أو 14 يوماً.



    الأسبوع الأخير
    وثقل برسول اللَّه صلى الله عليه وسلم المرض، فجعل يسأل أزواجه أين أنا غداً؟ أين أنا غداً؟ ففهمن مراده، فأذن له يكون حيث شاء، فانتقل إلى عائشة يمشي بين الفضل بن عباس وعلي بن أبي طالب، عاصباً رأسه تخط قدماه حتى دخل بيتها، فقضى عندها آخر أسبوع من حياته.

    وكانت عائشة تقرأ بالمعوذات والأدعية التي حفظتها من رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، فكانت تنفث على نفسه، وتمسحه بيده رجاء البركة.



    قبل الوفاة بخمسة أيام

    ويوم الأربعاء قبل خمسة أيام من الوفاة، اتقدت حرارة العلة في بدنه، فاشتد به الوجع وأغمي عليه، فقال: هريقوا على سبع قرب من آبار شتى، حتى أخرج إلى الناس، فأعهد إليهم، فأقعدوه في مخضب، وصبوا عليه الماء حتى طفق يقول حسبكم، حسبكم.

    وعند ذلك أحس بخفة، فدخل المسجد- وهو معصوب الرأس - حتى جلس على المنبر، وخطب الناس - والناس مجتمعون حوله فقال:

    لعنة اللَّه على اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد - وفي رواية: قاتل اللَّه اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد - وقال: لا تتخذوا قبري وثناً يعبد.

    وعرض نفسه للقصاص قائلاً: من كنت جلدت له ظهراً فهذا ظهري فليستقد منه، ومن كنت شتمت له عرضاً فهذا عرضي فليستقد منه.

    ثم نزل فصلى الظهر، ثم رجع فجلس على المنبر، وعاد لمقالته الأولى في الشحناء وغيرها، فقال رجل إن لي عندك ثلاثة دراهم، فقال: أعطه يا فضل، ثم أوصى بالأنصار قائلاً

    أوصيكم بالأنصار، فإنهم كرشي وعيبتي، وقد قضوا الذي عليهم، وبقي الذي لهم، فاقبلوا من محسنهم، وتجاوزوا عن مسيئهم. وفي رواية أنه قال: إن الناس يكثرون، وتقل الأنصار حتى يكونوا كالملح في الطعام، فمن ولي منكم أمراً يضر فيه أحداً أو ينفعه فليقبل من محسنهم، ويتجاوز عن مسيئهم.

    ثم قال: إن عبداً خيره اللَّه أن يؤتيه من زهرة الدنيا ما شاء، وبين ما عنده. فاختار ما عنده قال أبو سعيد الخدري فبكى أبو بكر. قال: فديناك بآبائنا وأمهاتنا فعجبنا له، فقال الناس انظروا إلى هذا الشيخ، يخبر رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم عن عبد خيره اللَّه بين أن يؤتيه من زهرة الدنيا. وبين ما عنده، وهو يقول فديناك بآبائنا وأمهاتنا. فكان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم هو المخير، وكان أبو بكر أعلمنا.

    ثم قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم إن من أأمن الناس علي في صحبته وماله أبو بكر، ولو كنت متخذاً خليلاً غير ربي لاتخذت أبا بكر خليلاً. ولكن أخوة الإسلام ومودته، لا يبقين في المسجد باب إلا سد، إلا باب أبي بكر.

    قبل أربعة أيام

    ويوم الخميس قبل الوفاة بأربعة أيام قال - وقد اشتد به الوجع - هلموا أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده - وفي البيت رجال فيهم عمر - فقال عمر قد غلب عليه الوجع، وعندكم القرآن، حسبكم كتاب اللَّه. فاختلف أهل البيت واختصموا، فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ومنهم من يقول ما قال عمر، فلما أكثروا اللغط والاختلاف قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قوموا عني.

    وأوصى ذلك اليوم بثلاث أوصى بإخراج اليهود والنصارى والمشركين من جزيرة العرب، وأوصى بإجازة الوفود بنحو ما كان يجيزهم، أما الثالث فنسيه الراوي. ولعله الوصية بالاعتصام بالكتاب والسنة، أو تنفيذ جيش أسامة، أو هي الصلاة وما ملكت أيمانكم.

    والنبي صلى الله عليه وسلم مع ما كان به من شدة المرض كان يصلي بالناس جميع صلواته حتى ذلك اليوم - يوم الخميس قبل الوفاة بأربعة أيام - وقد صلى بالناس ذلك اليوم صلاة المغرب، فقرأ فيها بالمرسلات عرفاً.

    وعند العشاء زاد ثقل المرض، بحيث لم يستطع الخروج إلى المسجد، قالت عائشة فقال النبي صلى الله عليه وسلم أصلى الناس؟ قلنا: لا يا رسول اللَّه، وهم ينتظرونك. قال: ضعوا لي ماء في المخضب ففعلنا، فاغتسل، فذهب لينوء فأغمي عليه. ثم أفاق، فقال: أصلى الناس؟ - ووقع ثانياً وثالثاً ما وقع في المرة الأولى من الاغتسال ثم الإغماء حينما أراد أن ينوء - فأرسل إلى أبي بكر أن يصلي بالناس، فصلى أبو بكر تلك الأيام 17 صلاة في حياته صلى الله عليه وسلم.

    وراجعت عائشة النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث أو أربع مرات؛ ليصرف الإمامة عن أبي بكر حتى لا يتشاءم به الناس، فأبى، وقال: إنكن صواحب يوسف. مروا أبا بكر فليصل بالناس.

    قبل يوم أو يومين

    ويوم السبت أو الأحد وجد النبي صلى الله عليه وسلم في نفسه خفة، فخرج بين رجلين لصلاة الظهر، وأبو بكر يصلي بالناس، فلما رآه أبو بكر ذهب ليتأخر، فأومأ إليه بأن لا يتأخر، قال: أجلساني إلى جنبه، فأجلساه إلى يسار أبي بكر، فكان أبو بكر يقتدي بصلاة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، ويسمع الناس التكبير.

    قبل يوم
    وقبل يوم من الوفاة - يوم الأحد - أعتق النبي صلى الله عليه وسلم غلمانه، وتصدق بسبعة دنانير كانت عنده، ووهب للمسلمين أسلحته، وفي الليل استعارت عائشة الزيت للمصباح من جارتها، وكانت درعه صلى الله عليه وسلم مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعاً من الشعير.

    آخر يوم من الحياة

    روى أنس بن مالك أن المسلمين بيناهم في صلاة الفجر من يوم الإثنين - وأبو بكر يصلي بهم - لم يفاجئهم إلا رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم كشف ستر حجرة عائشة فنظر إليهم، وهم في صفوف الصلاة، ثم تبسم يضحك، فنكص أبو بكر على عقبيه ليصل الصف، وظن أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يريد أن يخرج إلى الصلاة فقال أنس: وهمّ المسلمون أن يفتتنوا في صلاتهم، فرحا برسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، فأشار إليهم بيده رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أن أتموا صلاتكم، ثم دخل الحجرة وأرخى الستر.

    ثم لم يأت على رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم وقت صلاة أخرى.

    ولما ارتفع الضحى، دعا النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة فسارّها بشيء فبكت ثم دعاها، فسارها بشيءٍ فضحكت، قالت عائشة فسألنا عن ذلك - أي فيما بعد فقالت: سارني النبي صلى الله عليه وسلم أنه يقبض في وجعه الذي توفى فيه، فبكيت ثم سارني فأخبرني أني أول أهله يتبعه فضحكت.

    وبشر النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة بأنها سيدة نساء العالمين.

    ورأت فاطمة ما برسول اللَّه صلى الله عليه وسلم من الكرب الشديد الذي يتغشاه فقالت: واكرب أباه. فقال لها ليس على أبيك كرب بعد اليوم.

    ودعا الحسن والحسين فقبلهما، وأوصى بهما خيراً، ودعا أزواجه فوعظهن وذكرهن.

    وطفق الوجع يشتد ويزيد، وفد ظهر أثر السم الذي أكله بخيبر حتى كان يقول يا عائشة، ما أزال أنجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر، فهذا أوان وجدت انقطاعٍ أبهري من ذلك السم.

    وأوصى الناس، فقال: الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم كرر ذلك مراراً.

    الاحتضار

    وبدأ الاحتضار فأسندته عائشة إليها، وكانت تقول: إن من نعم اللَّه علي أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم توفي في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري. وأن اللَّه جمع بين ريقي وريقه عند موته. دخل عبد الرحمن - بن أبي بكر - وبيده السواك، وأنا مسندة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، فرأيته ينظر إليه، وعرفت أنه يحب السواك، فقلت آخذه لك؟ فأشار برأسه أن نعم. فتناولته فاشتد عليه، وقلت: ألينه لك؟ فأشار برأسه أن نعم. فلينته، فأمره - وفي رواية أنه استن بها كأحسن ما كان مستناً - وبين يديه ركوة فيها ماء، فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بها وجهه، يقول لا إله إلا اللَّه، إن للموت سكرات - الحديث.

    وما عدا أن فرغ من السواك حتى رفع يده أو إصبعه، وشخص بصره نحو السقف، وتحركت شفتاه فأصغت إليه عائشة وهو يقول مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، اللهم اغفر لي وارحمني، وألحقني بالرفيق الأعلى، اللهم الرفيق الأعلى.

    كدّر الكلمة الأخيرة ثلاثاً، ومالت يده ولحق بالرفيق الأعلى، إنا للَّه وإنا إليه راجعون.

    وقع هذا الحادث حين اشتدت الضحى من يوم الإثنين 12 ربيع الأول سنة 11هـ. وقد تم له صلى الله عليه وسلم ثلاث وستون سنة وزادت أربعة أيام.

    تفاقم الأحزان على الصحابة


    وتسرب النبأ الفادح، وأظلمت على أهل المدينة أرجاؤها وآفاقها. وقال أنس ما رأيت يوماً قط كان أحسن ولا أضوأ من يوم دخل علينا فيه رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ،وما رأيت يوماً كان أقبح ولا أظلم من يوم مات فيه رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم .

    ولما مات قالت فاطمة يا أبتاه أجاب ربا دعاه، يا أبتاه، من جنة الفردوس مأواه، يا أبتاه، إلى جبريل ننعاه.

    موقف عمر

    ووقف عمر بن الخطاب - وقد أخرجه الخبر عن وعيه - يقول: إن رجالاً من المنافقين يزعمون أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم توفي، وإن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ما مات. لكن ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران، فغاب عن قومه أربعين ليلة، ثم رجع إليهم بعد أن قيل قد مات، وواللَّه ليرجعن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم يزعمون أنه مات.

    موقف أبي بكر

    وأقبل أبو بكر على فرس من مسكنه بالسنح حتى نزل، فدخل المسجد، فلم يكلم الناس، حتى دخل على عائشة فتيمم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، وهو مغشى بثوب حبرة، فكشف عن وجهه ثم أكب عليه، فقبله وبكى، ثم قال: بأبي أنت وأمي، لا يجمع اللَّه عليك موتتين، أما الموتة التي كتبت عليك فقد متّها.

    ثم خرج أبو بكر وعمر يكلم الناس، فقال: اجلس يا عمر، فأبى عمر أن يجلس، فأقبل الناس إليه، وتركوا عمر، فقال أبو بكر: أما بعد، من كان منكم يعبد محمداً صلى الله عليه وسلم فإن محمداً قد مات. ومن كان منكم يعبد اللَّه، فإن اللَّه حي لا يموت. قال اللَّه: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ} [آل عمران: 144] قال ابن عباس: واللَّه لكأن الناس لم يعلموا أن اللَّه أنزل هذه الآية حتى تلاها أبو بكر، فتلقاها منه الناس كلهم فما أسمع بشراً من الناس إلا يتلوها.

    قال ابن المسيب قال عمر واللَّه ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها فعقرت حتى ما تقلني رجلاي، وحتى أهويت إلى الأرض حين سمعته تلاها، علمت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد مات.

    التجهيز وتوديع الجسد الشريف إلى الأرض

    ووقع الخلاف في أمر الخلافة قبل أن يقوموا بتجهيزه صلى الله عليه وسلم .
    فجرت مناقشات ومجادلات وحوار وردود بين المهاجرين والأنصار في
    سقيفة بني ساعدة، وأخيراً اتفقوا على خلافة أبي بكر رضي اللَّه عنه،
    ومضى في ذلك بقية يوم الإثنين حتى دخل الليل، وشغل الناس عن جهاز
    رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم حتى كان آخر الليل - ليلة الثلاثاء - مع الصبح،
    وبقي جسده المبارك على فراشه مغشى بثوب حبرة، قد أغلق دونه الباب أهله.

    ويوم الثلاثاء غسلوا رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم من غير أن يجردوه من ثيابه،
    وكان القائمون بالغسل العباس وعليا، والفضل وقثم ابني العباس،
    وشقران مولى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، وأسامة بن زيد، وأوس بن خولي.
    فكان العباس والفضل وقثم يقلبونه، وأسامة وشقران يصبان الماء، وعلي يغسله،
    وأوس أسنده إلى صدره.

    ثم كفنوه في ثلاثة أثواب بيض سحولية من كرسف، ليس فيها قميص ولا عمامة.
    أدرجوه فيها إدراجاً.

    واختلفوا في موضع دفنه، فقال أبو بكر: إني سمعت رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
    يقول "ما قبض نبي إلا دفن حيث يقبض"، فرفع أبو طلحة فراشه الذي توفي عليه،
    فحفر تحته، وجعل القبر لحداً.

    ودخل الناس الحجرة أرسالاً عشرة فعشرة، يصلون على رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
    ولا يؤمهم أحد، وصلى عليه أولاً أهل عشيرته، ثم المهاجرون، ثم الأنصار،
    وصلت عليه النساء بعد الرجال، ثم صلى عليه الصبيان.

    ومضى في ذلك يوم الثلاثاء كاملاً، حتى دخلت ليلة الأربعاء، قالت عائشة:
    ما علمنا بدفن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم حتى سمعنا صوت المساحي
    من جوف الليل من ليلة الأربعاء.

    التعديل الأخير تم بواسطة الخنساء ; 01-Apr-2009 الساعة 11:00 PM
    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/8.gif" border="double,4,red" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
    يا أمتي إن قسوتُ اليوم معذرةً=فإن كفّي في النيران تلتهبُ
    فكم يَحُزُّ بقلبي أن أرى أمماً طارت=إلى المجد والعُربانَ قد رسبوا
    ونحنُ كنا بهذا الكون ألويةً=ونحن كنا لِعِزِّ الشمس ننتسبُ
    مَهما دَجَى الليلُ فالتاريخُ أنبأني=أنَّ النهارَ بأحشاء الدُّجى يثِبُ
    إني لأسمعُ وقعَ الخيل في أذني=وأبصِرُ الزمنَ الموعودَ يقتربُ
    وفِتيَةٌ في رياض الذكر مرتعهم=لله ما جمعوا لله ما وهبوا
    جاؤوا على قدرٍ واللهُ يحرسهم=وشرعةُ اللهِ نِعمَ الغايُ والنسبُ[/poem]

  2. #2
    كلتاوي جديد

    الحاله : ابوربيع غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    رقم العضوية: 2673
    المشاركات: 55
    معدل تقييم المستوى : 80
    Array

    افتراضي رد: الأسبوع الأخير من حياة النبي صلى الله عليه وسلم الدنيوية

    رحمك الله يا رسول الله اديت الامانة وبلغت الرسالة ونصحت الامة
    جزيت اخي على هذا الموضوع الذي يغسل النفوس ويلطفها

  3. #3
    كلتاوي جديد
    الصورة الرمزية أبو أحمد حسين

    الحاله : أبو أحمد حسين غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    رقم العضوية: 3100
    الدولة: الإمارات
    الهواية: مطالعة
    السيرة الذاتيه: ملتزم
    العمل: امام
    المشاركات: 17
    معدل تقييم المستوى : 0
    Array

    افتراضي رد: الأسبوع الأخير من حياة النبي صلى الله عليه وسلم الدنيوية

    جزاك الله عنا وعن الاسلام خيرا يا رسول الله http://www.alkeltawia.com/vb/images/smilies/2.jpgفقد اديت الامانة وبلغت الرسالة ونصحت الامة وجاهدت في الله حق جهاده فالصلاة والسلام عليك يارسول الله http://www.alkeltawia.com/vb/images/.../smilies/2.jpg

  4. #4
    مشرف
    الصورة الرمزية الخنساء

    الحاله : الخنساء غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 127
    المشاركات: 3,593
    معدل تقييم المستوى : 107
    Array

    افتراضي رد: الأسبوع الأخير من حياة النبي صلى الله عليه وسلم الدنيوية


    وقال حسان بن ثابت يبكي رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرثيته له
    بطيبة رسم للرسول ومعهد ... منير وقد تعفو الرسوم وتهمد
    ولا تمتحي الآيات من دار حرمة ... بها منبر الهادي الذي كان يصعد
    وواضح آثار وباقي معالم ... وربع له فيه مصلى ومسجد
    بها حجرات كان ينزل وسطها ... من الله نور يستضاء ويوقد
    معارف لم تطمس على العهدآيها ... أتاها البلى فالآي منها تجدد
    عرفت بها رسم الرسول وعهده ... وقبرا بها واراه في الترب ملحد
    ظللت بها أبكي الرسول فأسعدت ... عيون ومثلاها من الجفن تسعد
    يذكرن آلاء الرسول وما أرى ... لها محصيا نفسي فنفسي تبلد
    مفجعة قد شفها فقد أحمد ... فظلت لآلاء الرسول تعدد
    وما بلغت من كل أمر عشيره ... ولكن لنفسي بعد ما قد توجد
    أطالت وقوفا تذرف العين جهدها ... على طلل القبر الذي فيه أحمد
    فبوركت يا قبر الرسول وبوركت ... بلاد ثوى فيها الرشيد المسدد
    وبورك لحد منك ضمن طيبا ... عليه بناء من صفيح منضد
    تهيل عليه الترب أيد وأعين ... عليه وقد غارت بذلك أسعد
    لقد غيبوا حلما وعلما ورحمة ... عشية علوه الثرى لا يوسد
    وراحوا بحزن ليس فيهم نبيهم ... وقد وهنت منهم ظهور وأعضد
    يبكون من تبكي السموات يومه ... ومن قد بكته الأرض فالناس أكمد
    وهل عدلت يوما رزية هالك ... رزية يوم مات فيه محمد ؟
    تقطع فيه منزل الوحي عنهم ... وقد كان ذا نور يغور وينجد
    يدل على الرحمن من يقتدي به ... وينقذ من هول الخزايا ويرشد
    إمام لهم يهديهم الحق جاهدا ... معلم صدق إن يطيعوه يسعدوا
    عفو عن الزلات يقبل عذرهم ... وإن يحسنوا فالله بالخير أجود
    وإن ناب أمر لم يقوموا بحمله ... فمن عنده تيسير ما يتشدد
    فبينا هم في نعمة الله بينهم ... دليل به نهج الطريقة يقصد
    عزيز عليه أن يجوروا عن الهدى ... حريص على أن يستقيموا ويهتدوا
    عطوف عليهم لا يثنى جناحه ... إلى كنف يحنو عليهم ويمهد
    فبينا هم في ذلك النور إذ غدا ... إلى نورهم سهم من الموت مقصد
    فأصبح محمودا إلى الله راجعا ... يبكيه حق المرسلات ويحمد
    وأمست بلاد الحرم وحشا بقاعها ... لغيبة ما كانت من الوحي تعهد
    قفارا سوى معمورة اللحد ضافها ... فقيد يبكينه بلاط وغرقد
    ومسجده فالموحشات لفقده ... خلاء له فيه مقام ومقعد
    وبالجمرة الكبرى له ثم أوحشت ... ديار وعرصات وربع ومولد
    فبكي رسول الله يا عين عبرة ... ولا أعرفنك الدهر دمعك يجمد
    وما لك لا تبكين ذا النعمة التي ... على الناس منها سابغ يتغمد
    فجودي عليه بالدموع وأعولي ... لفقد الذي لا مثله الدهر يوجد
    وما فقد الماضون مثل محمد ... ولا مثله حتى القيامة يفقد
    أعف وأوفى ذمة بعد ذمة ... وأقرب منه نائلا لا ينكد
    وأبذل منه للطريف وتالد ... إذا ضن معطاء بما كان يتلد
    وأكرم صيتا في البيوت إذا انتمى ... وأكرم جدا أبطحيا يسود
    وأمنع ذروات وأثبت في العلا ... دعائم عز شاهقات تشيد
    وأثبت فرعا في الفروع ومنبتا ... وعودا غذاه المزن فالعود أغيد
    رباه وليدا فاستتم تمامه ... على أكرم الخيرات رب ممجد
    تناهت وصاة المسلمين بكفه ... فلا العلم محبوس ولا الرأي يفند
    أقول ولا يلقى لقولي عائب ... من الناس إلا عازب العقل مبعد
    وليس هواي نازعا عن ثنائه ... لعلي به في جنة الخلد أخلد
    مع المصطفى أرجو بذاك جواره ... وفي نيل ذاك اليوم أسعى وأجهد





    الأخ الفاضل بارك الله فيكم00000 أرجو ذكر المصدر لو تكرمتم
    التعديل الأخير تم بواسطة الخنساء ; 01-Apr-2009 الساعة 11:20 PM

  5. #5
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية فياض العبسو

    الحاله : فياض العبسو غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 119
    الدولة: حلب
    الهواية: دينية أدبية تاريخية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 2,900
    معدل تقييم المستوى : 105
    Array

    افتراضي رد: الأسبوع الأخير من حياة النبي صلى الله عليه وسلم الدنيوية

    أي مصيبة هذه ... التي غيبت جسد أطهر وأفضل وأجمل وأكمل مخلوق بل نبي ورسول ... إنها أم المصائب ... تبكي القلب قبل العين ... لقد كان مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ميلاد فجر وضاء منير ، أشرقت الأنوار ، واستبشر العالم بقدومه صلى الله عليه وسلم ... أما يوم انتقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إلى الرفيق الأعلى ... إلى جوار ربه ، كما كان دائما وأبدا ، قريبا كل القرب من ربه جل جلاله ... فكان يوما مظلما بالنسبة للعالم كله ، لقد أظلمت الدنيا ، واسودت في عيون كل من عرفه وأحبه ... لقد فقد العالم منقذه من الضلال ... ومخرجه من الظلمات إلى النور ... وهاديه بإذن ربه إلى صراط مستقيم ... لقد فقد العالم معلمه وأستاذه وقدوته ... من كان سببا في هدايته ورحمته ونجاته ... ( وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان معذبهم وهم يستغفرون ) ... حق وواجب على الإنسانية جمعاء ... أن تحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ... وتحترمه وتقدره وتوقره وتبجله ... لأنه الهادي والمنقذ والقدوة والمعلم ... والهدى والنور والرحمة المهداة للعالمين ... صلى الله عليه وسلم ... كان الناس سابقا ... إذا أذنب الرجل ... كتبت معصيته على باب داره ... فإذا قتل يكتب على بابه قاتل ... وإذا سرق يكتب سارق ... وإذا زنى يكتب زان ... وإذا عصت الأمة أمر ربها وكذبت رسله ... كان الله ينتقم منهم ... فيرسل عليهم عذابا من عنده ... أو يمسخهم قردة وخنازيرا ... جزاء عصيانهم وتكذيبهم ... أما هذه الأمة المحمدية المرحومة بنبيها صلى الله عليه وسلم ... فلا ... لقد رفع الله عنها البلاء ... ورفع عنها الخطأ والنسيان والإكراه ... ولم يؤاخذها على الخواطر وحديث النفس ... كما كان يؤاخذ الأمم السابقة ... وضاعف الله لها الحسنات ... وخصها بخصائص ومميزات كثيرة ... وكل ذلك إكراما لنبيها الحبيب صلى الله عليه وسلم ... ولأجل عين ألف عين تكرم ... الصلاة والسلام عليك يا سيدنا يا نبينا يا حبيبنا يا شفيعنا يا هادينا يا منقذنا يا معلمنا يا قدوتنا يا رسول الله ... طبت حيا وميتا ... كم وددنا أن نفتديك بآبائنا وأمهاتنا وأزواجنا وأبنائنا وأموالنا وأنفسنا ... ولكن هذا أمر الله وقضاؤه ... ونحن بقضائه مؤمنين راضين ... ولئن حرمنا من رؤيتك في الدنيا ... فنسأل الله عز وجل ... وهو الكريم المجيب ... إن يكرمنا برؤيتك في الآخرة ... وأن يحشرنا تحت لوائك ... ويوردنا حوضك ... ويسقنا شربة من كفك السخي ... لا نظمأ بعدها أبدا ... إنه ولي التوفيق ... وبالإجابة حقيق ... والصلاة والسلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته عليك ... خادم نعالكم فياض بمحبتكم ...
    [align=center][/align]

  6. #6
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية محمد جمال العلوي

    الحاله : محمد جمال العلوي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    رقم العضوية: 896
    الدولة: العراق/الاقامه الاردن
    الهواية: الثقافه الاسلاميه
    السيرة الذاتيه: الحسنه الاسلاميه
    العمل: طالب
    العمر: 32
    المشاركات: 426
    معدل تقييم المستوى : 87
    Array

    رد: الأسبوع الأخير من حياة النبي صلى الله عليه وسلم الدنيوية


    بأبـــــــــــــــــــــــــــــــى انت وأمــــــــــــــــــــــــــــى وزوجتى واولادى يا رسول الله.
    طبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــت حيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــا,
    وطبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــت ميتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــا,,
    يا سيدى يا رسول اللــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه .
    جزاك الله خيرا اخى العزيز على هذا الموضوع المحزن
    .

المواضيع المتشابهه

  1. تسويد النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الأذان والإقامة والتشهد
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى فتاوى وحوارات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-Mar-2009, 02:07 PM
  2. الإسراء والمعراج للحافظ ابن حجر
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى منتدى المناسبات الدينية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-Jul-2008, 06:22 PM
  3. أوصاف سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
    بواسطة أيمن السيد في المنتدى السيرة النبوية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-May-2008, 10:52 PM
  4. التعلق بجنابه صلى الله عليه وسلم
    بواسطة عبيدة في المنتدى حي في قلوبنا
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-Feb-2008, 08:51 AM
  5. كتاب البرهان المؤيد للامام الرفاعي
    بواسطة الحنفي1900 في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-Aug-2007, 07:51 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •