النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: - رسالة اعتـذار -الشاعرة سهى هشام الصوفي

  1. #1
    كلتاوي فضي

    الحاله : Omarofarabia غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    رقم العضوية: 448
    المشاركات: 706
    معدل تقييم المستوى : 111
    Array

    افتراضي - رسالة اعتـذار -الشاعرة سهى هشام الصوفي

    سهى هشام الصوفي إبنة اللاذقية صاحبة قلم مرهف يبدع في رسم صور رائعة نشرت ديوانا لها مؤخرا
    أخترت لكم القليل من حروفها ...................




    - رسالة اعتـذار -



    من أشعار سهى هشام الصوفي





    أعتذر منك يا أبي
    لأن الصبح ما زال
    يقبل خدي
    كل نهار
    ودموعي
    لم تشكل نقطة من ماء
    البحار
    وحبي لك
    فشل في الاختبار
    فلم أمت
    أو أجن
    أو أصب بانهيار
    أعتذر منك يا أبي
    لأني ما استطعت
    أن أجفف
    دموع احتضارك
    أو أذهب إلى المقبرة
    وأقوم بإحضارك
    وأني كنت بعيدة
    وأنت
    تغلق أجفانك
    فما استطعت ضمك
    أو رمي نفسي في
    أحضانك
    ولم أجرؤ أن أنزع عنك
    أكفانك
    أو أطيل النظر إلى
    جثمانك
    فاعذرني يا أبي
    لأني لم أطلق على نفسي
    رصاصة الرحمة
    بعد فقدانك
    ولم أفقد قابلية الحياة
    بعد حرمانك
    ولم أقنع القدر
    أن يأخذ نصف عمري
    قربانك
    فبيتنا من بعدك
    ما عاد له
    جدران
    وساعي البريد
    نسي لنا أي
    عنوان
    وعماد بعد أن مت على
    يده
    صار طوال الوقت
    بردان
    فقد احترق العالم
    ولم يبق منه إلا
    الدخان
    اهتزت الأرض
    وأمك العاجزة تقرأ
    على روحك
    سورا من
    القرآن
    فغيابك يا أبي
    أشعل فينا الحريق
    وجعل كل واحد منا
    غريق
    وميز لنا
    الغريب من القريب
    حتى بتنا
    أمواتا
    لولا هذا الشهيق
    فأقسم لك
    ياأبي
    أننا رمينا السعادة
    ساعة جنازتك
    في قبو سحيق
    وأن الربيع
    هجرنا
    بعد أن أخذت معك
    الزهر
    والرحيق
    وأن وجودك
    رغم غيابك
    ما زال يلمع
    بأعيننا
    كأكبر بريق
    أقسم لك ياأبي
    كأكبر بريق …






    - نامي مدينتي واتركيني أثرثر -


    من أشعار سهى هشام الصوفي







    صباح الخير مدينتي من وراء فجرك الجميل
    أعرف أنك ما زلت نائمة
    غافية على وسادة خاطتها جدتك قبل الرحيل ..
    النهار في مدينة غربتي أفاق منذ ساعات
    وأنا مازلت أعدّ كم ساعة بقيت لتفيق مدينتي وتحتسي القهوة
    كم ساعة لتفتح أمي نافذة الغرفة وترن لي رنة واحدة على الهاتف :
    لقد صحوت يا ابنتي ، فلا تقلقي عليّ ..
    إيه مدينتي كم أنت عالقة في البال !
    مازلت تضخين في يومي كل يوم دمك
    هل تتبرعين بدمك إلى كل مغترب ؟
    هل تحملينه دم العشق ؟
    هل ترسمين على وجهه ملامحك ؟
    هل تعلقين في عنقه اسمك لتكوني هويته إن ضاع في وديان الغربة المظلمة ؟
    سأتركك مدينتي نائمة ، لن أثرثر فوق رأسك
    نامي حبيبتي ، وحين تستيقظين مدي لي يدك
    داعبي شعري ، اطبعي على جبهتي قبلة أبي
    تسع سنوات ولم يطبع أحد على جبهتي قبلة ..
    نامي حبيبتي ، وحين تستيقظين رددي اسمي
    أرجوك ردديه
    أريد أن أعرف أني على بالك
    رددي اسمي بأعلى صوتك لأعرف أني ما زلت حقيقة ، لا امرأة بلا بصمات ولا آثار خطوات
    رددي اسمي حبيبتي لأعرف أنه ما زال لي اسم وكنية ومدينة ووطن لي في مقابره تاريخ ،
    وفي شرفاته مواعيد ، وفي لياليه حكايات انتظار ، وفي نهاراته فنجان قهوة ،
    وفي حاراته بيت عتيق وحديقة وذاكرة ..
    رددي اسمي مدينتي حين تستيقظين
    اليوم أحتاج لأعرف أنه لي في العالم وطن ، وفي الوطن مدينة ، وفي المدينة بيت ، وفي البيت أمّ تصلي لي
    لأعود ذات يوم وأسقي قبر أبي ، وأقص له حكاية من حكاياتي الطويلة
    سأتركك مدينتي تنامين الآن
    نامي حبيبتي
    سأنتعل الغياب
    وأعاود نهار غربة جديد …






    عربة اسمها الذاكرة


    بقلم: سهى هشام الصوفي



    تتسلل سنوات الغياب

    من نافذة

    الانتظار

    كحزمة من شمس

    تسقي زهور

    النهارات

    الذابلة

    بدمع فاض

    على مفارق الطرقات

    ومقاهي اللقاءات

    وأعمدة النور



    تتسلل سنوات الغياب

    من صفحات

    الكتب العتيقة

    تفتحها السماء

    على آخر ورقة

    كتبناها في آخر ليل

    وآخر لقاء

    وآخر عناق

    تفوح من تلك

    الصفحة رائحة

    ليلتنا الأخيرة

    تنعي موت الحكاية

    فيفوح في الكون

    عطر الحلم

    على محطة الوداع

    تنتظر عودتتا



    تسلل سنوات الغياب

    من أوراق الشعر

    التي كتبتها لك

    تتدلى من عيون

    الكون المترقب

    مجيئك

    فتفتح ذراعيها

    لاحتضاننا

    أنا وأنت معاً

    لمرة أخرى

    لساعة أخرى

    لتحدي آخر

    معاً

    تحت السماء

    التي لم تعطي

    فصول السنوات

    إجازة حين رحلت

    تركتها تسير

    تأتي وتغيب

    جارة وراءها

    عربة

    اسمها الذاكرة

    أيها الغائب

    الموجود




    ملاحظه هامه:
    احب الاشاره ان الشاعرة سهى هشام الصوفي تعبر في اشعارها عن المعاناة في الغربه وتعبر عن حبها لمدينتها ولوالدها الذي فقدته رحمه الله فالرجل الذي تتكلم عنه في اشعارها هو والدها

  2. #2
    كلتاوي فضي

    الحاله : Omarofarabia غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    رقم العضوية: 448
    المشاركات: 706
    معدل تقييم المستوى : 111
    Array

    افتراضي رد: - رسالة اعتـذار -الشاعرة سهى هشام الصوفي

    أيـــــــــــــــا صوته



    الشاعرة سهى هشام الصوفي






    يختفي الصوت

    يأخذ زاوية بعيدة

    وينتظر

    رحمة السماء

    بعودة

    قريبة



    أراه كالمسكين المتنهد

    يريد التقاط

    حرفاً

    من الهواء

    همساً

    يهدهده الغياب

    على سرير

    الحلم



    ايا صوته

    ألن تعود

    محملاً بالهدايا

    بالأضواء

    بالشمع

    بالوعد

    أنك “دائماً معي”

    ولو على بعد

    المحال



    ايا صوته

    ألن تعود

    ومعك بصيص

    ضوء

    يفتح

    لنا

    في الظلمة

    باب

    لقاء

    نجلس أمام

    تلك الطاولة

    وأمام ذلك البحر

    نعد للعشرة

    للمئة

    قبل أن نسكت تنهدات

    ايدينا



    لن أنتظرك

    في اللقاء القادم

    أن تمسك يدي

    سألتقطها قبلك

    سأقبلها

    وأضعها على

    جبهتي

    لتخبرني

    بأنك

    خرجت من رماد

    الحكاية



    ناراً

    حريقاً

    يلبس

    في جسده

    حمم الغياب

    على شكل

    قنديل

    يريد

    عود ثقاب

    حتى يختم

    بالبداية

    الرواية

  3. #3
    المشرف العام
    الصورة الرمزية ابوالفتح

    الحاله : ابوالفتح غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 2
    الدولة: الإمارات والقلب في حلب
    الهواية: الحديث وعلومه
    السيرة الذاتيه: طويلب علم
    العمر: 43
    المشاركات: 2,185
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي رد: - رسالة اعتـذار -الشاعرة سهى هشام الصوفي

    شكرا أخي مع اني لا أستسيغ قصائد النثر
    [align=center]قل آمنت بالله ثم استقم


    لست كاملا ولا أدعي الكمال لكنني إليه أسعى
    فإن رأيت في ّ اعوجاجا فقوّمني وإن رأيت فيك أقوّمك
    ليس منا إلا من رد و رُد عليه
    رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    [poem=font="Simplified Arabic,5,silver,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/38.gif" border="double,8,limegreen" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أموت ويبقى كل ماقـد كتبتـه=فياليت من يقرأ مقالي دعا ليا
    لعل إلهـي أن يمـن بلطفـه=و يرحم َ تقصيري وسوء فعاليا [/poem][/align]

  4. #4
    كلتاوي فضي

    الحاله : Omarofarabia غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    رقم العضوية: 448
    المشاركات: 706
    معدل تقييم المستوى : 111
    Array

    افتراضي رد: - رسالة اعتـذار -الشاعرة سهى هشام الصوفي

    لاذقيتي..عروس تؤجل زفافها

    الشاعرة سهى هشام الصوفي

    --------------------------------------------------------------------------------

    ليل
    ونهار
    وساعات
    احتراق
    على ضوء اللاحقيقة
    كفراشة تحوم
    حول الموت
    مئة مرة
    في الدقيقة

    تخونني
    دموعي
    كلما
    لاحت
    لي
    من الأفق
    مدينتي

    عروساً
    ترفض
    أن تزف
    حتى أعود
    لأهديها
    طوق ياسمينها
    المجفف
    وتهديني
    حبيبتي
    تاج الحقيقة

    آه يا غربتي
    كم جلدت بالصمت
    اشتياقي
    لصوت المدينة

    ناس ومارة
    وزحمة
    وجرس بيت
    مجنون
    وهاتف
    ابح الصوت
    وزيارات
    وضيوف
    وأصحاب
    وليل
    بضحكات
    الذكريات
    يطول

    آه يا غربتي
    السادية
    كم أشتاق
    إلى صوت جرس
    الباب
    وهاتف الناس
    وضحكات
    الأصحاب

    يتفتت قلبي
    كلما
    أتذكر
    ابي
    يحضر لي كل شهر
    فاتورة
    الهاتف

    يقول:
    عدي كم مكالمة
    أجريت في شهر واحد

    آه أبـــــــــي
    آه وطنــــــــــي
    ردوا لي
    يوماً من اللاذقية
    وخذوا ما تبقى من عمري
    ستوات أوهام

  5. #5
    كلتاوي فضي

    الحاله : Omarofarabia غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    رقم العضوية: 448
    المشاركات: 706
    معدل تقييم المستوى : 111
    Array

    افتراضي رد: - رسالة اعتـذار -الشاعرة سهى هشام الصوفي

    حديقتنا تبكيك


    الشاعرة سهى هشام الصوفي


    --------------------------------------------------------------------------------
    في حديقتنا
    مقاعد العشق
    خالية

    أشجار التواطئ
    بلا أوراق
    تنتظر عودتنا
    لتلبس
    عباءتها
    الخضراء

    العشب
    ذابل
    عطش
    يصلي
    لقطرة
    دمع
    كانت تزرفها
    عيوننا


    الأرجوحة التي
    كنت عليها
    تأرجحني
    تهزها
    أيادي أطيافنا

    اقتربت منها
    أبحث لك عن أثر نسيته
    قبل الرحيل

    فرأيت منديلاً
    أبيضاً
    كلون قلبك

    هل نسيته حبيبي
    وأنت تأرجحني
    وأنت تغني لي
    أغنية قبل النوم

    نامي حبيبتي
    غداً سيأتيك فارس
    الأحلام
    على حصان

    سيفك
    عن انتظارك
    الخمار

    ويهديك من حديقة
    جدك
    وردة
    سرقها
    لك من ألف
    عام


    نامي حبيبتي
    غداً لا بد أن يطلع
    في يومك
    نهار







    ثقب في غربة
    --------------------------------------------------------------------------------
    حفرت
    في جدران
    الغربة ثقباً
    يريني الوطن
    على بعد تنهيدة

    لأقف وراءه
    كل صباح
    أتأمل أمي
    في شرفة البيت
    تسقي ما تبقى
    من زرع والدي
    بدمعها
    على موته
    وغربتنا
    التعديل الأخير تم بواسطة Omarofarabia ; 09-Oct-2010 الساعة 06:18 AM

  6. #6
    كلتاوي فضي

    الحاله : Omarofarabia غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    رقم العضوية: 448
    المشاركات: 706
    معدل تقييم المستوى : 111
    Array

    افتراضي رد: - رسالة اعتـذار -الشاعرة سهى هشام الصوفي

    أيه يا غربة،يا كفن جسدي الحي


    الشاعرة سهى هشام الصوفي




    كأنها صوت قطرات ماء
    تسقط فوق رؤوسنا
    قطرة قطرة

    كأنها ستارة بيضاء
    تنفخها ريح الخوف
    من نوافذنا المشرعة على
    فزع

    كأنها أشباح
    زودتنا بها
    أوطاننا
    لنتعايش معها
    على أنها ما تبقى
    لنا من حقيقة

    كأنها اسطوانة مشروخة
    تعزف لحناً شاذاً
    في بيت شاذ
    لا يحمل
    هوية
    ولا جنس

    كأنها
    خشخة مفاتيح
    في يد غريب
    تسألنا ان نخمن
    أي المفاتيح
    سيكتب عودتنا

    كأنها صوت مجهول
    يهددنا من سماعة
    الهاتف
    أنه يحضر لنا مفاجأة
    غير سارة

    كأنها ضحكة امرأة
    مجنونة
    تسدل
    شعرها الرمادي
    على كتفنا
    وتصرخ
    بعلو صوتها
    سأحرق شعري
    عن قريب

    كأنها صوت أنفاس
    رجل مريض
    تدق في مسامعنا
    كل ليلة
    مسامير
    حضور
    في مكان الغياب

    كأنها رسالة
    مطوية
    بلا ظرف
    تركها
    الغد على
    بابنا الذي
    يحمل رقماً
    لا أسماً
    رسالة بيضاء
    تذكرنا بلون الكفن
    حين سنموت
    غرباء
    فنلف بكفن أبيض
    عليه رقم
    وخصلة شعر
    وضحكة
    مرمية
    في صندوق
    مجوهراتنا
    الذي جلبناه معنا
    من مكان
    اسمه
    الوطن

المواضيع المتشابهه

  1. رسالة من المسجد الأقصى/ الشيخ الطبيب محمد غسان جزائري
    بواسطة Omarofarabia في المنتدى خطب ودروس ومحاضرات ولقاءات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-Apr-2010, 11:49 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •