النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: علامة زمانه حجة المذهب الحنفي في عصره السيد محمد أمين عابدين صاحب الحاشية المشهورة

  1. #1
    كلتاوي فضي

    الحاله : Omarofarabia غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    رقم العضوية: 448
    المشاركات: 706
    معدل تقييم المستوى : 90
    Array

    افتراضي علامة زمانه حجة المذهب الحنفي في عصره السيد محمد أمين عابدين صاحب الحاشية المشهورة

    ترجمة خاتمة المحققين ابن عابدين رحمه الله :
    فقيه الحنفية وخاتمة المحققين
    محمد أمين عابدين
    حياته وآثاره

    الحمد لله ربّ العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد قائد الغر الميامين ، وعلى آله وأصحابه نجوم الورى وأهل التّقى، ومَن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    وبعد:
    فهذه ترجمة الإمام محمد أمين عابدين نقلتها عن كتاب الشيخ محمد مطيع الحافظ والتي اعتمد فيها على كتاب: ابن عابدين وأثره في الفقه للدكتور : محمد عبد اللطيف فرفور مع بعض التصرف والاختصار ، ثم رجعت للأصل الذي نقل منه بعد أن تسنى لي الحصول عليه( ابن عابدين وأثره في الفقه الإسلامي دراسة مقارنة بالقانون/ دار البشائر ط2/2006) سائلا المولى أن ينفع بها.

    لؤي الخليلي الحنفي


    إمامُ الحنفية في الشام - صاحب الحاشية المشهورة -
    1748_ 1836 م
    1189- 1252 هـ
    محمد أمين بن عمر بن عبد العزيز بن أحمد بن عبد الرحيم بن محمد صلاح الدين بن نجم الدّين بن محمد صلاح الدين بن نجم الدين بن كمال بن تقي الدين المدرس بن مصطفى الشهابي بن حسين بن رحمة الله بن أحمد الفاني بن علي بن أحمد بن محمود بن أحمد بن عبدالله بن عز الدين بن عبدالله بن قاسم بن حسن بن اسماعيل بن حسين النتيف بن أحمد بن إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الأعرج ابن الإمام جعفر الصادق ابن محمد الباقر ابن الإمام زين العابدين بن الحسين بن علي رضوان الله عليهم جميعا.
    وعرف المترجم بابن عابدين، وهي شهرة تعود إلى جدّه محمد صلاح الدين الذي أطلق عليه اللقب لصلاحه.
    ووالده الشيخ محمد أمين من ذرية الحافظ محمد عبد الحي الداودي صاحب التآليف المشهورة ، وجدته لأبيه بنت الشيخ محمد أمين المحبي صاحب (خلاصة الأثر )
    ولد الشيخ محمد أمين بدمشق بزقاق المبلط في حي القنوات سنة1198هـ ونشأ في رعاية أبوين معروفين بالصلاح والتقوى ، وكان والده تاجرا.
    قرأ القرآن الكريم وجوده وحفظه على الشيخ سعيد الحموي شيخ القرّاء بدمشق. وكان سبب تلقيه القرآن وحرصه عليه أنَّه جلس مرة في دكان والده يقرأ ، فمرّ به شيخ سمعه فقال له : لايَحسن أن تقرأ القرآن الكريم هنا لأنك تبتذله في مكانٍ لاينصت إليك فيه النّاس ، وقراءتك ملحونة أيضا ، فيجب يابنيّ أنْ تتعلم القرآن الكريم صحيحاً .
    فلزم على أثر ذلك الشيخ سعيداً ، وقرأ عليه مع القرآن القراءات بوجوهها وطرقها ، وحفظ عليه الميدانية والجزرية والشاطبية وأتقنها وتعلمها ، وتلقى عنه طرفاً من النّحو والصّرف والفقه الشافعي وحفظ (متن الزّبد ) ثمّ لزم الشيخ شاكر العقاد وبذلك تنتهي مرحلته الأولى التي تلقّى فيها ثلاث إجازات وتبدأ مرحلته الثانية.
    بقي ابن عابدين يتردد على الشيخ العقاد سبع سنوات قرأ فيها عليه المعقولات ، وألزمَه التَّحول إلى المذهب الحنفي ، وتفقه عليه وأخذ عنه الفرائض والحساب والأصول والحديث والتفسير ، وقرأ عليه من الفقه : الملتقى والكنز والبحر لابن نجيم والوقاية لصدر الشريعة والهداية والدِّراية وغير ذلك، وأخذ عنه الطريقة القادريّة والتّصوف.
    وكان شيخه العقاد يتفرس فيه الخير ويحبه حباً جماً ويكرمه ويقول له : أنت أعزّ عليّ من أولادي وقـال فيـه :

    حبيب لقد أهدى إليَّ مدائحـا ألذّ على قلبي وأشهى من الشهـد
    عقود صاغها فكر بـــارع خبير بتنظيم الفرائد في العقــد
    أديب أريب ألمعي سميــدع نبيل نبيه لوذعي عطر النّـــد
    فصن ذاته من حاسد ومعانـد ويمم به سبل المسرة والمجــد
    وحين رجا مني القبول تخضعا تلقيتها بالشكر منه وبالحمـــد


    وكان ابن عابدين رحمه الله قد مدحه بقصيدة مطلعها :

    لو سناء من جبينك مشرق ما ضاء طراً مغرب أو مشرق


    وأحضره الشيخ العقاد دروس أشياخه ، فصحبه إلى درس شيخه العلامة محمد الكزبري واستجاز له فأجازه سنة 1216هـ ، وكذلك أحضره مرّة درس شيخه العلامة أحمد العطار واستجازه له فأجازه في السنة ذاتها ، وقرأ على الشيخ أحمد العطار الأربعين العجلونية إلى الحديث الثلاثين ثم أتمّها على الشيخ شاكر سنة 1218هـ، واستجاز له من الشيخ نجيب القلعي يوم عيد الفطر سنة 1220هـ فأجازه ، وأحضره عند الشيخ محمد عبد الرسول الهندي النقشبندي خليفة الشيخ عبدالله الدهلوي واستجازه له فأجازه مع أخيه الشيخ عبد الغني عابدين.
    واصطحبه الشيخ العقاد مرة لزيارة الشيخ محمد عبد النّبي الذي قدم من الهند زائرا ، فلما دخلا عليه وجلس الشيخ العقاد وبقي ابن عابدين في العتبة واقفا بين يدي شيخه حاملاً نعله بيده كما هي عادته مع شيخه. فقال الشيخ للعقاد : مُرّ هذا الغلام السيد فليجلس فاني لا أجلس حتى يجلس ، فإنّه ستقبَّـلُ يده وينتفع بفضله في سائر البلاد ، وعليه نور آل بيت النّبوة.
    عرض عليه الشيخ العقاد أن يزوجه ابنته ولكن أباه عارض وقال : أخاف عليك من غضب شيخك وعقوقه إن أغضبت ابنته يوما.
    وشجعه الشيخ العقاد على تحرير المسائل وجمع الرسائل ليتقوى على الممارسة في التأليف فكتب حاشية على شرح الشيخ سعيد الأسطواني أحد زملائه في الطلب على نبذة الإعراب ، وشرح أيضاً الكافي في العروض والقوافي وكان عمره يومئذ سبع عشرة سنة.
    وأجازه الشيخ العقاد نظما ونثرا ومنها قوله :

    وكان ممن جدّ في ذا الشـأن السيد المفضـال ذو الإتقـان
    محمـد أميـن بن عمــرا من جـده بعابديـن اشتهـرا
    لازمني فـي مـدة مديـدة قــراءة لكتــب عديــدة
    ما بين فقه وحديث شافي وعلـم نحو وبيان صافـــي
    ومنطق وعلـم آداب حـلا وضع عروض والقوافي قد تلا


    ثم شرع في قراءة ( الدّر المختار )على الشيخ العقاد مع جماعة منهم الشيخ سعيد الحلبي ، وتوفي الشيخ العقاد سنة1222هـ ولم تتم قراءة الكتاب . فأتمّه على الشيخ سعيد الحلبي أكبر طلاب الحلقة .وبذلك تبدأ المرحلة الثالثة من حياته وهي الأخيرة.
    قرأ على الشيخ سعيد ولزمه واستجازه فأجازه بخطه وختمه ، ونظم ابن عابدين قصائد في مدحه ومنها قصيدته التي مطلعها :

    ركبنـا جواد الفكر في مهمة البر وخضنا بفلك العمر في لجج البحـر
    وغصنـا بصافي اللبّ تيارعمقه إلى أن تحلّينا من الكنز بالــــدّر
    وعدنا وقد أوفى لنا الدّهر وعده وزاحت سحاب الهم عن أفق الصدر
    ورعيا لشيخ العصر سيدنا الذي رقى ذروة التحقيق أوحد العصــر
    وفاق على أهل الفضائل كلّهـم بخفض جناح النّفس مع رفعة القدر

    وفي حياة هذا الشيخ شرح ابن عابدين الدّر المختار (حاشية ابن عابدين) ، ولمّا مات أسِفَ عليه أسفاً شديداً .
    واتصل ابن عابدين رحمه الله بالشيخ خالد النقشبندي فلقَّنه الطريقة وأجازه ، ودافع عنه ضدّ خصومه وكتب في ذلك رسالة بعنوان ( سلّ الحسام الهندي في نصرة مولانا خالد النقشبندي ) ورثاه بقصيدة مطلعها:
    أي ركن من الشريعـــــة مــــــالا .............................. ..............
    وبالإضافة إلى الإجازات السابقة ، إجازه الشيخ إبراهيم وعبد القادر حفيدا الشيخ عبد الغني النّابلسي، وصالح الزجّاج ، وهبة الله البعلي ، وصالح الأمير المصري ، وصالح الفلّاني المدني ، وهذان الأخيران أجازاه كتابة .
    تولى رحمه الله أمانة الفتوى في عهد المفتي حسين المرادي، وحج سنة 1235هـ ، وتحرَّى في حجه الطعام غاية التَّحري مع قلة تناوله له .
    ولابن عابدين رحمه الله شعرٌ حسنٌ جميل ، منه قصيدة في مدح النّبي صلّى الله عليه وسلّم قال في مطلعـها :
    لبيك يا قمرية الأغصان فلقد صدعت القلب بالألحان
    لبيك يا من بالبكا أشبهتني لكن بلا فقد من الخلان
    نوحي فنوحي في بحار مدامعي تعلو سفينته لدى الطوفان
    وترنَّمي وأحبي فؤاد معذب بتذكر الأحباب في نيران
    إن رمت كتمان الهوى متكلفاً هيَّجت مني بالبكاء أشجاني
    حتى حكت مني الدموع سوافحاً غيثاً همى بدعاء ذي عرفان


    يا صاحبي أليس يعذر بالبكا صبٌّ كئيب نازح الأوطان

    يقضي الليالي بالهموم وبالأسى مكسور قلب زائد الأحزان
    إي والذي هو عالم بضمائري لَيَحِقُّ لي أن أبكي مدى الأزمان
    فلقد مضى عمري القصير ولم أفز بزيارتي أرض اللوى والبان
    بالله هل تريانِ أسعد لحظة وأخوض رمل أولئك القيعان
    وأشم نفح الطيب من أرض الحبيب وترجع الأرواح للأبدان


    وقال في وصف الربيع :

    مرّت مواشط نسمة الأسـحار كيما ترِجّلَ جُمّةَ الأشجــار
    والقطر جللها بسنـدس برده وتزينت بلآلىء الأزهـــار
    والنهر صفق والطيور ترنمت في غصنها من نغمة الأوتار


    * مؤلفـاته :
    * الكتب المطبوعة :

    • الحاشية: وتسمى (ردّ المحتار على الدّر المختار شرح تنوير الأبصار)
    بدأه من باب الإجارة حتى أتمها ثم عاد من أولها فتوفي في أثناء ذلك فبقيت مخرومة من أول ثلثها الأخير تقريبا . والذي أكمله ولده .
    وسبب تأليفها أنّ الشيخ سعيد الحلبي بحث مع تلاميذه بحوثاً متعددة مُشكلة فكان ابن عابدين يتفوق في الإجابة دوماً ، وكان من أبرز المسائل مسألة المتحيرة في باب المستحاضة ، وأُعجب الشيخ الحلبي بتقريره للمسألة فأمره بوضع حاشية على كتاب الدُّر المختار الذي كان الشيخ الحلبي يقرره .
    وعندما بدأ بالتأليف كان شيخه يدعوه بين الآونة والأخرى ليطلَّع على عمله بنفسه وعلمه ، ولكنه كان عندما يقرأ ما كتب يسرّ سروراً عظيماً ولا يفصح عمّا في نفسه ويقول : اللهم افتح عليه ويسر له .
    • حاشية منحة الخالق على البحر الرائق :
    لزين الدين بن نجيم شرح فيها كنز الدقائق للنسفي ، شرح فيها ابن عابدين ما انتهى إليه ابن نجيم من الإجارة الفاسدة.
    وقد طبعت في سبع مجلدات والثامن لتكملة الطوري للبحر / المطبعة العلمية بمصر سنة 1311 .
    • العقود الدُّرية في تنقيح الفتاوى الحامدية :
    وهو (مغني المستفتي عن سؤال المفتي ) وهي تنقيح لفتاوى حامد بن علي العمادي المتوفى رحمه الله سنة 1171هـ ، اختصر فيها ابن عابدين الأسئلة والأجوبة ، وحذف ما اشتهر منها والمكرر ، ولخَّص الأدلة وزاد ما لا بدّ منه مع بعض التَّحريرات التي نقَّحها من كتبه ورسائله .
    وقد طبعت بمصر سنة 1280 ، وفي بولاق سنة 1300 ، وبهامشه الفتاوى الخيريَّة ، وفي المطبعة الميمنية سنة 1310 .
    • عقود اللآلي في الأسانيد العوالي :
    طبع بمطبعة المعارف سنة 1302 بولاية سورية بإشراف الشيخ محمد أبو الخير عابدين، وطبع في استانبول سنة 1287 .
    • نسمات الأسحار على إفاضة الأنوار على كتاب المنار : في أصول الفقه
    طبعت سنة 1328 بالمطبعة الميمنية بمصر ، وسنة 1300 بالأستانة ،
    وبمطبعة مصطفى البابي الحلبي سنة 1399 ، وعليها تقييدات الشيخ محمد أحمد الطوخي .

    • مقامات في مدح الشيخ شاكر العقاد:
    طبعت في آخر عقود اللآلي في الأسانيد العوالي .

    • نزهة النَّواظر على الأشباه والنَّظائر :
    طبع بدمشق على هامش كتاب الأشباه والنظائر لابن نجيم ، بتحقيق محمد مطيع الحافظ سنة 1403 وثانية سنة 1406 .

    * الرَّسائل المطبوعة :

    1. العلو الظاهر في نفع النّسب الطاهر.
    2. شرح الرسالة المسماة بعقود رسم المفتي
    3. الفوائد المخصصة بأحكام كي الحمصة
    4. منهل الواردين من بحار الفيض على ذخر المتأهلين في مسائل الحيض
    5. رفع التردد في عقد الأصابع عند التشهد مع ذيلها
    6. تنبيه ذوي الأفهام على أحكام التبليغ خلف الإمام
    7. شفاء العليل وبل الغليل في حكم الوصية بالختمات والتهاليل
    8. تنبيه الغافل والوسنان على أحكام هلال رمضان
    9. اتحاف الذكي النبيه بجواب ما يقول الفقيه
    10. الإبانة عن أخذ الأجرة على الحضانة
    11. تحرير النقول في النفقة على الفروع والأصول
    12. رفع الانتفاض ودفع الاعتراض على قولهم: الأيمان مبنية على الألفاظلا على الأغراض
    13. رفع الاشتباه عن عبارة الأشباه
    14. تنبيه الولاة على أحكام شاتم خير الأنام أو أحد أصحابه الكرام عليه وعليهم الصلاة والسلام
    15. الأقوال الواضحة الجلية في تحرير مسألة نقض القسمة ومسألة الدرجة الجعلية
    16. العقود الدرية في قولهم على الفريضة الشرعية
    17. غاية المطلب في اشتراط الواقف عود النصيب إلى أهل الدرجة الأقرب فالأقرب
    18. غاية البيان في أن وقف الاثنين على نفسهما وقف لا وقفان
    19. تنبيه الرقودعلى على مسائل النقود من رخص وغلاء وكساد وانقطاع
    20. تحبير التحرير في ابطال القضاء بالفسخ بالغبن الفاحش بلا تعزير
    21. تنبيه ذوي الأفهام على بطلان الحكم بنقض الدعوى بعد الابراء العام
    22. إعلام الأعلام بأحكام الإقرار العام
    23. نشر العرف في بناء بعض الأحكام على العرف
    24. تحرير العبارة فيمن هو أولى بالإجارة
    25. أجوبة محققة على أسئلة متفرقة
    26. مناهل السرور لمبتغي الحساب بالكسور
    27. الرحيق المختوم شرح قلائد المنظوم
    28. إجابة الغوث ببيان حال النقباء والنجباء والأبدال والأوتاد والغوث.
    29. سل الحسام الهندي لنصرة مولانا خالد النقشبندي .
    30. الفائد العجيبة في إعراب الكلمات الغريبة.قلت:وهي حول اعراب (كائنا ما كان )
    31. بغية الناسك في أدعية المناسك.
    مخطوطات لم تطبع :
    • حاشية على شرح التقرير والتحبير لابن أمير الحاج
    • حاشية رفع الأنظار عما أورده الحلبي على الدّر المختار
    • حاشية فتح رب الأرباب على لبّ الألباب نبذة الإعراب لابن هشام
    • الدّرر المضيّة في شرح نظم الأبحر الشعرية.
    • فتاوى في الفقه الحنفي تبلغ مايقارب المائة ، موجودة في مكتبة آل عابدين .
    كتب مفقودة :
    • حاشية على شرح الملتقى للحصكفي
    • نظم كنز الدقائق. وهو في نحو 800 بيت لم يكمله رحمه الله .
    • حاشية كبرى على إفاضة الأنوار شرح كتاب المنار
    • حاشية على تفسير القاضي البيضاوي .
    • شرح الكافي في العروض والقوافي.
    • مجموع النفائس والنوادر .
    • قصة المولد النبوي.
    • حاشية على المطوَّل.
    • ذيل سلك الدُّرر للمرادي.

    انتفع بعلمه خلق كثيرون منهم أخوه عبد الغني عابدين وابن أخيه أحمد بن عبد الغني أمين الفتوى بدمشق وابن عمه صالح ومحمد جابي زاده ويحيى سردست وعبد الغني الغنيمي الميداني ، وحسن البيطار ، وأحمد الإسلامبولي ، وحسين الرسامة ، ويوسف المغربي ، وعبد القادر الخلاصي ، وعلي المرادي ، ومحمد الأتاسي ، ومحمود الألوسي . . وغيرهم كثيرون.
    واستجازه شيخ الإسلام عارف حكمت بالمكاتبة فأجازه ، كما أجاز غيره .

    عالم مطاع مهاب ، عذب التقرير والعبارة ، وهو المرجع في عصره عند اختلاف الآراء والفتاوى .
    كان طويل القامة شثن الأعضاء والأنامل ، أبيض اللون أسود الشعر مقرون الحاجبين جميل الصورة حسن السريرة دائم البشر والابتسام نظيف الثوب والبدن يلبس لباس علماء زمانه (الجبة والعمامة البيضاء المكورة على طربوش أحمر والقفطان) ويتوسط في حاله .
    متواضعاً جم التواضع لم يقبل التولي على وقف جدّه لأم أبيه العلامة المحبي الذي كان شرط نظره للأرشد من ذريته وسلم ذلك لأخيه .
    عرف ببره لوالديه ومشايخه ، ورعاً في أحواله كلها ، قليل الطعام يأكل رغيفا واحداً كل يوم ، وقد تطعمه أمه وهو مشغول في كتابته وتأليفه .
    وكان منهجه في الحياة العلم والتعليم ، جعل يومه للصيام وليله للقيام، وكان من عادته أن يختم كل ليلة ختمة في شهر رمضان، ولا يدع وقتاً يكون فيه على غير طهارة ، وخصص الليل للتأليف فلا ينام إلا القليل .
    وكان كسبه من تجارة له يأكل منها بمباشرة شريك له من غير أن يتعاطى ذلك بنفسه.
    أُغرم بالكتب وجمع مكتبة عظيمة وكتب بخطه الكثير ، وكان والده يشتري له مايريد من الكتب ، ويقول له اشتر ما بدا لك وعليّ الثمن فانك أحييت ما أمَته أنا من سيرة سلفي ، ووهبه مكتبته التي ورثها عن آبائه.
    توفي رحمه الله ضحوة الأربعاء 21 ربيع الثاني سنة 1252هـ وصلِّي عليه في جامع سنان باشا ودفن في مقبرة الباب الصغير وكانت وفاته في حياة والدته التي صبرت واحتسبت وعاشت بعده سنتين، وجعلت تقرأ كل أسبوع مئة ألف مرة سورة الإخلاص وتهب له ثوابها.
    حزن الناس لوفاته وخرجت جنازته حافلة حاشدة وشيعه علماء دمشق ورؤساؤها ، وكان شيخه سعيد الحلبي يتأسف لموته ويقول في الجنازة " يامحمد والله كنت مخبيك لهذه اللحية " ، فإنه كان يطمع أن يكون خليفة بعده على الفقه . وبقي مواظبا على حضور درس شيخه سعيد حتى آخر عمره.
    وكان ابن عابدين قبل وفاته بعشرين يوما اشترى القبر الذي دفن فيه وأوصى بذلك محبة في جوار عالمين جليلين هما علاء الدين الحصكفي صاحب الدر المختار ، وصالح الجنيني المحدث المشهور

    وكتب على لوحة قبره :

    قفوا واغبطوا قبراً تسامى بعالم وقولوا له هنيت وافاك سيد
    هو الحبر من أضحى بعلمه عالما هو العابد بن عابدين محمد
    لقد بكت الأملاك حزنا لموته فحقا نعاه روض درس ومسجد
    على العفو والغفران تحمل روحه إلى غرفات في النعيم فتسعد
    دعاه مقام شامخ – قلت أرخو - يروم وملك لا يضاهى مؤبد

    ورثاه الشيخ داود البغدادي النقشبندي بقصيدة منها :

    يا إماماً في حلبة العلم جالا أورث القلب فقده أوجالا
    كنت بحر العلوم تقذف درّاً فطما بعده الوجود وسالا
    أنت شمس غربت في مغرب الأرض ولكن أنوارها تتلالا


    سائلا المولى الكريم أن يتغمده برحمته ، وأن يجعل مداد قلمه حجة له لا عليه ، وأن يجمعنا ومحبيه في مستقر رحمته ، إنه ولي ذلك والقادر عليه .

    * أقوال أهل العلم من المترجمين في ابن عابدين:
    - علاء عابدين في التكملة:
    (وكان رحمه الله فقيه النّفس، انفرد به في زمنه)
    وقال: (كان بحاثاً ما باحثه أحد إلا وظهر عليه)
    وقال: (وقلّ أن تقع واقعة مهمة أو مشكلة مدلهمة في سائر البلاد أو بقية المدن الإسلامية أو قراها، إلا ويستفتى فيها مع كثرة العلماء الأكابر والمفتين في كل مدينة)
    - أبو الخير عابدين في الثبت(ذيل الثبت):
    وقال مترجم الثبت: ( لا سيما وهو المرجع للفتوى التي هي من أعظم البلوى، وعلى الخصوص في ذاك الزمن الذي كان مرجع الأحكام فيه إليه من سائر البلاد من كل حاضر وباد)ص/245 وما بعدها.
    - البيطار في حلية البشر:
    ( هو الشيخ الإمام العالم العلامة والجهبذ الفهامة، قطب الديار الدمشقية وعمدة البلاد الشامية والمصرية، المفسر المحدث الفقيه النحوي اللغوي البياني العروضي الذكي النبيه، الدمشقي الأصل والمولد، الحسيب النسيب الشريف الذات..... إمام الحنفية في عصره والمرجع عند اختلاف الآراء في مصره، صاحب التآليف العديدة والتّصانيف المفيدة).3/1230 وما بعدها.
    وقال أيضاً: (فإن سيرة المرحوم السيد محمد عابدين وما حصّله من الشهرة والمنقبة والفضل لا تخفى على أحد).2/720.
    -الشّطي في روض البشر:
    ( وجملة القول في صاحب التّرجمة أنه علامة فقيه فهامة نبيه، عذب التقرير، متفنن في التّحرير، لم ينسج عصره على منواله، ولو لم يكن له من الفضل سوى حاشيته المنوه بها التي سارت بها الركبان، وتنافست فيها الناس زماناً بعد زمان لكفته فضيلة تُذكر ومزية تشكر). ص/252.
    - الحصني في منتخبات التواريخ لدمشق:
    ( محمد أمين بن السيد عمر عابدين: شاع صيته في الأمصار واشتهر فضله كالشمس في رابعة النهار، صاحب الحاشية الشهيرة والتآليف المفيدة الكثيرة، أحد أفراد زمانه وزينة دهره وأوانه، إمام السادة الحنفية في عصره والمرجع عند اختلاف الآراء في الفتوى في مصره... وهو المؤسس لمجد هذه الأسرة الكريمة المباركة... وله اليد الطولى في جميع العلوم والفنون والمنقول والمعقول، انتفع به وبمؤلفاته خلق كثير من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، وتخرّج عليه كثير من العلماء الأعلام)2/680
    - عبد الحيّ الكتاني في فهرس الفهارس والأثبات:
    ( فقيه الشام ومفتيه، صاحب التآليف العديدة، والفتاوى المجيدة، والمجموعات المفيدة) ثم قال: ( وهو عند فقهاء المشرق كالرهوني عندنا في فقهاء المغرب)2/216.
    - كرد علي في خطط الشام:
    (ومحمد عابدين واسع المادة صاحب التآليف والرسائل المتقنة) 4/68.
    - سركيس في معجم المطبوعات:
    ( وقرأ عليه0أي على شيخه العقاد- كتب الفقه وأصوله حتى برع وصار علامة زمانه) وقال: ( وكان زرعاً ديناً عفيفاً عالماً صالحاً) 1/150، 41، 52، وما بعدها.
    - القساطلي في الروضة الغنّاء في دمشق الفيحاء:
    ( وانتفع به خلق كثير لم يزل بعضهم أحياء.. وكان له ذوق في حل مشكلات العلوم.. وله التآليف الكثيرة التي تبلغ الخمسين، وكان عالماً فقيهاً يضيق كتابنا عن ذكر مآثره الحميدة.) ص141.
    - شيخو في الآداب العربية في القرن التاسع عشر:
    ( أما بلاد الشام فاشتهر من علمائها الشيخ محمد أمين..عابدين، برز بين أبناء وطنه وأخذ عنه علماء الشام)/49
    - البستاني في دائرة المعارف:
    ( علم أسرة دمشقية من أعيان الفقهاء... فكان من أشهرهم محمد أمين ... الشهير بابن عابدين)3/324.
    - مردم بك في أعيان القرن الثالث عشر:
    ( حتى برع وتمكن فكان دائباً على إلقاء الدروس ونشر العلم، يحل المشكلات بشكل ثاقب حتى صار مرجعاً للفتوى، وقد بلغ من الشهرة مبلغاً عظيماً، وعمّ نفعه وأخذ الناس عنه منهم شيخ الإسلام عارف حكمة بك استجازه بالمكاتبة فأجازه)/36 وما بعدها.
    - الزركلي في الأعلام:
    ( فقيه الديار الشامية وإمام الحنفية في عصره)3/866.
    - البغدادي في هدية العارفين:
    (ابن عابدين المفتي العلامة)
    - كحالة في معجم المؤلفين:
    ( فقيه أصولي له أربعون مؤلفاً) 9/77.
    - سكر في أعلام الإسلام:
    ( ولم يبق عالم من أعلام المسلمين في بلدة من بلاد الإسلام إلا وحاشية ابن عابدين أول كتاب في خزانته)/20 وما بعدها.
    - عبدالله مصطفى المراغي في طبقات الأصوليين:
    - ( ونبغ في علوم شتى حتى أصبح علامة زمانه... وما زال مجداً في نشر العلم بالتدريس والتصنيف حتى صار يشار إليه بالبنان، وعنه أخذ كثير من العلماء الأجلاء.... وقد عرف ابن عابدين بالتدين والعفة والعلم والصلاح والتقوى) 2/147 وما بعدها.
    - التنوخي في مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق 35/424:
    ( حجة المذهب الحنفي في عصره السيد محمد أمين عابدين صاحب الحاشية المشهورة)

  2. #2
    كلتاوي فضي

    الحاله : Omarofarabia غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    رقم العضوية: 448
    المشاركات: 706
    معدل تقييم المستوى : 90
    Array

    افتراضي رد: علامة زمانه حجة المذهب الحنفي في عصره السيد محمد أمين عابدين صاحب الحاشية المشهورة

    أسرة آل عابدين أقدم أسرة علمية دمشقية على الإطلاق فقد أتى جدهم الأعلى إسماعيل بن حسين الحراني الحسيني (347هـ/958م ) من بغداد إلى دمشق، وتولى نقابة الأشراف فيها سنة 330هـ/941م ، ويرجع اسم الأسرة إلى جدهم صلاح الدين بن نجم الدين الملقب بعابدين تشبيهاً له بجده الإمام علي زين العابدين رضي الله عنه وكثرة عبادته وصلاحه.

    ينتهي نسب الأسرة إلى الإمام جعفر الصادق ابن الإمام محمد الباقر ابن الإمام علي زين العابدين ابن الإمام الحسين ابن الإمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنهم جميعاً) زوج السيدة فاطمة ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وتلتقي أسرتا عابدين والحمزاوي في جدهما الأعلى السيد حسين النتيف رحمه الله.

    آل عابدين من أعرق أسر العلم في الشام ومنهم العلامة الفذ محمد أمين (1252هـ/1836م) صاحب الحاشية المشهورة والتصانيف النادرة، ومنهم العلامة علاء الدين (1306هـ/1888م) صاحب الهدية العلائية ، ومنهم مفتي الشام علامة زمانه حجة المذهب الحنفي في عصره محمد أبي اليسر (1401هـ/1981م) الطبيب والفقيه والمؤرخ والمجاهد ، وشقيقه العلامة القاضي الشيخ محمد مرشد بن مفتي الشام أبي الخير عابدين ... وهو مسك ختام تلك الدوحة العلمية الباسقة في بلاد الشام ، والتي نرجو الله أن يجعل من أبنائها خلف الخير لسلف العلم والفتيا والفضل والمجد.



  3. #3
    المشرف العام
    الصورة الرمزية ابوالفتح

    الحاله : ابوالفتح غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 2
    الدولة: الإمارات والقلب في حلب
    الهواية: الحديث وعلومه
    السيرة الذاتيه: طويلب علم
    العمر: 40
    المشاركات: 2,185
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي رد: علامة زمانه حجة المذهب الحنفي في عصره السيد محمد أمين عابدين صاحب الحاشية المشهورة

    كنت أتساءل من خلف هؤلاء الجبال

    وكيف يظهر من بعدهم من نسلهم رجال
    [align=center]قل آمنت بالله ثم استقم


    لست كاملا ولا أدعي الكمال لكنني إليه أسعى
    فإن رأيت في ّ اعوجاجا فقوّمني وإن رأيت فيك أقوّمك
    ليس منا إلا من رد و رُد عليه
    رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    [poem=font="Simplified Arabic,5,silver,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/38.gif" border="double,8,limegreen" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أموت ويبقى كل ماقـد كتبتـه=فياليت من يقرأ مقالي دعا ليا
    لعل إلهـي أن يمـن بلطفـه=و يرحم َ تقصيري وسوء فعاليا [/poem][/align]

  4. #4
    كلتاوي فضي

    الحاله : Omarofarabia غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    رقم العضوية: 448
    المشاركات: 706
    معدل تقييم المستوى : 90
    Array

    افتراضي رد: علامة زمانه حجة المذهب الحنفي في عصره السيد محمد أمين عابدين صاحب الحاشية المشهورة

    حاشية ابن عابدين




    أكبر موسوعة فقهية حقوقية في العالم الإسلامي
    معتمدة في الإفتاء والقضاء
    تعد حاشية ابن عابدين أوسع دائرة معارف فقهية حقوقية إسلامية حضارية جمعت شتات الفقه الإسلامي وقدمت أحكاماً وحلولاً لكثير من القضايا والمشكلات القديمة والمستجدة في مختلف شؤون الحياة منذ زمن الصحابة والتابعين.

    حيث عرض المؤلف العلامة ابن عابدين لأقوال الفقهاء وآرائهم دراسة ومناقشة وتحليلاً وترجيحاً مع الدليل والتعليل والتوثيق وقد أربت مصادر المؤلف التي صدر عنها على ألف مصدر.

    هذا في الفقه عامة أما في الفقه الحنفي خاصة فقد جمع المؤلف في هذا الكتاب كتب المتقدمين والمتأخرين من فقهاء الحنفية، الأمر الذي وضع هذا الكتاب في مكانة عالية وبهذا لقب ابن عابدين فقيه النفس ومحرر المذهب.

    مزايا طبعة دار الثقافة والتراث:

    •توثيق النصوص وتتبعها ومقابلتها على أصولها في مصادرها المخطوطة والمطبوعة.

    •طبعة مقابلة على ثلاث نسخ خطية منقولة عن أصل المؤلف إضافة إلى مسودتها بخطه.

    •ترقيم المقولات تيسيراً لرجوع القارئ إلى إحالات ابن عابدين رحمه الله.

    •ربط المسائل ذات الموضوع الواحد بعضها بالبعض الآخر عن طريق الإحالات.

    •ضبط النص مع عناية فائقة بعلامات الترقيم.

    •إدراج تكملة الحاشية لابن المؤلف مميزة عن مسودة أبيه في أماكنها من الأبحاث أيضاً.

    •رتبت هذه الطبعة متن "تنوير الأبصار" للتمرتاشي والشرح "الدر المختار" للحصكفي ونص "الحاشية" و"تقريرات" الرافعي على النحو المذكور في الصحيفة.

    •التعليقات العلمية في المواضع التي تمس الحاجة إليها.

    •الاستدراكات على الطبعات السابقة ولا سيما البولاقية والميمنية من سقط وتحريف وتصحيف وأخطاء طباعية.

    •شرح الغريب من المصطلحات الفقهية والأصولية واللغوية وغيرها.

    •ترجمة الأعلام والكتب والأمكنة.
    الفهارس الألفبائية العلمية والتحليلية مفصلة في زهاء ثلاثة أجزاء.

    صدر منها حتى الآن الأجزاء:

    1 ـ 7 قسم العبادات
    8 ـ 10 قسم الأحوال الشخصية
    11 ـ 16 قسم المعاملات

    هذا والعمل مستمر في إصدار بقية الكتاب مع الفهارس الوصفية التحليلية بإذنه تعالى.
    -----------------
    قالوا عن الحاشية:
    تقديم فضيلة العلامة الشيخ عبد الرزاق الحلبي حفظه الله
    رئيس جمعية معهد الفتح الإسلامي بدمشق
    مدير الجامع الأموي

    الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسَّلام على سيّدنا محمد المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه كلّهم أجمعين.
    وبعد: فإنَّ حاشية العلاّمة محمد أمين عابدين نالت من الشُّهرة والثِّقة عند العلماء والفقهاء والمحقِّقين ما لم ينله كتابٌ جاء بعدها، فلا يستغني عنها عالمٌ، أو مُفْتٍ، أو فقيهٌ؛ لأنها جمعت من المسـائل ما لم يجمعه غيرها، فإنّ فيهـا ما قاله الأوائل من العلماء الحنفية، وما قاله المتأخّرون مع ذكر ما اسـتقرَّ عليه الأمر في الفتوى.
    وقد وفّق الله تعالى الدكتور الشيخ حسام الدين فرفور لتحقيق النُّسخة المعتمدة، وبذل جُهْدَه
    في إخراجها محقَّقةً ومُوثَّقةً؛ بالرجوع إلى المصادر التي نقلت منها، فيا له من عملٍ شاقٍّ وجهدٍ كبير.
    وقد اطَّلعت على منهج التحقيق فرأيته منهجاً سليماً من العيوب، بَذَلَ فيه الباحثون من شباب العلماء وطلاّب العلم غايةَ الجُهْد؛ بتوثيقٍ من الأقوال والفتاوى، وقاموا بعملٍ جليلٍ أخذ منهم وقتاً طويلاً، على أنّهم لا يدَّعون لأنفسهم العِصْمةَ والكمال، ولكنَّ الواقع يشهد لهم بذلك فجزاهم الله تعالى خيراً.
    هذا وإنَّ مما هو جديرٌ بالذِّكر والقَوْل بأنّ كتابَ الحاشية للعلاّمة ابن عابدين أصبح بعد هذا التحقيق والتوثيق والرجوع إلى النُّسخة الخطيَّة الأصليَّة من أَهَمِّ الكتب للسَّادة الحنفية.
    وقد اعتنى فيه بذكر الكتب المؤلَّفة، وذكر مؤلِّفيها وتراجمهم أخذاً من المراجع والمصادر التي تزيد على ستمئة وخمسين مصدراً.
    وقد قام الدكتور الشيخ حسام الدين الفرفور بتحقيق المجلَّد الأوّل والثّاني، والمجلَّدات الخَمْس الأُخرى قام بتحقيقها جَمْعٌ مُبارَكٌ من شباب وخرِّيجي معهد الفتح الإسلاميّ، وجامعة الأزهر الشَّـريف، وجامعة دمشـق بإشـراف الدكتور الشـيخ حسـام الدين الفرفور، والله تعالى وليُّ التوفيق.

    كتبه
    عبـد الـرزاق الحـلبيّ
    18جمادى الآخرة ـ عام 1420هـ
    -------
    تقديم فضيلة الأستاذ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي
    رئيس قسم العقائد والأديان بجامعة دمشق

    لم يصلني هذا السِّفر من العمل العلمي الجليل إلاَّ قبل أيام يسيرة من كتابة هذه المقدمة،
    وفي غمرة انشغالي بإنجاز الجزء الأول من كتابي:"شرح الحكم العطائية"، فلم يتأتَّ لي متابعة الجهود العلمية الكبيرة والشاقة التي تنمُّ عنها مقدمة الأستاذ المحقق، والتي جاءت بعنوان:
    ((منهجنا في التحقيق والتعليق)).
    ونظراً إلى أنَّ الوقت الذي أملكه لكتابة هذه الكلمة التي طُلِبَتْ مني ضيِّقٌ لا فسحة فيه، فقد اكتفيت ـ بعد الاستعراض السريع للجديد الذي أضيف إلى حاشية ابن عابدين رحمه الله
    (وهي حقّاً ذخر علمي كبير واسع الآفاق متنوع المعارف والفوائد) ـ بقراءة المقدمة التي تضمنت المنهج المتبع لخدمة هذا الكتاب الفريد، وإجراء تطبيقات على هذا المنهج في غضون الكتاب وتضاعيفه.
    والحقيقة أنَّ أيَّاً من النقاط الثلاث الأولى المتعلِّقة بتحقيق النصّ، وتخريج الآيات والأحاديث ونحوها، لم تستوقفني بأيِّ اهتمامٍ؛ إذ كنت ولا أزال أَعدُّ العُكوفَ على هذه النقاط التي يحصر المحقِّقون أنفسهم داخل أقطارها عملاً تقليدياً، لا يرقى إلى أيِّ قيمةٍ علميِّةٍ حقيقيّةٍ.
    ولكنَّ الأمر الذي لفت نظري وأثار اهتمامي هو النقطة الرابعة التي وردت في المنهج، والمتعلِّقة بتوثيق المراجع والنصوص التي يصدرُ عنها ابن عابدين رحمه الله في حاشيته.
    إنَّه لا شكَّ عملٌ مُضنٍ من حيث الجُهْدُ الذي يحتاج إليه، وذو أثرٍ علميٍّ كبيرٍ في نتائجه وآثاره.
    فابن عابدين كان ـ إلى جانب علمه الغزير ـ مثالَ الأمانة في عَزْوِه ونُقُولِهِ وإحالاته، والمراجعُ التي أحال إليها كثيرةٌ ومتنوعةٌ جدّاً، أكثرها لا يزال مخطوطاً، وأكثرُ المخطوطات منها غريبٌ
    ونادرٌ يعزّ العثور عليه... ثم إنَّ الاستيثاقَ من النقل عن طريق المقارنة بين ما رواه ابن عابدين، وبين النصِّ المُثْبَت في المصدر المرويِّ عنه، يحتاج إلى جهدٍ مُضْنٍ وإلى مَزيد صَبْرٍ وأناةٍ!..
    وربما اختلط مصدرٌ معزوٌّ إليه بغيره، وتشابهت الأسماء ... أسماء الكتب، أو أسماء الرجال، فاحتاج الأمر إلى ذيولٍ متشعِّبة من تحقيقاتٍ تتطلَّب مزيداً من الجهد!..
    وبمقدار ما أُتيحَ لي الرجوع إليه من تطبيقات هذا المنهج، في غضون الكتاب وتضاعيفه، لاحظت السَّيْرَ العمليَّ والملتزم بتطبيق هذا المنهج.
    إنَّني أُهنِّئ الأخ الأُستاذ الدكتور الشيخ حسام الدين فرفور على هذا العمل العلميِّ الرَّصين
    الذي أخرج ما يسمَّى بتحقيق التراث من مجاله التقليديِّ المحدود في فائدته وأثره، إلى المجال العلميِّ والإبداعيِّ العظيم في أثره وفائدته.
    كما أهنِّئُه أن اختار لهذا العمل كتاباً من أجلِّ كُتُب الشريعة الإسلاميَّة، ومن أغزرها فائدةً وعلماً، وأحوجها إلى هذا التحقيق المتميِّز.
    ولئن جاءت أُطرُوحته التي نال بها درجة الأُستاذيَّة مقتصرةً على الجزء الأول والثاني
    من قسم العبادات من حاشية ابن عابدين، فإنِّي لأرجو أن ينسجَ الإخوة الماضون في إكمال
    هذا العمل على منواله، وأن يواصلوا جهودَهم وصبرَهم على طريق هذا التوثيق، حتى يولدَ
    هذا الكتاب العظيم ولادةً جديدةً في إطارٍ جديدٍ ونادرٍ من القيمة العلميَّة المتميِّزة.
    وعندئذٍ تتحوَّل حاشية ابن عابدين من مجموعة فروعٍ كثيفةٍ وكثيرةٍ، لا حصر لها، يتيه
    في غمارها القارئ، إلى مجموعة أغصانٍ موصولةٍ أمام القارئ بجذعها ثم بجذورها. وقد كان العلم ولا يزال نَسَباً يحيا بامتداده، ويترسَّخ ببلوغ معينه. والحمد لله الذي بنعمته تتمُّ الصالحات.
    دمشق
    في /7/ رجب/ 1421 هـ محمد سعيد رمضان البوطي
    الموافق لـ 5 /تشرين أول/ 2000م رئيس قسم العقائد والأديان بجامعة دمشق

  5. #5
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية أم عبد العزيز

    الحاله : أم عبد العزيز غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Dec 2008
    رقم العضوية: 3540
    المشاركات: 1,662
    معدل تقييم المستوى : 87
    Array

    افتراضي رد: علامة زمانه حجة المذهب الحنفي في عصره السيد محمد أمين عابدين صاحب الحاشية المشهورة

    أسرة كريمة ، من نسل كريم ، رحمهم الله تعالى وأسكنهم فسيح جناته ، وجعل في ذريتهم العلم والتقوى والخير إلى يوم الدين .

    وشكراً لكم
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/2.gif" border="groove,4,darkred" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
    وظن به خيراً وسامح نسيجه =بالاغضاء والحسنى وإن كان هلهلا
    وسلّم لإحدى الحسنيين : إصابة =والاخرى اجتهاد رام صوباً فأمحلا
    وإن كان خرق فادركه بفضلة =من العلم وليصلحه من جاد مقولا
    وقل صادقاً : لولا الوئامُ وروحه=لطاح الأنامُ الكل في الخُلفِ والقِلى
    وقل : رحم الرحمن،حياً وميتاً=فتى كان للإنصاف والحلم معقلا
    عسى الله يدني سعيه بجوازه=و إن كان زيفاً غير خاف مزللا
    فيا خير غفار ويا خير راحم = ويا خير مأمول جَداً وتفضلا
    أقل عثرتي وانفع بها وبقصدها =حنانيك يا الله يا رافع العلا [/poem]

  6. #6
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 40
    المشاركات: 5,401
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي رد: علامة زمانه حجة المذهب الحنفي في عصره السيد محمد أمين عابدين صاحب الحاشية المشهورة

    تشكر أخي عمر على هذه التراجم التي تذكرنا بهذه الشخصيات التي قدمت تراثاً كبيراً للمسلمين جزيتم خيراً

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 27-Feb-2016, 07:32 AM
  2. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 23-Feb-2010, 05:27 AM
  3. وفاة الشيخ الدكتور محمد عوض رحمه الله
    بواسطة فياض العبسو في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 26-Oct-2009, 07:39 AM
  4. في ذمة الله تعالى
    بواسطة Omarofarabia في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 26-Oct-2009, 07:30 AM
  5. العلامة الشيخ أبو الخير الميداني
    بواسطة Omarofarabia في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 16-Oct-2009, 04:40 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •