النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: التوسعة على العيال في يوم عاشوراء

  1. #1
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية أم عبد العزيز

    الحاله : أم عبد العزيز غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Dec 2008
    رقم العضوية: 3540
    المشاركات: 1,662
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    5 التوسعة على العيال في يوم عاشوراء

    [justify]اختلف العلماء في حديث التوسعة على العيال يوم عاشوراء فحكمَ جمعٌ بالوضع، ومنهم ابن الجوزي وابن تيمية والعقيلي والزركشي، وحسنه بعضهم بكثرة طرقه مع القول بضعف أفرادها. ومنهم البيهقي ومن حذا حذوه.
    فقد أخرجه الطبراني عن ابن مسعود مرفوعاً " من وسع على عياله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته " وفي سنده الهيضم بن شداخ مجهول وأخرجه البيهقي في شعب الإيمان وقال تفرد به هيضم عن الأعمش وأخرجه ابن عدي عن أبي هريرة مرفوعا ((من وسع على عياله وأهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته)) وفي سنده سليمان بن أبي عبد الله الراوي عن أبي هريرة مجهول كذا ذكره ابن الجوزي في الموضوعات .
    وقال المنذري في كتاب الترغيب والترهيب : ( رواه البيهقي من طرق عن جماعة من الصحابة وقال البيهقي هذه الأسانيد وإن كانت ضعيفة فهي إذا ضم بعضها إلى بعض أخذت قوة ).
    وقال زين الدين العراقي في أماليه ورد في هذا الحديث من طرق صحح بعضها الحافظ ابن ناصر وسليمان الذي قال فيه ابن الجوزي مجهول ، ذكره ابن حبان في الثقات فالحديث حسن على رأيه وقد روي من حديث أبي سعيد عند البيهقي في شعب الإيمان وابن عمر عند الدارقطني في الأفراد وجابر ورواه البيهقي من رواية ابن المنكدر عنه وقال إسناده ضعيف .
    وقال إسحاق بن راهويه في مسنده أنبأنا عبد الله بن نافع حدثني أيوب بن سليمان بن ميناء عن رجل عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من وسع على عياله يوم عاشوراء وسع الله عليه سنته " أخرجه البيهقي .
    وقال الحافظ ابن حجر في أماليه لولا الرجل المتهم لكان إسناداً جيداً لكنه يقوى بما أخرجه الطبراني في الأوسط قال :حدثنا هاشم بن مرثد حدثنا محمد بن إسماعيل الجعفري حدثنا عبد الله بن سلمة الربعي عن محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة عن أبيه عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من وسع على أهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سنته كلها قال الحافظ ابن حجر في أماليه الجعفري ضعفه أبو حاتم وشيخه ضعفه أبو زرعة ورجال الإسناد كلهم مدنيون معروفون .
    وجاء في كتاب شرح الزرقانى على المواهب اللدنية للقسطلانى "ج 8 ص 123 " أن الحديث الذى يقول : "من وسع على عياله في يوم عاشوراء وسع الله عليه السنة كلها" رواه الطبرانى والبيهقى وأبو الشيخ ، وقال البيهقي إن أسانيده كلها ضعيفة ، ولكن إذا ضم بعضها إلى بعض أفاد قوة ، قال العراقي فى أماليه : لحديث أبي هريرة طرق صحح بعضها ابن ناصر الحافظ ، وأورده ابن الجوزي في الموضوعات .
    وذلك لأن سليمان بن أبى عبد الله الراوى عن أبى هريرة مجهول ، لكن جزم الحافظ في تقريبه بأنه مقبول ، وذكره ابن حبان في الثقات والحديث حسن على رأيه . قال العراقى : وله طرق عن جابر على شرط مسلم أخرجها ابن عبد البر في "الاستيعاب " وهى أصح طرقه .
    رواه ابن عبد البر والدارقطني بسند جيد عن عمر رضي الله عنه موقوفاً عليه .

    وقد ورد في فتاوى الأزهر قولهم :

    قد يقال : إذا كان الصوم شعيرة عاشوراء ، وهو يقوم على الزهد والتقشف فكيف يتفق ذلك مع التوسعة على العيال والأهل ؟ لئن كانت هناك توسعة فلتكن على الفقراء كالبر في رمضان ، ومهما يكن من شيء فإن التوسعة مندوبة وأفضل دينار ينفقه الإنسان بعد نفسه هو على أهله ، وكل ذلك فى حدود الوسع ، ورأى بعض المفكرين أن " العيال " المذكورين فى هذا الحديث هم عيال الله وهم الفقراء ، وهنا تظهر الحكمة فى التوسعة مع الصيام . وجاء في الزرقاني أيضاً أن ما يذكر من فضيلة الاغتسال فيه والخضاب والادهان والاكتحال ونحو ذلك فبدعة ابتدعها قتلة الحسين كما صرح به غير واحد .
    وقد ورد فيه حديث ولكنه مختلف فيه، فأكثر أهل العلم على تضعيفه وهو عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من وسع على عياله يوم عاشوراء لم يزل في سعة سائر سنته.
    قال الهيثمي في مجمع الزوائد : رواه الطبراني في الأوسط وفيه محمد بن إسماعيل الجعفري، قال أبو حاتم : منكر الحديث.

    وقال المناوي رحمه الله تعالى في فيض القدير: قال جابر الصحابي : جربناه فوجدناه صحيحاً، وقال ابن عيينة : جربناه خمسين أو ستين سنة، وقال ابن حبيب أحد أئمة المالكية :

    [poem=font="simplified arabic,6,green,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
    لا تنس ينسك الرحمن عاشورا = واذكره لا زلت في الأخبار مذكورا
    قال الرسول صلاة الله تشمله = قولا وجدنا عليه الحق والنورا
    من بات في ليل عاشوراء ذا سعة =يكن بعيشته في الحول مجبورا
    فارغب فديتك فيما فيه رغبنا= خير الورى كلهم حيا ومقبورا [/poem]



    خلاصة البحث : الحديث قد ورد بأسانيد ضعيفة ، ولكن يقوي بعضها بعضاً ، فيعمل به . والله أعلم .


    هذا ما استطعت الوصول إليه على قلة من العلم وضيق في الوقت ، وكثرة المشاغل والأعباء ، فالمعذرة من القراء الكرام ، ومن أحب أن يفيدنا بفوائد عن هذا الموضوع فله الشكر . وأسأل الله سبحانه أن يفقهنا في الدين أجمعين .


    مراجع البحث :
    مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح ـ اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة ـ مجموعة فتاوى الأزهر ـ الآثار المرفوعة في الأخبار الموضوعة .[/justify]
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/2.gif" border="groove,4,darkred" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
    وظن به خيراً وسامح نسيجه =بالاغضاء والحسنى وإن كان هلهلا
    وسلّم لإحدى الحسنيين : إصابة =والاخرى اجتهاد رام صوباً فأمحلا
    وإن كان خرق فادركه بفضلة =من العلم وليصلحه من جاد مقولا
    وقل صادقاً : لولا الوئامُ وروحه=لطاح الأنامُ الكل في الخُلفِ والقِلى
    وقل : رحم الرحمن،حياً وميتاً=فتى كان للإنصاف والحلم معقلا
    عسى الله يدني سعيه بجوازه=و إن كان زيفاً غير خاف مزللا
    فيا خير غفار ويا خير راحم = ويا خير مأمول جَداً وتفضلا
    أقل عثرتي وانفع بها وبقصدها =حنانيك يا الله يا رافع العلا [/poem]

  2. #2
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 39
    المشاركات: 5,401
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي رد: التوسعة على العيال في يوم عاشوراء

    [justify]
    جزاكم الله خيراً على هذا الجهد والجمع

    وأعجبني قول الإمام البيهقي حين قال : أسانيدها وإن كانت ضعيفة ، فهي إذا ضم بعضها إلى بعض أحدثت قوّة كما في الدر المنثور وغيره

    وفي هذا الباب أود أن أذكر ماجاء في كتاب العهود المحمدية عن التوسعة على العيال في يوم عاشوراء قال الإمام الشعراني :

    ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه و سلم ) أن نصوم عاشوراء ونوسع فيه على عيالنا بالطعام والكسوة وغير ذلك من كل ما هم محتاجون إليه لكن بشرط أن يكون ذلك من وجه حل لا اعتراض للشريعة عليه فلا يؤمر من لم يجد المال الحلال أن يوسع على نفسه فضلاً عن غيره فيكون للآكل المهنأة وعليه هو الإثم وقد أصبح عيال الفضيل بن عياض يوماً وليس عندهم شيء يأكلونه فأرسل إليه الخليفة خمسمائة دينار فردها فقال له العيال لو كنت أخذت منها نفقة يومنا فقال : ما مثلي ومثلكم إلا كبقرة شردت من أهلها فصار كل من قدر عليها يطعنها أو يذبحها ثم قطع قطيفة كانت تحت نصفين وقال بيعوا هذه وأنفقوا ثمنها في هذا اليوم خير لكم من أن تطعنوه فضيلا أو تذبحوه

    فعلم أن من جملة الكسب الذي لا يؤمر العبد بالتوسعة على العيال منه معلوم الوظائف التي لا يباشرها بنفسه ولا بنائبه ومنه ما كان من هدايا التجار الذين يبيعون على الظلمة ومنه هدايا من يأخذ البلص من أركان الدولة ومشايخ العرب ومنه ما أرسله الناس إلى الشيخ اعتقادا في صلاحه فليس له قبوله ولا التوسعة به على عياله لأن أكل الرجل بدينه من أقبح الكسب و والله إن أكل خبز الحنطة الآن من غير أدم توسعة عظيمة ولكن الناس لما تهوروا في أكل الشهوات والشبهات ولم يفتشوا على الحل صاروا لا يعدون التوسعة إلا بأكل ما فوق ذلك .

    فتورع يا أخي ولا تحتج بالعيال وعدم صبرهم فإن في باب الإحسان إلى الأرقاء : أطعموهم مما تأكلون وألبسوهم مما تلبسون ومن لا يلائمكم فبيعوه ولا تعذبوا خلق الله . فكذلك القول في الزوجة والأولاد ومن لا يلائمنا منهم نفارقه بالطلاق والفراق أو نخبره بين ذلك وبين الإقامة كما فعل رسول الله صلى الله عليه و سلم بنسائه .

    هذا ما عليه أهل الله تعالى فاسلك طريقهم ولا تلبس على نفسك : وقد كان بشر الحافي يقول : لو أني أجبت العيال إلى كل ما طلبوه مني لخفت أن أعمل شرطيا أو مكاسا ولا أكفيهم . { والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم }[/justify]

  3. #3
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية أم عبد العزيز

    الحاله : أم عبد العزيز غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Dec 2008
    رقم العضوية: 3540
    المشاركات: 1,662
    معدل تقييم المستوى : 86
    Array

    افتراضي رد: التوسعة على العيال في يوم عاشوراء

    مع الشكر الجزيل لمروركم العطر و لإضافة تعقيبكم المفيد على الموضوع .
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/2.gif" border="groove,4,darkred" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
    وظن به خيراً وسامح نسيجه =بالاغضاء والحسنى وإن كان هلهلا
    وسلّم لإحدى الحسنيين : إصابة =والاخرى اجتهاد رام صوباً فأمحلا
    وإن كان خرق فادركه بفضلة =من العلم وليصلحه من جاد مقولا
    وقل صادقاً : لولا الوئامُ وروحه=لطاح الأنامُ الكل في الخُلفِ والقِلى
    وقل : رحم الرحمن،حياً وميتاً=فتى كان للإنصاف والحلم معقلا
    عسى الله يدني سعيه بجوازه=و إن كان زيفاً غير خاف مزللا
    فيا خير غفار ويا خير راحم = ويا خير مأمول جَداً وتفضلا
    أقل عثرتي وانفع بها وبقصدها =حنانيك يا الله يا رافع العلا [/poem]

  4. #4
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية المعتصم بالله

    الحاله : المعتصم بالله غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    رقم العضوية: 357
    الدولة: دبي
    الهواية: التجارة
    السيرة الذاتيه: محب للكلتاوية
    العمل: مدير
    العمر: 34
    المشاركات: 403
    معدل تقييم المستوى : 88
    Array

    افتراضي رد: التوسعة على العيال في يوم عاشوراء

    بارك الله فيكم

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا نصوم عاشوراء
    بواسطة كريم في المنتدى منتدى المناسبات الدينية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-Dec-2010, 01:55 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •