النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: العيد مكافأة إلهية

  1. #1
    كلتاوي نشيط

    الحاله : كريم غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 26
    العمر: 31
    المشاركات: 183
    معدل تقييم المستوى : 94
    Array

    شر العيد مكافأة إلهية

    [justify]العيد مكافأة إلهية

    بقلم الكاتبة الأخت : تهاني تركي



    يستقبل المسلمون العيد دوما بمشاعر روحانية فياضة وتواصل اجتماعي بشكل يختلف تماما عما عهده الناس في بقية أيام العام، فالعيد يقترن بالبهجة والفرحة المحببة إلى نفوس الجميع صغارا وكبارا والتي أحلها سبحانه عز وجل لعباده كافة مكافأة لهم على حسن طاعتهم وإتمام ركن من أركان الإسلام حيث ارتبط كل عيد من الأعياد بعبادة من العبادات، فعيد الفطر يأتي بعد أن يكون الناس قد أتموا صيام شهر رمضان المبارك وبذلوا فيه ما بذلوا من جهد ابتغاء مرضاة الله عز وجل عنهم، أما عيد الأضحى فهو تكليل وتتويج لجهد من أجل تأدية فريضة أخرى وهي حج بيت الله الحرام.

    لقد شرع سبحانه عز وجل الأعياد لحكم عديدة، فهي فرصة للترويح عن النفس والبعد عن نمط الحياة اليومية، ففي شهر رمضان مثلا يشعر الناس بكثير من التغيير حيث تمتلئ أيام رمضان ولياليه بكل ما هو مغاير لما يعتاده الناس في بقية أيام العام سواء من ناحية العبادات أو من جهة الحياة الاجتماعية، ففي الشهر الفضيل يعكف المسلمون على طاعة الله عز وجل والتقرب إليه بقراءة القران وصوم الشهر وقيام الليل وصلاة التراويح والعطف على الفقراء والمحتاجين والتواصل مع ذوي الأرحام وهو ما يضفي على تلك الأيام المباركة أجواء إيمانية تسمو بروح ونفس الإنسان لتقدم أفضل ما فيها من خصال، الأمر الذي يمتد أيضا إلى أيام العيد حيث نجد حالة من التقارب والتزاور والتواد والتراحم بين الناس وهو ما يعضد الروابط الإنسانية ويقويها إلى أبعد الحدود.

    وترتبط الأعياد بحالة من البهجة تعم نفوس المسلمين وفي ذلك حكمة للترويح عن النفوس وتجديد حيويتها ونشاطها حتى تستطيع مواصلة أعباء وهموم الحياة اليومية من جديد وهي أمر مشروع بل مطلوب حتى لا يقع المرء تحت سطوة الملل والروتين ورسول الله صلى الله عليه وسلم يؤكد ذلك حينما يقول: “روحوا عن القلوب ساعة بعد ساعة فإن القلوب إذا كلّت عميت” وكان عليه الصلاة والسلام يجالس أصحابه ويسامرهم ويبين لهم أهمية السمر البرئ حتى تصفو النفوس ويتجدد النشاط وكذلك كان يفعل مع أهل بيته وفقا لما ذكرته السيدة عائشة رضي الله عنها.

    لقد دعا الإسلام إلى الاحتفال بالعيد بصور ومظاهر شتى منها تبادل التهنئة به والالتقاء في صلاة العيد وإدخال البهجة والسرور على أهل البيت والتزاور مع الأهل والجيران والأصدقاء والعطف على الفقراء والمحتاجين ومد يد العون لهم وهذا هو الأساس في الاحتفال بالأعياد، غير أن مياهاً كثيرة جرت في نهر الحياة الاجتماعية فرضت سلوكيات لم يعهدها الناس من قبل تبلورت في قيم الأنانية والنفعية والبعد عن التواصل وتضاؤل قيمة الروابط الإنسانية في نفوس البعض منا، فنجد البعض مثلا وقد نسي صلة الأرحام في العيد ونأى بنفسه ليستمتع بإجازته دون إزعاج من احد وقد ينطبق هذا في بعض الأوقات على اقرب المقربين من الأهل، وهناك آخرون لا يكلفون أنفسهم عناء زيارة الأقارب حتى لو كانوا على مقربة منهم بل إنهم يكتفون بمجرد مكالمة هاتفية أو حتى رسالة نصية وكفى، وهذا النوع من البشر لا تتحرك بداخلهم أي نوازع إنسانية تجاه الفقراء والمعدمين.

    قد يبرر البعض الأمر بأن النفس بها ما يكفيها من هموم وأن الحياة تفرض على الناس شروطها القاسية في بعض الأحيان بحيث لا يجد المرء أي فسحة من الوقت ليبحث عن هذا وذاك، غير أن هذه الحجج ليست مبررة فكل إناء ينضح بما فيه، ولو كانت النفس تمتلئ بحب الناس لدفعت صاحبها لاقتناص الفرصة والتواد والتواصل مع الآخرين حتى لو كان ذلك لدقائق قليلة، وبالتأكيد فإن القلوب تتواصل فيما بينها ومن يحب الناس بصدق ويحرص عليهم فسيجد بالفعل من يبادله هذا الحب بإخلاص، ذلك لأن حب الناس نعمة لا يصل إليها إلا كل مجتهد.

    فلتكن الأعياد فرصة نقف فيها مع أنفسنا لنقيم أداءها لأن الإنسان في الأساس يجب أن يكون فاعلا في مجتمعه يتواصل مع المحيطين به ويبذل أقصى الجهد في نيل رضا الله سبحانه وتعالى من خلال إفادته للآخرين.
    [/justify]
    التعديل الأخير تم بواسطة كريم ; 26-Nov-2009 الساعة 11:19 PM
    كفى بالمرء نبلاً أن تعد معايبه

  2. #2
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية أم عبد العزيز

    الحاله : أم عبد العزيز غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Dec 2008
    رقم العضوية: 3540
    المشاركات: 1,662
    معدل تقييم المستوى : 90
    Array

    افتراضي رد: العيد مكافأة إلهية

    العيد فرصة لتجديد الروابط الأسرية خاصة والاجتماعية عامة ، ولتقويتها ، ولزيادة أواصر المحبة والتآخي بين المسلمين . ونسأل الله سبحانه أن يعيننا ويوفقنا لذلك ، إنه نعم المولى ونعم النصير .
    وشكراً لكم .
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/2.gif" border="groove,4,darkred" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
    وظن به خيراً وسامح نسيجه =بالاغضاء والحسنى وإن كان هلهلا
    وسلّم لإحدى الحسنيين : إصابة =والاخرى اجتهاد رام صوباً فأمحلا
    وإن كان خرق فادركه بفضلة =من العلم وليصلحه من جاد مقولا
    وقل صادقاً : لولا الوئامُ وروحه=لطاح الأنامُ الكل في الخُلفِ والقِلى
    وقل : رحم الرحمن،حياً وميتاً=فتى كان للإنصاف والحلم معقلا
    عسى الله يدني سعيه بجوازه=و إن كان زيفاً غير خاف مزللا
    فيا خير غفار ويا خير راحم = ويا خير مأمول جَداً وتفضلا
    أقل عثرتي وانفع بها وبقصدها =حنانيك يا الله يا رافع العلا [/poem]

المواضيع المتشابهه

  1. العيد في عصر النبوة
    بواسطة أيمن السيد في المنتدى منتدى المناسبات الدينية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 15-Nov-2010, 04:59 AM
  2. شهود المرأة العيد ودعوة المسلمين
    بواسطة أم عبد العزيز في المنتدى الحج وأحكامه
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-Dec-2009, 10:41 PM
  3. تهنئة العيد
    بواسطة منتهى في المنتدى منتدى التعارف والترحيب والتهاني
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-Dec-2009, 02:25 AM
  4. إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد هل تسقط الجمعة
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى فتاوى وحوارات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-Nov-2009, 10:09 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •