النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: صلاح الدين الأيوبي و نفحات البطولة المؤمنة

  1. #1
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 42
    المشاركات: 5,392
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    7 صلاح الدين الأيوبي و نفحات البطولة المؤمنة

    [justify]

    صلاح الدين الأيوبي و نفحات البطولة المؤمنة



    بقلم العلامة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي


    تهب في هذه الأيام ذكرى بطولات تعتز بها شامنا هذه أيما اعتزاز، إنها ذكرى الثورةِ على اغتصاب الحقوق والدفاعِ عن العرض، إنها ذكرى الثورة على الاحتلال والدفاع عن الحرية ، إنها ذكرى الثورة على الإباحية والدعوة إلى الانضباط بالمبادئ والقيم، ذكريات مرت بها دمشق ولكن التاريخ لم يتركها تمر، خلدها التاريخ وينبغي وفاءً منا لهذه الذكرى أن نتذكرها وأن نتحدث عنها وأن نستخرج العبر والدروس منها.

    إنها ذكرى الثورة على الاستعمار الفِرَنْسِي، ذلك الاستعمار الذي أصرَّ آنذاك إلا أن يَعُدَّ نفسه حلقةً في سلسلة الغزوات الصليبية التي مرت وانقضت ، وأصرَّ قادتها إلا أن يعتبروا أنفسهم ورثةً لأولئك الصليبيين، ألم يقل واحد من جنرالات فرنسا وقد وقف أمام قبر بطل الإسلام صلاح الدين هذا الذي يرقد إلى جانب هذا المسجد الأموي ، قال وهو يركَل القبر بقدمه ها قد عدنا يا صلاح الدين، إذاً إنه يعد نفسه واحداً من ورثة أولئك الصليبيين ويعد ذلك الاستعمار حلقة في سلسلة تلك الغزوات الصليبية فماذا كان جواب بطولاتنا في شامنا هذه.

    قام من يقول: لئن كنتم ورثة لأولئك الغزاة الصليبيين فنحن ورثة لبطل الإسلام صلاح الدين الذي طهَّر الشام وبيت المقدس من رجس الصليبيين، فقام يوسف العظمة، وقام إبراهيم هنانو، وقام إخوة لكل منهما يدافعون عن الحق، يدافعون عن القيم، يلبون نداء الله سبحانه وتعالى ،وأنتم تعلمون أن يوسف العظمة - لا أقول قد سقط شهيداً بل - ارتقى شهيداً في مثل هذه الأيام، هذا الذي وقع ما ينبغي أن يمر في كل عام دون حديث عنه.

    لقد انطوى ذلك الاستعمار وأيد الله عز وجل الإخوة المجاهدين الثائرين على الباطل والمدافعين عن الحق لكن ينبغي أن نقف أمام هذا الذي أعلنه الاستعمار آنذاك، إذ أصرَّ على أن ذلك الاحتلال إنما هو حلقة في سلسلة الغزوات الصليبية، إذاً الثأر لم يرقد بعد والحقد لم تنطفئ جذوته بعد بل أصروا على أنهم هم أحفاد أولئك الصليبيين وورثتهم ، وهذا هو الذي جعل أبطالنا يقولون إذاً نحن أحفاد صلاح الدين ونحن الذين ورثنا عن صلاح الدين القيم والدفاع عنها والمبادئ والاستبسال دونها.

    نعم أيها الإخوة، تعالوا نعد إلى ينبوع المأساة عندما اتجهت فلول الصليبية إلى بلادنا هذه، بقيت هذه الفلول أكثر من مائتي عام كما تعرفون ثم إن الله عز وجل قيض لتخليص هذه البلاد من شاء الله سبحانه وتعالى أن يشرفه بمسؤولية تطهير هذه الأرض من رجس ذلك الغزو، إنه بطل الإسلام حقاً صلاح الدين الأيوبي. ماذا كان يصنع؟ يسمع عن الغزوات التي يُفاجَئ بها المصريون في مصر هنا وهناك فينقذف من الشام إلى مصر ويخمد تلك الحروب هنا وهناك بتوفيق من الله عز وجل عجيب، ثم ما يلبث أن يأتيه الخبر بأن فلول هذا الغزو ينتشرون في الشام وأن حرباً أُلْهِبَتْ جذوتها هنا وحرباً ألهبت جذوتها هنا وهناك من بلاد الشام فيكر عائداً من مصر إلى بلاد الشام وهكذا يذهب إلى مصر ويعود منها، يذهب إلى الشام ويعود منها ملبياً نداء مولاه وخالقه سبحانه وتعالى.

    نظر فوجد أن الخلافات مستشرية بين كثيرٍ من الأمراء الذين يستظلون بالخلافة العباسية فاتجه مستعيناً بالله، مستعيناً بإيمانه القوي وعلمه الغزير بدين الله عز وجل وإخلاصه لله، اتجه إلى رأب الصدع وجمع الشمل وسد ثغرات الخلاف ، ولا يعلم كثير من الناس أن من أجلى مظاهر بطولاته أنه قضى على تلك الخلافات، فجمع الشمل، و وحَّد القلوب قبل أن يوحد الصفوف، وكانت فاتحة انتصاراته العظيمة في طبريا وما حولها، نصره الله أيما نصر، أيده أيما تأييد وأسر ثلة كبيرة من قادة أولئك الصليبيين فعفا عمن عفا وقتل من استحق القتل، ثم إن صلاح الدين نظر- تأملوا يا عباد الله فيما أقول وأنا أنقل لكم ترجمة هذا البطل الذي يرقد إلى جانبكم- فوجد أنه بحاجة إلى جيش لا تزداد كميته إلى القدر الذي ينبغي أن يطمئن إلى الاعتماد عليه، لا بل شعر أنه بحاجة إلى جيش هو من حيث الكيفية ذي إيمان كامل بالله عز وجل، مصطبغ بحقيقة العبودية لله، متشبع بمعرفة دين الله عز وجل فزرع القاهرة بالمعاهد والمدارس العلمية الإسلامية وعاد فاتجه إلى الشام، زرع سفح قاسيون هذا بالمدارس العلمية والشرعية المختلفة ولعلكم تجدون اليوم كثيراً من أطلالها، وهكذا أنشأ عشرات المعاهد والمدارس العلمية الإسلامية في كل من الشام ومصر، كان يرعاها مباشرة وكان يحضر فيها آناً مدرساً وآناً متعلماً، حتى إذا استطاع أن يُكَوِّنَ من خريجي هذه المعاهد والدارسين فيها سُدى ولحُمة الجيش الذي كان يحلم به ونظر فوجد أنه أمام جيش موصول العواطف بالله، موصول اليقين بوعد الله، مصطبغٍ بذل العبودية لله، اتجه بهذا الجيش متكلاً على وعد الله ونصره إلى بيت المقدس وسرعان ما كتب الله له النصر والتأييد.

    ولعلكم جميعاً تعلمون أن الغرب الذي كان يسمى آنذاك ببلاد الفرنجة عجبوا من هذا النصر أيما عجب واستغربوا منه أيما استغراب وزاد استغرابهم فتحول إلى تقدير وتبجيل لأن هذا البطل الإسلامي كان يستلهم سيرته من تعاليم الله، من كتاب الله عز وجل، فكان يجمع بين صرامة الحكم والتنفيذ دون هوادة وبين الرأفة والرحمة وشفافية القلب وكان مَثَلَه الأعلى دائماً يا عباد الله قول الله عز وجل لرسوله:{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ}[آل عمران: 2/159] ثم قال: {فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}[آل عمران: 2/159]، وكم كان يردد هذا الوعد، بل هذا البيان القاطع في كتاب الله : {إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} [آل عمران:2/160].

    أجل يا عباد الله ذلك هو صلاح الدين البطل الإسلامي الذي قيضه الله لتطهير بلاد الشام من غزو الصليبيين ثم جاء أحفاد صلاح الدين يوم أعلن الاستعمار الفرنسي أنه ليس إلا حلقة في سلسلة الغزوات الصليبية ، فقال هؤلاء الأحفاد أما نحن فمن أحفاد بطل الإسلام صلاح الدين، وأنا أعلم أن هؤلاء الأحفاد ساروا سيرة صلاح الدين، قرأت ترجمة يوسف العظمة، قرأت ترجمة إبراهيم هنانو، كانوا يسيرون على نهجه ولعلهم كانوا ينفذون وصيته التي أوصى بها لابنه ، وها أنا أقرأ لكم فقرات منها محاولاً أن لا أغيَّرَ شيئاً من الكلمات التي نُقِلَتْ عن فمه، يقول صلاح الدين الأيوبي لابنه: (أوصيك بتقوى الله تعالى فإنها رأس كل خير ، وآمرك بما أمر الله به فإنه سبب نجاتك، حافظ على عباداتك وأكثر منها لاسيما الصلاة في مواقيتها وأوصيك بحفظ قلوب الرعية والأمراء وأرباب الدولة فإني ما بلغت ما بلغت إلا بمداراة الناس ، ولا تحقد على أحد فإن الموت لا يبقي على أحد ، واحذر حقوق ما بينك وبين الناس فإنه لا يغفر الله إلا برضاهم وما بينك وبين الله يغفره الله بتوبتك إليه فإنه كريم)، أجل أظن، ولعلي أعتقد، أن هؤلاء الذين أعلنوا بالأمس، للاستعمار الفرنسي الذي عد نفسه حلقة في سلسلة الحروب أو الغزوات الصليبية قالوا إذاً فنحن أحفاد بطل الإسلام صلاح الدين، ساروا سيرة صلاح الدين، استلهموا النصر من مولاهم الأجل بعد أن التزموا بأوامره وابتعدوا عن نواهيه.

    أما صلاح الدين فكيف قضى نحبه؟ لم يقع صريعاً في حرب من الحروب بل أعاد سيرة خالد بن الوليد ذاك الذي قال وهو يتقلب على فراش المرض: ما من وقعة من المواقع إلا شهدتها وما من شبر في جسمي إلا وهو محل لطعنة بسيف أو ضربة برمح ومع ذلك فها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير فلا نامت أعين الجبناء. هكذا توفي صلاح الدين الأيوبي بعد أن أوصى بهذه الوصية المقتضبة، قال: أوصيكم بأن تدفنوا سيفي الذي جاهدت فيه معي في قبري فلعله يكون يوم القيامة خير شاهد وشفيع لي.

    في ذكرى يوسف العظمة التي ما ينبغي أن تمر دون حديث عنها ودون اقتطاف للعبرة منها من موقفه ومن موقف إخوانه وفي ذكرى هذه الحلقة التي تعود بنا إلى الغزوات الصليبية والبطل الذي قيضه الله عز وجل لتطهير شامنا هذه من رجس تلك الغزوات ينبغي أن نأخذ دروساً كثيرة من ذلك، إلى جانب هذه الدروس ينبغي أن نتصف بالوفاء وأن يتمثل الوفاء فينا، الوفاء لهذا الذي يرقد إلى جانبنا، هذا الذي قيضه الله لتطهير الشام من رجس الصليبيين هل أعطيناه حقه؟! هل أقمنا متحفاً ينطق بآثاره ويتحدث عن تاريخه، هل فعلنا ذلك؟! هل وضعنا تاريخه في كلمات على الجدران ندرسها صباح مساء ونلقنها لأطفالنا لكي نرث البطولة كابراً عن كابر؟! أسأل الله العلي القدير أن يرزقنا نعمة الوفاء وأن يكرمنا بمثل ما أكرم به أولئك الأبطال حتى نسير سيرتهم وحتى نجعل من اتصالنا بالله يقيناً في العقل ووجداناً في القلب ثمناً لنصر الله عز وجل لنا.

    .[/justify]

  2. #2
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية أم عبد العزيز

    الحاله : أم عبد العزيز غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Dec 2008
    رقم العضوية: 3540
    المشاركات: 1,662
    معدل تقييم المستوى : 103
    Array

    افتراضي رد: صلاح الدين الأيوبي و نفحات البطولة المؤمنة

    رحمهما الله تعالى رحمة واسعة وجزاهم عن بلاد المسلمين خير الجزاء ، وأسائل نفسي هل عقمت النساء أن ينجبن أمثال هؤلاء ؟!
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/2.gif" border="groove,4,darkred" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
    وظن به خيراً وسامح نسيجه =بالاغضاء والحسنى وإن كان هلهلا
    وسلّم لإحدى الحسنيين : إصابة =والاخرى اجتهاد رام صوباً فأمحلا
    وإن كان خرق فادركه بفضلة =من العلم وليصلحه من جاد مقولا
    وقل صادقاً : لولا الوئامُ وروحه=لطاح الأنامُ الكل في الخُلفِ والقِلى
    وقل : رحم الرحمن،حياً وميتاً=فتى كان للإنصاف والحلم معقلا
    عسى الله يدني سعيه بجوازه=و إن كان زيفاً غير خاف مزللا
    فيا خير غفار ويا خير راحم = ويا خير مأمول جَداً وتفضلا
    أقل عثرتي وانفع بها وبقصدها =حنانيك يا الله يا رافع العلا [/poem]

  3. #3
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية ابراهيم ابومحمد

    الحاله : ابراهيم ابومحمد غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    رقم العضوية: 425
    المشاركات: 1,011
    معدل تقييم المستوى : 108
    Array

    افتراضي رد: صلاح الدين الأيوبي و نفحات البطولة المؤمنة

    أخي الفاضل أبو أيمن شكراً جزيلاً على هذا النقل الطيب

المواضيع المتشابهه

  1. ذرية الإمام الحسين سبط رسول الله
    بواسطة أيمن السيد في المنتدى التــاريخ الإسلامي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 10-Feb-2010, 10:28 PM
  2. كتب من مكتبة الإسكندرية
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-Feb-2009, 04:56 PM
  3. القائد صلاح الدين الأيوبي محرر القدس
    بواسطة الخنساء في المنتدى التــاريخ الإسلامي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 05-Jan-2009, 03:53 AM
  4. ترجمة الامام زكريا الأنصاري
    بواسطة ابومحمد في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-Mar-2008, 09:11 PM
  5. الإسلام يتحدى
    بواسطة يوسف ( أبومحمد) في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-Nov-2007, 04:06 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •