صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 16 من 16

الموضوع: فضل الأسغفار وثمرهِ

  1. #11
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية أم الفضل

    الحاله : أم الفضل غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jun 2008
    رقم العضوية: 1422
    الدولة: المدينة المنورة
    الهواية: بالدراسات الاسلامية
    السيرة الذاتيه: زينهم كلهم
    العمل: ادارة أعمال قسم حاسوب
    المشاركات: 171
    معدل تقييم المستوى : 88
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    جزاك الله خير الجزاء
    ((أكثر أيها المحب بالصلاة على الحبيب الأعظم
    عليه الصلاة والسلام)))

  2. #12
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الصالحي

    الحاله : عبد الرحمن الصالحي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    رقم العضوية: 2327
    الدولة: العراق
    الهواية: المطالعه
    العمل: طالب
    المشاركات: 195
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    هل تريد تكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات ؟
    هل تريد الذرية الطيبة والولد الصالح والمال الحلال والرزق الواسع ؟
    هل تتمنى راحة البال، وطمأنينة القلب ؟
    هل تريد صحة البدن والسلامة من العاهات والأمراض ؟

    إذن .. عليك بالاستغفار

    قال الله تعالى في كتابه الكريم : اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً

    وقال عز وجل قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم
    من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن
    كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب

    وقال النبى صلى الله عليه و سلم : من قال حين يأوى إلى فراشه : أستغفر الله الذى لا إله إلا هو الحى القيوم و أتوب إليه ثلاث مرات غفر الله ذنوبه و إن كانت مثل ذبد البحر وإن كانت عدد ورق الشجر وإن كانت عدد رمل العالج وإن كانت عدد ايام الدنيا

    لا شك أن الاستغفار مأمور به لقول الله: وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ
    ولا يلزم أن يكون من معصية، فقد يستغفر الإنسان عن أشياء فعلها قديماً، ثم إن الإنسان قد يخطئ وهو غير منتبه أنه قد أخطأ، وقد يذنب وهو غير منتبه أنه أذنب

    فضائل الاستغفار

    أنه طاعة لله عز وجل
    أنه سبب لمغفرة الذنوب: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراًا
    نزول الأمطار: يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً
    الإمداد بالأموال والبنين: وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ
    دخول الجنات :وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ
    زيادة القوة بكل معانيها :وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ
    المتاع الحسن :يُمَتِّعْكُم مَّتَاعاً حَسَناً
    دفع البلاء :وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ
    وهو سبب لايتاء كل ذي فضل فضله: وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ
    العباد أحوج ما يكونون إلى الاستغفار، لأنهم يخطئون بالليل والنهار، فاذا استغفروا الله غفر الله لهم.
    الاستغفار سبب لنزول الرحمة: لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
    كفارة للمجلس
    وهو تأسٍ بالنبي صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه كان يستغفر الله في المجلس الواحد سبعين مرة، وفي رواية: مائة مرة.

    أوقات الاستغفار
    الاستغفار مشروع في كل وقت، ولكنه يجب عند فعل الذنوب، ويستحب بعد الأعمال الصالحة، كالاستغفار ثلاثاً بعد الصلاة، وكالاستغفار بعد الحج وغير ذلك.
    ويستحب أيضاً في الأسحار، لأن الله تعالى أثنى على المستغفرين في الأسحار.

    صيغ الاستغفار
    1 - سيد الاستغفار وهو أفضلها، وهو أن يقول العبد: ( اللهم أنت ربي لا إله الا أنت، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي، فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ).
    2 - أستغفر الله.
    3 - رب اغفر لي.
    4 - ( اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ).
    5 - ( رب اغفر لي وتب عليّ إنك أنت التواب الغفور، أو التواب الرحيم ).
    6 - ( اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا الله، فاغفر لي مغفرةً من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم ).
    7 - ( أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ).

    وكان عليه الصلاة والسلام ينوع في طلب المغفرة، ويعدد الذنوب بأنواعها، فيقول:
    اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري، وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي جدي وهزلي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وما أنت أعلم به مني، أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شيء قدير

    فوائد الذكر

    والإستغفار: سيد الأذكار

    1 - يطرد الشيطان.
    2 - يرضي الرحمن.
    3 - يزيل الهم والغم.
    4 - يجلب البسط والسرور.
    5 - ينور الوجه.
    6 - يجلب الرزق.
    7 - يورث محبة الله للعبد.
    8 - يورث محبة العبد لله، ومراقبته، ومعرفته، والرجوع إليه، والقرب منه.
    9 - يورث ذكر الله للذاكر.
    10- يحيي القلب.
    11 - يزيل الوحشة بين العبد وربه.
    12 - يحط السيئات.
    13 - ينفع صاحبه عند الشدائد.
    14 - سبب لتنزّل السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة.
    15 - أن فيه شغلاً عن الغيبة، والنميمة، والفحش من القول.
    16 - أنه يؤمَّن من الحسرة يوم القيامة.
    17 - أنه مع البكاء في الخلوة سبب لإظلال الله للعبد يوم القيامة تحت ظل عرشه.
    18 - الذكر أمان من نسيان الله.
    19 - أنه أمان من النفاق.
    20 - أنه أيسر العبادات وأقلها مشقة، ومع ذلك فهو يعدل عتق الرقاب، ويرتب عليه من الجزاء مالا يرتب على غيره.
    21 - أنه غراس الجنة.
    22 - يغني القلب ويسد حاجته.
    23 - يجمع على القلب ما تفرق من إرادته وعزومه.
    24 - ويفرق عليه ما اجتمع من الهموم، والغموم، والأحزان، والحسرات.
    25 - ويفرق عليه ما اجتمع على حربه من جند الشيطان.
    26 - يقرب من الآخرة، ويباعد من الدنيا.
    27 - الذكر رأس الشكر، فما شكر الله من لم يذكره
    28 - أكرم الخلق على الله من لا يزال لسانه رطباً من ذكر الله.
    29 - الذكر يذيب قسوة القلب.
    30 - يوجب صلاة الله وملائكته.
    31 - جميع الأعمال ما شرعت إلا لإقامة ذكر الله.
    32 - يباهي الله عز وجل بالذاكرين ملائكته.
    33 - يسهل الصعاب ويخفف المشاق وييسر الأمور.
    34 - يجلب بركة الوقت.
    35 - للذكر تأثير عجيب في حصول الأمن، فليس للخائف الذي اشتد خوفه أنفع من الذكر.
    36 - سبب للنصر على الأعداء.
    37 - سبب لقوة القلب.
    38 - الجبال والقفار تباهي وتبشر بمن يذكر الله عليها.
    39 - دوام الذكر في الطريق، والبيت والحضر والسفر، والبقاع تكثير لشهود العبد يوم القيامة.
    40 - للذكر من بين الأعمال لذة لا يعدلها لذة.

    أهمية الاستغفار في حق النساء

    الاستغفار في حق النساء مهم جداً لأن النبي عليه الصلاة والسلام لما جاء النساء، قال
    يا معشر النساء.. تصدقن، وأكثرن الاستغفار، فإني رأيتكن أكثر أهل النار، فقالت امرأة منهن جزلة: وما لنا يا رسول الله أكثر أهل النار! قال: تكثرن اللعن، وتكفرن العشير.. رواه مسلم

    ماهو الفرق بين الاستغفار والتوبة؟

    الاستغفار هو قول العبد : أستغفر الله طلبا للمغفرة ، والتوبة هي الرجوع إلى الله تعالى والإنابة إليه . والاستغفار من أعظم الأذكار التي ينبغي للعبد أن يكثر منها، ففي مسند الإمام أحمد عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في المجلس الواحد : اللهم اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم، حتى يعد العاد بيده مائة مرة . والاستغفار يكون توبة إذا جمع معاني التوبة وشروطها، وهي الإقلاع عن الذنب إن كان متلبسا به وعقد العزم على أن لا يعود إليه فيما بقي من عمره ، والندم على ما فات، وبذلك تتداخل التوبة والاستغفار فيكون الاستغفار توبة والتوبة طلب مغفرة
    وعــار أن عـيناً قـد iiرأتـكم تـمـيل لـغـيركم والله iiعـار
    إذا حـاز الـرضى مـنكم iiعُبَيد فـكـل الـعمر حـج iiواعـتمار
    فـمن يـهواك تـهواه الـبرايا ومـن والاك لـم تـمسسه iiنار
    ولـو أن السما والأرض iiضاقت عـلى عـبد وتـرجمه iiالـقفار
    وبـالجاه الـعظيم يـصيح iiحالاً بــإذن الله يـرتـفع الـحصار

  3. #13
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الصالحي

    الحاله : عبد الرحمن الصالحي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    رقم العضوية: 2327
    الدولة: العراق
    الهواية: المطالعه
    العمل: طالب
    المشاركات: 195
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    هل تريد راحة البال. وانشراح الصدر وسكينة النفس وطمأنينة القلب والمتاع الحسن ؟ عليك بالاستغفار: {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً} [هود: 3]. هل تريد قوة الجسم وصحة البدن والسلامة من العاهات والآفات والأمراض والاوصاب ؟ عليك بالاستغفار:{اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ} [هود: 52]. هل تريد دفع الكوارث والسلامة من الحوادث والأمن من الفتن والمحن ؟ عليكم بالاستغفار: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [لأنفال:33]. هل تريد الغيث المدرار والذرية الطيبة والولد الصالح والمال الحلال والرزق الواسع ؟ عليكم بالاستغفار: {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً} [نوح :10ـ12]. هل تريد تكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات ؟ عليكم بالاستغفار: {وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة: 58]. الاستغفار هو دواؤك الناجح وعلاجك الناجح من الذنوب والخطايا، لذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالاستغفار دائماً وأبداً بقوله: (يا أيها الناس استغفروا الله وتوبوا إليه فإني استغفر الله وأتوب إليه في اليوم مائة مرة). والله يرضى عن المستغفر الصادق لأنه يغترف بذنبه ويستقبل ربه فكأنه يقول: يارب أخطأت وأسأت وأذنبت وقصرت في حقك، وتعديت حقوقك، وظلمت نفسي وغلبني شيطاني، وقهرني هواي وغرتني نفسي الأمارة بالسوء، واعتمت على سعت حلمك وكريم عفوك، وعظيم جودك وكبير رحمتك. فالأن جئت تائباً نادماً مستغفراً، فاصفح عني، وأعف عني، وسامحني، وأقل عثرتي، وأقل زلتي، وأمح خطيئتي، فليس لي رب غيرك، ولا إله سواك. يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة ***** فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم إن كـان لا يرجوك إلا مـحسن ***** فبمن يـلوذ ويستجير المجرم مــالي إليك وسيلــة إلا الرضا ***** وجميل عــفوك ثم أني مسلم في الحديث الصحيح : ( من لــزم الاستغفار جــعل الله لـه من كل هم فـرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب ). ومن اللطائف كان بعض المعاصرين عقيماً لا يولد له وقد عجز الأطباء عن علاجه وبارت الأدوية فيه فسأل أحد العلماء فقال: عليكم بكثرة الاستغفار صباح مساء فإن الله قال عن المستغفرين {وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ}[نوح :12]. فأكثر هذا الرجل من الاستغفار وداوم عليهن فرزقه الله الذرية الصالحة. فيا من مزقه القلق، وأضناه الهم، وعذبه الحزن، عليك بالاستغفار فإنه يقشع سحب الهموم ويزيل غيوم الغموم، وهو البلسم الشافي، والدواء الكافي
    وعــار أن عـيناً قـد iiرأتـكم تـمـيل لـغـيركم والله iiعـار
    إذا حـاز الـرضى مـنكم iiعُبَيد فـكـل الـعمر حـج iiواعـتمار
    فـمن يـهواك تـهواه الـبرايا ومـن والاك لـم تـمسسه iiنار
    ولـو أن السما والأرض iiضاقت عـلى عـبد وتـرجمه iiالـقفار
    وبـالجاه الـعظيم يـصيح iiحالاً بــإذن الله يـرتـفع الـحصار

  4. #14
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الصالحي

    الحاله : عبد الرحمن الصالحي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    رقم العضوية: 2327
    الدولة: العراق
    الهواية: المطالعه
    العمل: طالب
    المشاركات: 195
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    اعلم أن سورة الفاتحة , كما قال النبي صلي الله عليه وسلم :
    "أعظم سور القرآن الكريم , هي : السبع المثاني والقرآن العظيم"

    وعن ابن عباس رضي الله عنهما , عن النبي صلي الله عليه وسلم قال : " قال لي جبريل : إن الله تعالي يقرئك السلام ويقول : إذا وقف العبد بين يدي للصلاة وقال : ( الله أكبر ) : أرفع الحجاب الذي بيني وبينه "

    وإذا قال : ]الحمد لله [, أقول : لمن الحمد ؟ فيقول : ]لله [ فأقول : من الله ؟

    فيقول : ]رب العالمين الرحمن الرحيم [فأقول : من الرحمن الرحيم ؟
    فيقول : ]مالك يوم الدين [فيقول الله : يا عبدي : أنا مالك يوم الدين

    فيقول العبد : ]إياك نعبد وإياك نستعين [فيقول الله : يا عبدي : إذا كنت إياي تعبد وإياي تستعين , فسل تعط

    فيقول : ]اهدنا [فيقول الله تعالي : أي الهدي تريد ؟

    فيقول : ]الصراط المستقيم [فيقول الله تعالي : أي الصراط تريد ؟

    فيقول العبد : ]صراط الذين أنعمت عليهم [فيقول الله : " يا ملائكتي : اشهدوا أني جعلت عبدي من الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين "

    فيقول العبد : ]غير المغضوب عليهم ولا الضالين [فيقول الله تعالي : " اشهدوا يا ملائكتي أني جعلته من الذين أنعمت عليهم , ولم أجعله من المغضوب عليهم ولا من الضالين "

    فيقول العبد : " آمين "
    فتقول الملائكة : " آمين " ( من شرح القلوب لابن الجوزي والمغضوب عليهم هم : اليهود والضالون : هم النصارى وأشباههم في الضلال ) اهـ
    2-دعاء الله تعالي ورجاء فضله العميم

    قال تعالي : ]وقال ربكم ادعوني أستجب لكم [
    وقال تعالي : ]وإذا سألك عبادي عني فإني قريب , أجيب دعوة الداع إذا دعان [
    وقال تعالي : ]أم من يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء [

    وقال تعالي :]ادعوا ربكم تضرعا وخفية,إنه لا يحب المعتدين [

    وفي الحديث : " الدعاء هو العبادة "

    وكان النبي , صلي الله عليه وسلم , كثير الدعاء لربه وكان أكثر دعائه : " ربنا آتنا في الدنيا حسنة , وفي الآخرة حسنة , وقنا عذاب النار "

    ومن خير الدعاء : " اللهم إني أسألك الهدي والتقي , والعفاف والغني " أي عن الناس

    " اللهم مصرف القلوب : صرف قلوبنا علي طاعتك "

    " اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمرئ , وأصلح لي دنياى التي فيها معاشي , وأصلح لي آخرتى التي فيها معادي , واجعل الحياة زيادة لي في كل خير , واجعل الموت راحة لي من كل شر"

    " اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي , وإسرافي في أمري , وما أنت أعلم به مني "

    " اللهم اغفر لي جدي وهزلي , وخطئ وعمدي وكل ذلك عندي"

    " اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت , وما أسررت وما أعلنت , وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت علي كل شيء قدير "

    " اللهم إني أعوذ بك من شر سمعي , ومن شر بصري , ومن شر لساني , ومن شر قلبي ، ومن شر مني "

    " اللهم إني أعوذ بك من البرص والجنون, والجذام وسيء الأسقام "

    " اللهم إني أعوذ بك من الجوع ؛ فإنه بئس الضجيع ، وأعوذ بك من الخيانة ، فإنها بئست البطانة "

    " اللهم ألهمني رشدي ، وأعذني من شر نفسي "

    " اللهم إني أسألك موجبات رحمتك ، وعزائم مغفرتك ، والسلامة من كل إثم ، والغنيمة من كل بر ، والفوز بالجنة ، والنجاة من النار"

    " اللهم إني أسألك إيمانا دائما ، وقلبا خاشعا ، وعلما نافعا , ويقينا صادقا , ودينا قيما " وأسألك دوام النجاة من كل بلية وأسألك دوام العافية , وسعادة العاقبة وأسألك الغني عن الناس – يا رب العالمين "
    3-الاستغفار وفضله العظيم

    الاستغفار طلب ستر الذنوب والمعاصي , والعفو عنها

    قال تعالي : ]واستغفر لذنبك [

    ]واستغفر الله , إن الله كان غفورا رحيما [

    ]ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما [

    ]وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدي [

    وفي الحديث : عن الأغر المزني – رضي الله عنه – قال : قال صلي الله عليه وسلم : " إنه ليغان ( يغان علي قلبي : يغطي عليه ) علي قلبي , وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة " ( رواه مسلم )

    وعن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال : " كنا نعد لرسول الله , صلي الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة " يقول : " رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم " ( رواه الترمذي )

    وعن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال :
    قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :
    " من لزم الاستغفار : جعل الله له من كل ضيق مخرجا , ومن كل هم فرجا , ورزقه من حيث لا يحتسب " ( رواه أبو داود )
    سيد الاستغفار

    وعن شداد بن أوس – رضي الله عنه – عن النبي , صلي الله عليه وسلم , قال :

    " سيد الاستغفار , أن يقول العبد :
    اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك , وأنا علي عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبو ء لك بنعمتك علي , وأبو ء ( أبو ء : أقر وأعترف اهـ ( من رياض الصالحين )) بذنبي فاغفر لي ؛ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت

    من قالها في النهار موقنا بها , فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة
    ومن قالها في الليل وهو موقن بها , فمات قبل أن يصبح , فهو من أهل الجنة " ( رواه البخاري )

    فقل أيها العبد المؤمن :

    أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم غفار الذنوب ذو الجلال والإكرام , وأتوب إليه من جميع المعاصي والذنوب والآثام , ومن كل ذنب أذنبته : عمدا وخطأ , ظاهرا وباطنا , قولا وفعلا , في جميع حركاتي وسكناتي , وخطراتى وأنفاسي كلها دائما أبدا سرمدا

    من الذنب الذي أعلم , ومن الذنب الذي لا أعلم , عدد ما أحاط به العلم وأحصاه الكتاب وخطه القلم , وعدد ما أوجدته القدرة وخصصته الإدارة , ومداد كلمات الله , كما ينبغي لجلال الله وعظمته وكماله , وكما يحب ربنا ويرضي – جل جلاله
    4-التوبة وفضلها العظيم

    وكما يجب الاستغفار تجب التوبة إلي الله تعالي من الذنوب كلها

    قال تعالي : ]وتوبوا إلي الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون[]استغفروا ربكم ثم توبوا إليه []فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه , إن الله غفور رحيم [

    ]إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين [

    والتوبة واجبة من كل معصية , ولها – إذا كانت في حق الله تعالي – ثلاثة شروط : الإقلاع عنها , والندم الشديد علي فعلها , والعزم الأكيد علي عدم معاودتها أبدا فإن فقد شرط من هذه الشروط لم تصح التوبة

    وإذا كانت المعصية متعلقة بحق آدمي , يزاد علي هذه الشروط شرط رابع , وهو : أن يبرأ المذنب من حق المجني عليه فإن كان مالا أو نحوه رده إليه , وإن كان حدا مكنه منه , أو طلب عفوه عنه , وإن كان غيبة استحله منها , وما إلي ذلك والتوبة والاستغفار واجبان شرعا

    وفي الحديث : " يا أيها الناس : توبوا إلي الله واستغفروه فإني أتوب في اليوم مائة مرة " ( رواه مسلم )

    وعن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال :
    قال رسول الله , صلي الله عليه وسلم :

    " لله أفرح بتوبة عبده من أحد كم : سقط علي بعيره , وقد أضله في أرض فلاة " أي ففرح به ( متفق عليه )

    وعن أبي موسي الأشعري – رضي الله عنه – عن النبي , صلي الله عليه وسلم , قال : " إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار , ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها" ( رواه مسلم )

    وعن عبد الله بن عمر بن الخطاب – رضي الله عنهما – عن النبي , صلي الله عليه وسلم , قال : " إن الله عز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغر غر ( أي قبل النزع الأخير ) " ( رواه الترمذي )

    فواجب علي العبد أن تكون توبته , إلي الله تعالي مما جني واقترف , واستغفاره من كل ذنب اقترفه في وقت الاختيار , قبل الغرغرة والاحتضار
    5-دعاء الكرب

    عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أن رسول الله , صلي الله عليه وسلم , كان يقول عند الكرب :

    " لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا الله رب العرش العظيم لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض , ورب العرش الكريم "
    ( رواه البخاري ومسلم )
    6-فاتحة مباركة

    مما يطلب عند قراءة الأوراد التي يتضاعف بها الأجر , وعند الدعاء : أن يقول العبد قبل البدء بهما :

    اللهم إني أقدم بين يدي كل نفس ولمحة , وطرفة يطرف بها أهل السموات وأهل الأرض , وكل شيء هو في علمك كائن أو قد كان : ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) في كل لمحة ونفس – عدد ما وسعه علمك يا ألله ( ثلاثا )

    لا إله إلا الله والله أكبر , ولا حول ولا قوة إلا بالله ( أربعا )


    7-الصلاة العظيمية
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله , والصلاة والسلام علي رسول الله , وعلي آله وصحبه والتابعين
    اللهم إني أسألك بنور وجهك العظيم , الذي ملأ أركان عرشك العظيم , وقامت به عوالمك يا عظيم ,
    أن تصلي وتسلم علي سيدنا : محمد : ذي القدر العظيم , وعلي آل نبي الله العظيم : بقدر عظمة ذات الله العظيم , في كل لمحة ونفس – عدد ما في علم الله العظيم : صلاة دائمة بدوام ملك الله العظيم ,
    وأن تجمع بيني وبينه كما جمعت بين الروح والجسد : ظاهرا وباطنا , يقظة ومناما وأن تجعله – يا رب – روحا لذاتي من جميع الوجوه في الدنيا قبل الآخرة يا عظيم اهـ
    ( من كلام بعض الصالحين )
    8-فضل الصلاة والسلام علي الحبيب المصطفي
    صلي الله عليه وسلم

    قال تعالي :
    ]إن الله وملائكته يصلون علي النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما [

    والصلاة عليه من الله تعالي بمعني : الرحمة

    ومن الملائكة بمعني : الاستغفار

    ومن الناس بمعني : الدعاء

    وفي الحديث ( كما في كشف الغمة ) :
    " زينوا مجالسكم بالصلاة علي ؛ فإن صلاتكم علي , نور لكم يوم القيامة ! ومن سره أن يلقي الله تعالي وهو عنه راض , فليكثر من الصلاة علي "
    صلي الله عليه وسلم , وعظم وكرم , وشرف وأنعم
    اهـ من ( كشف الغمة )
    9-صلاة علي النبي , صلي الله عليه وسلم

    ( اللهم ) صل وسلم وبارك علي مجلي ذاتك , ومرآة كمالك , والسر الساري في جميع مخلوقاتك : سيد السادات , وخاتم المرسلين , وأعظم النبيين : وأقرب المقربين إلي رب العالمين : سيدنا ومولانا وولي نعمتنا : ( محمد ) – صلاة تناسب ما بين الظهور والبطون من القرب , الذي لا يفقه كنهه ملك ولا إنسان , وعلي آله وصحبه وعترته – عدد ما وكيفما صلي وسلم وبارك , ويصلي ويسلم ويبارك عليه ؛ في كل لمحة ونفس , وعدد ما وسعه علمك , يا رب العالمين جزي الله عنا نبينا محمدا , صلي الله عليه وآله وأصحابه وسلم ما هو أهله – خيرا في كل لمحة وطرفة ونفس : عدد ما وسعه علم الله , جل جلاله
    1 -تهليل هام يبدأ به قبل الأوراد

    لا إله إلا الله : قبل كل شيء !

    لا إله إلا الله : المحيط بكل شيء !

    لا إله إلا الله : بعد كل شيء !

    لا إله إلا الله : خالق كل شيء !
    لا إله إلا الله : زينة كل شيء !

    لا إله إلا الله يبقي : ربنا ويفني كل شيء !

    لا إله إلا الله : سعة كل شيء !

    لا إله إلا الله : ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم , عليه توكلت وإليه أنيب , وهو رب العرش العظيم
    11-فوائد عظيمة

    خمس للدنيا وخمس للآخرة

    حسبي الله لديني حسبي الله عند الموت
    ( حسبي الله ) : معناها كافيني الله
    حسبي الله لما أهمني حسبي الله عند المسألة في القبر

    حسبي الله لمن حسدني حسبي الله عند الميزان في الآخرة

    حسبي الله لمن بغي علي حسبي الله عند الصراط

    حسبي الله لمن كادني بسوء حسبي الله لا إله إلا هو
    عليه توكلت وإليه أنيب
    12-عظة بليغة

    دقات قلب المرء قائلة له
    إن الحياة دقائق وثوان
    فاحفظ لنفسك بعد موتك ذكرها
    فالذكر للإنسان عمر ثان
    13-حكم وعظات في عشر كلمات

    1-عجبت من البخيل : يستعجل الفقر الذي منه هرب , ويفوته الغني الذي إياه طلب , فيعيش في الدنيا عيش الفقراء , ويحاسب حساب الأغنياء !

    2-وعجبت للمتكبر : كيف تكبر ! وقد كان بالأمس نطفة مذرة , وغدا يكون جيفة قذرة !

    3-وعجبت لمن نسي الموت , وهو يري الموت في كل يوم وحال !

    4-وعجبت لمن شك في وجود الله تعالي , وهو يري أفعال الله ودلائل وجوده , وقدرته علي كل شيء !

    5-وعجبت لمن أنكر الآخرة , وهو يري الدنيا وما عظم فيها من دلائل القدرة الإلهية علي البعث والنشور !

    6-وعجبت لعامر دار الفناء , وتارك دار البقاء !

    7-وعجبت لمن أيقن بالموت كيف يفرح ويمرح ؟ !

    8-وعجبت لمن أيقن بالحساب والجزاء !

    كيف يغفل عن صالح العمل , وتقوي الله القوي العزيز ؟ !

    9- وعجبت لمن أيقن بالرزق : كيف يحزن ؟ !

    1 -وعجبت لمن يعرف الدنيا وتقلبها بأهلها كيف يطمئن إليها ؟ !

    اللهم : ألهمنا الحق والصواب , وأهدانا سواء السبيل

    اللهم : يا رحمن يا رحيم : اجعل خير زماننا آخره , وخير أعمالنا خواتيمها , وخير أيامنا يوم لقائك يا كريم
    14-دعاء نبوي شريف

    اللهم إني أسألك : رحمة من عندك تهدي بها قلبي , وتجمع بها أمري , وتلم بها شعثي ( شعثي : ما تفرق من أمري ) , وتصلح بها غائبي ( غائبي : ما غاب عني ) , وترفع بها شاهدي ( شاهدي : ما هو عندي ) , وتزكي ( تزكي : تطهر ) بها عملي , وتلهمني بها رشدي , وترد بها ألفتي , وتعصمني بها من كل سوء

    اللهم إني أسألك : الفوز عند القضاء ( عند القضاء : الحكم يوم الجزاء ) , ونزل الشهداء ( نزل الشهداء : أمكنة الشهداء السعداء عندك يا ألله يا رب العالمين ) وعيش السعداء , والنصر علي الأعداء

    ( يكرر هذا الدعاء بحضور قلب وإنابة إلي رب العالمين )
    وعــار أن عـيناً قـد iiرأتـكم تـمـيل لـغـيركم والله iiعـار
    إذا حـاز الـرضى مـنكم iiعُبَيد فـكـل الـعمر حـج iiواعـتمار
    فـمن يـهواك تـهواه الـبرايا ومـن والاك لـم تـمسسه iiنار
    ولـو أن السما والأرض iiضاقت عـلى عـبد وتـرجمه iiالـقفار
    وبـالجاه الـعظيم يـصيح iiحالاً بــإذن الله يـرتـفع الـحصار

  5. #15
    كلتاوي مميز
    الصورة الرمزية منتهى

    الحاله : منتهى غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    رقم العضوية: 5426
    المشاركات: 689
    معدل تقييم المستوى : 82
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هوالحي القيوم بديع السماوات والأرض وما بينهما من جميع ظلمي وجرمي وما جنيت على نفسي واتوب اليه

    جزاك الله خيراً



    ما ضاق قلب
    قد
    احتوى معاني الرحمة

  6. #16
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الصالحي

    الحاله : عبد الرحمن الصالحي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    رقم العضوية: 2327
    الدولة: العراق
    الهواية: المطالعه
    العمل: طالب
    المشاركات: 195
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    افتراضي رد: فضل الأسغفار وثمرهِ

    وعن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال :
    قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :
    " من لزم الاستغفار : جعل الله له من كل ضيق مخرجا , ومن كل هم فرجا , ورزقه من حيث لا يحتسب " ( رواه أبو داود )
    وعــار أن عـيناً قـد iiرأتـكم تـمـيل لـغـيركم والله iiعـار
    إذا حـاز الـرضى مـنكم iiعُبَيد فـكـل الـعمر حـج iiواعـتمار
    فـمن يـهواك تـهواه الـبرايا ومـن والاك لـم تـمسسه iiنار
    ولـو أن السما والأرض iiضاقت عـلى عـبد وتـرجمه iiالـقفار
    وبـالجاه الـعظيم يـصيح iiحالاً بــإذن الله يـرتـفع الـحصار

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •